الرق المنشور
جاري التحميل...

عودة للخلف

إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

عدد المدخلات
1134
العنوان التفصيلي
إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري
المؤلف
القسطلاني؛ أحمد بن محمد بن أبي بكر بن عبد الملك القسطلاني القتيبي المصري، أبو العباس، شهاب الدين | 923
بداية الكتاب
الحمد لله الذي شرح بمعارف عوارف السنة النبوية صدور أوليائه وروح بسماع أحاديثها الطيبة أرواح أهل وداده وأصفيائه فسرح سر سرائرهم في رياض روضة قدسه وثنائه .. وإن كتاب البخاري الجامع قد أظهر من كنوز مطالبها العالية إبريز البلاغة وأبرز وحاز قصب السبق في ميدان البراعة وأحرز وأتى من صحيح الحديث وفقهه بما لم يسبق إليه ولا عرج أحد عليه فانفرد بكثرة فرائد فوائده وزوائد عوائده حتى جزم الراوون بعذوبة موارده فلذا رجح على غيره من الكتب بعد كتاب الله ..
نهاية الكتاب
عن علي رضي الله عنه قال من أحب أن يكتال بالمكيال فليقل آخر مجلسه أو حين يقوم سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين. وقد آن أن أثني عنان القلم وأستغفر الله مما زلت به القدم ووقع لي في هذا الشرح من الزلل والخطأ ملتمسا ممن وقف عليه من الفضلاء أن يسد بسداد فضله ما عشر عليه من الخلل فالمتصدي للتأليف والمعتني بالتصنيف ولو بلغ السها في النهى إذا صنف فقد استهدف ومن أنصف أسعف ولله در بعض الأكياس حيث قال من صنف فقد وضع عقله في طبق وعرضه على الناس لا سيما من كان مثلي قليل البضاعة في كل علم وصناعة على أني والله عز وجل يعلم في أكثر مدة جمعي له في كرب ووجل مع قلة المعين والناصر والمنبه والمذاكر فإن تصفح الناظر فيه الغلط فليصفح ولا يكن من أناس بالأغاليط يفرحون وليصلح ما يجده فاسدا فإن الله تعالى ذم رهطا قال فيهم يفسدون في الأرض ولا يصلحون والله أسأل أن يجعل هذا الشرح وسيلة إلى رضاه والجنة ويحول بيننا وبين النار بأوثق جنة وكما من به يتم القبول حسنة تلك المنة. قال مؤلفه وقد فرغت من تأليفه وكتابته في يوم السبت سابع عشري ربيع الثاني سنة ست عشرة وتسعمائة حامدا مُصليا مسلما ومحوقلا ومحسبلا.
العنوان المختصر
إرشاد الساري
تاريخ التصنيف
...
التصنيف
213-4 | الكتب الستة وشروحها
اللغة
عربي
العناوين البديلة
هداية الساري إلى صحيح البخاري | إرشاد الساري في شرح صحيح البخاري | الكوكب الساري شرح صحيح البخاري | إرشاد الساري شرح صحيح البخاري |
هل حقق في رسالة علمية ؟
نعم
هل المخطوط مطبوع ؟
نعم

المخطوطات


بحث في نسخ المخطوط
بإمكانك البحث برقم النسخة، أو المكتبة، أو المكتبة الفرعية، أو الدولة
إظهار 1 إلى 15
عدد النسخ في الصفحة
15 30 60 120 240 480
إظهار 1 إلى 15

رسائل علمية


# الجامعة الكلية اسم الطالب العام الجامعي الهجري العام الجامعي الميلادي
1 الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة الحديث القحطانى، سعيد بن مفرح بن على آل دكين 1436 2015
2 جامعة طرابلس الشريعة محمد عبد الحميد صليبي كريم الجميلي 1434 2013
3 الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة الحديث عبد المنعم تفضل حق آل إسماعيل 1435 - 1436 2014 - 2015
4 الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة الحديث أيمن محمد محمود 1435 - 1436 2014 - 2015
5 جامعة الإسكندرية الآداب عبد الغفار، سهى حسن أحمد السيد 1426 2006
6 الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة الحديث صالح بن حسين بن صالح العواد 1435 - 1436 2014 - 2015
7 الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة الحديث عاصم بن سليمان بن حمود العودة 1434 - 1435 2013 - 2014

مطبوعات


# دار النشر المحقق تاريخ الطبع الهجري تاريخ الطبع الميلادي رقم الطبعة
1 المطبعة الأميرية - بولاق - 1276 1860
2 مطبعة المعربي - - -
3 المطبعة الميمنية - القاهرة - 1307 1889
4 دار الكتب العلمية - بيروت الخالدي، محمد عبد العزيز 1416 1996
5 دار الطباعة المصرية ببولاق إبرهيم الجندي - علي جودة (ط. 2) 1276 1860
6 المطبعة الحسينية المصرية - القاهرة - 1288 1872
7 دار الغوثاني للدراسات القرآنية - دمشق محمد زهير ناصر الناصر 1439 2018
8 المطبعة البهية (محمد أفندي مصطفى وشريكه) - 1285 1868

مراجع التوثيق


الأعلام ( الزركلي )
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 232
البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 103
الخطط التوفيقية
رقم الجزء: 6 / رقم الصفحة: 11
الفهرس الشامل للتراث العربي الاسلامي المخطوط: الحديث النبوي الشريف وعلومه ورجاله
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 147
الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 128
النور السافر عن أخبار القرن العاشر
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 107
شذرات الذهب في أخبار من ذهب
رقم الجزء: 10 / رقم الصفحة: 170
فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 967
كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 552
معجم المؤلفين
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 85
معجم المطبوعات العربية والمعربة
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 536
معجم المطبوعات العربية والمعربة
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 1511
معجم تاريخ التراث الإسلامي في مكتبات العالم
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 459
هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 139

شروح وحواشي وتعليقات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ذيول


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ندوات ومؤتمرات


# اسم المؤتمر اسم البحث اسم المحقق الدولة City التاريخ رقم المؤتمر
1 إرشاد الساري نموذج شرح بحث إرشاد ابن حكيم ، أبو المظفر محمد بن أسعد الحنفي مالاوي كوالي 1425 / 1985 5

دوريات ومقالات


# Magazine Article المؤلف Issuer تاريخ النشر الهجري تاريخ النشر الميلادي رقم العدد رقم الجزء رقم الصفحات
1 مجلة المورد إرشاد الساري شرح حديثي هيتو، شفاء محمد حسن وزارة الثقافة العراقية 1430 2010 100 7 65

تخريج


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترتيب


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

تراجم


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترجمات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

فهرس


[مقدمة الشارح]
الفصل الأول في فضيلة أهل الحديث وشرفهم في القديم والحديث
الفصل الثاني في ذكر أول من دون الحديث والسنن ومن تلاه في ذلك سالكا أحسن السنن
الفصل الثالث في نبذة لطيفة جامعة لفرائد فوائد مصطلح الحديث عند أهله وتقسيم أنواعه وكيفية تحمله وأدائه ونقله مما لا بد للخائض في هذا الشرح منه لما علم أن لكل أهل فن اصطلاحا يجب استحضاره عند الخوض فيه
الفصل الرابع فيما يتعلق بالبخاري في صحيحه من تقرير شرطه وتحريره وضبطه وترجيحه على غيره كصحيح مسلم ومن سار كسيره والجواب عما انتقده عليه النقاد من الأحاديث ورجال الإسناد وبيان موضوعه، وتفرده بمجموعه، وتراجمه البديعة المثال، المنيعة المنال وسبب تقطيعه
الفصل الخامس في ذكر نسب البخاري ونسبته ومولده وبدء أمره ونشأته وطلبه للعلم وذكر بعض شيوخه ومن أخذ عنه ورحلته وسعة حفظه وسيلان ذهنه وثناء الناس عليه بفقهه وزهده وورعه وعبادته وما ذكر من محنته ومنحته بعد وفاته وكرامته
1 - كتاب بدء الوحي
1 - باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقول الله جل ذكره {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده}
2 - باب
3 - باب
4 - باب
5 - باب
6 - باب
2 - كتاب الإيمان
1 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «بني الإسلام على خمس»
2 - باب دعاؤكم إيمانكم
3 - باب
4 - باب المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
5 - باب أي الإسلام أفضل؟
6 - باب إطعام الطعام من الإسلام
7 - باب من الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه
8 - باب حب الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الإيمان
9 - باب حلاوة الإيمان
10 - باب علامة الإيمان حب الأنصار
11 - باب
12 - باب من الدين الفرار من الفتن.
13 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أنا أعلمكم بالله». وأن المعرفة فعل القلب لقول الله تعالى {ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم}.
14 - باب من كره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار من الإيمان
15 - باب تفاضل أهل الإيمان في الأعمال
16 - باب الحياء من الإيمان
17 - باب (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم)
18 - باب من قال إن الإيمان هو العمل، لقول الله تعالى {وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون}. وقال عدة من أهل العلم في قوله تعالى {فوربك لنسألنهم أجمعين (92) عما كانوا يعملون} عن قول لا إله إلا الله. وقال {لمثل هذا فليعمل العاملون}
19 - باب إذا لم يكن الإسلام على الحقيقة وكان على الاستسلام أو الخوف من القتل. لقوله تعالى {قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا}. فإذا كان على الحقيقة فهو على قوله جل ذكره: {إن الدين عند الله الإسلام}
20 - باب إفشاء السلام من الإسلام. وقال عمار: ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار
21 - باب كفران العشير، وكفر دون كفر. فيه عن أبي سعيد الخدري عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.
22 - باب المعاصي من أمر الجاهلية. ولا يكفر صاحبها بارتكابها إلا بالشرك، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إنك امرؤ فيك جاهلية». وقول الله تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}
باب {وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما} فسماهم المؤمنين
23 - باب ظلم دون ظلم
24 - باب علامة المنافق
25 - باب قيام ليلة القدر من الإيمان
26 - باب الجهاد من الإيمان
27 - باب تطوع قيام رمضان من الإيمان
28 - باب صوم رمضان احتسابا من الإيمان
29 - باب الدين يسر، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أحب الدين إلى الله الحنيفية السمحة»
30 - باب الصلاة من الإيمان، وقول الله تعالى: {وما كان الله ليضيع إيمانكم} يعني صلاتكم عند البيت
31 - باب حسن إسلام المرء
32 - باب أحب الدين إلى الله أدومه
33 - باب زيادة الإيمان ونقصانه، وقول الله تعالى: (وزدناهم هدى - ويزداد الذين آمنوا إيمانا) وقال: {اليوم أكملت لكم دينكم} فإذا ترك شيئا من الكمال فهو ناقص
34 - باب الزكاة من الإسلام، وقوله {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة)
35 - باب اتباع الجنائز من الإيمان
36 - باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر.
38 - باب
39 - باب فضل من استبرأ لدينه
40 - باب أداء الخمس من الإيمان
41 - باب ما جاء أن الأعمال بالنية والحسبة، ولكل امرئ ما نوى
42 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «الدين النصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم»، وقوله تعالى (إذا نصحوا لله ورسوله)
3 - كتاب العلم
1 - باب فضل العلم، وقول الله تعالى {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير} وقوله عز وجل: {رب زدني علما}
2 - باب من سئل علما وهو مشتغل في حديثه فأتم الحديث ثم أجاب السائل
3 - باب من رفع صوته بالعلم
4 - باب قول المحدث "حدثنا" أو "أخبرنا" و"أنبأنا"
5 - باب طرح الإمام المسألة على أصحابه ليختبر ما عندهم من العلم
6 - باب ما جاء في العلم، وقوله تعالى: {وقل رب زدني علما}
7 - باب ما يذكر في المناولة، وكتاب أهل العلم بالعلم إلى البلدان
8 - باب من قعد حيث ينتهي به المجلس، ومن رأى فرجة في الحلقة فجلس فيها
9 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «رب مبلغ أوعى من سامع»
10 - باب العلم قبل القول والعمل، لقول الله تعالى: {فاعلم أنه لا إله إلا الله} فبدأ بالعلم
11 - باب ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتخولهم بالموعظة والعلم كى لا ينفروا
12 - باب من جعل لأهل العلم أياما معلومة
13 - باب من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين
14 - باب الفهم في العلم
15 - باب الاغتباط في العلم والحكمة
16 - باب ما ذكر في ذهاب موسى -صلى الله عليه وسلم- في البحر إلى الخضر وقوله تعالى: {هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا)
17 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم علمه الكتاب»
18 - باب متى يصح سماع الصغير؟
19 - باب الخروج في طلب العلم ورحل جابر بن عبد الله مسيرة شهر إلى عبد الله بن أنيس في حديث واحد
20 - باب فضل من علم وعلم
21 - باب رفع العلم، وظهور الجهل.
22 - باب فضل العلم
23 - باب الفتيا وهو واقف على الدابة وغيرها
24 - باب من أجاب الفتيا بإشارة اليد والرأس
25 - باب تحريض النبي -صلى الله عليه وسلم- وفد عبد القيس على أن يحفظوا الإيمان والعلم ويخبروا من وراءهم
26 - باب الرحلة في المسألة النازلة وتعليم أهله
27 - باب التناوب في العلم
28 - باب الغضب في الموعظة والتعليم إذا رأى ما يكره
29 - باب من برك على ركبتيه عند الإمام أو المحدث
30 - باب من أعاد الحديث ثلاثا ليفهم عنه فقال: «ألا وقول الزور»، فما زال يكررها
31 - باب تعليم الرجل أمته وأهله
32 - باب عظة الإمام النساء وتعليمهن
33 - باب الحرص على الحديث.
34 - باب كيف يقبض العلم
35 - باب من سمع شيئا فراجع حتى يعرفه
36 - باب هل يجعل للنساء يوما على حدة في العلم؟
37 - باب ليبلغ العلم الشاهد الغائب. قاله ابن عباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
38 - باب إثم من كذب على النبي -صلى الله عليه وسلم-
39 - باب كتابة العلم
40 - باب العلم والعظة بالليل
41 - باب السمر بالعلم
42 - باب حفظ العلم
43 - باب الإنصات للعلماء
44 - باب ما يستحب للعالم إذا سئل أي الناس أعلم فيكل العلم إلى الله
45 - باب من سأل وهو قائم عالما جالسا
46 - باب السؤال والفتيا عند رمي الجمار
47 - باب قول الله تعالى: {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا}
48 - باب من ترك بعض الاختيار مخافة أن يقصر فهم بعض الناس عنه فيقعوا في أشد منه
49 - باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية أن لا يفهموا
50 - باب الحياء في العلم
51 - باب من استحيا فأمر غيره بالسؤال
52 - باب ذكر العلم والفتيا في المسجد
53 - باب من أجاب السائل بأكثر مما سأله
4 - كتاب الوضوء
1 - باب
2 - باب لا تقبل صلاة بغير طهور
3 - باب فضل الوضوء، والغر المحجلون من آثار الوضوء
4 - باب لا يتوضأ من الشك حتى يستيقن
5 - باب التخفيف في الوضوء
6 - باب إسباغ الوضوء
7 - باب غسل الوجه باليدين من غرفة واحدة
8 - باب التسمية على كل حال وعند الوقاع
9 - باب ما يقول عند الخلاء
10 - باب وضع الماء عند الخلاء
11 - باب لا يستقبل القبلة ببول أو غائط، إلا عند البناء: جدار أو نحوه
12 - باب من تبرز على لبنتين
13 - باب خروج النساء إلى البراز
14 - باب التبرز في البيوت
15 - باب الاستنجاء بالماء
16 - باب من حمل معه الماء لطهوره
17 - باب حمل العنزة مع الماء في الاستنجاء
18 - باب النهي عن الاستنجاء باليمين
19 - باب لا يمسك ذكره بيمينه إذا بال
20 - باب الاستنجاء بالحجارة
21 - باب لا يستنجى بروث
22 - باب الوضوء مرة مرة
23 - باب الوضوء مرتين مرتين
24 - باب الوضوء ثلاثا ثلاثا
25 - باب الاستنثار في الوضوء
26 - باب الاستجمار وترا
27 - باب غسل الرجلين، ولا يمسح على القدمين
28 - باب المضمضة في الوضوء
29 - باب غسل الأعقاب. وكان ابن سيرين يغسل موضع الخاتم إذا توضأ
30 - باب غسل الرجلين في النعلين، ولا يمسح على النعلين
31 - باب التيمن في الوضوء والغسل
32 - باب التماس الوضوء إذا حانت الصلاة
33 - باب الماء الذي يغسل به شعر الإنسان
33 م - باب إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا
34 - باب من لم ير الوضوء إلا من المخرجين من القبل والدبر لقوله تعالى: {أو جاء أحد منكم من الغائط}
35 - باب الرجل يوضئ صاحبه
36 - باب قراءة القرآن بعد الحدث وغيره
37 - باب من لم يتوضأ إلا من الغشي المثقل
38 - باب مسح الرأس كله، لقول الله تعالى: {وامسحوا برءوسكم}
39 - باب غسل الرجلين إلى الكعبين
40 - باب استعمال فضل وضوء الناس
باب
41 - باب من مضمض واستنشق من غرفة واحدة
42 - باب مسح الرأس مرة
43 - باب وضوء الرجل مع امرأته، وفضل وضوء المرأة وتوضأ عمر بالحميم من بيت نصرانية
44 - باب صب النبي -صلى الله عليه وسلم- وضوءه على المغمى عليه
45 - باب الغسل والوضوء في المخضب والقدح والخشب والحجارة
46 - باب الوضوء من التور
47 - باب الوضوء بالمد
48 - باب المسح على الخفين
49 - باب إذا أدخل رجليه وهما طاهرتان
50 - باب من لم يتوضأ من لحم الشاة والسويق
51 - باب من مضمض من السويق ولم يتوضأ
52 - باب هل يمضمض من اللبن
53 - باب الوضوء من النوم، ومن لم ير من النعسة والنعستين أو الخفقة وضوءا
54 - باب الوضوء من غير حدث
55 - باب من الكبائر أن لا يستتر من بوله
56 - باب ما جاء في غسل البول
باب
57 - باب ترك النبي -صلى الله عليه وسلم- والناس الأعرابي حتى فرغ من بوله في المسجد
58 - باب صب الماء على البول في المسجد
58 م - باب يهريق الماء على البول
59 - باب بول الصبيان
60 - باب البول قائما وقاعدا
61 - باب البول عند صاحبه، والتستر بالحائط
62 - باب البول عند سباطة قوم
63 - باب غسل الدم
64 - باب غسل المني وفركه، وغسل ما يصيب من المرأة
65 - باب إذا غسل الجنابة أو غيرها فلم يذهب أثره
66 - باب أبوال الإبل والدواب والغنم ومرابضها
67 - باب ما يقع من النجاسات في السمن والماء
68 - باب البول في الماء الدائم
69 - باب إذا ألقي على ظهر المصلي قذر أو جيفة لم تفسد عليه صلاته
70 - باب البزاق والمخاط ونحوه في الثوب
71 - باب لا يجوز الوضوء بالنبيذ ولا المسكر
72 - باب غسل المرأة أباها الدم عن وجهه
73 - باب السواك
74 - باب دفع السواك إلى الأكبر
75 - باب فضل من بات على الوضوء
5 - كتاب الغسل
1 - باب الوضوء قبل الغسل
2 - باب غسل الرجل مع امرأته
3 - باب الغسل بالصاع ونحوه
4 - باب من أفاض على رأسه ثلاثا
5 - باب الغسل مرة واحدة
6 - باب من بدأ بالحلاب أو الطيب عند الغسل
7 - باب المضمضة والاستنشاق في الجنابة
8 - باب مسح اليد بالتراب ليكون أنقى
9 - باب هل يدخل الجنب يده في الإناء قبل أن يغسلها إذا لم يكن على يده قذر غير الجنابة
10 - باب تفريق الغسل والوضوء
11 - باب من أفرغ بيمينه على شماله في الغسل
12 - باب إذا جامع ثم عاد. ومن دار على نسائه في غسل واحد
13 - باب غسل المذي والوضوء منه
14 - باب من تطيب ثم اغتسل، وبقي أثر الطيب
15 - باب تخليل الشعر، حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه
16 - باب من توضأ في الجنابة ثم غسل سائر جسده ولم يعد غسل مواضع الوضوء مرة أخرى
17 - باب إذا ذكر في المسجد أنه جنب يخرج كما هو ولا يتيمم
18 - باب نفض اليدين من الغسل عن الجنابة
19 - باب من بدأ بشق رأسه الأيمن في الغسل
20 - باب من اغتسل عريانا وحده في الخلوة، ومن تستر فالتستر أفضل
21 - باب التستر في الغسل عند الناس
22 - باب إذا احتلمت المرأة
23 - باب عرق الجنب، وأن المسلم لا ينجس
24 - باب الجنب يخرج ويمشي في السوق وغيره
25 - باب كينونة الجنب في البيت إذا توضأ قبل أن يغتسل
26 - باب نوم الجنب
27 - باب الجنب يتوضأ ثم ينام
28 - باب إذا التقى الختانان
29 - باب غسل ما يصيب من رطوبة فرج المرأة
6 - كتاب الحيض
1 - باب كيف كان بدء الحيض، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «هذا شىء كتبه الله على بنات آدم».
1 م - باب الأمر بالنفساء إذا نفسن
2 - باب غسل الحائض رأس زوجها وترجيله
3 - باب قراءة الرجل في حجر امرأته وهي حائض
4 - باب من سمى النفاس حيضا.
5 - باب مباشرة الحائض
6 - باب ترك الحائض الصوم
7 - باب تقضي الحائض المناسك كلها إلا الطواف بالبيت
8 - باب الاستحاضة
9 - باب غسل دم المحيض
10 - باب الاعتكاف للمستحاضة
11 - باب هل تصلي المرأة في ثوب حاضت فيه؟
12 - باب الطيب للمرأة عند غسلها من المحيض
13 - باب دلك المرأة نفسها إذا تطهرت من المحيض وكيف تغتسل وتأخذ فرصة ممسكة فتتبع بها أثر الدم
14 - باب غسل المحيض
15 - باب امتشاط المرأة عند غسلها من المحيض
16 - باب نقض المرأة شعرها عند غسل المحيض
17 - باب مخلقة وغير مخلقة
18 - باب كيف تهل الحائض بالحج والعمرة؟
19 - باب إقبال المحيض وإدباره
20 - باب لا تقضي الحائض الصلاة
21 - باب النوم مع الحائض وهي في ثيابها
22 - باب من اتخذ ثياب الحيض سوى ثياب الطهر
23 - باب شهود الحائض العيدين ودعوة المسلمين، ويعتزلن المصلى
24 - باب إذا حاضت في شهر ثلاث حيض وما يصدق النساء في الحيض والحمل فيما يمكن من الحيض لقول الله تعالى (ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن)
25 - باب الصفرة والكدرة في غير أيام الحيض
26 - باب عرق الاستحاضة
27 - باب المرأة تحيض بعد الإفاضة
28 - باب إذا رأت المستحاضة الطهر
29 - باب الصلاة على النفساء وسنتها
35 - باب
7 - كتاب التيمم
1 - باب
2 - باب إذا لم يجد ماء ولا ترابا
3 - باب التيمم في الحضر، إذا لم يجد الماء، وخاف فوت الصلاة وبه قال عطاء. وقال الحسن في المريض عنده الماء ولا يجد من يناوله يتيمم
4 - باب المتيمم هل ينفخ فيهما
5 - باب التيمم للوجه والكفين
6 - باب الصعيد الطيب وضوء المسلم، يكفيه من الماء
7 - باب إذا خاف الجنب على نفسه المرض أو الموت أو خاف العطش، تيمم
8 - باب التيمم ضربة
9 - باب
8 - كتاب الصلاة
1 - باب كيف فرضت الصلوات في الإسراء؟
2 - باب وجوب الصلاة في الثياب، وقول الله تعالى: {خذوا زينتكم عند كل مسجد} ومن صلى ملتحفا في ثوب واحد
3 - باب عقد الإزار على القفا في الصلاة
4 - باب الصلاة في الثوب الواحد ملتحفا به
5 - باب إذا صلى في الثوب الواحد فليجعل على عاتقيه
6 - باب إذا كان الثوب ضيقا
7 - باب الصلاة في الجبة الشأمية
8 - باب كراهية التعري في الصلاة وغيرها
9 - باب الصلاة في القميص والسراويل والتبان والقباء
10 - باب ما يستر من العورة
11 - باب الصلاة بغير رداء
12 - باب ما يذكر في الفخذ
13 - باب في كم تصلي المرأة في الثياب
14 - باب إذا صلى في ثوب له أعلام، ونظر إلى علمها
15 - باب إن صلى في ثوب مصلب أو تصاوير هل تفسد صلاته؟ وما ينهى عن ذلك
16 - باب من صلى في فروج حرير ثم نزعه
17 - باب الصلاة في الثوب الأحمر
18 - باب الصلاة في السطوح والمنبر والخشب
19 - باب إذا أصاب ثوب المصلي امرأته إذا سجد
20 - باب الصلاة على الحصير
21 - باب الصلاة على الخمرة
22 - باب الصلاة على الفراش. وصلى أنس على فراشه
23 - باب السجود على الثوب في شدة الحر
24 - باب الصلاة في النعال
25 - باب الصلاة في الخفاف
26 - باب إذا لم يتم السجود
27 - باب يبدي ضبعيه ويجافي في السجود
28 - باب فضل استقبال القبلة يستقبل بأطراف رجليه
29 - باب قبلة أهل المدينة وأهل الشأم والمشرق، ليس في المشرق ولا في المغرب قبلة
30 - باب قول الله تعالى: {واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى} [البقرة: 125]
31 - باب التوجه نحو القبلة حيث كان
32 - باب ما جاء في القبلة، ومن لا يرى الإعادة على من سها فصلى إلى غير القبلة
33 - باب حك البزاق باليد من المسجد
34 - باب حك المخاط بالحصى من المسجد
35 - باب لا يبصق عن يمينه في الصلاة
36 - باب ليبزق عن يساره أو تحت قدمه اليسرى
37 - باب كفارة البزاق في المسجد
38 - باب دفن النخامة في المسجد
39 - باب إذا بدره البزاق فليأخذ بطرف ثوبه
40 - باب عظة الإمام الناس في إتمام الصلاة وذكر القبلة
41 - باب هل يقال مسجد بني فلان؟
42 - باب القسمة وتعليق القنو في المسجد
43 - باب من دعا لطعام في المسجد، ومن أجاب فيه
44 - باب القضاء واللعان في المسجد بين الرجال والنساء
45 - باب إذا دخل بيتا يصلي حيث شاء، أو حيث أمر، ولا يتجسس
46 - باب المساجد في البيوت وصلى البراء بن عازب في مسجده في داره جماعة
47 - باب التيمن في دخول المسجد وغيره
48 - باب هل تنبش قبور مشركي الجاهلية، ويتخذ مكانها مساجد؟
49 - باب الصلاة في مرابض الغنم
50 - باب الصلاة في مواضع الإبل
51 - باب من صلى وقدامه تنور أو نار أو شىء مما يعبد فأراد به الله
52 - باب كراهية الصلاة في المقابر
53 - باب الصلاة في مواضع الخسف والعذاب ويذكر أن عليا رضي الله عنه كره الصلاة بخسف بابل
54 - باب الصلاة في البيعة
55 - باب
56 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا»
57 - باب نوم المرأة في المسجد
58 - باب نوم الرجال في المسجد
59 - باب الصلاة إذا قدم من سفر
60 - باب إذا دخل المسجد فليركع ركعتين
61 - باب الحدث في المسجد
62 - باب بنيان المسجد
63 - باب التعاون في بناء المسجد
64 - باب الاستعانة بالنجار والصناع في أعواد المنبر والمسجد
65 - باب من بنى مسجدا
66 - باب يأخذ بنصول النبل إذا مر في المسجد
67 - باب المرور في المسجد
68 - باب الشعر في المسجد
69 - باب أصحاب الحراب في المسجد
70 - باب ذكر البيع والشراء على المنبر في المسجد
71 - باب التقاضي والملازمة في المسجد
72 - باب كنس المسجد والتقاط الخرق والقذى والعيدان
73 - باب تحريم تجارة الخمر في المسجد
74 - باب الخدم للمسجد
75 - باب الأسير أو الغريم يربط في المسجد
76 - باب الاغتسال إذا أسلم، وربط الأسير أيضا في المسجد
77 - باب الخيمة في المسجد للمرضى وغيرهم
78 - باب إدخال البعير في المسجد للعلة
79 - باب
80 - باب الخوخة والممر في المسجد
81 - باب الأبواب والغلق للكعبة والمساجد
82 - باب دخول المشرك المسجد
83 - باب رفع الصوت في المساجد
84 - باب الحلق والجلوس في المسجد
85 - باب الاستلقاء في المسجد، ومد الرجل
86 - باب المسجد يكون في الطريق من غير ضرر بالناس
87 - باب الصلاة في مسجد السوق وصلى ابن عون في مسجد في دار يغلق عليهم الباب
88 - باب تشبيك الأصابع في المسجد وغيره
89 - باب المساجد التي على طرق المدينة والمواضع التي صلى فيها النبي -صلى الله عليه وسلم-
90 - باب سترة الإمام سترة من خلفه
91 - باب قدر كم ينبغي أن يكون بين المصلي والسترة؟
92 - باب الصلاة إلى الحربة
93 - باب الصلاة إلى العنزة
94 - باب السترة بمكة وغيرها
95 - باب الصلاة إلى الأسطوانة
96 - باب الصلاة بين السواري في غير جماعة
97 - باب
98 - باب الصلاة إلى الراحلة والبعير والشجر والرحل
99 - باب الصلاة إلى السرير
100 - باب يرد المصلي من مر بين يديه
101 - باب إثم المار بين يدى المصلي
102 - باب استقبال الرجل صاحبه أو غيره في صلاته وهو يصلي
103 - باب الصلاة خلف النائم
104 - باب التطوع خلف المرأة
105 - باب من قال: لا يقطع الصلاة شىء
106 - باب إذا حمل جارية صغيرة على عنقه في الصلاة
107 - باب إذا صلى إلى فراش فيه حائض
108 - باب هل يغمز الرجل امرأته عند السجود لكى يسجد؟
109 - باب المرأة تطرح عن المصلي شيئا من الأذى
9 - كتاب مواقيت الصلاة
1 - باب مواقيت الصلاة وفضلها وقوله: {إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) [النساء: 103] موقتا، وقته عليهم
2 - باب {منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين} [الروم: 31]
3 - باب البيعة على إقامة الصلاة
4 - باب الصلاة كفارة
5 - باب فضل الصلاة لوقتها
6 - باب الصلوات الخمس كفارة
7 - باب تضييع الصلاة عن وقتها
8 - باب المصلي يناجي ربه عز وجل
9 - باب الإبراد بالظهر في شدة الحر
10 - باب الإبراد بالظهر في السفر
11 - باب وقت الظهر عند الزوال
12 - باب تأخير الظهر إلى العصر
13 - باب وقت العصر. وقال أبو أسامة عن هشام: من قعر حجرتها
14 - باب إثم من فاتته العصر
15 - باب من ترك العصر
16 - باب فضل صلاة العصر
17 - باب من أدرك ركعة من العصر قبل الغروب
18 - باب وقت المغرب. وقال عطاء: يجمع المريض بين المغرب والعشاء
19 - باب من كره أن يقال للمغرب العشاء
20 - باب ذكر العشاء والعتمة، ومن رآه واسعا
21 - باب وقت العشاء إذا اجتمع الناس أو تأخروا
22 - باب فضل العشاء
23 - باب ما يكره من النوم قبل العشاء
24 - باب النوم قبل العشاء لمن غلب
25 - باب وقت العشاء إلى نصف الليل
26 - باب فضل صلاة الفجر
27 - باب وقت الفجر
28 - باب من أدرك من الفجر ركعة
29 - باب من أدرك من الصلاة ركعة
30 - باب الصلاة بعد الفجر حتى ترتفع الشمس
31 - باب لا يتحرى الصلاة قبل غروب الشمس
32 - باب من لم يكره الصلاة إلا بعد العصر والفجر
33 - باب ما يصلى بعد العصر من الفوائت ونحوها
34 - باب التبكير بالصلاة في يوم غيم
35 - باب الأذان بعد ذهاب الوقت
36 - باب من صلى بالناس جماعة بعد ذهاب الوقت
37 - باب من نسي صلاة فليصل إذا ذكرها، ولا يعيد إلا تلك الصلاة
38 - باب قضاء الصلوات الأولى فالأولى
39 - باب ما يكره من السمر بعد العشاء
40 - باب السمر في الفقه والخير بعد العشاء
41 - باب السمر مع الضيف والأهل
10 - كتاب الأذان
1 - باب بدء الأذان
2 - باب الأذان مثنى مثنى
3 - باب الإقامة واحدة إلا قوله: "قد قامت الصلاة"
4 - باب فضل التأذين
5 - باب رفع الصوت بالنداء
6 - باب ما يحقن بالأذان من الدماء
7 - باب ما يقول إذا سمع المنادي
8 - باب الدعاء عند النداء
9 - باب الاستهام في الأذان
10 - باب الكلام في الأذان
11 - باب أذان الأعمى إذا كان له من يخبره
12 - باب الأذان بعد الفجر
13 - باب الأذان قبل الفجر
14 - باب كم بين الأذان والإقامة، ومن ينتظر الإقامة؟
15 - باب من انتظر الإقامة
16 - باب بين كل أذانين صلاة لمن شاء
17 - باب من قال: ليؤذن في السفر مؤذن واحد
18 - باب الأذان للمسافرين إذا كانوا جماعة والإقامة، وكذلك بعرفة وجمع
19 - باب هل يتتبع المؤذن فاه ها هنا وها هنا، وهل يلتفت في الأذان؟
20 - باب قول الرجل فاتتنا الصلاة
21 - باب لا يسعى إلى الصلاة، وليأت بالسكينة والوقار
22 - باب متى يقوم الناس إذا رأوا الإمام عند الإقامة؟
23 - باب لا يسعى إلى الصلاة مستعجلا، وليقم بالسكينة والوقار
24 - باب هل يخرج من المسجد لعلة؟
25 - باب إذا قال الإمام "مكانكم" حتى رجع انتظروه
26 - باب قول الرجل: ما صلينا
27 - باب الإمام تعرض له الحاجة بعد الإقامة
28 - باب الكلام إذا أقيمت الصلاة
29 - باب وجوب صلاة الجماعة
30 - باب فضل صلاة الجماعة
31 - باب فضل صلاة الفجر في جماعة
32 - باب فضل التهجير إلى الظهر
33 - باب احتساب الآثار
34 - باب فضل العشاء في الجماعة
35 - باب اثنان فما فوقهما جماعة
36 - باب من جلس في المسجد ينتظر الصلاة، وفضل المساجد
37 - باب فضل من غدا إلى المسجد ومن راح
38 - باب إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة
39 - باب حد المريض أن يشهد الجماعة
40 - باب الرخصة في المطر والعلة أن يصلي في رحله
41 - باب هل يصلي الإمام بمن حضر؟ وهل يخطب يوم الجمعة في المطر؟
42 - باب إذا حضر الطعام وأقيمت الصلاة، وكان ابن عمر يبدأ بالعشاء
43 - باب إذا دعي الإمام إلى الصلاة وبيده ما يأكل
44 - باب من كان في حاجة أهله فأقيمت الصلاة فخرج
45 - باب من صلى بالناس وهو لا يريد إلا أن يعلمهم صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- وسنته
46 - باب أهل العلم والفضل أحق بالإمامة
47 - باب من قام إلى جنب الإمام لعلة
48 - باب من دخل ليؤم الناس فجاء الإمام الأول فتأخر الأول أو لم يتأخر جازت صلاته. فيه عائشة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
49 - باب إذا استووا في القراءة فليؤمهم أكبرهم
50 - باب إذا زار الإمام قوما فأمهم
51 - باب إنما جعل الإمام ليؤتم به
52 - باب متى يسجد من خلف الإمام؟
53 - باب إثم من رفع رأسه قبل الإمام
54 - باب إمامة العبد والمولى
55 - باب إذا لم يتم الإمام وأتم من خلفه
56 - باب إمامة المفتون والمبتدع
57 - باب يقوم عن يمين الإمام بحذائه سواء إذا كانا اثنين
58 - باب إذا قام الرجل عن يسار الإمام فحوله الإمام إلى يمينه لم تفسد صلاتهما
59 - باب إذا لم ينو الإمام أن يؤم ثم جاء قوم فأمهم
60 - باب إذا طول الإمام وكان للرجل حاجة فخرج فصلى
61 - باب تخفيف الإمام في القيام، وإتمام الركوع والسجود
62 - باب إذا صلى لنفسه فليطول ما شاء
63 - باب من شكا إمامه إذا طول
64 - باب الإيجاز في الصلاة وإكمالها
65 - باب من أخف الصلاة عند بكاء الصبي
66 - باب إذا صلى ثم أم قوما
67 - باب من أسمع الناس تكبير الإمام
68 - باب الرجل يأتم بالإمام، ويأتم الناس بالمأموم
69 - باب هل يأخذ الإمام إذا شك بقول الناس
70 - باب إذا بكى الإمام في الصلاة
71 - باب تسوية الصفوف عند الإقامة وبعدها
72 - باب إقبال الإمام على الناس عند تسوية الصفوف
73 - باب الصف الأول
74 - باب إقامة الصف من تمام الصلاة
75 - باب إثم من لم يتم الصفوف
76 - باب إلزاق المنكب بالمنكب والقدم بالقدم في الصف
77 - باب إذا قام الرجل عن يسار الإمام وحوله الإمام خلفه إلى يمينه تمت صلاته
78 - باب المرأة وحدها تكون صفا
79 - باب ميمنة المسجد والإمام
80 - باب إذا كان بين الإمام وبين القوم حائط أو سترة
81 - باب صلاة الليل
82 - باب إيجاب التكبير وافتتاح الصلاة
83 - باب رفع اليدين في التكبيرة الأولى مع الافتتاح سواء
84 - باب رفع اليدين إذا كبر، وإذا ركع، وإذا رفع
85 - باب إلى أين يرفع يديه؟
86 - باب رفع اليدين إذا قام من الركعتين
87 - باب وضع اليمنى على اليسرى
88 - باب الخشوع في الصلاة
89 - باب ما يقول بعد التكبير
90 - باب
91 - باب رفع البصر إلى الإمام في الصلاة
92 - باب رفع البصر إلى السماء في الصلاة
93 - باب الالتفات في الصلاة
94 - باب هل يلتفت لأمر ينزل به، أو يرى شيئا أو بصاقا في القبلة
95 - باب وجوب القراءة للإمام والمأموم في الصلوات كلها في الحضر والسفر، وما يجهر فيها وما يخافت
96 - باب القراءة في الظهر
97 - باب القراءة في العصر
98 - باب القراءة في المغرب
99 - باب الجهر في المغرب
100 - باب الجهر في العشاء
101 - باب القراءة في العشاء بالسجدة
102 - باب القراءة في العشاء
103 - باب يطول في الأوليين، ويحذف في الأخريين
104 - باب القراءة في الفجر
105 - باب الجهر بقراءة صلاة الفجر
106 - باب الجمع بين السورتين في الركعة
107 - باب يقرأ في الأخريين بفاتحة الكتاب
108 - باب من خافت القراءة في الظهر والعصر
109 - باب إذا أسمع الإمام الآية
110 - باب يطول في الركعة الأولى
111 - باب جهر الإمام بالتأمين
112 - باب فضل التأمين
113 - باب جهر المأموم بالتأمين
114 - باب إذا ركع دون الصف
115 - باب إتمام التكبير في الركوع
116 - باب إتمام التكبير في السجود
117 - باب التكبير إذا قام من السجود
118 - باب وضع الأكف على الركب في الركوع
119 - باب إذا لم يتم الركوع
120 - باب استواء الظهر في الركوع
121 - باب حد إتمام الركوع والاعتدال فيه، والاطمأنينة
122 - باب أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي لا يتم ركوعه بالإعادة
123 - باب الدعاء في الركوع
124 - باب ما يقول الإمام ومن خلفه إذا رفع رأسه من الركوع
125 - باب فضل "اللهم ربنا لك الحمد".
126 - باب
127 - باب الإطمأنينة حين يرفع رأسه من الركوع
128 - باب يهوي بالتكبير حين يسجد
129 - باب فضل السجود
130 - باب يبدي ضبعيه ويجافي في السجود
131 - باب يستقبل بأطراف رجليه القبلة. قاله أبو حميد الساعدي عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.
132 - باب إذا لم يتم السجود
133 - باب السجود على سبعة أعظم
134 - باب السجود على الأنف
135 - باب السجود على الأنف والسجود على الطين
136 - باب عقد الثياب وشدها ومن ضم إليه ثوبه إذا خاف أن تنكشف عورته
137 - باب لا يكف شعرا
138 - باب لا يكف ثوبه في الصلاة
139 - باب التسبيح والدعاء في السجود
140 - باب المكث بين السجدتين
141 - باب لا يفترش ذراعيه في السجود
142 - باب من استوى قاعدا في وتر من صلاته ثم نهض
143 - باب كيف يعتمد على الأرض إذا قام من الركعة
144 - باب يكبر وهو ينهض من السجدتين وكان ابن الزبير يكبر في نهضته
145 - باب سنة الجلوس في التشهد وكانت أم الدرداء تجلس في صلاتها جلسة الرجل، وكانت فقيهة
146 - باب من لم ير التشهد الأول واجبا لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قام من الركعتين ولم يرجع
147 - باب التشهد في الأولى
148 - باب التشهد في الآخرة
149 - باب الدعاء قبل السلام
150 - باب ما يتخير من الدعاء بعد التشهد، وليس بواجب
151 - باب من لم يمسح جبهته وأنفه حتى صلى
152 - باب التسليم
153 - باب يسلم حين يسلم الإمام
154 - باب من لم ير رد السلام على الإمام، واكتفى بتسليم الصلاة
155 - باب الذكر بعد الصلاة
156 - باب يستقبل الإمام الناس إذا سلم
157 - باب مكث الإمام في مصلاه بعد السلام
158 - باب من صلى بالناس فذكر حاجة فتخطاهم
159 - باب الانفتال والانصراف عن اليمين والشمال
160 - باب ما جاء في الثوم النىء والبصل والكراث
161 - باب وضوء الصبيان، ومتى يجب عليهم الغسل والطهور؟ وحضورهم الجماعة والعيدين والجنائز وصفوفهم
162 - باب خروج النساء إلى المساجد بالليل والغلس
163 - باب انتظار الناس قيام الإمام العالم
164 - باب صلاة النساء خلف الرجال
165 - باب سرعة انصراف النساء من الصبح وقلة مقامهن في المسجد
166 - باب استئذان المرأة زوجها بالخروج إلى المسجد
166 م - باب صلاة النساء خلف الرجال
11 - كتاب الجمعة
1 - باب فرض الجمعة
2 - باب فضل الغسل يوم الجمعة وهل على الصبي شهود يوم الجمعة، أو على النساء؟
3 - باب الطيب للجمعة
4 - باب فضل الجمعة
5 - باب
6 - باب الدهن للجمعة
7 - باب يلبس أحسن ما يجد
8 - باب السواك يوم الجمعة
9 - باب من تسوك بسواك غيره
10 - باب ما يقرأ في صلاة الفجر يوم الجمعة
11 - باب الجمعة في القرى والمدن
12 - باب هل على من لم يشهد الجمعة غسل من النساء والصبيان وغيرهم؟
13 - باب
14 - باب الرخصة إن لم يحضر الجمعة في المطر
15 - باب من أين تؤتى الجمعة، وعلى من تجب؟ لقول الله جل وعز: {إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة} [الجمعة: 9]
16 - باب وقت الجمعة إذا زالت الشمس
17 - باب إذا اشتد الحر يوم الجمعة
18 - باب المشي إلى الجمعة، وقول الله جل ذكره: {فاسعوا إلى ذكر الله}
19 - باب لا يفرق بين اثنين يوم الجمعة
20 - باب لا يقيم الرجل أخاه يوم الجمعة ويقعد في مكانه
21 - باب الأذان يوم الجمعة
22 - باب المؤذن الواحد يوم الجمعة
23 - باب يجيب الإمام على المنبر إذا سمع النداء
24 - باب الجلوس على المنبر عند التأذين
25 - باب التأذين عند الخطبة
26 - باب الخطبة على المنبر
27 - باب الخطبة قائما
28 - باب يستقبل الإمام القوم، واستقبال الناس الإمام إذا خطب واستقبل ابن عمر وأنس رضي الله عنهم الإمام
29 - باب من قال في الخطبة بعد الثناء: أما بعد رواه عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم
30 - باب القعدة بين الخطبتين يوم الجمعة
31 - باب الاستماع إلى الخطبة
32 - باب إذا رأى الإمام رجلا جاء وهو يخطب أمره أن يصلي ركعتين
33 - باب من جاء والإمام يخطب صلى ركعتين خفيفتين
34 - باب رفع اليدين في الخطبة.
35 - باب الاستسقاء في الخطبة يوم الجمعة
36 - باب الإنصات يوم الجمعة والإمام يخطب
37 - باب الساعة التي في يوم الجمعة
38 - باب إذا نفر الناس عن الإمام في صلاة الجمعة فصلاة الإمام ومن بقي جائزة
39 - باب الصلاة بعد الجمعة وقبلها
40 - باب قول الله تعالى: {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله}
41 - باب القائلة بعد الجمعة
12 - كتاب الخوف
1 - باب صلاة الخوف
2 - باب صلاة الخوف رجالا وركبانا. راجل: قائم
3 - باب يحرس بعضهم بعضا في صلاة الخوف
4 - باب الصلاة عند مناهضة الحصون ولقاء العدو
5 - باب صلاة الطالب والمطلوب راكبا وإيماء
6 - باب التبكير والغلس بالصبح، والصلاة عند الإغارة والحرب
13 - كتاب العيدين
1 - باب في العيدين والتجمل فيه
2 - باب الحراب والدرق يوم العيد
3 - باب سنة العيدين لأهل الإسلام
4 - باب الأكل يوم الفطر قبل الخروج
5 - باب الأكل يوم النحر.
6 - باب الخروج إلى المصلى بغير منبر
7 - باب المشي والركوب إلى العيد بغير أذان ولا إقامة
8 - باب الخطبة بعد العيد
9 - باب ما يكره من حمل السلاح في العيد والحرم
10 - باب التبكير إلى العيد
11 - باب فضل العمل في أيام التشريق
12 - باب التكبير أيام منى، وإذا غدا إلى عرفة
13 - باب الصلاة إلى الحربة يوم العيد
14 - باب حمل العنزة -أو الحربة بين يدى الإمام يوم العيد
15 - باب خروج النساء والحيض إلى المصلى
16 - باب خروج الصبيان إلى المصلى
17 - باب استقبال الإمام الناس في خطبة العيد
18 - باب العلم الذي بالمصلى
19 - باب موعظة الإمام النساء يوم العيد
20 - باب إذا لم يكن لها جلباب في العيد
21 - باب اعتزال الحيض المصلى
22 - باب النحر والذبح يوم النحر بالمصلى
23 - باب كلام الإمام والناس في خطبة العيد وإذا سئل الإمام عن شىء وهو يخطب
24 - باب من خالف الطريق إذا رجع يوم العيد
25 - باب إذا فاته العيد يصلي ركعتين
26 - باب الصلاة قبل العيد وبعدها
14 - كتاب الوتر
1 - باب ما جاء في الوتر
2 - باب ساعات الوتر
3 - باب إيقاظ النبي -صلى الله عليه وسلم- أهله بالوتر
4 - باب ليجعل آخر صلاته وترا
5 - باب الوتر على الدابة
6 - باب الوتر في السفر
7 - باب القنوت قبل الركوع وبعده
15 - أبواب الاستسقاء.
1 - باب الاستسقاء، وخروج النبي -صلى الله عليه وسلم- في الاستسقاء
2 - باب دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- (اجعلها عليهم سنين كسني يوسف)
3 - باب سؤال الناس الإمام الاستسقاء إذا قحطوا
4 - باب تحويل الرداء في الاستسقاء
5 - باب انتقام الرب جل وعز من خلقه بالقحط إذا انتهكت محارم الله
6 - باب الاستسقاء في المسجد الجامع
7 - باب الاستسقاء في خطبة الجمعة غير مستقبل القبلة
8 - باب الاستسقاء على المنبر
9 - باب من اكتفى بصلاة الجمعة في الاستسقاء
10 - باب الدعاء إذا تقطعت السبل من كثرة المطر
11 - باب ما قيل إن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يحول رداءه في الاستسقاء يوم الجمعة
12 - باب إذا استشفعوا إلى الإمام ليستسقي لهم لم يردهم
13 - باب إذا استشفع المشركون بالمسلمين عند القحط
14 - باب الدعاء إذا كثر المطر "حوالينا ولا علينا"
15 - باب الدعاء في الاستسقاء قائما
16 - باب الجهر بالقراءة في الاستسقاء
17 - باب كيف حول النبي -صلى الله عليه وسلم- ظهره إلى الناس
18 - باب صلاة الاستسقاء ركعتين
19 - باب الاستسقاء في المصلى
20 - باب استقبال القبلة في الاستسقاء
21 - باب رفع الناس أيديهم مع الإمام في الاستسقاء
22 - باب رفع الإمام يده في الاستسقاء
23 - باب ما يقال إذا أمطرت
24 - باب من تمطر في المطر حتى يتحادر على لحيته
25 - باب إذا هبت الريح
26 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «نصرت بالصبا»
27 - باب ما قيل في الزلازل والآيات
28 - باب قول الله تعالى: ({وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون}) [الواقعة: 82].
29 - باب لا يدري متى يجيء المطر إلا الله
16 - كتاب الكسوف
1 - باب الصلاة في كسوف الشمس
2 - باب الصدقة في الكسوف
3 - باب النداء بالصلاة جامعة في الكسوف
4 - باب خطبة الإمام في الكسوف
5 - باب هل يقول كسفت الشمس أو خسفت؟ وقال الله تعالى: {وخسف القمر} [القيامة: 8]
6 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «يخوف الله عباده بالكسوف»
7 - باب التعوذ من عذاب القبر في الكسوف
8 - باب طول السجود في الكسوف
9 - باب صلاة الكسوف جماعة
10 - باب صلاة النساء مع الرجال في الكسوف
11 - باب من أحب العتاقة في كسوف الشمس
12 - باب صلاة الكسوف في المسجد
13 - باب لا تنكسف الشمس لموت أحد ولا لحياته
14 - باب الذكر في الكسوف، رواه ابن عباس -رضي الله عنهما-
15 - باب الدعاء في الخسوف
16 - باب قول الإمام في خطبة الكسوف: أما بعد
17 - باب الصلاة في كسوف القمر
18 - باب الركعة الأولى في الكسوف أطول
19 - باب الجهر بالقراءة في الكسوف
17 - كتاب سجود القرآن
1 - أبواب سجود القرآن وسنتها
2 - باب سجدة تنزيل السجدة
3 - باب سجدة ص
4 - باب سجدة النجم
5 - باب سجود المسلمين مع المشركين، والمشرك نجس ليس له وضوء
6 - باب من قرأ السجدة ولم يسجد
7 - باب سجدة {إذا السماء انشقت}
8 - باب من سجد لسجود القارئ
9 - باب ازدحام الناس إذا قرأ الإمام السجدة
10 - باب من رأى أن الله عز وجل لم يوجب السجود
11 - باب من قرأ السجدة في الصلاة فسجد بها
12 - باب من لم يجد موضعا للسجود من الزحام
18 - أبواب التقصير
1 - باب ما جاء في التقصير، وكم يقيم حتى يقصر
2 - باب الصلاة بمنى
3 - باب كم أقام النبي -صلى الله عليه وسلم- في حجته؟
4 - باب في كم يقصر الصلاة؟ وسمى النبي -صلى الله عليه وسلم- يوما وليلة سفرا
5 - باب يقصر إذا خرج من موضعه
6 - باب يصلي المغرب ثلاثا في السفر
7 - باب صلاة التطوع على الدواب، وحيثما توجهت
8 - باب الإيماء على الدابة
9 - باب ينزل للمكتوبة
10 - باب صلاة التطوع على الحمار
11 - باب من لم يتطوع في السفر دبر الصلاة وقبلها
12 - باب من تطوع في السفر في غير دبر الصلوات وقبلها وركع النبي -صلى الله عليه وسلم- ركعتى الفجر في السفر
13 - باب الجمع في السفر بين المغرب والعشاء
14 - باب هل يؤذن أو يقيم، إذا جمع بين المغرب والعشاء؟
15 - باب يؤخر الظهر إلى العصر إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس فيه ابن عباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
16 - باب إذا ارتحل بعد ما زاغت الشمس صلى الظهر ثم ركب
17 - باب صلاة القاعد
18 - باب صلاة القاعد بالإيماء
19 - باب إذا لم يطق قاعدا صلى على جنب
20 - باب إذا صلى قاعدا ثم صح، أو وجد خفة، تمم ما بقي
19 - كتاب التهجد
1 - باب التهجد بالليل، وقوله عز وجل: {ومن الليل فتهجد به نافلة لك}
2 - باب فضل قيام الليل
3 - باب طول السجود في قيام الليل
4 - باب ترك القيام للمريض
5 - باب تحريض النبي -صلى الله عليه وسلم- على صلاة الليل والنوافل من غير إيجاب وطرق النبي -صلى الله عليه وسلم- فاطمة وعليا - عليهما السلام - ليلة للصلاة
6 - باب قيام النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى ترم قدماه
7 - باب من نام عند السحر
8 - باب من تسحر فلم ينم حتى صلى الصبح
9 - باب طول القيام في صلاة الليل
10 - باب كيف كان صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وكم كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي من الليل؟
11 - باب قيام النبي -صلى الله عليه وسلم- بالليل ونومه، وما نسخ من قيام الليل
12 - باب عقد الشيطان على قافية الرأس إذا لم يصل بالليل
13 - باب إذا نام ولم يصل بال الشيطان في أذنه
14 - باب الدعاء والصلاة من آخر الليل
15 - باب من نام أول الليل وأحيا آخره
16 - باب قيام النبي -صلى الله عليه وسلم- بالليل في رمضان وغيره
17 - باب فضل الطهور بالليل والنهار
18 - باب ما يكره من التشديد في العبادة
19 - باب ما يكره من ترك قيام الليل لمن كان يقومه
20 - باب
21 - باب فضل من تعار من الليل فصلى
22 - باب المداومة على ركعتى الفجر
23 - باب الضجعة على الشق الأيمن بعد ركعتى الفجر
24 - باب من تحدث بعد الركعتين ولم يضطجع
25 - باب ما جاء في التطوع مثنى مثنى
26 - باب الحديث يعني بعد ركعتى الفجر
27 - باب تعاهد ركعتى الفجر، ومن سماهما تطوعا
28 - باب ما يقرأ في ركعتى الفجر
أبواب التطوع
29 - باب التطوع بعد المكتوبة
30 - باب من لم يتطوع بعد المكتوبة
31 - باب صلاة الضحى في السفر
32 - باب من لم يصل الضحى ورآه واسعا
33 - باب صلاة الضحى في الحضر
34 - باب الركعتين قبل الظهر
35 - باب الصلاة قبل المغرب
36 - باب صلاة النوافل جماعة، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكره أنس وعائشة -رضي الله عنهما-
37 - باب التطوع في البيت
20 - كتاب فضل الصلاة في مسجد مكة والمدينة
1 - باب فضل الصلاة في مسجد مكة والمدينة
2 - باب مسجد قباء
3 - باب من أتى مسجد قباء كل سبت
4 - باب إتيان مسجد قباء ماشيا وراكبا
5 - باب فضل ما بين القبر والمنبر
6 - باب مسجد بيت المقدس
21 - أبواب العمل في الصلاة
1 - باب استعانة اليد في الصلاة إذا كان من أمر الصلاة
2 - باب ما ينهى عنه من الكلام في الصلاة
3 - باب ما يجوز من التسبيح والحمد في الصلاة للرجال
4 - باب من سمى قوما أو سلم في الصلاة على غيره مواجهة وهو لا يعلم
5 - باب التصفيق للنساء
6 - باب من رجع القهقرى في صلاته أو تقدم بأمر ينزل به رواه سهل بن سعد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
7 - باب إذا دعت الأم ولدها في الصلاة
8 - باب مسح الحصى في الصلاة
9 - باب بسط الثوب في الصلاة للسجود
10 - باب ما يجوز من العمل في الصلاة
11 - باب إذا انفلتت الدابة في الصلاة.
12 - باب ما يجوز من البصاق والنفخ في الصلاة ويذكر عن عبد الله ابن عمرو: نفخ النبي -صلى الله عليه وسلم- في سجوده في كسوف
13 - باب من صفق جاهلا من الرجال في صلاته لم تفسد صلاته فيه سهل بن سعد -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
14 - باب إذا قيل للمصلي: تقدم أو انتظر فانتظر -فلا بأس
15 - باب لا يرد السلام في الصلاة
16 - باب رفع الأيدي في الصلاة لأمر ينزل به
17 - باب الخصر في الصلاة
18 - باب تفكر الرجل الشىء في الصلاة وقال عمر -رضي الله عنه-: إني لأجهز جيشي وأنا في الصلاة
22 - كتاب السهو
1 - باب ما جاء في السهو إذا قام من ركعتى الفريضة
2 - باب إذا صلى خمسا
3 - باب إذا سلم في ركعتين أو في ثلاث فسجد سجدتين مثل سجود الصلاة أو أطول
4 - باب من لم يتشهد في سجدتى السهو
5 - باب من يكبر في سجدتى السهو
6 - باب إذا لم يدر كم صلى -ثلاثا أو أربعا- سجد سجدتين وهو جالس
7 - باب السهو في الفرض والتطوع وسجد ابن عباس -رضي الله عنهما- سجدتين بعد وتره
8 - باب إذا كلم وهو يصلي فأشار بيده واستمع
9 - باب الإشارة في الصلاة قاله كريب عن أم سلمة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
23 - كتاب الجنائز
1 - باب في الجنائز، ومن كان آخر كلامه لا إله إلا الله
2 - باب الأمر باتباع الجنائز
3 - باب الدخول على الميت بعد الموت إذا أدرج في كفنه
4 - باب الرجل ينعى إلى أهل الميت بنفسه
5 - باب الإذن بالجنازة
6 - باب فضل من مات له ولد فاحتسب وقال الله عز وجل: {وبشر الصابرين} [البقرة: 155]
7 - باب قول الرجل للمرأة عند القبر: اصبري
8 - باب غسل الميت ووضوئه بالماء والسدر
9 - باب ما يستحب أن يغسل وترا
10 - باب يبدأ بميامن الميت
11 - باب مواضع الوضوء من الميت
12 - باب هل تكفن المرأة في إزار الرجل
13 - باب يجعل الكافور في آخره
14 - باب نقض شعر المرأة وقال ابن سيرين: لا بأس أن ينقض شعر الميت
15 - باب كيف الإشعار للميت؟
16 - باب هل يجعل شعر المرأة ثلاثة قرون
17 [18]- باب يلقى شعر المرأة خلفها
19 - باب الثياب البيض للكفن
20 - باب الكفن في ثوبين
21 - باب الحنوط للميت
22 - باب كيف يكفن المحرم؟
23 - باب الكفن في القميص الذي يكف أو لا يكف
24 - باب الكفن بغير قميص
25 - باب الكفن ولا عمامة
26 - باب الكفن من جميع المال وبه قال عطاء والزهري وعمرو بن دينار وقتادة وقال عمرو بن دينار: الحنوط من جميع المال. وقال إبراهيم: يبدأ بالكفن، ثم بالدين، ثم با
27 - باب إذا لم يوجد إلا ثوب واحد
28 - باب إذا لم يجد كفنا إلا ما يواري رأسه أو قدميه غطى رأسه
29 - باب من استعد الكفن في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- فلم ينكر عليه
30 - باب اتباع النساء الجنائز
31 - باب حد المرأة على غير زوجها
32 - باب زيارة القبور
33 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «يعذب الميت ببعض بكاء أهله عليه إذا كان النوح من سنته»
34 - باب ما يكره من النياحة على الميت
35 - باب
36 - باب ليس منا من شق الجيوب
37 - باب رثى النبي -صلى الله عليه وسلم- سعد ابن خولة
38 - باب ما ينهى من الحلق عند المصيبة
38 - باب ليس منا من ضرب الخدود
40 - باب ما ينهى من الويل ودعوى الجاهلية عند المصيبة
41 - باب من جلس عند المصيبة يعرف فيه الحزن
42 - باب من لم يظهر حزنه عند المصيبة وقال محمد بن كعب القرظي: الجزع القول السيئ والظن السيئ وقال يعقوب - عليه السلام - {إنما أشكو بثي وحزني إلى الله}
43 - باب الصبر عند الصدمة الأولى. وقال عمر -رضي الله عنه-: نعم العدلان ونعم العلاوة {الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون} وقوله تعالى: {واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين}
44 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «إنا بك لمحزونون» وقال ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- «تدمع العين ويحزن القلب»
45 - باب البكاء عند المريض
46 - باب ما ينهى عن النوح والبكاء، والزجر عن ذلك
47 - باب القيام للجنازة
48 - باب متى يقعد إذا قام للجنازة
49 - باب من تبع جنازة فلا يقعد حتى توضع عن مناكب الرجال، فإن قعد أمر بالقيام
50 - باب من قام لجنازة يهودي
51 - باب حمل الرجال الجنازة دون النساء
52 - باب السرعة بالجنازة
53 - باب قول الميت وهو على الجنازة: قدموني
54 - باب من صف صفين أو ثلاثة على الجنازة خلف الإمام
55 - باب الصفوف على الجنازة
56 - باب صفوف الصبيان مع الرجال على الجنائز
57 - باب سنة الصلاة على الجنائز
58 - باب فضل اتباع الجنائز. وقال زيد بن ثابت -رضي الله عنه-: إذا صليت فقد قضيت الذي عليك. وقال حميد بن هلال: ما علمنا على الجنازة إذنا، ولكن من صلى ثم رجع فله
59 - باب من انتظر حتى تدفن
60 - باب صلاة الصبيان مع الناس على الجنائز
61 - باب الصلاة على الجنائز بالمصلى والمسجد
62 - باب ما يكره من اتخاذ المساجد على القبور
63 - باب الصلاة على النفساء إذا ماتت في نفاسها
64 - باب أين يقوم من المرأة والرجل؟
65 - باب التكبير على الجنازة أربعا. وقال حميد صلى بنا أنس -رضي الله عنه- فكبر ثلاثا ثم سلم، فقيل له: فاستقبل القبلة، ثم كبر الرابعة، ثم سلم
66 - باب قراءة فاتحة الكتاب على الجنازة
67 - باب الصلاة على القبر بعد ما يدفن
68 - باب الميت يسمع خفق النعال
69 - باب من أحب الدفن في الأرض المقدسة أو نحوها
70 - باب الدفن بالليل. ودفن أبو بكر -رضي الله عنه- ليلا
71 - باب بناء المسجد على القبر
72 - باب من يدخل قبر المرأة
73 - باب الصلاة على الشهيد
74 - باب دفن الرجلين والثلاثة في قبر
75 - باب من لم ير غسل الشهداء
76 - باب من يقدم في اللحد
77 - باب الإذخر والحشيش في القبر
78 - باب هل يخرج الميت من القبر واللحد لعلة؟
79 - باب اللحد والشق في القبر
80 - باب إذا أسلم الصبي فمات هل يصلى عليه وهل يعرض على الصبي الإسلام؟
81 - باب إذا قال المشرك عند الموت: لا إله إلا الله
82 - باب الجريد على القبر
83 - باب موعظة المحدث عند القبر، وقعود أصحابه حوله
84 - باب ما جاء في قاتل النفس
85 - باب ما يكره من الصلاة على المنافقين والاستغفار للمشركين
86 - باب ثناء الناس على الميت
87 - باب ما جاء في عذاب القبر
88 - باب التعوذ من عذاب القبر
89 - باب عذاب القبر من الغيبة والبول
90 - باب الميت يعرض عليه مقعده بالغداة والعشي
91 - باب كلام الميت على الجنازة
91 - باب ما قيل في أولاد المسلمين
93 - باب ما قيل في أولاد المشركين
باب
94 - باب موت يوم الاثنين
95 - باب موت الفجأة البغتة
96 - باب ما جاء في قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر وعمر - رضي الله عنهما {فأقبره}. أقبرت الرجل: إذا جعلت له قبرا. وقبرته: دفنته {كفاتا} يكونون فيها أحياء، ويدفنون فيها أمواتا
97 - باب ما ينهى من سب الأموات
98 - باب ذكر شرار الموتى
24 - كتاب الزكاة
1 - باب وجوب الزكاة
2 - باب البيعة على إيتاء الزكاة
3 - باب إثم مانع الزكاة
4 - باب ما أدي زكاته فليس بكنز لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ليس فيما دون خمسة أواق صدقة»
5 - باب إنفاق المال في حقه
6 - باب الرياء في الصدقة
7 - باب لا يقبل الله صدقة من غلول، ولا يقبل إلا من كسب طيب لقوله: {قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم}
8 - باب الصدقة من كسب طيب
9 - باب الصدقة قبل الرد
10 - باب اتقوا النار ولو بشق تمرة، والقليل من الصدقة
11 - باب أي الصدقة أفضل وصدقة الشحيح الصحيح
- باب-
12 - باب صدقة العلانية
13 - باب صدقة السر
14 - باب إذا تصدق على غني وهو لا يعلم
15 - باب إذا تصدق على ابنه وهو لا يشعر
16 - باب الصدقة باليمين
17 - باب من أمر خادمه بالصدقة ولم يناول بنفسه وقال أبو موسى عن النبي -صلى الله عليه وسلم- «هو أحد المتصدقين»
18 - باب لا صدقة إلا عن ظهر غنى
19 - باب المنان بما أعطى، لقوله {الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى} الآية
20 - باب من أحب تعجيل الصدقة من يومها
21 - باب التحريض على الصدقة، والشفاعة فيها
22 - باب الصدقة فيما استطاع
23 - باب الصدقة تكفر الخطيئة
24 - باب من تصدق في الشرك ثم أسلم
25 - باب أجر الخادم إذا تصدق بأمر صاحبه غير مفسد
26 - باب أجر المرأة إذا تصدقت أو أطعمت من بيت زوجها غير مفسدة
27 - باب قول الله تعالى {فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى * فسنيسره لليسرى * وأما من بخل واستغنى * وكذب بالحسنى * فسنيسره للعسرى} اللهم أعط منفق مال خلفا
28 - باب مثل المتصدق والبخيل
29 - باب صدقة الكسب والتجارة، لقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم} -إلى قوله- {غني حميد}
30 - باب على كل مسلم صدقة، فمن لم يجد فليعمل بالمعروف
31 - باب قدر كم يعطى من الزكاة والصدقة، ومن أعطى شاة
32 - باب زكاة الورق
33 - باب العرض في الزكاة
34 - باب لا يجمع بين متفرق ولا يفرق بين مجتمع ويذكر عن سالم عن ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- مثله
35 - باب ما كان من خليطين فإنهما يتراجعان بينهما بالسوية وقال طاوس وعطاء: إذا علم الخليطان أموالهما فلا يجمع مالهما وقال سفيان: لا يجب حتى يتم لهذا أربعون شاة ولهذا أربعون شاة
36 - باب زكاة الإبل ذكره أبو بكر وأبو ذر وأبو هريرة -رضي الله عنهم- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
37 - باب من بلغت عنده صدقة بنت مخاض وليست عنده
38 - باب زكاة الغنم
39 - باب لا تؤخذ في الصدقة هرمة ولا ذات عوار ولا تيس، إلا ما شاء المصدق
40 - باب أخذ العناق في الصدقة
41 - باب لا تؤخذ كرائم أموال الناس في الصدقة
42 - باب ليس فيما دون خمس ذود صدقة
43 - باب زكاة البقر. وقال أبو حميد: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لأعرفن ما جاء الله رجل ببقرة لها خوار» ويقال جؤار. {تجأرون}: ترفعون أصواتكم كما تجأر البقرة
44 - باب الزكاة على الأقارب وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- «له أجران: أجر القرابة والصدقة»
45 - باب ليس على المسلم في فرسه صدقة
46 - باب ليس على المسلم في عبده صدقة
47 - باب الصدقة على اليتامى
48 - باب الزكاة على الزوج والأيتام في الحجر. قاله أبو سعيد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
49 - باب قول الله تعالى: {وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله} [التوبة: 60] ويذكر عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: يعتق من زكاة ماله ويعطي في الحج وقال الحسن: إن اشترى أباه من الزكاة جاز، ويعطي في المجاهدين والذي لم يحج ثم تلا {إنما الصدقات للفقراء} [التوبة: 60] الآية، في أيها أعطيت أجزأت وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن خالدا احتبس أدراعه في سبيل الله» ويذكر عن أبي لاس: "حملنا النبي -صلى الله عليه وسلم- على إبل الصدقة للحج"
50 - باب الاستعفاف عن المسألة
51 - باب من أعطاه الله شيئا من غير مسألة ولا إشراف نفس {وفي أموالهم حق للسائل والمحروم} [الذاريات: 19]
52 - باب من سأل الناس تكثرا
53 - باب قول الله تعالى: {لا يسألون الناس إلحافا} [البقرة: 273] وكم الغنى، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ولا يجد غنى يغنيه» {للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله} -إلى قوله- {فإن الله به عليم} [البقرة: 273].
54 - باب خرص التمر
55 - باب العشر فيما يسقى من ماء السماء وبالماء الجاري ولم ير عمر بن عبد العزيز في العسل شيئا
56 - باب ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة
57 - باب أخذ صدقة التمر عند صرام النخل وهل يترك الصبي فيمس تمر الصدقة؟
58 - باب من باع ثماره أو نخله أو أرضه أو زرعه وقد وجب فيه العشر أو الصدقة فأدى الزكاة من غيره، أو باع ثماره ولم تجب فيه الصدقة وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تبيعوا الثمرة حتى يبدو صلاحها» فلم يحظر البيع بعد الصلاح على أحد، ولم يخص من وجب عليه الزكاة ممن لم تجب
59 - باب هل يشتري صدقته؟ ولا بأس أن يشتري صدقته غيره لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- إنما نهى المتصدق خاصة عن الشراء ولم ينه غيره
60 - باب ما يذكر في الصدقة للنبي -صلى الله عليه وسلم-
61 - باب الصدقة على موالي أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-
62 - باب إذا تحولت الصدقة
63 - باب أخذ الصدقة من الأغنياء، وترد في الفقراء حيث كانوا
64 - باب صلاة الإمام ودعائه لصاحب الصدقة، وقوله {خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم} [التوبة: 103]
65 - باب ما يستخرج من البحر
66 - باب في الركاز الخمس
67 - باب قول الله تعالى {والعاملين عليها} [التوبة: 60] ومحاسبة المصدقين مع الإمام
68 - باب استعمال إبل الصدقة وألبانها لأبناء السبيل
69 - باب وسم الإمام إبل الصدقة بيده
70 - باب فرض صدقة الفطر ورأى أبو العالية وعطاء وابن سيرين صدقة الفطر فريضة
تنبيه
71 - باب صدقة الفطر على العبد وغيره من المسلمين
72 - باب صدقة الفطر صاع
73 - باب صدقة الفطر صاعا من طعام
74 - باب صدقة الفطر صاعا من تمر
75 - باب صاع من زبيب
76 - باب الصدقة قبل العيد
77 - باب صدقة الفطر على الحر والمملوك وقال الزهري في المملوكين للتجارة: يزكى في التجارة، ويزكى في الفطر
78 - باب صدقة الفطر على الصغير والكبير
تنبيه
25 - كتاب الحج
1 - باب وجوب الحج وفضله. وقول الله [آل عمران: 97]: {ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين}
2 - باب قول الله تعالى [الحج: 27]: {يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق * ليشهدوا منافع لهم}. فجاجا: الطرق الواسعة.
3 - باب الحج على الرحل
4 - باب فضل الحج المبرور
5 - باب فرض مواقيت الحج والعمرة
6 - باب قول الله تعالى [البقرة: 197]: {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى}
7 - باب مهل أهل مكة للحج والعمرة
8 - باب ميقات أهل المدينة، ولا يهلوا قبل ذي الحليفة
9 - باب مهل أهل الشأم
10 - باب مهل أهل نجد
11 - باب مهل من كان دون المواقيت
12 - باب مهل أهل اليمن
13 - باب ذات عرق لأهل العراق
14 - باب
15 - باب خروج النبي -صلى الله عليه وسلم- على طريق الشجرة
16 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- (العقيق واد مبارك)
17 - باب غسل الخلوق ثلاث مرات من الثياب
18 - باب الطيب عند الإحرام، وما يلبس إذا أراد أن يحرم، ويترجل ويدهن
19 - باب من أهل ملبدا
20 - باب الإهلال عند مسجد ذي الحليفة
21 - باب ما لا يلبس المحرم من الثياب
22 - باب الركوب والارتداف في الحج
23 - باب ما يلبس المحرم من الثياب والأردية والأزر
24 - باب من بات بذي الحليفة حتى أصبح، قاله ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
25 - باب رفع الصوت بالإهلال
26 - باب التلبية
27 - باب التحميد والتسبيح والتكبير قبل الإهلال عند الركوب على الدابة
28 - باب من أهل حين استوت به راحلته قائمة
29 - باب الإهلال مستقبل القبلة
30 - باب التلبية إذا انحدر في الوادي
31 - باب كيف تهل الحائض والنفساء؟
32 - باب من أهل في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- كإهلال النبي -صلى الله عليه وسلم- قاله ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
33 - باب قول الله تعالى [البقرة: 197]: {الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج}، [البقرة: 197]: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}.
34 - باب التمتع والإقران والإفراد بالحج وفسخ الحج لمن لم يكن معه هدي
35 - باب من لبى بالحج وسماه
36 - باب التمتع على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
37 - باب قول الله تعالى [البقرة: 196] {ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام}
38 - باب الاغتسال عند دخول مكة
39 - باب دخول مكة نهارا أو ليلا
40 - باب من أين يدخل مكة
41 - باب من أين يخرج من مكة
42 - باب فضل مكة وبنيانها، وقوله تعالى: [البقرة: 125 - 128] {وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود * وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير * وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم * ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم}.
43 - باب فضل الحرم، وقوله تعالى [النمل: 91] {إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شىء وأمرت أن أكون من المسلمين}
44 - باب
45 - باب نزول النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة
46 - باب قول الله تعالى: [إبراهيم: 35]
47 - باب قول الله تعالى [المائدة: 97]
48 - باب كسوة الكعبة
49 - باب هدم الكعبة
50 - باب ما ذكر في الحجر الأسود
51 - باب إغلاق البيت، ويصلي في أي نواحي البيت شاء
52 - باب الصلاة في الكعبة
53 - باب من لم يدخل الكعبة وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- يحج كثيرا ولا يدخل
54 - باب من كبر في نواحي الكعبة
55 - باب كيف كان بدء الرمل
56 - باب استلام الحجر الأسود حين يقدم مكة أول ما يطوف، ويرمل ثلاثا
57 - باب الرمل في الحج والعمرة
58 - باب استلام الركن بالمحجن
59 - باب من لم يستلم إلا الركنين اليمانيين
60 - باب تقبيل الحجر
61 - باب من أشار إلى الركن إذا أتى عليه
62 - باب التكبير عند الركن
63 - باب من طاف بالبيت إذا قدم مكة قبل أن يرجع إلى بيته ثم صلى ركعتين، ثم خرج إلى الصفا
64 - باب طواف النساء مع الرجال
65 - باب الكلام في الطواف
66 - باب إذا رأى سيرا أو شيئا يكره في الطواف قطعه
67 - باب لا يطوف بالبيت عريان، ولا يحج مشرك
68 - باب إذا وقف في الطواف
69 - باب صلى النبي -صلى الله عليه وسلم- لسبوعه ركعتين
70 - باب من لم يقرب الكعبة ولم يطف حتى يخرج إلى عرفة ويرجع بعد الطواف الأول
71 - باب من صلى ركعتى الطواف خارجا من المسجد وصلى عمر -رضي الله عنه- خارجا من الحرم
72 - باب من صلى ركعتى الطواف خلف المقام
73 - باب الطواف بعد الصبح والعصر وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- يصلي ركعتى الطواف ما لم تطلع الشمس وطاف عمر بعد الصبح فركب حتى صلى الركعتين بذي طوى
74 - باب المريض يطوف راكبا
75 - باب سقاية الحاج
76 - باب ما جاء في زمزم
77 - باب طواف القارن
78 - باب الطواف على وضوء
79 - باب وجوب الصفا والمروة وجعل من شعائر الله
80 - باب ما جاء في السعي بين الصفا والمروة وقال ابن عمر -رضي الله عنهما-: السعي من دار بني عباد إلى زقاق بني أبي حسين
81 - باب تقضي الحائض المناسك كلها إلا الطواف بالبيت وإذا سعى على غير وضوء بين الصفا والمروة
82 - باب الإهلال من البطحاء وغيرها للمكي وللحاج إذا خرج إلى منى
83 - باب أين يصلي الظهر يوم التروية؟
84 - باب الصلاة بمنى
85 - باب صوم يوم عرفة
86 - باب التلبية والتكبير إذا غدا من منى إلى عرفة
87 - باب التهجير بالرواح يوم عرفة
88 - باب الوقوف على الدابة بعرفة
89 - باب الجمع بين الصلاتين بعرفة وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- إذا فاتته الصلاة مع الإمام جمع بينهما
90 - باب قصر الخطبة بعرفة
(باب التعجيل إلى الموقف).
91 - باب الوقوف بعرفة
92 - باب السير إذا دفع من عرفة
93 - باب النزول بين عرفة وجمع
94 - باب أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بالسكينة عند الإفاضة، وإشارته إليهم بالسوط
95 - باب الجمع بين الصلاتين بالمزدلفة
96 - باب من جمع بينهما ولم يتطوع
97 - باب من أذن وأقام لكل واحدة منهما
98 - باب من قدم ضعفة أهله بليل، فيقفون بالمزدلفة ويدعون، ويقدم إذا غاب القمر
99 - باب من يصلي الفجر بجمع
100 - باب متى يدفع من جمع
101 - باب التلبية والتكبير غداة النحر حين يرمي الجمرة، والارتداف في السير
تنبيه
102 - باب {فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام} [البقرة: 196]
103 - باب ركوب البدن
104 - باب من ساق البدن معه
105 - باب من اشترى الهدي من الطريق
106 - باب من أشعر وقلد بذي الحليفة ثم أحرم وقال نافع: كان ابن عمر -رضي الله عنهما- إذا أهدى من المدينة قلده وأشعره بذي الحليفة يطعن في شق سنامه الأيمن بالشفرة، ووجهها قبل القبلة باركة
107 - باب فتل القلائد للبدن والبقر
108 - باب إشعار البدن
109 - باب من قلد القلائد بيده
110 - باب تقليد الغنم
111 - باب القلائد من العهن
112 - باب تقليد النعل
113 - باب الجلال للبدن وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- لا يشق من الجلال إلا موضع السنام وإذا نحرها نزع جلالها مخافة أن يفسدها الدم ثم يتصدق بها
114 - باب من اشترى هديه من الطريق وقلدها
115 - باب ذبح الرجل البقر عن نسائه من غير أمرهن
116 - باب النحر في منحر النبي -صلى الله عليه وسلم- بمنى
117 - باب من نحر بيده
118 - باب نحر الإبل مقيدة
119 - باب نحر البدن قائمة
120 - باب لا يعطى الجزار من الهدي شيئا
121 - باب يتصدق بجلود الهدي
122 - باب يتصدق بجلال البدن
123 - باب
124 - باب ما يأكل من البدن وما يتصدق
125 - باب الذبح قبل الحلق
126 - باب من لبد رأسه عند الإحرام وحلق
127 - باب الحلق والتقصير عند الإحلال
128 - باب تقصير المتمتع بعد العمرة
129 - باب الزيارة يوم النحر
130 - باب إذا رمى بعد ما أمسى، أو حلق قبل أن يذبح، ناسيا أو جاهلا
131 - باب الفتيا على الدابة عند الجمرة
132 - باب الخطبة أيام منى
133 - باب هل يبيت أصحاب السقاية أو غيرهم بمكة ليالي منى؟
134 - باب رمي الجمار
135 - باب رمي الجمار من بطن الوادي
136 - باب رمي الجمار بسبع حصيات: ذكره ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
137 - باب من رمى جمرة العقبة فجعل البيت عن يساره
138 - باب يكبر مع كل حصاة. قاله ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
139 - باب من رمى جمرة العقبة ولم يقف، قاله ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
140 - باب إذا رمى الجمرتين يقوم مستقبل القبلة ويسهل
141 - باب رفع اليدين عند جمرة الدنيا والوسطى
142 - باب الدعاء عند الجمرتين
143 - باب الطيب بعد رمي الجمار، والحلق قبل الإفاضة
144 - باب طواف الوداع
145 - باب إذا حاضت المرأة بعد ما أفاضت
146 - باب من صلى العصر يوم النفر بالأبطح
147 - باب المحصب
148 - باب النزول بذي طوى قبل أن يدخل مكة والنزول بالبطحاء التي بذي الحليفة إذا رجع من مكة
149 - باب من نزل بذي طوى إذا رجع من مكة
150 - باب التجارة أيام الموسم والبيع في أسواق الجاهلية
151 - باب الإدلاج من المحصب
26 - كتاب العمرة
1 - باب وجوب العمرة وفضلها
2 - باب من اعتمر قبل الحج
3 - باب كم اعتمر النبي -صلى الله عليه وسلم-؟
4 - باب عمرة في رمضان
5 - باب العمرة ليلة الحصبة وغيرها
6 - باب عمرة التنعيم
7 - باب الاعتمار بعد الحج بغير هدي
8 - باب أجر العمرة على قدر النصب
9 - باب المعتمر إذا طاف طواف العمرة ثم خرج هل يجزئه من طواف الوداع؟
10 - باب يفعل في العمرة ما يفعل في الحج
11 - باب متى يحل المعتمر؟
12 - باب ما يقول إذا رجع من الحج أو العمرة أو الغزو؟
13 - باب استقبال الحاج القادمين، والثلاثة على الدابة
14 - باب القدوم بالغداة
15 - باب الدخول بالعشي
16 - باب لا يطرق أهله إذا بلغ المدينة
17 - باب من أسرع ناقته إذا بلغ المدينة
18 - باب قول الله تعالى {وأتوا البيوت من أبوابها} [البقرة: 189]
19 - باب السفر قطعة من العذاب
20 - باب المسافر إذا جد به السير يعجل إلى أهله
27 - أبواب المحصر
1 م - باب إذا أحصر المعتمر
2 - باب الإحصار في الحج
3 - باب النحر قبل الحلق في الحصر
4 - باب من قال ليس على المحصر بدل
5 - باب قول الله تعالى: {فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك} [البقرة: 196] وهو مخير، فأما الصوم فثلاثة أيام
6 - باب قول الله تعالى: {أو صدقة} [البقرة: 196] وهي إطعام ستة مساكين
7 - باب الإطعام في الفدية نصف صاع
8 - باب النسك شاة
9 - باب قول الله تعالى: {فلا رفث} [البقرة: 197]
10 - باب قول الله عز وجل: {ولا فسوق ولا جدال في الحج} [البقرة: 197]
28 - كتاب جزاء الصيد
1 - باب جزاء الصيد ونحوه
2 - باب إذا صاد الحلال فأهدى للمحرم الصيد أكله
3 - باب إذا رأى المحرمون صيدا فضحكوا ففطن الحلال
4 - باب لا يعين المحرم الحلال في قتل الصيد
5 - باب لا يشير المحرم إلى الصيد لكى يصطاده الحلال
6 - باب إذا أهدى للمحرم حمارا وحشيا حيا لم يقبل
7 - باب ما يقتل المحرم من الدواب
8 - باب لا يعضد شجر الحرم
9 - باب لا ينفر صيد الحرم
10 - باب لا يحل القتال بمكة
11 - باب الحجامة للمحرم
12 - باب تزويج المحرم
13 - باب ما ينهى من الطيب للمحرم والمحرمة
14 - باب الاغتسال للمحرم
15 - باب لبس الخفين للمحرم إذا لم يجد النعلين
16 - باب إذا لم يجد الإزار فليلبس السراويل
17 - باب لبس السلاح للمحرم
18 - باب دخول الحرم ومكة بغير إحرام. ودخل ابن عمر
19 - باب إذا أحرم جاهلا وعليه قميص
20 - باب المحرم يموت بعرفة، ولم يأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يؤدى عنه بقية الحج
21 - باب سنة المحرم إذا مات
22 - باب الحج والنذور عن الميت، والرجل يحج عن المرأة
23 - باب الحج عمن لا يستطيع الثبوت على الراحلة.
24 - باب حج المرأة عن الرجل
25 - باب حج الصبيان
26 - باب حج النساء
27 - باب من نذر المشي إلى الكعبة
29 - كتاب فضائل المدينة
1 - باب حرم المدينة
2 - باب فضل المدينة وأنها تنفي الناس
3 - باب المدينة طابة
4 - باب لابتى المدينة
5 - باب من رغب عن المدينة
6 - باب الإيمان يأرز إلى المدينة
7 - باب إثم من كاد أهل المدينة
8 - باب آطام المدينة
9 - باب لا يدخل الدجال المدينة
10 - باب المدينة تنفي الخبث
باب
11 - باب كراهية النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تعرى المدينة
12 - باب
30 - كتاب الصوم
1 - باب وجوب صوم رمضان، وقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} [البقرة: 183]
2 - باب فضل الصوم
3 - باب الصوم كفارة
4 - باب الريان للصائمين
5 - باب هل يقال رمضان أو شهر رمضان، ومن رأى كله واسعا
6 - باب من صام رمضان إيمانا واحتسابا ونية
7 - باب أجود ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يكون في رمضان
8 - باب من لم يدع قول الزور والعمل به في الصوم
9 - باب هل يقول إني صائم إذا شتم
10 - باب الصوم لمن خاف على نفسه العزوبة
11 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إذا رأيتم الهلال فصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا»
12 - باب شهرا عيد لا ينقصان
13 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا نكتب ولا نحسب»
14 - باب لا يتقدم رمضان بصوم يوم ولا يومين
15 - باب قول الله جل ذكره: {أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم} {البقرة: 187].
16 - باب قول الله تعالى: {وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل} فيه البراء عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
17 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا يمنعنكم من سحوركم أذان بلال»
18 - باب تأخير السحور
19 - باب قدر كم بين السحور وصلاة الفجر
20 - باب بركة السحور من غير إيجاب، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه واصلوا ولم يذكر السحور
21 - باب إذا نوى بالنهار صوما
23 - باب المباشرة للصائم
24 - باب القبلة للصائم
25 - باب اغتسال الصائم
26 - باب الصائم إذا أكل أو شرب ناسيا
27 - باب سواك الرطب واليابس للصائم
28 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إذا توضأ فليستنشق بمنخره الماء». ولم يميز بين الصائم وغيره
29 - باب إذا جامع في رمضان
30 - باب إذا جامع في رمضان ولم يكن له شىء فتصدق عليه فليكفر
31 - باب المجامع في رمضان هل يطعم أهله من الكفارة إذا كانوا محاويج؟
32 - باب الحجامة والقىء للصائم
(باب) حكم (الحجامة والقيء للصائم).
33 - باب الصوم في السفر والإفطار
34 - باب إذا صام أياما من رمضان ثم سافر.
35 - باب
36 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لمن ظلل عليه واشتد الحر «ليس من البر الصوم في السفر»
37 - باب لم يعب أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- بعضهم بعضا في الصوم والإفطار
38 - باب من أفطر في السفر ليراه الناس
39 - باب {وعلى الذين يطيقونه فدية} [البقرة: 184]
40 - باب متى يقضى قضاء رمضان؟
41 - باب الحائض تترك الصوم والصلاة
42 - باب من مات وعليه صوم
43 - باب متى يحل فطر الصائم؟ وأفطر أبو سعيد الخدري حين غاب قرص الشمس
44 - باب يفطر بما تيسر عليه بالماء أو غيره
45 - باب تعجيل الإفطار
46 - باب إذا أفطر في رمضان، ثم طلعت الشمس
47 - باب صوم الصبيان
48 - باب الوصال، ومن قال ليس في الليل صيام، لقوله عز وجل {ثم أتموا الصيام إلى الليل} ونهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عنه رحمة لهم وإبقاء عليهم، وما يكره من التعمق
49 - باب التنكيل لمن أكثر الوصال. رواه أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
50 - باب الوصال إلى السحر
51 - باب من أقسم على أخيه ليفطر في التطوع، ولم ير عليه قضاء إذا كان أوفق له
52 - باب صوم شعبان
53 - باب ما يذكر من صوم النبي -صلى الله عليه وسلم- وإفطاره
54 - باب حق الضيف في الصوم
55 - باب حق الجسم في الصوم
56 - باب صوم الدهر
57 - باب حق الأهل في الصوم، رواه أبو جحيفة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
58 - باب صوم يوم وإفطار يوم
59 - باب صوم داود عليه السلام
60 - باب صيام أيام البيض: ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة
61 - باب من زار قوما فلم يفطر عندهم
62 - باب الصوم من آخر الشهر
63 - باب صوم يوم الجمعة، فإذا أصبح صائما يوم الجمعة فعليه أن يفطر
64 - باب هل يخص شيئا من الأيام؟
65 - باب صوم يوم عرفة
66 - باب صوم يوم الفطر
67 - باب الصوم يوم النحر
68 - باب صيام أيام التشريق
69 - باب صيام يوم عاشوراء
31 - كتاب صلاة التراويح
1 - باب فضل من قام رمضان
32 - كتاب فضل ليلة القدر
1 - باب فضل ليلة القدر
2 - باب التماس ليلة القدر في السبع الأواخر
3 - باب تحري ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر. فيه عبادة
4 - باب رفع معرفة ليلة القدر لتلاحي الناس
5 - باب العمل في العشر الأواخر من رمضان
33 - أبواب الاعتكاف
1 - باب الاعتكاف في العشر الأواخر، والاعتكاف في المساجد كلها
2 - باب الحائض ترجل رأس المعتكف
3 - باب لا يدخل البيت إلا لحاجة
4 - باب غسل المعتكف
5 - باب الاعتكاف ليلا
6 - باب اعتكاف النساء
7 - باب الأخبية في المسجد
8 - باب هل يخرج المعتكف لحوائجه إلى باب المسجد
9 - باب الاعتكاف. وخرج النبي -صلى الله عليه وسلم- صبيحة عشرين
10 - باب اعتكاف المستحاضة
11 - باب زيارة المرأة زوجها في اعتكافه
12 - باب هل يدرأ المعتكف عن نفسه؟
13 - باب من خرج من اعتكافه عند الصبح
14 - باب الاعتكاف في شوال
15 - باب من لم ير عليه صوما إذا اعتكف
16 - باب إذا نذر في الجاهلية أن يعتكف ثم أسلم
17 - باب الاعتكاف في العشر الأوسط من رمضان
18 - باب من أراد أن يعتكف ثم بدا له أن يخرج
19 - باب المعتكف يدخل رأسه البيت للغسل
34 - كتاب البيوع
1 - باب ما جاء في قول الله تعالى: {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون * وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين} [الجمعة: 10 - 11]. وقوله: {لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم} [البقرة: 29].
2 - باب الحلال بين والحرام بين، وبينهما مشبهات
3 - باب تفسير المشبهات
4 - باب ما يتنزه من الشبهات
5 - باب من لم ير الوساوس ونحوها من المشبهات
6 - باب قول الله تعالى: {وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها} [الجمعة: 11]
7 - باب من لم يبال من حيث كسب المال
8 - باب التجارة في البر وغيره
9 - باب الخروج في التجارة
10 - باب التجارة في البحر
11 - باب {وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها} [الجمعة: 11] وقوله جل ذكره: {رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله} [النور: 37].
12 - باب قول الله تعالى: {أنفقوا من طيبات ما كسبتم} [البقرة: 267]
13 - باب من أحب البسط في الرزق
14 - باب شراء النبي -صلى الله عليه وسلم- بالنسيئة
15 - باب كسب الرجل وعمله بيده
16 - باب السهولة والسماحة في الشراء والبيع ومن طلب حقا فليطلبه في عفاف
17 - باب من أنظر موسرا
18 - باب من أنظر معسرا
19 - باب إذا بين البيعان، ولم يكتما، ونصحا
20 - باب بيع الخلط من التمر
21 - باب ما قيل في اللحام والجزار
22 - باب ما يمحق الكذب والكتمان في البيع
23 - باب قول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة} [آل عمران: 130]
24 - باب آكل الربا وشاهده وكاتبه
25 - باب موكل الربا
26 - باب {يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم}
27 - باب ما يكره من الحلف في البيع
28 - باب ما قيل في الصواغ
29 - باب ذكر القين والحداد
30 - باب ذكر الخياط
31 - باب ذكر النساج
32 - باب النجار
33 - باب شراء الإمام الحوائج بنفسه
34 - باب شراء الدواب والحمير
35 - باب الأسواق التي كانت في الجاهلية، فتبايع بها الناس في الإسلام
36 - باب شراء الإبل الهيم أو الأجرب الهائم: المخالف للقصد في كل شىء
37 - باب بيع السلاح في الفتنة وغيرها وكره عمران بن حصين بيعه في الفتنة
38 - باب في العطار وبيع المسك
39 - باب ذكر الحجام
40 - باب التجارة فيما يكره لبسه للرجال والنساء
41 - باب صاحب السلعة أحق بالسوم
42 - باب كم يجوز الخيار؟
43 - باب إذا لم يوقت في الخيار هل يجوز البيع؟
44 - باب "البيعان بالخيار ما لم يتفرقا"
45 - باب إذا خير أحدهما صاحبه بعد البيع فقد وجب البيع
46 - باب إذا كان البائع بالخيار هل يجوز البيع؟
47 - باب إذا اشترى شيئا فوهب من ساعته قبل أن يتفرقا ولم ينكر البائع على المشتري، أو اشترى عبدا فأعتقه
48 - باب ما يكره من الخداع في البيع
49 - باب ما ذكر في الأسواق
50 - باب كراهية السخب في الأسواق
51 - باب الكيل على البائع والمعطي
52 - باب ما يستحب من الكيل
53 - باب بركة صاع النبي -صلى الله عليه وسلم- ومده فيه عائشة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
54 - باب ما يذكر في بيع الطعام، والحكرة
55 - باب بيع الطعام قبل أن يقبض، وبيع ما ليس عندك
56 - باب من رأى إذا اشترى طعاما جزافا أن لا يبيعه حتى يئويه إلى رحله، والأدب في ذلك
57 - باب إذا اشترى متاعا أو دابة فوضعه عند البائع، أو مات قبل أن يقبض
58 - باب لا يبيع على بيع أخيه، ولا يسوم على سوم أخيه، حتى يأذن له أو يترك.
59 - باب بيع المزايدة
60 - باب النجش. ومن قال: لا يجوز ذلك البيع
61 - باب بيع الغرر، وحبل الحبلة
62 - باب بيع الملامسة. وقال أنس: نهى عنه النبي -صلى الله عليه وسلم-
63 - باب بيع المنابذة
64 - باب النهي للبائع أن لا يحفل الإبل والبقر والغنم وكل محفلة والمصراة التي صري لبنها وحقن فيه وجمع فلم يحلب أياما
65 - باب إن شاء رد المصراة، وفي حلبتها صاع من تمر
66 - باب بيع العبد الزاني
67 - باب البيع والشراء مع النساء
68 - باب هل يبيع حاضر لباد بغير أجر؟ وهل يعينه أو ينصحه؟
69 - باب من كره أن يبيع حاضر لباد بأجر
70 - باب لا يبيع حاضر لباد بالسمسرة، وكرهه ابن سيرين وإبراهيم للبائع والمشتري
71 - باب النهي عن تلقي الركبان، وأن بيعه مردود لأن صاحبه عاص آثم إذا كان به عالما، وهو خداع في البيع والخداع لا يجوز
72 - باب منتهى التلقي
73 - باب إذا اشترط شروطا في البيع لا تحل
74 - باب بيع التمر بالتمر
75 - باب بيع الزبيب بالزبيب، والطعام بالطعام
76 - باب بيع الشعير بالشعير
77 - باب بيع الذهب بالذهب
78 - باب بيع الفضة بالفضة
79 - باب بيع الدينار بالدينار نساء
80 - باب بيع الورق بالذهب نسيئة
81 - باب بيع الذهب بالورق يدا بيد
82 - باب بيع المزابنة، وهي بيع الثمر بالتمر، وبيع الزبيب بالكرم، وبيع العرايا
83 - باب بيع الثمر على رءوس النخل بالذهب والفضة
84 - باب تفسير العرايا
85 - باب بيع الثمار قبل أن يبدو صلاحها
86 - باب بيع النخل قبل أن يبدو صلاحها
87 - باب إذا باع الثمار قبل أن يبدو صلاحها، ثم أصابته عاهة فهو من البائع
88 - باب شراء الطعام إلى أجل
89 - باب إذا أراد بيع تمر بتمر خير منه
90 - باب من باع نخلا قد أبرت، أو أرضا مزروعة، أو بإجارة
91 - باب بيع الزرع بالطعام كيلا
92 - باب بيع النخل بأصله
93 - باب بيع المخاضرة
94 - باب بيع الجمار وأكله
95 - باب من أجرى أمر الأمصار على ما يتعارفون بينهم في البيوع والإجارة والمكيال والوزن وسننهم على نياتهم ومذاهبهم المشهورة
96 - باب بيع الشريك من شريكه
97 - باب بيع الأرض والدور والعروض مشاعا غير مقسوم
98 - باب إذا اشترى شيئا لغيره بغير إذنه فرضي
99 - باب الشراء والبيع مع المشركين وأهل الحرب
100 - باب شراء المملوك من الحربي وهبته وعتقه
101 - باب جلود الميتة قبل أن تدبغ
102 - باب قتل الخنزير
- باب لا يذاب شحم الميتة، ولا يباع ودكه
104 - باب بيع التصاوير التي ليس فيها روح، وما يكره من ذلك
105 - باب تحريم التجارة في الخمر
106 - باب إثم من باع حرا
107 - باب أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- اليهود ببيع أرضيهم ودمنهم حين أجلاهم. فيه المقبري عن أبي هريرة
108 - باب بيع العبيد والحيوان بالحيوان نسيئة
109 - باب بيع الرقيق
110 - باب بيع المدبر
111 - باب هل يسافر بالجارية قبل أن يستبرئها؟
112 - باب بيع الميتة والأصنام
113 - باب ثمن الكلب
35 - كتاب السلم
1 - باب السلم في كيل معلوم
2 - باب السلم في وزن معلوم
3 - باب السلم إلى من ليس عنده أصل
4 - باب السلم في النخل
5 - باب الكفيل في السلم
6 - باب الرهن في السلم
7 - باب السلم إلى أجل معلوم
8 - باب السلم إلى أن تنتج الناقة
36 - كتاب الشفعة
1 - باب الشفعة ما لم يقسم، فإذا وقعت الحدود فلا شفعة
2 - باب عرض الشفعة على صاحبها قبل البيع
3 - باب أي الجوار أقرب؟
37 - كتاب الإجارة
1 - باب في الإجارة استئجار الرجل الصالح
2 - باب رعي الغنم على قراريط
3 - باب استئجار المشركين عند الضرورة، أو إذا لم يوجد أهل الإسلام وعامل النبي -صلى الله عليه وسلم- يهود خيبر
4 - باب إذا استأجر أجيرا ليعمل له بعد ثلاثة أيام -أو بعد شهر أو بعد سنة- جاز وهما على شرطهما الذي اشترطاه إذا جاء الأجل
5 - باب الأجير في الغزو
6 - باب من استأجر أجيرا فبين له الأجل، ولم يبين العمل
7 - باب إذا استأجر أجيرا على أن يقيم حائطا يريد أن ينقض جاز
8 - باب الإجارة إلى نصف النهار
9 - باب الإجارة إلى صلاة العصر
10 - باب إثم من منع أجر الأجير
11 - باب الإجارة من العصر إلى الليل
12 - باب من استأجر أجيرا فترك أجره، فعمل فيه المستأجر فزاد أو من عمل في مال غيره فاستفضل
13 - باب من آجر نفسه ليحمل على ظهره، ثم تصدق به، وأجرة الحمال
14 - باب أجر السمسرة
15 - باب هل يؤاجر الرجل نفسه من مشرك في أرض الحرب؟
16 - باب ما يعطى في الرقية على أحياء العرب بفاتحة الكتاب
17 - باب ضريبة العبد، وتعاهد ضرائب الإماء
18 - باب خراج الحجام
19 - باب من كلم موالي العبد أن يخففوا عنه من خراجه
20 - باب كسب البغي والإماء وكره إبراهيم أجر النائحة والمغنية
21 - باب عسب الفحل
22 - باب إذا استأجر أرضا فمات أحدهما
38 - كتاب الحوالات
1 - باب في الحوالة. وهل يرجع في الحوالة
2 - باب إذا أحال على ملي فليس له رد
3 - باب إن أحال دين الميت على رجل جاز
39 - كتاب الكفالة
1 - باب الكفالة في القرض والديون بالأبدان وغيرها
2 - باب قول الله تعالى: {والذين عاقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم}
3 - باب من تكفل عن ميت دينا فليس له أن يرجع وبه قال الحسن
4 - باب جوار أبي بكر في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- وعقده
5 - باب الدين
40 - كتاب الوكالة
1 - باب وكالة الشريك الشريك في القسمة وغيرها وقد أشرك النبي -صلى الله عليه وسلم- عليا في هديه ثم أمره بقسمتها
2 - باب إذا وكل المسلم حربيا في دار الحرب -أو في دار الإسلام- جاز
3 - باب الوكالة في الصرف والميزان وقد وكل عمر وابن عمر في الصرف
4 - باب إذا أبصر الراعي أو الوكيل شاة تموت أو شيئا يفسد ذبح وأصلح ما يخاف عليه الفساد
5 - باب وكالة الشاهد والغائب جائزة
6 - باب الوكالة في قضاء الديون
7 - باب إذا وهب شيئا لوكيل أو شفيع قوم جاز
8 - باب إذا وكل رجل أن يعطي شيئا ولم يبين كم يعطي، فأعطى على ما يتعارفه الناس
9 - باب وكالة المرأة الإمام في النكاح
10 - باب إذا وكل رجلا فترك الوكيل شيئا فأجازه الموكل فهو جائز وإن أقرضه إلى أجل مسمى جاز
11 - باب إذا باع الوكيل شيئا فاسدا فبيعه مردود
12 - باب الوكالة في الوقف ونفقته، وأن يطعم صديقا له ويأكل بالمعروف
13 - باب الوكالة في الحدود
14 - باب الوكالة في البدن وتعاهدها
15 - باب إذا قال الرجل لوكيله: ضعه حيث أراك الله وقال الوكيل: قد سمعت ما قلت
16 - باب وكالة الأمين في الخزانة ونحوها
41 - كتاب الحرث والمزارعة
1 - باب فضل الزرع والغرس إذا أكل منه. وقوله الله: {أفرأيتم ما تحرثون * أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون * لو نشاء لجعلناه حطاما} [الواقعة: 63 - 65]
2 - باب ما يحذر من عواقب الاشتغال بآلة الزرع، أو مجاوزة الحد الذي أمر به
3 - باب اقتناء الكلب للحرث
4 - باب استعمال البقر للحراثة
5 - باب إذا قال اكفني مئونة النخل أو غيره وتشركني في الثمر
6 - باب قطع الشجر والنخل
7 - باب
8 - باب المزارعة بالشطر ونحوه
9 - باب إذا لم يشترط السنين في المزارعة
10 - باب
11 - باب المزارعة مع اليهود
12 - باب ما يكره من الشروط في المزارعة
13 - باب إذا زرع بمال قوم بغير إذنهم، وكان في ذلك صلاح لهم
14 - باب أوقاف أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وأرض الخراج ومزارعتهم ومعاملتهم
15 - باب من أحيا أرضا مواتا
16 - باب
17 - باب إذا قال رب الأرض أقرك ما أقرك الله -ولم يذكر أجلا معلوما- فهما على تراضيهما
18 - باب ما كان من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- يواسي بعضهم بعضا في الزراعة والثمرة
19 - باب كراء الأرض بالذهب والفضة
20 - باب
21 - باب ما جاء في الغرس
42 - كتاب [الشرب و] المساقاة
1 - باب في الشرب، وقول الله تعالى: {وجعلنا من الماء كل شىء حى أفلا يؤمنون}
1 - باب في الشرب ومن رأى صدقة الماء وهبته ووصيته جائزة، مقسوما كان أو غير مقسوم
2 - باب من قال: إن صاحب الماء أحق بالماء حتى يروى، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يمنع فضل الماء
3 - باب من حفر بئرا في ملكه لم يضمن
4 - باب الخصومة في البئر، والقضاء فيها
5 - باب إثم من منع ابن السبيل من الماء
6 - باب سكر الأنهار
7 - باب شرب الأعلى قبل الأسفل
8 - باب شرب الأعلى إلى الكعبين
9 - باب فضل سقي الماء
10 - باب من رأى أن صاحب الحوض والقربة أحق بمائه
11 - باب لا حمى إلا لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-
12 - باب شرب الناس وسقي الدواب من الأنهار
13 - باب بيع الحطب والكلإ
14 - باب القطائع
15 - باب كتابة القطائع
16 - باب حلب الإبل على الماء
17 - باب الرجل يكون له ممر أو شرب في حائط أو في نخل
43 - كتاب في الاستقراض وأداء الديون والحجر والتفليس
1 - باب من اشترى بالدين وليس عنده ثمنه، أو ليس بحضرته
2 - باب من أخذ أموال الناس يريد أداءها، أو إتلافها
3 - باب أداء الديون، وقال الله تعالى: {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا}
4 - باب استقراض الإبل
5 - باب حسن التقاضي
6 - باب هل يعطى أكبر من سنه؟
7 - باب حسن القضاء
8 - باب إذا قضى دون حقه أو حلله فهو جائز
9 - باب إذا قاص، أو جازفه في الدين تمرا بتمر أو غيره
10 - باب من استعاذ من الدين
11 - باب الصلاة على من ترك دينا
12 - باب مطل الغني ظلم
13 - باب لصاحب الحق مقال
14 - باب إذا وجد ماله عند مفلس في البيع والقرض والوديعة فهو أحق به
15 - باب من أخر الغريم إلى الغد أو نحوه ولم ير ذلك مطلا
16 - باب من باع مال المفلس أو المعدم فقسمه بين الغرماء، أو أعطاه حتى ينفق على نفسه
17 - باب إذا أقرضه إلى أجل مسمى، أو أجله في البيع
18 - باب الشفاعة في وضع الدين
19 - باب ما ينهى عن إضاعة المال
20 - باب العبد راع في مال سيده، ولا يعمل إلا بإذنه
44 - كتاب في الخصومات
1 - باب ما يذكر في الإشخاص، والخصومة بين المسلم واليهود
2 - باب من رد أمر السفيه والضعيف العقل، وإن لم يكن حجر عليه الإمام
3 - باب من باع على الضعيف ونحوه فدفع ثمنه إليه وأمره بالإصلاح والقيام بشأنه فإن أفسد بعد منعه، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن إضاعة المال، وقال للذي يخدع في البيع: إذا بايعت فقل: لا خلابة، ولم يأخذ النبي -صلى الله عليه وسلم- ماله
4 - باب كلام الخصوم بعضهم في بعض
5 - باب إخراج أهل المعاصي والخصوم من البيوت بعد المعرفة وقد أخرج عمر أخت أبي بكر حين ناحت
6 - باب دعوى الوصي للميت
7 - باب التوثق ممن تخشى معرته
8 - باب الربط والحبس في الحرم
9 - باب الملازمة
10 - باب التقاضي
45 - كتاب في اللقطة
1 - باب إذا أخبره رب اللقطة بالعلامة دفع إليه
2 - باب ضالة الإبل
3 - باب ضالة الغنم
4 - باب إذا لم يوجد صاحب اللقطة بعد سنة فهي لمن وجدها
5 - باب إذا وجد خشبة في البحر أو سوطا أو نحوه
6 - باب إذا وجد تمرة في الطريق
7 - باب كيف تعرف لقطة أهل مكة؟
8 - باب لا تحتلب ماشية أحد بغير إذن
9 - باب إذا جاء صاحب اللقطة بعد سنة ردها عليه، لأنها وديعة عنده
10 - باب هل يأخذ اللقطة ولا يدعها تضيع حتى لا يأخذها من لا يستحق؟
11 - باب من عرف اللقطة ولم يدفعها إلى السلطان
12 - باب
46 - كتاب في المظالم والغصب
1 - باب قصاص المظالم
2 - باب قول الله تعالى: {ألا لعنة الله على الظالمين}
3 - باب لا يظلم المسلم المسلم ولا يسلمه
4 - باب أعن أخاك ظالما أو مظلوما
5 - باب نصر المظلوم
6 - باب الانتصار من الظالم، لقوله جل ذكره: {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما}. {والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون}. قال إبراهيم: كانوا يكرهون أن يستذلوا، فإذا قدروا عفوا.
7 - باب عفو المظلوم، لقوله تعالى: {إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا} [النساء: 149]. {وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين * ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل * إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم * ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور ... } {وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل}. [الشورى: 40 - 44].
8 - باب الظلم ظلمات يوم القيامة
9 - باب الاتقاء والحذر من دعوة المظلوم
10 - باب من كانت له مظلمة عند الرجل فحللها له هل يبين مظلمته؟
11 - باب إذا حلله من ظلمه فلا رجوع فيه
12 - باب إذا أذن له أو أحله ولم يبين كم هو
13 - باب إثم من ظلم شيئا من الأرض
14 - باب إذا أذن إنسان لآخر شيئا جاز
15 - باب قول الله تعالى: {وهو ألد الخصام} [البقرة: 204]
16 - باب إثم من خاصم في باطل وهو يعلمه
17 - باب إذا خاصم فجر
18 - باب قصاص المظلوم إذا وجد مال ظالمه
19 - باب ما جاء في السقائف
20 - باب لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره
21 - باب صب الخمر في الطريق
22 - باب أفنية الدور والجلوس فيها، والجلوس على الصعدات
23 - باب الآبار على الطرق إذا لم يتأذ بها
24 - باب إماطة الأذى
25 - باب الغرفة والعلية المشرفة وغير المشرفة في السطوح وغيرها
26 - باب من عقل بعيره على البلاط، أو باب المسجد
27 - باب الوقوف والبول عند سباطة قوم
28 - باب من أخذ الغصن وما يؤذي الناس في الطريق فرمى به
29 - باب إذا اختلفوا في الطريق الميتاء -وهي الرحبة تكون بين الطريق- ثم يريد أهلها البنيان، فترك منها الطريق سبعة أذرع
30 - باب النهبى بغير إذن صاحبه
31 - باب كسر الصليب وقتل الخنزير
32 - باب هل تكسر الدنان التي فيها الخمر، أو تخرق الزقاق؟
33 - باب من قاتل دون ماله
34 - باب إذا كسر قصعة أو شيئا لغيره
35 - باب إذا هدم حائطا فليبن مثله
47 - كتاب الشركة
1 - باب الشركة في الطعام والنهد والعروض
2 - باب ما كان من خليطين فإنهما يتراجعان بينهما بالسوية في الصدقة
3 - باب قسمة الغنم
4 - باب القران في التمر بين الشركاء حتى يستأذن أصحابه
5 - باب تقويم الأشياء بين الشركاء بقيمة عدل
6 - باب هل يقرع في القسمة؟ والاستهام فيه
7 - باب شركة اليتيم وأهل الميراث
8 - باب الشركة في الأرضين وغيرها
9 - باب إذا اقتسم الشركاء الدور أو غيرها فليس لهم رجوع ولا شفعة
10 - باب الاشتراك في الذهب والفضة وما يكون فيه الصرف
11 - باب مشاركة الذمي والمشركين في المزارعة
12 - باب قسمة الغنم والعدل فيها
13 - باب الشركة في الطعام وغيره
14 - باب الشركة في الرقيق
15 - باب الاشتراك في الهدي والبدن وإذا أشرك الرجل الرجل في هديه بعد ما أهدى
16 - باب من عدل عشرا من الغنم بجزور فى القسم
48 - باب فى الرهن فى الحضر وقوله تعالى: {وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة} [البقرة: 283].
1 - باب من رهن درعه
2 - باب رهن السلاح
4 - باب الرهن مركوب ومحلوب
4 - باب الرهن عند اليهود وغيرهم
5 - باب إذا اختلف الراهن والمرتهن ونحوه فالبينة على المدعى، واليمين على المدعى عليه
49 - كتاب العتق
1 - باب في العتق وفضله
2 - باب أى الرقاب أفضل
3 - باب ما يستحب من العتاقة فى الكسوف والآيات
4 - باب إذا أعتق عبدا بين اثنين، أو أمة بين الشركاء
5 - باب إذا أعتق نصيبا في عبد وليس له مال استسعي العبد غير مشقوق عليه، على نحو الكتابة
6 - باب الخطإ والنسيان في العتاقة والطلاق ونحوه، ولا عتاقة إلا لوجه الله تعالى
7 - باب إذا قال رجل لعبده هو لله ونوى العتق، والإشهاد في العتق
8 - باب أم الولد
9 - باب بيع المدبر
10 - باب بيع الولاء وهبته
11 - باب إذا أسر أخو الرجل أو عمه هل يفادى إذا كان مشركا؟
12 - باب عتق المشرك
13 - باب من ملك من العرب رقيقا فوهب وباع وجامع وفدى وسبى الذرية
14 - باب فضل من أدب جاريته وعلمها
15 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «العبيد إخوانكم فأطعموهم مما تأكلون»
16 - باب العبد إذا أحسن عبادة ربه، ونصح سيده
17 - باب كراهية التطاول على الرقيق، وقوله عبدي أو أمتي
18 - باب إذا أتاه خادمه بطعامه
19 - باب العبد راع في مال سيده. ونسب النبي -صلى الله عليه وسلم- المال إلى السيد
20 - باب إذا ضرب العبد فليجتنب الوجه
50 - كتاب المكاتب
1 - باب إثم من قذف مملوكه
1 - المكاتب ونجومه في كل سنة نجم
2 - باب ما يجوز من شروط المكاتب، ومن اشترط شرطا ليس في كتاب الله فيه ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
3 - باب استعانة المكاتب وسؤاله الناس
4 - باب بيع المكاتب إذا رضي.
5 - باب إذا قال المكاتب اشترني وأعتقني، فاشتراه لذلك


51 - كتاب الهبة
1 - باب الهبة وفضلها والتحريض عليها
2 - باب القليل من الهبة
3 - باب من استوهب من أصحابه شيئا
4 - باب من استسقى
5 - باب قبول هدية الصيد. وقبل النبي -صلى الله عليه وسلم- من أبي قتادة عضد الصيد
6 - باب قبول الهدية
7 - باب قبول الهدية
8 - باب من أهدى إلى صاحبه، وتحرى بعض نسائه دون بعض
9 - باب ما لا يرد من الهدية
10 - باب من رأى الهبة الغائبة جائزة
11 - باب المكافأة في الهبة
12 - باب الهبة للولد
13 - باب الإشهاد في الهبة
14 - باب هبة الرجل لامرأته والمرأة لزوجها
15 - باب هبة المرأة لغير زوجها، وعتقها إذا كان لها زوج فهو جائز إذا لم تكن سفيهة فإذا كانت سفيهة لم يجز قال تعالى: {ولا تؤتوا السفهاء أموالكم} [النساء: 5]
16 - باب بمن يبدأ بالهدية
17 - باب من لم يقبل الهدية لعلة
18 - باب إذا وهب هبة أو وعد ثم مات قبل أن تصل إليه
19 - باب كيف يقبض العبد والمتاع
20 - باب إذا وهب هبة فقبضها الآخر ولم يقل قبلت
21 - باب إذا وهب دينا على رجل
22 - باب هبة الواحد للجماعة
23 - باب الهبة المقبوضة وغير المقبوضة، والمقسومة وغير المقسومة
24 - باب إذا وهب جماعة لقوم.
25 - باب من أهدي له هدية وعنده جلساؤه فهو أحق
26 - باب إذا وهب بعيرا لرجل وهو راكبه، فهو جائز
27 - باب هدية ما يكره لبسها
28 - باب قبول الهدية من المشركين
29 - باب الهدية للمشركين
30 - باب لا يحل لأحد أن يرجع في هبته
31 - باب
32 - باب ما قيل في العمرى والرقبى
33 - باب من استعار من الناس الفرس
34 - باب الاستعارة للعروس عند البناء
35 - باب فضل المنيحة
36 - باب إذا قال أخدمتك هذه الجارية على ما يتعارف الناس فهو جائز
37 - باب إذا حمل رجل على فرس فهو كالعمرى والصدقة
52 - كتاب الشهادات
1 - باب ما جاء في البينة على المدعي
2 - باب إذا عدل رجل أحدا فقال: لا نعلم إلا خيرا، أو ما علمت إلا خيرا وساق حديث الإفك فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- لأسامة حين استشاره، فقال: أهلك ولا نعلم إلا خيرا
3 - باب شهادة المختبئ، وأجازه عمرو بن حريث
4 - باب إذا شهد شاهد أو شهود بشىء وقال آخرون ما علمنا بذلك يحكم بقول من شهد
5 - باب الشهداء العدول، وقول الله تعالى: {وأشهدوا ذوي عدل منكم} -و- {ممن ترضون من الشهداء} [الطلاق: 2، والبقرة: 282]
6 - باب تعديل كم يجوز؟
7 - باب الشهادة على الأنساب، والرضاع المستفيض، والموت القديم
8 - باب شهادة القاذف والسارق والزاني
9 - باب لا يشهد على شهادة جور إذا أشهد
10 - باب ما قيل في شهادة الزور
11 - باب
12 - باب شهادة النساء
13 - باب شهادة الإماء والعبيد
14 - باب شهادة المرضعة
15 - باب تعديل النساء بعضهن بعضا
16 - باب إذا زكى رجل رجلا كفاه
17 - باب ما يكره من الإطناب في المدح، وليقل ما يعلم
18 - باب بلوغ الصبيان وشهادتهم
19 - باب سؤال الحاكم المدعي: هل لك بينة؟ قبل اليمين
20 - باب اليمين على المدعى عليه في الأموال والحدود
21 - باب إذا ادعى أو قذف فله أن يلتمس البينة وينطلق لطلب البينة
22 - باب اليمين بعد العصر
23 - باب يحلف المدعى عليه حيثما وجبت عليه اليمين، ولا يصرف من موضع إلى غيره قضى مروان باليمين على زيد بن ثابت على المنبر
24 - باب إذا تسارع قوم في اليمين
25 - باب قول الله تعالى: {إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم}
26 - باب كيف يستحلف، قال تعالى: {يحلفون بالله}
27 - باب من أقام البينة بعد اليمين
28 - باب من أمر بإنجاز الوعد. وفعله الحسن
29 - باب لا يسأل أهل الشرك عن الشهادة وغيرها
30 - باب القرعة في المشكلات
53 - كتاب الصلح
1 - باب ما جاء في الإصلاح بين الناس
2 - باب ليس الكاذب الذي يصلح بين الناس
3 - باب قول الإمام لأصحابه: اذهبوا بنا نصلح
4 - باب قول الله تعالى: {أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير} [النساء: 128]
5 - باب إذا اصطلحوا على صلح جور فالصلح مردود
6 - باب كيف يكتب "هذا ما صالح فلان ابن فلان وفلان ابن فلان وإن لم ينسبه إلى قبيلته أو نسبه"
7 - باب الصلح مع المشركين. فيه عن أبي سفيان
8 - باب الصلح في الدية
9 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- للحسن بن علي رضي الله عنهما: «ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين، وقوله جل ذكره {فأصلحوا بينهما}
10 - باب هل يشير الإمام بالصلح؟
11 - باب فضل الإصلاح بين الناس والعدل بينهم
12 - باب إذا أشار الإمام بالصلح فأبى، حكم عليه بالحكم البين
13 - باب الصلح بين الغرماء وأصحاب الميراث، والمجازفة في ذلك
14 - باب الصلح بالدين والعين
54 - كتاب الشروط
1 - باب ما يجوز من الشروط في الإسلام، والأحكام، والمبايعة
2 - باب إذا باع نخلا قد أبرت
3 - باب الشروط في البيع
4 - باب إذا اشترط البائع ظهر الدابة إلى مكان مسمى جاز
5 - باب الشروط في المعاملة
6 - باب الشروط في المهر عند عقدة النكاح
7 - باب الشروط في المزارعة
8 - باب ما لا يجوز من الشروط في النكاح
9 - باب الشروط التي لا تحل في الحدود
10 - باب ما يجوز من شروط المكاتب إذا رضي بالبيع على أن يعتق
11 - باب الشروط في الطلاق
12 - باب الشروط مع الناس بالقول
13 - باب الشروط في الولاء
14 - باب إذا اشترط في المزارعة "إذا شئت أخرجتك"
15 - باب الشروط في الجهاد، والمصالحة مع أهل الحرب، وكتابة الشروط
16 - باب الشروط في القرض وقال ابن عمر وعطاء -رضي الله عنهما-: إذا أجله عن القرض جاز
17 - باب المكاتب، وما لا يحل من الشروط التي تخالف كتاب الله
18 - باب ما يجوز من الاشتراط والثنيا في الإقرار، والشروط التي يتعارفها الناس بينهم. وإذا قال مائة إلا واحدة أو ثنتين
19 - باب الشروط في الوقف
55 - كتاب الوصايا
1 - باب الوصايا، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «وصية الرجل مكتوبة عنده»
2 - باب أن يترك ورثته أغنياء خير من أن يتكففوا الناس
3 - باب الوصية بالثلث
4 - باب قول الموصي لوصيه: تعاهد ولدي. وما يجوز للوصي من الدعوى
5 - باب إذا أومأ المريض برأسه إشارة بينة جازت
6 - باب لا وصية لوارث
7 - باب الصدقة عند الموت
8 - باب قول الله عز وجل: {من بعد وصية يوصي بها أو دين} [النساء: 11]
9 - باب تأويل قول الله تعالى: {من بعد وصية يوصي بها أو دين} [النساء: 12]
10 - باب إذا وقف أو أوصى لأقاربه، ومن الأقارب؟
11 - باب هل يدخل النساء والولد في الأقارب؟
12 - باب هل ينتفع الواقف بوقفه؟
13 - باب إذا وقف شيئا قبل أن يدفعه إلى غيره فهو جائز
14 - باب إذا قال: داري صدقة لله، ولم يبين للفقراء أو غيرهم فهو جائز، ويعطيها للأقربين أو حيث أراد
15 - باب إذا قال أرضي أو بستاني صدقة لله عن أمي فهو جائز، وإن لم يبين لمن ذلك
16 - باب إذا تصدق أو وقف بعض رقيقه أو دوابه فهو جائز
17 - باب من تصدق إلى وكيله ثم رد الوكيل إليه
18 - باب قول الله عز وجل: {وإذا حضر القسمة أولو القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه}
19 - باب ما يستحب لمن يتوفى فجأة أن يتصدقوا عنه، وقضاء النذور عن الميت
20 - باب الإشهاد في الوقف والصدقة
21 - باب قول الله تعالى:
22 - باب قول الله تعالى:
باب وما للوصي أن يعمل في مال اليتيم وما يأكل منه بقدر عمالته
23 - باب قول الله تعالى:
24 - باب
25 - باب استخدام اليتيم في السفر والحضر إذا كان صلاحا له. ونظر الأم أو زوجها لليتيم
26 - باب إذا وقف أرضا ولم يبين الحدود فهو جائز، وكذلك الصدقة
27 - باب إذا وقف جماعة أرضا مشاعا فهو جائز
28 - باب الوقف كيف يكتب؟
29 - باب الوقف للغني والفقير والضيف
30 - باب وقف الأرض للمسجد
31 - باب وقف الدواب والكراع والعروض والصامت
32 - باب نفقة القيم للوقف
33 - باب إذا وقف أرضا أو بئرا واشترط لنفسه مثل دلاء المسلمين
34 - باب إذا قال الواقف لا نطلب ثمنه إلا إلى الله فهو جائز
35 - باب قول الله عز وجل:
36 - باب قضاء الوصي ديون الميت بغير محضر من الورثة
56 - كتاب الجهاد والسير
1 - باب فضل الجهاد والسير
2 - باب أفضل الناس مؤمن يجاهد بنفسه وماله في سبيل الله
3 - باب الدعاء بالجهاد والشهادة للرجال والنساء
4 - باب درجات المجاهدين في سبيل الله. يقال هذه سبيلي، وهذا سبيلي
5 - باب الغدوة والروحة في سبيل الله، وقاب قوس أحدكم من الجنة
6 - باب الحور العين وصفتهن
7 - باب تمني الشهادة
8 - باب فضل من يصرع في سبيل الله فمات فهو منهم
9 - باب من ينكب في سبيل الله
10 - باب من يجرح في سبيل الله عز وجل
11 - باب قول الله عز وجل: {قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين} [التوبة: 52] والحرب سجال
12 - باب قول الله عز وجل:
13 - باب عمل صالح قبل القتال
14 - باب من أتاه سهم غرب فقتله
15 - باب من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا
16 - باب من اغبرت قدماه في سبيل الله
17 - باب مسح الغبار عن الرأس في سبيل الله
18 - باب الغسل بعد الحرب والغبار
19 - باب فضل قول الله تعالى: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون *
20 - باب ظل الملائكة على الشهيد
21 - باب تمني المجاهد أن يرجع إلى الدنيا
22 - باب الجنة تحت بارقة السيوف
23 - باب من طلب الولد للجهاد
24 - باب الشجاعة في الحرب والجبن
25 - باب ما يتعوذ من الجبن
26 - باب من حدث بمشاهده في الحرب
27 - باب وجوب النفير وما يجب من الجهاد والنية وقول الله عز وجل: {انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون * لو كان عرضا قريبا وسفرا قاصدا لاتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله} [التوبة: 41] الآية. وقوله: {يا أيها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض؟ أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة -إلى قوله- على كل شىء قدير} [التوبة: 38]
28 - باب الكافر يقتل المسلم، ثم يسلم فيسدد بعد ويقتل
29 - باب من اختار الغزو على الصوم
30 - باب الشهادة سبع سوى القتل
31 - باب
32 - باب الصبر عند القتال
33 - باب التحريض على القتال، وقوله عز وجل: {حرض المؤمنين على القتال} [الأنفال: 65]
34 - باب حفر الخندق
35 - باب من حبسه العذر عن الغزو
36 - باب فضل الصوم في سبيل الله
37 - باب فضل النفقة في سبيل الله
38 - باب فضل من جهز غازيا أو خلفه بخير
39 - باب التحنط عند القتال
40 - باب فضل الطليعة
41 - باب هل يبعث الطليعة وحده
42 - باب سفر الاثنين
43 - باب الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة
44 - باب الجهاد ماض مع البر والفاجر
45 - باب من احتبس فرسا في سبيل الله لقوله تعالى: {ومن رباط الخيل} [الأنفال: 60]
46 - باب اسم الفرس والحمار
47 - باب ما يذكر من شؤم الفرس
48 - باب الخيل لثلاثة، وقوله عز وجل: {والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون} [النحل: 8]
49 - باب من ضرب دابة غيره في الغزو
50 - باب الركوب على الدابة الصعبة والفحولة لأنها أجرى من الخيل
51 - باب سهام الفرس
52 - باب من قاد دابة غيره في الحرب
53 - باب الركاب والغرز للدابة
54 - باب ركوب الفرس العري
55 - باب الفرس القطوف
56 - باب السبق بين الخيل
57 - باب إضمار الخيل للسبق
58 - باب غاية السباق للخيل المضمرة
59 - باب ناقة النبي -صلى الله عليه وسلم-
60 - باب الغزو على الحمير
61 - باب بغلة النبي -صلى الله عليه وسلم- البيضاء، قاله أنس
62 - باب جهاد النساء
63 - باب غزو المرأة في البحر
64 - باب حمل الرجل امرأته في الغزو دون بعض نسائه
65 - باب غزو النساء وقتالهن مع الرجال
66 - باب حمل النساء القرب إلى الناس في الغزو
67 - باب مداواة النساء الجرحى في الغزو
68 - باب رد النساء الجرحى والقتلى
69 - باب نزع السهم من البدن
70 - باب الحراسة في الغزو في سبيل الله
71 - باب فضل الخدمة في الغزو
72 - باب فضل من حمل متاع صاحبه في السفر
73 - باب فضل رباط يوم في سبيل الله وقول الله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون} [آل عمران: 20]
74 - باب من غزا بصبي للخدمة
75 - باب ركوب البحر
76 - باب من استعان بالضعفاء والصالحين في الحرب
77 - باب لا يقول فلان شهيد
78 - باب التحريض على الرمي، وقول الله عز وجل: {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم} [الأنفال: 60]
79 - باب اللهو بالحراب ونحوها
80 - باب المجن ومن يتترس بترس صاحبه
81 - باب الدرق
82 - باب الحمائل وتعليق السيف بالعنق
83 - باب حلية السيوف
84 - باب من علق سيفه بالشجر في السفر عند القائلة
85 - باب لبس البيضة
86 - باب من لم ير كسر السلاح عند الموت
87 - باب تفرق الناس عن الإمام عند القائلة والاستظلال بالشجر
88 - باب ما قيل في الرماح. ويذكر عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «جعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري»
89 - باب ما قيل في درع النبي -صلى الله عليه وسلم- والقميص في الحرب وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: أما خالد فقد احتبس أدراعه في سبيل الله
90 - باب الجبة في السفر والحرب
91 - باب الحرير في الحرب
92 - باب ما يذكر في السكين
93 - باب ما قيل في قتال الروم
94 - باب قتال اليهود
95 - باب قتال الترك
96 - باب قتال الذين ينتعلون الشعر
97 - باب من صف أصحابه عند الهزيمة ونزل عن دابته واستنصر
98 - باب الدعاء على المشركين بالهزيمة والزلزلة
99 - باب هل يرشد المسلم أهل الكتاب أو يعلمهم الكتاب؟
100 - باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم
101 - باب دعوة اليهودي والنصراني، وعلى ما يقاتلون عليه؟ وما كتب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى كسرى وقيصر، والدعوة قبل القتال
102 - باب دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- الناس إلى الإسلام والنبوة، وأن لا يتخذ بعضهم بعضا أربابا من دون الله وقوله تعالى: {ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب} [آل عمران: 79] إلى آخر الآية
103 - باب من أراد غزوة فورى بغيرها، ومن أحب الخروج يوم الخميس
104 - باب الخروج بعد الظهر
105 - باب الخروج آخر الشهر
106 - باب الخروج في رمضان
107 - باب التوديع
108 - باب السمع والطاعة للإمام
109 - باب يقاتل من وراء الإمام، ويتقى به
110 - باب البيعة في الحرب أن لا يفروا، وقال بعضهم: على الموت
111 - باب عزم الإمام على الناس فيما يطيقون
112 - باب كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا لم يقاتل أول النهار أخر القتال حتى تزول الشمس
113 - باب استئذان الرجل الإمام لقوله: {إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه إن الذين يستأذنونك} [النور: 62] إلى آخر الآية
114 - باب من غزا وهو حديث عهد بعرسه فيه جابر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
115 - باب من اختار الغزو بعد البناء فيه أبو هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
116 - باب مبادرة الإمام عند الفزع
117 - باب السرعة والركض في الفزع
118 - باب الخروج في الفزع وحده
119 - باب الجعائل والحملان في السبيل
120 - باب الأجير
121 - باب ما قيل في لواء النبي -صلى الله عليه وسلم-
122 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- "نصرت بالرعب مسيرة شهر"
123 - باب حمل الزاد في الغزو وقول الله عز وجل: {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى} [البقرة: 197]
124 - باب حمل الزاد على الرقاب
125 - باب إرداف المرأة خلف أخيها
126 - باب الارتداف في الغزو والحج
127 - باب الردف على الحمار
128 - باب من أخذ بالركاب ونحوه
129 - باب كراهية السفر بالمصاحف إلى أرض العدو
130 - باب التكبير عند الحرب
131 - باب ما يكره من رفع الصوت في التكبير
132 - باب التسبيح إذا هبط واديا
133 - باب التكبير إذا علا شرفا
134 - باب يكتب للمسافر مثل ما كان يعمل في الإقامة
135 - باب السير وحده
136 - باب السرعة في السير
137 - باب إذا حمل على فرس فرآها تباع
138 - باب الجهاد بإذن الأبوين
139 - باب ما قيل في الجرس ونحوه في أعناق الإبل
140 - باب من اكتتب في جيش فخرجت امرأته حاجة أو كان له عذر هل يؤذن له؟
141 - باب الجاسوس
142 - باب الكسوة للأسارى
143 - باب فضل من أسلم على يديه رجل
144 - باب الأسارى في السلاسل
145 - باب فضل من أسلم من أهل الكتابين
146 - باب أهل الدار يبيتون، فيصاب الولدان والذراري
147 - باب قتل الصبيان في الحرب
148 - باب قتل النساء في الحرب
149 - باب لا يعذب بعذاب الله
150 - باب {فإما منا بعد وإما فداء} [محمد: 4] فيه حديث ثمامة وقوله عز وجل: {ما كان لنبي أن تكون له أسرى حتى يثخن في الأرض} -حتى يغلب في الأرض- {تريدون عرض الدنيا} [الأنفال: 67] الآية.
151 - باب هل للأسير أن يقتل ويخدع الذين أسروه حتى ينجو من الكفرة؟ فيه المسور عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
152 - باب إذا حرق المشرك المسلم هل يحرق؟
153 - باب
154 - باب حرق الدور والنخيل
155 - باب قتل النائم المشرك
156 - باب لا تمنوا لقاء العدو
157 - باب الحرب خدعة
158 - باب الكذب في الحرب
159 - باب الفتك بأهل الحرب
160 - باب ما يجوز من الاحتيال، والحذر مع من يخشى معرته
161 - باب الرجز في الحرب، ورفع الصوت في حفر الخندق فيه سهل وأنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفيه يزيد عن سلمة
162 - باب من لا يثبت على الخيل
163 - باب دواء الجرح بإحراق الحصير وغسل المرأة عن أبيها الدم عن وجهه، وحمل الماء في الترس
164 - باب ما يكره من التنازع والاختلاف في الحرب، وعقوبة من عصى إمامه
165 - باب إذا فزعوا بالليل
166 - باب من رأى العدو فنادى بأعلى صوته يا صباحاه. حتى يسمع الناس
167 - باب من قال: خذها وأنا ابن فلان
168 - باب إذا نزل العدو على حكم رجل
169 - باب قتل الأسير، وقتل الصبر
170 - باب هل يستأسر الرجل؟ ومن لم يستأسر، ومن ركع ركعتين عند القتل
171 - باب فكاك الأسير. فيه عن أبي موسى عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
172 - باب فداء المشركين
173 - باب الحربي إذا دخل دار الإسلام بغير أمان
174 - باب يقاتل عن أهل الذمة ولا يسترقون
175 - باب جوائز الوفد
176 - باب هل يستشفع إلى أهل الذمة؟ ومعاملتهم
177 - باب التجمل للوفود
178 - باب كيف يعرض الإسلام على الصبي؟
179 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لليهود: أسلموا تسلموا
180 - باب إذا أسلم قوم في دار الحرب ولهم مال وأرضون فهي لهم
181 - باب كتابة الإمام الناس
182 - باب إن الله يؤيد الدين بالرجل الفاجر
183 - باب من تأمر في الحرب من غير إمرة إذا خاف العدو
184 - باب العون بالمدد
185 - باب من غلب العدو، فأقام على عرصتهم ثلاثا
186 - باب من قسم الغنيمة في غزوه وسفره
187 - باب إذا غنم المشركون مال المسلم ثم وجده المسلم
188 - باب من تكلم بالفارسية والرطانة
189 - باب الغلول، وقول الله عز وجل: {ومن يغلل يأت بما غل} [آل عمران: 161]
190 - باب القليل من الغلول
191 - باب ما يكره من ذبح الإبل والغنم في المغانم
192 - باب البشارة في الفتوح
193 - باب ما يعطى البشير وأعطى كعب بن مالك ثوبين حين بشر بالتوبة
194 - باب لا هجرة بعد الفتح
195 - باب إذا اضطر الرجل إلى النظر في شعور أهل الذمة والمؤمنات إذا عصين الله، وتجريدهن
196 - باب استقبال الغزاة
197 - باب ما يقول إذا رجع من الغزو
198 - باب الصلاة إذا قدم من سفر
199 - باب الطعام عند القدوم، وكان ابن عمر يفطر لمن يغشاه
57 - كتاب فرض الخمس
1 - باب فرض الخمس
2 - باب أداء الخمس من الدين
3 - باب نفقة نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد وفاته
4 - باب ما جاء في بيوت أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم-، وما نسب من البيوت إليهن
5 - باب ما ذكر من درع النبي -صلى الله عليه وسلم- وعصاه وسيفه وقدحه وخاتمه وما استعمل الخلفاء بعده من ذلك مما لم يذكر قسمته ومن شعره ونعله وآنيته مما تبرك أصحابه وغيرهم بعد وفاته
6 - باب الدليل على أن الخمس لنوائب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والمساكين وإيثار النبي -صلى الله عليه وسلم- أهل الصفة والأرامل
7 - باب قول الله تعالى: {فأن لله خمسه وللرسول} [الأنفال: 41] يعني للرسول قسم ذلك
8 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أحلت لكم الغنائم».
9 - باب الغنيمة لمن شهد الوقعة
10 - باب من قاتل للمغنم هل ينقص من أجره؟
11 - باب قسمة الإمام ما يقدم عليه، ويخبأ لمن لم يحضره أو غاب عنه
12 - باب كيف قسم النبي -صلى الله عليه وسلم- قريظة والنضير، وما أعطى من ذلك من نوائبه
13 - باب بركة الغازي في ماله حيا وميتا، مع النبي -صلى الله عليه وسلم- وولاة الأمر
14 - باب إذا بعث الإمام رسولا في حاجة، أو أمره بالمقام, هل يسهم له؟
15 - باب ومن الدليل على أن الخمس لنوائب المسلمين ما سأل هوازن النبي -صلى الله عليه وسلم-برضاعه فيهم- فتحلل من المسلمين, وما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعد الناس أن يعطيهم من الفىء والأنفال من الخمس، وما أعطى الأنصار، وما أعطى جابر بن عبد الله تمر خيبر
16 - باب ما من النبي -صلى الله عليه وسلم- على الأسارى من غير أن يخمس
17 - باب ومن الدليل على أن الخمس للإمام، وأنه يعطي بعض قرابته دون بعض ما قسم النبي -صلى الله عليه وسلم- لبني المطلب وبني هاشم من خمس خيبر. قال عمر بن عبد العزيز: لم يعمهم بذلك ولم يخص قريبا دون من أحوج إليه، وإن كان الذي أعطي لما يشكو إليه من الحاجة، ولما مستهم في جنبه من قومهم وحلفائهم.
18 - باب من لم يخمس الأسلاب ومن قتل قتيلا فله سلبه من غير أن يخمس، وحكم الإمام فيه
19 - باب ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعطي المؤلفة قلوبهم وغيرهم من الخمس ونحوه رواه عبد الله بن زيد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
20 - باب ما يصيب من الطعام في أرض الحرب
58 - كتاب الجزية والموادعة
1 - باب الجزية والموادعة, مع أهل الذمة والحرب
2 - باب إذا وادع الإمام ملك القرية هل يكون ذلك لبقيتهم؟
3 - باب الوصاة بأهل ذمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والذمة العهد، والإل القرابة
4 - باب ما أقطع النبي -صلى الله عليه وسلم- من البحرين، وما وعد من مال البحرين والجزية ولمن يقسم الفىء والجزية؟
5 - باب إثم من قتل معاهدا بغير جرم
6 - باب إخراج اليهود من جزيرة العرب
7 - باب إذا غدر المشركون بالمسلمين هل يعفى عنهم؟
8 - باب دعاء الإمام على من نكث عهدا
9 - باب أمان النساء وجوارهن
10 - باب ذمة المسلمين وجوارهم واحدة، يسعى بها أدناهم
11 - باب إذا قالوا صبأنا ولم يحسنوا أسلمنا
12 - باب الموادعة والمصالحة مع المشركين بالمال وغيره، وإثم من لم يف بالعهد وقوله: {وإن جنحوا للسلم} -جنحوا: طلبوا السلم- {فاجنح لها} [الأنفال: 61] الآية
13 - باب فضل الوفاء بالعهد
14 - باب هل يعفى عن الذمي إذا سحر؟
15 - باب ما يحذر من الغدر وقول الله تعالى: {وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله} [الأنفال: 62] الآية
16 - باب كيف ينبذ إلى أهل العهد؟ وقول الله عز وجل: {وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء} [الأنفال: 58] الآية
17 - باب إثم من عاهد ثم غدر وقول الله: {الذين عاهدت منهم ثم ينقضون عهدهم في كل مرة وهم لا يتقون} [الأنفال: 56]
18 - باب
19 - باب المصالحة على ثلاثة أيام أو وقت معلوم
20 - باب الموادعة من غير وقت، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم- «أقركم ما أقركم الله»
21 - باب طرح جيف المشركين في البئر، ولا يؤخذ لهم ثمن
22 - باب إثم الغادر للبر والفاجر
59 - كتاب بدء الخلق
1 - باب ما جاء في قول الله تعالى: {وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه} [الروم: 27] قال الربيع بن خثيم والحسن كل عليه هين. هين وهين: مثل لين ولين، وميت وميت، وضيق وضيق. {أفعيينا}: أفأعيا علينا. حين أنشأكم وأنشأ خلقكم. {لغوب}: النصب. {أطوارا}: طورا كذا، وطورا كذا، عدا طوره: أى قدره
2 - باب ما جاء في سبع أرضين، وقول الله تعالى: {الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شىء قدير وأن الله قد أحاط بكل شىء علما} [الطلاق: 12]. {والسقف المرفوع}: السماء. {سمكها}: بناءها. {الحبك}: استواؤها وحسنها. {وأذنت}: سمعت وأطاعت. {وألقت}: أخرجت ما فيها من الموتى، {وتخلت} عنهم. {طحاها} أي دحاها. {بالساهرة}: وجه الأرض، كان فيها الحيوان نومهم وسهرهم.
3 - باب في النجوم
4 - باب صفة الشمس والقمر
5 - باب ما جاء في قوله: {وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته} [الأعراف: 57]
6 - باب ذكر الملائكة وقال أنس: قال عبد الله بن سلام للنبي -صلى الله عليه وسلم-: إن جبريل - عليه السلام - عدو اليهود من الملائكة قال ابن عباس: {لنحن الصافون} الملائكة
7 - باب إذا قال أحدكم "آمين" والملائكة في السماء آمين فوافقت إحداهما الأخرى غفر له ما تقدم من ذنبه
8 - باب ما جاء في صفة الجنة وأنها مخلوقة
9 - باب صفة أبواب الجنة
10 - باب صفة النار وأنها مخلوقة
11 - باب صفة إبليس وجنوده
12 - باب ذكر الجن وثوابهم وعقابهم. لقوله: {يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي} -إلى قوله- {عما يعملون}. {بخسا}: نقصا. وقال مجاهد: {وجعلوا بينه وبين الجنة نسبا}: قال كفار قريش: الملائكة بنات الله وأمهاتهم بنات سروات الجن. قال الله: {ولقد علمت الجنة إنهم لمحضرون}: سيحضرون للحساب. {جند محضرون}: عند الحساب.
13 - باب قول الله عز وجل: {وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن} -إلى قوله- {أولئك في ضلال مبين}. {مصرفا}: معدلا. {صرفنا}: أى وجهنا
14 - باب قول الله تعالى: {وبث فيها من كل دابة} قال ابن عباس: الثعبان الحية الذكر منها، يقال الحيات أجناس: الجان والأفاعي والأساود. {آخذ بناصيتها} في ملكه وسلطانه. يقال: {صافات} بسط أجنحتهن. {يقبضن}: يضربن بأجنحتهن
15 - باب خير مال المسلم غنم يتبع بها شعف الجبال
16 - باب إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء وخمس من الدواب فواسق يقتلن في الحرم
17 - باب إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه فإن في إحدى جناحيه داء وفي الأخرى شفاء
60 - كتاب أحاديث الأنبياء
1 - باب خلق آدم وذريته
2 - باب الأرواح جنود مجندة
3 - باب قول الله عز وجل: {ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه} [هود: 25]
4 - باب {وإن إلياس لمن المرسلين * إذ قال لقومه ألا تتقون} -إلى- {وتركنا عليه في الآخرين} [الصافات: 23]. قال ابن عباس: يذكر بخير. {سلام على آل ياسين * إنا كذلك نجزي المحسنين * إنه من عبادنا المؤمنين} [الصافات: 130]. يذكر عن ابن مسعود وابن عباس أن إلياس هو إدريس.
5 - باب ذكر إدريس عليه السلام. وهو جد أبي نوح، ويقال جد نوح عليهما السلام وقول الله تعالى: {ورفعناه مكانا عليا}
6 - باب قول الله تعالى: {وإلى عاد أخاهم هودا قال يا قوم اعبدوا الله} [هود: 50] وقوله: {إذ أنذر قومه بالأحقاف} -إلى قوله- {كذلك نجزي القوم المجرمين} [الأحقاف: 21] فيه عن عطاء وسليمان عن عائشة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-. وقول الله عز وجل: {وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر} [الحاقة: 6] شديدة: {عاتية}. قال ابن عيينة: عتت على الخزان: {سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما} متتابعة {فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية}: أصولها. {فهل ترى لهم من باقية}: بقية
7 - باب قصة يأجوج ومأجوج
8 - باب قول الله تعالى: {واتخذ الله إبراهيم خليلا} [النساء: 165] وقوله: {إن إبراهيم كان أمة قانتا لله} [النحل: 120]
9 - باب يزفون: النسلان في المشي
10 - باب
11 - باب قوله عز وجل: {ونبئهم عن ضيف إبراهيم إذ دخلوا عليه} الآية [الحجر: 51]
12 - باب قول الله تعالى: {واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد} [مريم: 54]
13 - باب قصة إسحاق بن إبراهيم عليهما السلام. فيه ابن عمر وأبو هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
14 - باب {أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت} -إلى قوله- {ونحن له مسلمون} [البقرة: 133]
15 - باب {ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون * أئنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون * فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون * فأنجيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين * وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين} [النمل: 84 - 88]
16 - باب {فلما جاء آل لوط المرسلون * قال إنكم قوم منكرون} [الحجر: 62]. {بركنه}: بمن معه لأنهم قوته: {تركنوا}: تميلوا. فأنكرهم ونكرهم واستنكرهم واحد. {يهرعون}: يسرعون، {دابر}: آخر. {صيحة}: هلكة. {للمتوسمين}: للناظرين. {لبسبيل}: لبطريق.
17 - باب قول الله تعالى: {وإلى ثمود أخاهم صالحا} [الأعراف: 73] وقوله: {كذب أصحاب الحجر} [الحجر: 80]: الحجر: موضع ثمود. وأما {حرث حجر}: حرام، وكل ممنوع فهو حجر، ومنه "حجر محجور"، والحجر كل بناء بنيته، وما حجرت عليه من الأرض فهو حجر ومنه, سمي حطيم البيت حجرا، كأنه مشتق من محطوم، مثل قتيل من مقتول، ويقال للأنثى من الخيل حجر، ويقال للعقل: حجر. وحجى وأما حجر اليمامة فهو منزل.
18 - باب {أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت} [البقرة: 133]
19 - باب قول الله تعالى: {لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين} [يوسف: 7]
20 - باب قول الله تعالى: {وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين}. {اركض}: اضرب. {يركضون}: يعدون
21 - باب {واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا * وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا} [مريم: 51] كلمه. {ووهبنا له من رحمتنا أخاه هارون نبيا} يقال للواحد وللاثنين والجميع: نجي. ويقال: خلصوا نجيا اعتزلوا نجيا، والجميع أنجية يتناجون. {وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه} -إلى قوله- {مسرف كذاب} [غافر: 28]
22 - باب قول الله عز وجل: {وهل أتاك حديث موسى * إذ رأى نارا} -إلى قوله- {بالوادي المقدس طوى} [طه: 9 - 12].
23 - باب {وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه} -إلى قوله- {مسرف كذاب}
24 - باب قول الله تعالى: {وهل أتاك حديث موسى} {وكلم الله موسى تكليما}
25 - باب
26 - باب طوفان من السيل. ويقال للموت الكثير طوفان
27 - باب حديث الخضر مع موسى - عليهما السلام -
28 - باب
29 - باب {يعكفون على أصنام لهم} [الأعراف: 138] {متبر}: خسران. {وليتبروا}: يدمروا. {ما علوا}: ما غلبوا
30 - باب {وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة} الآية [البقرة: 67] قال أبو العالية العوان: النصف بين البكر والهرمة. {فاقع}: صاف. {لا ذلول}: لم يذلها العمل. {تثير الأرض}: ليست بذلول تثير الأرض ولا تعمل في الحرث. {مسلمة}: من العيوب. {لا شية} بياض. {صفراء}: إن شئت سوداء ويقال صفراء كقوله: {جمالات صفر}. {فادارأتم}: اختلفتم.
31 - باب وفاة موسى، وذكره بعد
32 - باب قول الله تعالى: {وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون} -إلى قوله- {وكانت من القانتين} [التحريم: 11]
33 - باب {إن قارون كان من قوم موسى} الآية [القصص: 76] {لتنوء}: لتثقل. قال ابن عباس: {أولي القوة}: لا يرفعها العصبة من الرجال، يقال: {الفرحين}: المرحين. {ويكأن الله}: مثل {ألم تر أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر} يوسع عليه ويضيق.
34 - باب قول الله تعالى: {وإلى مدين أخاهم شعيبا} [الأعراف: 85، 84، العنكبوت: 36] إلى أهل مدين، لأن مدين بلد، ومثله {واسأل القرية} واسأل {العير}: يعني أهل القرية وأهل العير: {وراءكم ظهريا}: لم يلتفتوا إليه. يقال إذا لم تقض حاجته: ظهرت حاجتي، وجعلتني ظهريا. قال الظهري: أن تأخذ معك دابة أو وعاء تستظهر به. {مكانتهم} ومكانهم واحد. {يغنوا}: يعيشوا {يأيس}: يحزن. {آسى}: أحزن. وقال الحسن {إنك لأنت الحليم}: يستهزئون به. وقال مجاهد {ليكة}: الأيكة. {يوم الظلة}: إظلال الغمام العذاب عليهم.
35 - باب قول الله تعالى: {وإن يونس لمن المرسلين} -إلى قوله- {فمتعناهم إلى حين} [الصافات: 139]، -إلى قوله- {وهو مليم} قال مجاهد: مذنب. المشحون: الموقر. {فلولا أنه كان من المسبحين} الآية {فنبذناه بالعراء} بوجه الأرض {وهو سقيم وأنبتنا عليه شجرة من يقطين} من غير ذات أصل، الدباء ونحوه
36 - باب {واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت} [لأعراف: 163]: يتعدون، يجاوزون في السبت {إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا}. -شوارع، إلى قوله- {كونوا قردة خاسئين}.
37 - باب قول الله تعالى: {وآتينا داود زبورا} [النساء: 162، الإسراء: 55] {الزبر}: الكتب واحدها زبور. زبرت: كتبت. {ولقد آتينا داود منا فضلا يا جبال أوبي معه} [سبأ: 10 - 11]: قال مجاهد سبحي معه. {والطير وألنا له الحديد * أن اعمل سابغات}: الدروع. {وقدر في السرد}: المسامير والحلق، ولا يدق المسمار فيتسلسل، ولا تعظم فيفصم. {أفرغ}: أنزل. {بسطة}: زيادة وفضلا. {واعملوا صالحا إني بما تعملون بصير}.
38 - باب أحب الصلاة إلى الله صلاة داود، وأحب الصيام إلى الله صيام داود: كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه وينام سدسه. ويصوم يوما ويفطر يوما قال علي: وهو قول عائشة: "ما ألفاه السحر عندي إلا نائما"
39 - باب {واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أواب} -إلى قوله- {وفصل الخطاب} [ص: 17 - 20] قال مجاهد: الفهم في القضاء. {ولا تشطط}: لا تسرف. {واهدنا إلى سواء الصراط * إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة} -يقال للمرأة نعجة، ويقال لها أيضا شاة- {ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها} -مثل {وكفلها زكرياء}: ضمها. {وعزني}: غلبني، صار أعز مني، أعززته: جعلته عزيزا. {في الخطاب} يقال المحاورة. {قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي} -إلى قوله- {إنما فتناه} قال ابن عباس: اختبرناه. وقرأ عمر: {فتناه} -بتشديد التاء- {فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب}.
40 - باب قول الله تعالى: {ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنه أواب} [ص: 30] الراجع: المنيب. وقوله: {هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي} [ص: 35]. وقوله: {واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان} [البقرة: 102]، {ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر وأسلنا له عين القطر} -أذبنا له عين الحديد- {ومن الجن من يعمل بين يديه} -إلى قوله- {من محاريب} [سبأ: 12] قال مجاهد: بنيان ما دون القصور {وتماثيل وجفان كالجواب} كالحياض للإبل، وقال ابن عباس: كالجوبة من الأرض {وقدور راسيات} -إلى قوله- {الشكور * فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض} -الأرضة- {تأكل منسأته} عصاه {فلما خر} -إلى قوله- {المهين} [سبأ: 14]. {حب الخير عن ذكر ربي فطفق مسحا بالسوق والأعناق} يمسح أعراف الخيل وعراقيبها. {الأصفاد}: الوثاق. . قال مجاهد: {الصافنات}: صفن الفرس رفع إحدى رجليه حتى تكون على طرف الحافر. {الجياد}: السراع. {جسدا}: شيطانا. {رخاء}: طيبة. {حيث أصاب}: حيث شاء. {فامنن}: أعط. {بغير حساب}: بغير حرج.
41 - باب قول الله تعالى: {ولقد آتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله} -إلى قوله- {إن الله لا يحب كل مختال فخور} [لقمان: 12 - 18]. {ولا تصعر}: الإعراض بالوجه.
42 - باب {واضرب لهم مثلا أصحاب القرية} الآية [يس: 13] {فعززنا}: قال مجاهد: شددنا. وقال ابن عباس: {طائركم} مصائبكم
43 - باب قول الله تعالى: {ذكر رحمة ربك عبده زكرياء * إذ نادى ربه نداء خفيا * قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا} -إلى قوله- {لم نجعل له من قبل سميا} [مريم: 3 - 7]. قال ابن عباس: مثلا. يقال {رضيا}: مرضيا. {عتيا}: عصيا، عتا يعتو. {قال رب أنى يكون لي غلام} -إلى قوله- {ثلاث ليال سويا} ويقال صحيحا {فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا}. {فأوحى}: فأشار {يا يحيى خذ الكتاب بقوة} -إلى قوله- {ويوم يبعث حيا}. {حفيا}: لطيفا. {عاقرا}: الذكر والأنثى سواء.
44 - باب قول الله تعالى: {واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا} [مريم: 16]. {إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة} [آل عمران: 45]. {إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين} -إلى قوله- {يرزق من يشاء بغير حساب} [آل عمران: 33]. قال ابن عباس: {وآل عمران}. المؤمنون من آل إبراهيم وآل عمران وآل ياسين وآل محمد -صلى الله عليه وسلم-. يقول: {إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه} [آل عمران: 68] وهم المؤمنون، ويقال: {آل يعقوب} أهل يعقوب. فإذا صغروا "آل" ثم ردوه إلى الأصل قالوا: أهيل.
45 - باب {وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين * يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين * ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون} [آل عمران: 42] يقال: {يكفل}: يضم. كفلها: ضمها، مخففة, ليس من كفالة الديون وشبهها.
46 - باب قوله تعالى: {إذ قالت الملائكة يا مريم} -إلى قوله- {فإنما يقول له كن فيكون} [آل عمران: 45 - 48]. {يبشرك}: ويبشرك واحد. {وجيها}: شريفا. وقال إبراهيم المسيح: الصديق. وقال مجاهد الكهل: الحليم. والأكمه: من يبصر بالنهار ولا يبصر بالليل. وقال غيره: من يولد أعمى.
47 - باب قوله: {يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السموات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا} [النساء: 171].
48 - باب قول الله: {واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها} [مريم: 16]. نبذناه: ألقيناه. اعتزلت شرقيا: مما يلي الشرق: فأجاءها: أفعلت من جئت، ويقال ألجأها: اضطرها. تساقط: تسقط. قصيا: قاصيا. فريا: عظيما. قال ابن عباس نسيا: لم أكن شيئا. وقال غيره النسي: الحقير. وقال أبو وائل: علمت مريم أن التقي ذو نهية حين قالت: {إن كنت تقيا}. قال وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء {سريا}: نهر صغير بالسريانية.
49 - باب نزول عيسى ابن مريم عليهما السلام
50 - باب ما ذكر عن بني إسرائيل
51 - باب حديث أبرص وأعمى وأقرع في بني إسرائيل
52 - باب {أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم} {الكهف}: الفتح في الجبل، {والرقيم}: الكتاب. {مرقوم}: مكتوب، من الرقم. {ربطنا على قلوبهم}: ألهمناهم صبرا. {شططا}: إفراطا. {الوصيد}: الفناء، وجمعه وصائد ووصد، ويقال: الوصيد الباب. {مؤصدة}: مطبقة، آصد الباب وأوصد. {بعثناهم}: أحييناهم. {أزكى}: أكثر ريعا. {فضرب الله على آذانهم}: فناموا. {رجما بالغيب}: لم يستبن. وقال مجاهد: {تقرضهم}: تتركهم.
53 - باب حديث الغار
54 - باب
61 - كتاب المناقب
1 - باب قول الله تعالى:
2 - باب مناقب قريش
3 - باب نزل القرآن بلسان قريش
4 - باب نسبة اليمن إلى إسماعيل
5 - باب
6 - باب ذكر أسلم وغفار ومزينة وجهينة وأشجع
7 - باب ذكر قحطان
8 - باب ما ينهى من دعوة الجاهلية
9 - باب قصة خزاعة
10 - باب قصة إسلام أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه-
11 - باب قصة زمزم
12 - باب قصة زمزم وجهل العرب
13 - باب من انتسب إلى آبائه في الإسلام والجاهلية
14 - باب ابن أخت القوم منهم، ومولى القوم منهم
15 - باب قصة الحبش، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «يا بني أرفدة»
16 - باب من أحب أن لا يسب نسبه
17 - باب ما جاء في أسماء رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقول الله عز وجل: {محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار} [الفتح: 29] وقوله: {من بعدي اسمه أحمد} [الصف: 6]
18 - باب خاتم النبيين -صلى الله عليه وسلم-
19 - باب وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم-
20 - باب كنية النبي -صلى الله عليه وسلم-
21 - باب
22 - باب خاتم النبوة
23 - باب صفة النبي -صلى الله عليه وسلم-
24 - باب كان النبي -صلى الله عليه وسلم- تنام عينه ولا ينام قلبه رواه سعيد بن ميناء عن جابر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
25 - باب علامات النبوة في الإسلام
26 - باب قول الله تعالى: {يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون} [البقرة: 146].
27 - باب سؤال المشركين أن يريهم النبي -صلى الله عليه وسلم- آية، فأراهم انشقاق القمر
28 - باب
62 - كتاب فضائل أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-
1 - باب فضائل أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومن صحب النبي -صلى الله عليه وسلم- أو رآه من المسلمين فهو من أصحابه
2 - باب مناقب المهاجرين وفضلهم منهم أبو بكر عبد الله بن أبي قحافة التيمي -رضي الله عنه-
3 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «سدوا الأبواب إلا باب أبي بكر» قاله ابن عباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
4 - باب فضل أبي بكر بعد النبي -صلى الله عليه وسلم-
5 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لو كنت متخذا خليلا» قاله أبو سعيد
6 - باب مناقب عمر بن الخطاب أبي حفص القرشي العدوي -رضي الله عنه-
7 - باب مناقب عثمان بن عفان أبي عمرو والقرشي -رضي الله عنه- وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من يحفر بئر رومة فله الجنة. فحفرها عثمان» وقال: «من جهز جيش العسرة فله الجنة. فجهزه عثمان»
8 - باب قصة البيعة، والاتفاق على عثمان بن عفان -رضي الله عنه- وفيه مقتل عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-
9 - باب مناقب علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي أبي الحسن -رضي الله عنه-
10 - باب مناقب جعفر بن أبي طالب الهاشمي -رضي الله عنه- وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أشبهت خلقي وخلقي»
11 - باب ذكر العباس بن عبد المطلب -رضي الله عنه-
12 - باب مناقب قرابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومنقبة فاطمة عليها السلام بنت النبي -صلى الله عليه وسلم-. وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- «فاطمة سيدة نساء أهل الجنة»
13 - باب مناقب الزبير بن العوام
14 - باب ذكر طلحة بن عبيد الله. وقال عمر: توفي النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو عنه راض
15 - باب مناقب سعد بن أبي وقاص الزهري وبنو زهرة أخوال النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو سعد بن مالك
16 - باب ذكر أصهار النبي -صلى الله عليه وسلم-. منهم أبو العاص بن الربيع
17 - باب مناقب زيد بن حارثة مولى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال البراء عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أنت أخونا ومولانا»
18 - باب ذكر أسامة بن زيد
19 - باب مناقب عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-
20 - باب مناقب عمار وحذيفة -رضي الله عنهما-
21 - باب مناقب أبي عبيدة بن الجراح -رضي الله عنه-
- باب ذكر مصعب بن عمير
22 - باب مناقب الحسن والحسين -رضي الله عنهما- قال نافع بن جبير عن أبي هريرة: "عانق النبي -صلى الله عليه وسلم- الحسن"
23 - باب مناقب بلال بن رباح مولى أبي بكر -رضي الله عنهما-. وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة»
24 - باب ذكر ابن عباس -رضي الله عنهما-
25 - باب مناقب خالد بن الوليد -رضي الله عنه-
26 - باب مناقب سالم مولى أبي حذيفة -رضي الله عنه-
27 - باب مناقب عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-
28 - باب ذكر معاوية -رضي الله عنه-
29 - باب مناقب فاطمة عليها السلام وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «فاطمة سيدة نساء أهل الجنة»
30 - باب فضل عائشة -رضي الله عنها-
63 - كتاب مناقب الأنصار
1 - باب مناقب الأنصار
2 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار» قاله عبد الله بن زيد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
3 - باب إخاء النبي -صلى الله عليه وسلم- بين المهاجرين والأنصار
4 - باب حب الأنصار من الإيمان
5 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- للأنصار: أنتم أحب الناس إلى
6 - باب أتباع الأنصار
7 - باب فضل دور الأنصار
8 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- للأنصار: «اصبروا حتى تلقوني على الحوض» قاله عبد الله بن زيد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
9 - باب دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- "أصلح الأنصار والمهاجرة"
10 - باب قول الله عز وجل: {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة} [الحشر: 9]
11 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم»
12 - باب مناقب سعد بن معاذ -رضي الله عنه-
13 - باب منقبة أسيد بن حضير وعباد بن بشر -رضي الله عنهما-
14 - باب مناقب معاذ بن جبل -رضي الله عنه-
15 - باب منقبة سعد بن عبادة -رضي الله عنه- وقالت عائشة: "وكان قبل ذلك رجلا صالحا"
16 - باب مناقب أبى بن كعب -رضي الله عنه-
17 - باب مناقب زيد بن ثابت -رضي الله عنه-
18 - باب مناقب أبي طلحة -رضي الله عنه-
19 - باب مناقب عبد الله بن سلام -رضي الله عنه-
20 - باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- خديجة، وفضلها -رضي الله عنها-
21 - باب ذكر جرير بن عبد الله البجلي -رضي الله عنه-
22 - باب ذكر حذيفة بن اليمان العبسي -رضي الله عنه-
23 - باب ذكر هند بنت عتبة بن ربيعة -رضي الله عنها-
24 - باب حديث زيد بن عمرو بن نفيل
25 - باب بنيان الكعبة
26 - باب أيام الجاهلية
27 - باب القسامة في الجاهلية
28 - باب مبعث النبي -صلى الله عليه وسلم-
29 - باب ما لقي النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه من المشركين بمكة
30 - باب إسلام أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-
31 - باب إسلام سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-
32 - باب ذكر الجن وقول الله تعالى: {قل أوحي إلى أنه استمع نفر من الجن} [الجن: 1]
33 - باب إسلام أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه-
34 - باب إسلام سعيد بن زيد -رضي الله عنه-
35 - باب إسلام عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-
36 - باب انشقاق القمر
37 - باب هجرة الحبشة
38 - باب موت النجاشي
39 - باب تقاسم المشركين على النبي -صلى الله عليه وسلم-
40 - باب قصة أبي طالب
41 - باب حديث الإسراء، وقول الله تعالى: {سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى} [الإسراء: 1]
42 - باب المعراج
43 - باب وفود الأنصار إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بمكة وبيعة العقبة
44 - باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة، وقدومها المدينة، وبناؤه بها
45 - باب هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه إلى المدينة
46 - باب مقدم النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه المدينة
47 - باب إقامة المهاجر بمكة، بعد قضاء نسكه
48 - باب التاريخ. من أين أرخوا التاريخ؟
49 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم أمض لأصحابي هجرتهم» ومرثيته لمن مات بمكة
50 - باب كيف آخى النبي -صلى الله عليه وسلم- بين أصحابه؟
51 - باب
52 - باب إتيان اليهود النبي -صلى الله عليه وسلم- حين قدم المدينة هادوا: صاروا يهودا. وأما قوله هدنا: تبنا. هائد: تائب
53 - باب إسلام سلمان الفارسي -رضي الله عنه-
64 - كتاب المغازي
1 - باب غزوة العشيرة أو العسيرة
2 - باب ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- من يقتل ببدر
3 - باب قصة غزوة بدر وقول الله تعالى:
4 - باب قول الله تعالى:
تنبيه:
5 - باب
6 - باب عدة أصحاب بدر
7 - باب دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- على كفار قريش شيبة وعتبة والوليد وأبي جهل بن هشام وهلاكهم
8 - باب قتل أبي جهل
9 - باب فضل من شهد بدرا
10 - باب
11 - باب شهود الملائكة بدرا
12 - باب
13 - باب تسمية من سمي من أهل بدر في الجامع الذي وضعه أبو عبد الله على حروف المعجم
14 - باب حديث بني النضير ومخرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليهم في دية الرجلين وما أرادوا من الغدر برسول الله -صلى الله عليه وسلم-
15 - باب قتل كعب بن الأشرف
16 - باب قتل أبي رافع عبد الله بن أبي الحقيق
17 - باب غزوة أحد
18 - باب
19 - باب قول الله تعالى: {إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم} [آل عمران: 155]
20 - باب {إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون} [آل عمران: 153] تصعدون: تذهبون، أصعد وصعد فوق البيت
باب
21 - باب {ليس لك من الأمر شىء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون} [آل عمران: 128]
22 - باب ذكر أم سليط
23 - باب قتل حمزة
24 - باب ما أصاب النبي -صلى الله عليه وسلم- من الجراح يوم أحد
باب
25 - باب {الذين استجابوا لله والرسول}
26 - باب من قتل من المسلمين يوم أحد منهم حمزة بن عبد المطلب واليمان وأنس بن النضر ومصعب بن عمير
27 - باب أحد يحبنا ونحبه قاله عباس بن سهل: عن أبي حميد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
28 - باب غزوة الرجيع، ورعل، وذكوان، وبئر معونة، وحديث عضل، والقارة، وعاصم بن ثابت وخبيب وأصحابه
29 - باب غزوة الخندق وهي الأحزاب
30 - باب مرجع النبي -صلى الله عليه وسلم- من الأحزاب ومخرجه إلى بني قريظة ومحاصرته إياهم
31 - باب غزوة ذات الرقاع، وهي غزوة محارب خصفة من بني ثعلبة من غطفان.
32 - باب غزوة بني المصطلق من خزاعة وهي غزوة المريسيع
33 - باب غزوة أنمار
34 - باب حديث الإفك
35 - باب غزوة الحديبية وقول الله تعالى: {لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة} [الفتح: 18] الآية
36 - باب قصة عكل وعرينة
37 - باب غزوة ذات قرد وهي الغزوة التي أغاروا على لقاح النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل خيبر بثلاث
38 - باب غزوة خيبر
39 - باب استعمال النبي -صلى الله عليه وسلم- على أهل خيبر
40 - باب معاملة النبي -صلى الله عليه وسلم- أهل خيبر
41 - باب الشاة التي سمت للنبي -صلى الله عليه وسلم- بخيبر رواه عروة عن عائشة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
42 - باب غزوة زيد بن حارثة
43 - باب عمرة القضاء ذكره أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
44 - باب غزوة موتة من أرض الشأم
45 - باب بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- أسامة بن زيد إلى الحرقات من جهينة
46 - باب غزوة الفتح وما بعث به حاطب بن أبي بلتعة إلى أهل مكة يخبرهم بغزو النبي -صلى الله عليه وسلم-
47 - باب غزوة الفتح في رمضان
48 - باب أين ركز النبي -صلى الله عليه وسلم- الراية يوم الفتح؟
49 - باب دخول النبي -صلى الله عليه وسلم- من أعلى مكة
50 - باب منزل النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم الفتح
51 - باب
52 - باب مقام النبي -صلى الله عليه وسلم- بمكة زمن الفتح
53 - باب
54 - باب قول الله تعالى:
55 - باب غزاة أوطاس
56 - باب غزوة الطائف في شوال سنة ثمان
57 - باب السرية التي قبل نجد
58 - باب بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- خالد بن الوليد إلى بني جذيمة
59 - باب سرية عبد الله بن حذافة السهمي وعلقمة بن مجزز المدلجي ويقال: إنها سرية الأنصار
60 - باب بعث أبي موسى ومعاذ إلى اليمن قبل حجة الوداع
61 - باب بعث علي بن أبي طالب، وخالد بن الوليد -رضي الله عنه- إلى اليمن قبل حجة الوداع
62 - باب غزوة ذي الخلصة
63 - باب غزوة ذات السلاسل وهي غزوة لخم وجذام قاله: إسماعيل بن أبي خالد، وقال ابن إسحاق، عن يزيد عن عروة هي بلاد بلي، وعذرة وبني القين
64 - باب ذهاب جرير إلى اليمن
65 - باب غزوة سيف البحر وهم يتلقون عيرا لقريش وأميرهم أبو عبيدة - رضي الله عنه -
66 - باب حج أبي بكر بالناس في سنة تسع
67 - باب وفد بني تميم
68 - باب
69 - باب وفد عبد القيس
70 - باب وفد بني حنيفة وحديث ثمامة بن أثال
71 - باب قصة الأسود العنسي
72 - باب قصة أهل نجران
73 - باب قصة عمان والبحرين
74 - باب قدوم الأشعريين وأهل اليمن
75 - باب قصة دوس والطفيل بن عمرو الدوسي
76 - باب قصة وفد طيئ وحديث عدي بن حاتم
77 - باب حجة الوداع
78 - باب غزوة تبوك وهي غزوة العسرة
79 - باب حديث كعب بن مالك وقول الله عز وجل: {وعلى الثلاثة الذين خلفوا} [التوبة: 118]
80 - باب نزول النبي -صلى الله عليه وسلم- الحجر
81 - باب
82 - باب كتاب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى كسرى وقيصر
83 - باب مرض النبي -صلى الله عليه وسلم- ووفاته وقول الله تعالى: {إنك ميت وإنهم ميتون * ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون} [الزمر: 30 - 31]
84 - باب آخر ما تكلم النبي -صلى الله عليه وسلم-
85 - باب وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم-
86 - باب
87 - باب بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- في مرضه الذي توفي فيه
88 - باب
89 - باب كم غزا النبي -صلى الله عليه وسلم-


65 - كتاب تفسير القرآن
[1] سورة الفاتحة
1 - باب ما جاء فى فاتحة الكتاب
2 - باب {غير المغضوب عليهم ولا الضالين}
[2] سورة البقرة
1 - باب بسم الله الرحمن الرحيم
2 - باب
3 - باب قوله تعالى: {فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون}
4 - باب وقوله تعالى: {وظللنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم المن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} وقال مجاهد: المن صمغة، والسلوى الطير
5 - باب {وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين} رغدا: واسع كثير
6 - باب قوله: {من كان عدوا لجبريل} [البقرة: 97] وقال عكرمة: جبر وميك وسراف عبد إيل: الله
7 - باب قوله: {ما ننسخ من آية أو ننسأها} [البقرة: 106]
8 - باب {قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه} [البقرة: 116]
9 - باب {واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى} [البقرة: 125] مثابة يثوبون: يرجعون
10 - باب قوله تعالى: {وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم} [البقرة: 127] القواعد: أساسه واحدتها قاعدة والقواعد من النساء واحدها قاعد
11 - باب {قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا} [البقرة: 136]
12 - باب {سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم}
13 - باب {وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} [البقرة: 143]
14 - باب {وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم} [البقرة: 143]
15 - باب قوله {قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام} [البقرة: 144]
16 - باب {ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك} إلى قوله: {إنك إذا لمن الظالمين} [البقرة: 145]
17 - باب {الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق} -إلى قوله- {فلا تكونن من الممترين} [البقرة: 146، 147]
18 - باب {ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير} [البقرة: 148]
19 - باب {ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وإنه للحق من ربك وما الله بغافل عما تعملون} [البقرة: 149] شطره: تلقاءه
20 - باب {ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره} [البقرة: 150]
21 - باب {إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم}. شعائر: علامات واحدتها شعيرة. وقال ابن عباس: الصفوان: الحجر ويقال الحجارة الملس التي لا تنبت شيئا والواحدة صفوانة بمعنى الصفا، والصفا للجميع
22 - باب قوله: {ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا} [البقرة: 165] أضدادا: واحدها ند
23 - باب {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر} -إلى قوله- {عذاب أليم} [البقرة: 178] {عفى}: ترك
24 - باب {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}
25 - باب قوله: {أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون} وقال عطاء: يفطر من المرض كله كما قال الله تعالى وقال الحسن وإبراهيم في المرضع والحامل إذا خافتا على أنفسهما أو ولدهما تفطران ثم تقضيان وأما الشيخ الكبير إذا لم يطق الصيام فقد أطعم أنس بعد ما كبر عاما أو عامين كل يوم مسكينا خبزا ولحما وأفطر. قراءة العامة يطيقونه وهو أكثر
26 - باب {فمن شهد منكم الشهر فليصمه}
27 - باب {أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم}
28 - باب قوله تعالى: {وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد} -إلى قوله- {تتقون}. العاكف: المقيم
29 - باب قوله {وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون} [البقرة: 189]
30 - باب قوله {وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين} [البقرة: 139]
31 - باب قوله: {وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين} [البقرة: 195] التهلكة والهلاك واحد
32 - باب قوله {فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه} [البقرة: 196]
33 - باب {فمن تمتع بالعمرة إلى الحج} [البقرة: 196]
34 - باب {ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم} [البقرة: 198]
35 - باب {ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس} [البقرة: 199]
36 - باب {ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} [البقرة: 201]
37 - باب {وهو ألد الخصام} [البقرة: 204] وقال عطاء: النسل: الحيوان
38 - باب {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء} -إلى- {قريب} [البقرة: 214]
39 - باب {نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم} [البقرة: 223] الآية
40 - باب {وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن} [البقرة: 232]
41 - باب {والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير} [البقرة 234] يعفون: يهبن
42 - باب {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى} [البقرة: 238]
43 - باب {وقوموا لله قانتين} أي مطيعين
44 - باب {فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون}
45 - باب {والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا} [البقرة: 234]
46 - باب {وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى} [البقرة: 260] فصرهن: قطعهن
47 - باب قوله {أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات} [البقرة: 266]
48 - باب {لا يسألون الناس إلحافا} [البقرة: 273] يقال: ألحف علي، وألح علي وأحفاني بالمسألة. فيحفكم: يجهدكم
49 - باب {وأحل الله البيع وحرم الربا} [البقرة: 275] المس: الجنون
50 - باب {يمحق الله الربا} [البقرة: 276] يذهبه
51 - باب {فأذنوا بحرب من الله ورسوله} [البقرة: 279] فاعلموا
52 - باب {وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون} [البقرة: 280]
53 - باب {واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله} [البقرة: 281]
54 - باب {وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير} [البقرة: 284]
55 - باب {آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه}
3 - سورة آل عمران
1 - باب
2 - باب {وإنى أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم}
3 - باب {إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم} لا خير {لهم في الآخرة ولهم عذاب أليم} مؤلم موجع من الألم وهو في موضع مفعل
4 - باب {قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله} سواء: قصد
5 - باب {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون} -إلى- {به عليم}
6 - باب {قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين}
7 - باب {كنتم خير أمة أخرجت للناس}
8 - باب {إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا}
9 - باب {ليس لك من الأمر شيء}
10 - باب قوله {والرسول يدعوكم في أخراكم} وهو تأنيث آخركم وقال ابن عباس: {إحدى الحسنيين} فتحا أو شهادة
11 - باب قوله: {أمنة نعاسا}
12 - باب قوله: {الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم} القرح: الجراح. استجابوا: أجابوا يستجيب: يجيب
13 - باب {إن الناس قد جمعوا لكم} الآية
14 - باب {ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير} {سيطوقون} كقولك طوقته بطوق
15 - باب {ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا}
16 - باب {لا يحسبن الذين يفرحون بما أتوا}
17 - باب قوله: {إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}
18 - باب {الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض}
19 - باب {ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار} [آل عمران: 192]
20 - باب {ربنا إننا سمعنا مناديا ينادى للإيمان} الآية
[4] سورة النساء
1 - باب {وإن خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى}
2 - باب {ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا} وبدارا: مبادرة. أعتدنا: أعددنا أفعلنا من العتاد
3 - باب (وإذا حضر القسمة أولو القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه}
4 - باب {يوصيكم الله في أولادكم}
5 - باب {ولكم نصف ما ترك أزواجكم}
6 - باب {لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن} الآية، ويذكر عن ابن عباس لا تعضلوهن: لا تقهروهن. حوبا: إثما. تعولوا: تميلوا. نحلة: النحلة المهر.
7 - باب {ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون} الآية. وقال معمر: موالى أولياء ورثة. {عاقدت أيمانكم} هو مولى اليمين وهو الحليف، والمولى أيضا ابن العم، والمولى المنعم المعتق، والمولى المعتق، والمولى المليك، والمولى مولى في الدين.
8 - باب {إن الله لا يظلم مثقال ذرة} يعني زنة ذرة
9 - باب {فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا} المختال: والختال واحد. نطمس وجوها: نسويها حتى تعود كأقفائهم. طمس الكتاب: محاه. سعيرا: وقودا.
10 - باب قوله {وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط} صعيدا: وجه الأرض. وقال جابر كانت الطواغيت التي يتحاكمون إليها في جهينة واحد وفي أسلم واحد وفي كل حي واحد كهان، ينزل عليهم الشيطان. وقال عمر: الجبت: السحر. والطاغوت: الشيطان. وقال عكرمة: الجبت بلسان الحبشة شيطان. والطاغوت: الكاهن.
11 - باب {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم}
12 - باب {فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين}
13 - باب قوله: {وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء) الآية
14 - باب {فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا} قال ابن عباس: بددهم. فئة: جماعة
0000 - باب {وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به} أي أفشوه. يستنبطونه: يستخرجونه. حسيبا: كافيا. إلا إناثا: يعني الموات حجرا أو مدرا وما أشبهه. مريدا: متمردا. فليبتكن: بتكه قطعه. قيلا وقولا: واحد. طبع: ختم.
15 - باب {ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم}
16 - باب {ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا} [النساء: 94] السلم والسلم والسلام: واحد
17 - باب {لا يستوى القاعدون من المؤمنين} {والمجاهدون في سبيل الله} [النساء: 95]
18 - باب {إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها} [النساء: 97] الآية
19 - باب {إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا} [النساء: 98]
20 - باب قوله: {فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم} [النساء: 99] الآية
21 - باب قوله: {ولا جناح عليكم إن كان بكم أذى من مطر أو كنتم مرضى أن تضعوا أسلحتكم} [النساء: 102]
22 - باب قوله: {ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء} [النساء: 127]
23 - باب {وأحضرت الأنفس الشح} [النساء: 128]
24 - باب {إن المنافقين في الدرك الأسفل} [النساء: 145] وقال ابن عباس: أسفل: النار. نفقا: سربا
25 - باب قوله: {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح} -إلى قوله- {ويونس وهارون وسليمان} [النساء: 163]
26 - باب {يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد} [النساء: 176]. والكلالة: من لم يرثه أب أو ابن وهو مصدر من تكلله النسب
([5] سورة المائدة)
1 - باب
2 - باب {اليوم أكملت لكم دينكم} [المائدة: 3] وقال ابن عباس مخمصة: مجاعة
3 - باب قوله: {فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا} تيمموا: تعمدوا، آمين: عامدين، أممت وتيممت واحد. وقال ابن عباس: لمستم وتمسوهن واللاتي دخلتم بهن. والإفضاء: النكاح
4 - باب قوله: {فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون} [المائدة: 24]
5 - باب {إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا} -إلى قوله- {أو ينفوا من الأرض} [المائدة: 33] المحاربة لله: الكفر به
6 - باب قوله {والجروح قصاص} [المائدة: 45]
7 - باب {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك} [المائدة: 67]
8 - باب قوله: {لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم} [المائدة: 89]
9 - باب قوله: {لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم} [المائدة: 87]
10 - باب قوله: {إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان} [المائدة: 90] وقال ابن عباس: الأزلام: القداح يقتسمون بها في الأمور، والنصب: أنصاب يذبحون عليها. وقال غيره: الزلم القدح لا ريش له وهو واحد الأزلام، والإستقسام: أن يجيل القداح فإن نهته انتهى وإن أمرته فعل ما تأمره. ويجيل يدير وقد أعلموا القداح أعلاما بضروب يستقسمون بها، وفعلت منه قسمت والقسوم المصدر
11 - باب {ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا} -إلى قوله- {والله يحب المحسنين}
12 - باب قوله: {لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم} [المائدة: 101]
13 - باب {ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام} [المائدة: 103] {وإذ قال الله} يقول: قال الله {وإذ} ها هنا صلة (المائدة) أصلها مفعولة: كعيشة راضية وتطليقة بائنة والمعنى ميد بها صاحبها من خير يقال: مادني يميدني، وقال ابن عباس: متوفيك مميتك.
14 - باب {وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد} [المائدة: 117]
15 - باب قوله: {إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم} [المائدة: 118]
([6] سورة الأنعام)
1 - باب {وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو} [الأنعام: 59]
2 - باب قوله: {قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم} [الأنعام: 65] يلبسكم: يخلطكم من الالتباس. يلبسوا: يخلطوا. شيعا: فرقا
3 - باب {ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} [الأنعام: 82]
4 - باب قوله: {ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين} [الأنعام: 86]
5 - باب قوله {أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده} [الأنعام: 90]
6 - باب قوله: {وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومهما} [الأنعام: 146] الآية: وقال ابن عباس: كل ذى ظفر: البعير والنعامة. الحوايا: المبعر، وقال غيره: هادوا: صاروا يهودا. وأما قوله هدنا: تبنا. هائد: تائب
7 - باب قوله: {ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن} [الأنعام: 151]
8 - باب وكيل: حفيظ ومحيط به. قبلا: جمع قبيل، والمعنى أنه ضروب للعذاب، كل ضرب منها قبيل. زخرف القول: كل شيء حسنته ووشيته، وهو باطل فهو زخرف. وحرث حجر: حرام وكل ممنوع فهو حجر محجور والحجر كل بناء بنيته ويقال للأنثى من الخيل حجر ويقال للعقل: حجر وحجى وأما الحجر فموضع ثمود، وما حجرت عليه من الأرض فهو حجر ومنه سمى حطيم البيت حجرا، كأنه مشتق من محطور مثل قتيل من مقتول وأما حجر اليمامة فهو منزل.
9 - باب قوله: {هلم شهداءكم} [الأنعام: 150] لغة أهل الحجاز هلم للواحد والاثنين والجميع
10 - باب {لا ينفع نفسا إيمانها} [الأنعام: 158]
7 - سورة الأعراف
1 - باب قول الله عز وجل {قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن} [الأعراف: 33]
2 - باب {ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين} [الأعراف: 143] قال ابن عباس {أرني} أعطني.
3 - باب {قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السموات والأرض لا إله إلا هو يحيى ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون} [الأعراف: 158]
4 - باب قوله: {حطة}
5 - باب {خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين} العرف: المعروف
([8] سورة الأنفال)
1 - باب قوله: {يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم} [الأنفال: 1] قال ابن عباس: الأنفال: المغانم، قال قتادة: ريحكم: الحرب. يقال: نافلة: عطية
2 - باب {إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون} [الأنفال: 22]
2 - باب {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون} [الأنفال: 24] استجيبوا: أجيبوا. لما يحييكم: يصلحكم
3 - باب قوله: {وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم} [الأنفال: 32] قال ابن عيينة: ما سمى الله تعالى مطرا في القرآن إلا عذابا، وتسميه العرب الغيث وهو قوله تعالى: {وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا} [الشورى: 28]
4 - باب قوله: {وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون} [الأنفال: 33]
5 - باب {وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله} [الأنفال: 39]
6 - باب {يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون} [الأنفال: 65]
7 - باب {الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفا} [الأنفال: 66] الآية
[9]- سورة براءة
1 - باب قوله: {براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين} [التوبة: 1] أذن: إعلام. وقال ابن عباس: أذن يصدق، تطهرهم وتزكيهم بها ونحوها كثير، والزكاة: الطاعة والإخلاص. لا يؤتون الزكاة: لا يشهدون أن لا إله إلا الله. يضاهون: يشبهون
2 - باب قوله: {فسيحوا في الأرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غير معجزي الله وأن الله مخزي الكافرين} سيحوا: سيروا
3 - باب قوله: {وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم} آذنهم: أعلمهم
4 - باب {إلا الذين عاهدتم من المشركين}
5 - باب {فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم}
6 - باب قوله: {والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم}
7 - باب قوله عز وجل: {يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون}
8 - باب قوله: {إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم} القيم: هو القائم
9 - باب قوله: {ثانى اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا} ناصرنا السكينة: فعيلة من السكون
10 - باب قوله: {والمؤلفة قلوبهم} [التوبة: 60] قال مجاهد: يتألفهم بالعطية
11 - باب قوله: {الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين} [التوبة: 79] يلمزون: يعيبون وجهدهم وجهدهم: طاقتهم
12 - باب قوله: {استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم} [التوية: 80]
13 - باب قوله: {ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره} [التوبة: 84]
14 - باب قوله: {سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجس ومأواهم جهنم جزاء بما كانوا يكسبون} [التوبة: 95]
00 - باب قوله: {يحلفون لكم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم} -إلى قوله- {الفاسقين} [التوبة: 96]
15 - باب {وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم} [التوبة: 102]
16 - باب قوله: {ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين} [التوبة: 112]
17 - باب قوله: {لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم} [التوبة: 117]
18 - باب {وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم} [التوبة: 118]
19 - باب {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} [التوبة: 119]
20 - باب قوله: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم} [التوبة: 128] من الرأفة
[10] سورة يونس
1 - باب
2 - باب {وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين} [يونس: 90] {ننجيك} [يونس: 92]: نلقيك على نجوة من الأرض وهو النشز المكان المرتفع
[11]- سورة هود عليه الصلاة والسلام
1 - باب
2 - باب قوله: {وكان عرشه على الماء} [هود: 7]
3 - باب
4 - باب قوله: {ويقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين} [هود: 18] واحد الأشهاد شاهد مثل صاحب وأصحاب
5 - باب قوله: {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} [هود: 102] الرفد: المرفود: العون المعين: رفدته: أعنته، تركنوا: تميلوا، فلولا كان: فهلا كان، أترفوا: أهلكوا، وقال ابن عباس: زفير وشهيق شديد وصوت ضعيف
6 - باب قوله: {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين} [هود: 114] وزلفا ساعات: بعد ساعات، ومنه سميت المزدلفة. الزلف منزلة: بعد منزلة، وأما زلفى فمصدر من القربى، ازدلفوا: اجتمعوا، أزلفنا: جمعنا
12 - سورة يوسف عليه الصلاة والسلام
1 - باب قوله: {ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق} [يوسف: 6]
2 - باب قوله: {لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين} [يوسف: 7]
3 - باب قوله: {قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل} [يوسف: 18] سولت: زينت
4 - باب قوله: {وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب وقالت هيت لك} [يوسف: 23] وقال عكرمة هيت لك بالحورانية: هلم. وقال ابن جبير: تعاله
5 - باب قوله: {فلما جاءه الرسول قال: ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتى قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم * قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله} [يوسف: 50، 51] وحاش وحاشا: تنزيه واستثناء: حصحص: وضح
6 - باب قوله: {حتى إذا استيأس الرسل} [يوسف: 110]
[13]- سورة الرعد
1 - باب قوله: {الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام} [الرعد: 8] غيض نقص
[14]- سورة إبراهيم عليه الصلاة والسلام
1 - باب قوله: {كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء * تؤتي أكلها كل حين} [إبراهيم: 24، 25]
2 - باب {يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت} [إبراهيم: 27]
3 - باب {ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا} [إبراهيم: 28] ألم تعلم كقوله: {ألم تر كيف} {ألم تر إلى الذين خرجوا} {البوار}: الهلاك بار يبور بورا. {قوما بورا}: هالكين
[15]- سورة الحجر
1 - باب {إلا من استرق السمع فأتبعه شهاب مبين} [الحجر: 18]
2 - باب قوله: {ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين} [الحجر: 80]
3 - باب قوله: {ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم} [الحجر: 87]
4 - باب قوله: {الذين جعلوا القرآن عضين} [الحجر: 91] {المقتسمين}: الذين حلفوا، ومنه لا أقسم أي أقسم، وتقرأ: لأقسم، قاسمهما حلف لهما ولم يحلفا له. وقال مجاهد تقاسموا: تحالفوا
5 - باب قوله: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين} [الحجر: 99] قال سالم اليقين: الموت
[16]- سورة النحل
1 - باب قوله تعالى: {ومنكم من يرد إلى أرذل العمر} [النحل: 70]
[17]- سورة بني إسرائيل
1 - باب
2 - باب
3 - باب قوله: {أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام} [الإسراء: 1]
4 - باب
000 - باب قوله: {وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها} [الإسراء: 16]
5 - باب: {ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا} [الإسراء: 3]
6 - باب قوله: {وآتينا داود زبورا} [الإسراء: 55]
7 - باب: {قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا} [الإسراء: 56]
8 - باب قوله: {أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة} [الإسراء: 57]
9 - باب: {وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس} [الإسراء: 60]
10 - باب قوله: {إن قرآن الفجر كان مشهودا} [الإسراء: 78] قال مجاهد: صلاة الفجر
11 - باب قوله: {عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا} [الإسراء: 79]
12 - باب: {وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا} [الإسراء: 81]. يزهق: يهلك
13 - باب: {ويسألونك عن الروح} [الإسراء: 85]
14 - باب: {ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها} [الإسراء: 110]
[18]- سورة الكهف
1 - باب قوله: {وكان الإنسان أكثر شيء جدلا}
2 - باب: {وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا} زمانا وجمعه أحقاب
3 - باب قوله: {فلما بلغا مجمع بينهما نسيا حوتهما فاتخذ سبيله في البحر سربا} [الكهف: 61] سربا مذهبا يسرب يسلك ومنه {وسارب بالنهار}
4 - باب قوله: {فلما جاوزا قال لفتاه آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت} [الكهف: 62، 63] صنعا: عملا، حولا: تحولا. قال: {ذلك ما كنا نبغ فارتدا على آثارهما قصصا} [الكهف: 64] إمرا ونكرا داهية، ينقض ينقاض كما تنقاض السن. لتخذت واتخذت واحد. رحما من الرحم وهي أشد مبالغة من الرحمة ونظن أنه من الرحيم وتدعى مكة أم رحم أي الرحمة تنزل بها
5 - باب قوله: {قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا} [الكهف: 103]
6 - باب: {أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم} [الكهف: 105] الآية
[19] كهيعص
1 - باب {وأنذرهم يوم الحسرة} [مريم: 39]
2 - باب قوله: {وما نتنزل إلا بأمر ربك له ما بين أيدينا وما خلفنا} [مريم: 64]
3 - باب قوله: {أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا} [مريم: 77]
4 - باب قوله: {أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا} [مريم: 78]
5 - باب: {كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا} [مريم: 79]
6 - باب قوله عز وجل: {ونرثه ما يقول ويأتينا فردا} [مريم: 80] وقال ابن عباس: {الجبال هدا} [مريم: 90] هدما
[20]- طه
1 - باب قوله: {واصطنعتك لنفسي} [طه: 41]
2 - باب {وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى * فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم * وأضل فرعون قومه وما هدى} [طه: 77 - 79]
3 - باب قوله: {فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى} [طه: 117]
[21]- سورة الأنبياء
1 - باب: {كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا} [الأنبياء: 104]
[22]- سورة الحج
1 - باب {وترى الناس سكارى} [الحج: 2]
2 - باب: {ومن الناس من يعبد الله على حرف} شك فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة} -إلى قوله- {ذلك هو الضلال البعيد} [الحج: 11، 12] {أترفناهم}: وسعناهم
3 - باب قوله: {هذان خصمان اختصموا في ربهم} [الحج: 19]
سورة المؤمنين
[24] سورة النور
1 - باب قوله عز وجل: {والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين}
2 - باب: {والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين} [النور: 7]
3 - باب قوله: {ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين} [النور: 8]
4 - باب قوله: {والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين} [النور: 9]
5 - باب قوله: {إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم} [النور: 11]
6 - باب: {لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا} -إلى قوله- {الكاذبون} [النور: 12، 13]
7 - باب قوله: {ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم} عذاب عظيم فيما أفضتم فيه وقال مجاهد {تلقونه} [النور: 15] يرويه بعضكم عن بعض {تفيضون}: تقولون
8 - باب: {إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم} [النور: 15]
9 - باب قوله تعالى: {ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم} [النور: 16]
10 - باب قوله: {يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا} الآية
11 - باب {ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم} [النور: 18]
11 - باب [قوله تعالى]: {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون * ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رءوف رحيم}. [النور: 19، 20] تشيع: تظهر. {ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولى القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم} [النور: 22]
13 - باب {وليضربن بخمرهن على جيوبهن} [النور: 31]
[25] سورة الفرقان
1 - باب قوله: {الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيلا} [الفرقان: 34]
2 - باب قوله: {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما}. العقوبة [الفرقان: 68]
3 - باب قوله: {يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا} [الفرقان: 69]
4 - باب: {إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما} [الفرقان: 70]
5 - باب {فسوف يكون لزاما}: [الفرقان: 77] هلكة
[26] {سورة الشعراء}
1 - باب: {ولا تخزنى يوم يبعثون} [الشعراء: 87] وقال إبراهيم بن طهمان عن ابن أبي ذئب، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال: "إن إبراهيم عليه الصلاة والسلام رأى أباه يوم القيامة عليه الغبرة والقترة". الغبرة هي القترة
[27] سورة النمل
[28] سورة القصص
1 - باب قوله: {إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء}
2 - باب {إن الذي فرض عليك القرآن} [القصص: 85]
[29] سورة العنكبوت
[30] سورة الروم
1 - باب {لا تبديل لخلق الله}: لدين الله {خلق الأولين}: دين الأولين. والفطرة: الإسلام
[31] سورة لقمان
2 - باب قوله: {إن الله عنده علم الساعة} [لقمان: 34]
[32] سورة السجدة
1 - باب قوله {فلا تعلم نفس ما أخفي لهم} [السجدة: 17]
[33] سورة الأحزاب
1 - باب
2 - باب {ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله} [الأحزاب: 5]
3 - باب: {فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا} [الأحزاب: 23] نحبه: عهد. أقطارها: جوانبها. الفتنة لآتوها: لأعطوها
4 - باب قوله: {يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا} [الأحزاب: 28] وقال معمر التبرج: أن تخرج محاسنها. سنة الله استنها: جعلها
5 - باب قوله [تعالى]: {وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما} [الأحزاب: 29] وقال قتادة: {واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة} [الأحزاب: 29] القرآن والسنة
6 - باب قوله: {وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه} [الأحزاب: 37]
7 - باب قوله: {ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك} قال ابن عباس: ترجي: تؤخر. أرجه: أخره
8 - باب قوله:
9 - باب قوله: {إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما * لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا} [الأحزاب: 54، 55]
10 - باب قوله: {إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما} [الأحزاب: 56] قال أبو العالية: صلاة الله ثناؤه عليه عند الملائكة، وصلاة الملائكة الدعاء. قال ابن عباس يصلون: يبركون. لنغرينك: لنسلطنك
11 - باب قوله: {لا تكونوا كالذين آذوا موسى} [الأحزاب: 69]
[34] سورة سبأ
1 - باب قوله: {حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير}
2 - باب {إن هو إلا نذير لكم بين يدى عذاب شديد}
[35] سورة الملائكة
[36] سورة يس
1 - باب قوله: {والشمس تجرى لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم}
[37] سورة الصافات
1 - باب قوله: {وإن يونس لمن المرسلين}
[38] سورة ص
2 - باب قوله: {هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب}
3 - باب قوله: {وما أنا من المتكلفين}
[39] سورة الزمر
1 - باب قوله: {يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم}
2 - باب قوله: {وما قدروا الله حق قدره}
3 - باب قوله: {والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون}
4 - باب قوله: {ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون}
[40] سورة المؤمن
[41] سورة حم السجدة
1 - باب قوله: {وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعملون}
2 - باب {وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين}
[42] سورة حم عسق
1 - باب قوله: {إلا المودة في القربى}
[43] سورة حم الزخرف
[44] سورة الدخان
1 - باب: {فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين} قال قتادة (فارتقب) فانتظر
2 - باب {يغشى الناس هذا عذاب أليم}
3 - باب قوله تعالى: {ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون}
4 - باب {أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين} الذكر والذكرى واحد
5 - باب {ثم تولوا عنه وقالوا معلم مجنون}
6 - باب {يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون}
[45] سورة الجاثية
1 - باب {وما يهلكنا إلا الدهر} الآية
[46] سورة الأحقاف
1 - باب {والذي قال لوالديه أف لكما أتعدانني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي وهما يستغيثان الله ويلك آمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين}
2 - باب قوله: {فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم} قال ابن عباس: عارض السحاب
[47] سورة محمد -صلى الله عليه وسلم- {الذين كفروا} [محمد: 1]
1 - باب {وتقطعوا أرحامكم}
[48] سورة الفتح
1 - باب {إنا فتحنا لك فتحا مبينا}
2 - باب قوله: {ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما}
3 - باب {إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا}
4 - باب {هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين}
5 - باب قوله: {إذ يبايعونك تحت الشجرة}
[49] سورة الحجرات
1 - باب: {لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي} الآية. {تشعرون}: تعلمون ومنه الشاعر
2 - باب {إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون}
3 - باب قوله: {ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيرا لهم}
[50] سورة ق
1 - باب قوله: {وتقول هل من مزيد}
2 - باب: {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب}
[51] سورة والذاريات
[52] سورة والطور
1 - باب
[53] سورة والنجم
1 - باب
2 - باب: {فكان قاب قوسين أو أدنى} حيث الوتر من القوس
3 - باب قوله: {فأوحى إلى عبده ما أوحى}
4 - باب {لقد رأى من آيات ربه الكبرى}
5 - باب {أفرأيتم اللات والعزى}
6 - باب {ومناة الثالثة الأخرى}
7 - باب {فاسجدوا لله واعبدوا}
[54] سورة اقتربت
1 - باب {وانشق القمر * وإن يروا آية يعرضوا}
2 - باب {تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر * ولقد تركناها آية فهل من مدكر} قال قتادة: أبقى الله سفينة نوح، حتى أدركها أوائل هذه الأمة
3 - باب {ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر} قال مجاهد: يسرنا هونا قراءته
4 - باب {أعجاز نخل منقعر * فكيف كان عذابي ونذر}
5 - باب {فكانوا كهشيم المحتظر * ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر}
6 - باب {ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر * فذوقوا عذابي ونذر}
0000 - باب {ولقد أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر}
7 - باب قوله: {سيهزم الجمع ويولون الدبر}
8 - باب قوله: {بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر} يعني من المرارة
[55] سورة الرحمن
1 - باب قوله: {ومن دونهما جنتان}
2 - باب قوله: {حور مقصورات في الخيام} وقال ابن عباس: حور سود الحدق. وقال مجاهد {مقصورات} محبوسات. قصر طرفهن وأنفسهن على أزواجهن قاصرات لا يبغين غير أزواجهن
[56] سورة الواقعة
1 - باب قوله: {وظل ممدود}
[57] سورة الحديد
[58] سورة المجادلة
[59] سورة الحشر
1 - باب قوله: {ما قطعتم من لينة} نخلة ما لم تكن عجوة أو برنية
2 - باب {ما أفاء الله على رسوله}
3 - باب {وما آتاكم الرسول فخذوه}
4 - باب {والذين تبوءوا الدار والإيمان}
5 - باب قوله: {ويؤثرون على أنفسهم} الآية
[60] سورة الممتحنة
1 - باب {لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء}
2 - باب {إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات}
3 - باب {إذا جاءك المؤمنات يبايعنك}
[61] سورة الصف
1 - باب قوله تعالى: {من بعدي اسمه أحمد}
[62] سورة الجمعة
1 - باب قوله: {وآخرين منهم لما يلحقوا بهم} وقرأ عمر {فامضوا إلى ذكر الله}
2 - باب {وإذا رأوا تجارة}
[63] سورة المنافقين
1 - باب قوله: {إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله} إلى {لكاذبون}
2 - باب {اتخذوا أيمانهم جنة} يجتنون بها
3 - باب قوله: {ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون}
4 - باب {وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون}
5 - باب قوله: {وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رءوسهم ورأيتهم يصدون وهم مستكبرون} حركوا استهزءوا بالنبي -صلى الله عليه وسلم- ويقرأ بالتخفيف من لويت
6 - باب قوله: {سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم إن الله لا يهدي القوم الفاسقين}
7 - باب قوله: {هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ويتفرقوا ولله خزائن السموات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون}
8 - باب {يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون}
[64] سورة التغابن
[65] سورة الطلاق
1 - باب {وبال أمرها}: جزاء أمرها
2 - باب {وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا} وأولات الأحمال واحدها ذات حمل
[66] سورة التحريم
1 - باب {يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك والله غفور رحيم}
2 - باب قوله: {تبتغي مرضاة أزواجك قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم}
3 - باب (بسم الله الرحمن الرحيم)
4 - باب قوله: {إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما}: صغوت وأصغيت ملت، لتصغى لتميل. {وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير} عون: تظاهرون تعاونون. {قوا أنفسكم وأهليكم}: وقال مجاهد أوصوا أنفسكم وأهليكم بتقوى الله وأدبوهم
[67] سورة {تبارك الذي بيده الملك}
[68] سورة ن القلم
1 - باب {عتل بعد ذلك زنيم}
2 - باب {يوم يكشف عن ساق}
[69] سورة الحاقة
[70] سورة {سأل سائل}
[71] سورة {إنا أرسلنا}
1 - باب {ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق}
1 - باب قال ابن عباس {لبدا} أعوانا
[72] سورة {قل أوحي إلي}
[73] سورة المزمل
[74] سورة المدثر
1 - باب
2 - باب قوله: {قم فأنذر}
3 - باب {وثيابك فطهر}
4 - باب {والرجز فاهجر} يقال الرجز والرجس العذاب
[75] سورة القيامة
1 - باب وقوله:
2 - باب {إن علينا جمعه وقرآنه}
3 - باب {فإذا قرأناه فاتبع قرآنه} قال ابن عباس: قرأناه بيناه فاتبع اعمل به
[76] سورة {هل أتى على الإنسان}
[77] سورة والمرسلات
1 - باب قوله: {إنها ترمي بشرر كالقصر}
2 - باب قوله: {كأنه جمالات صفر}
3 - باب {هذا يوم لا ينطقون}
[78] سورة {عم يتساءلون}
1 - باب {يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا} زمرا
[79] سورة والنازعات
1 - باب
[80] سورة عبس
[81] سورة {إذا الشمس كورت}
[82] سورة {إذا السماء انفطرت}
[83] سورة {ويل للمطففين}
1 - باب {يوم يقوم الناس لرب العالمين}
[84] سورة {إذا السماء انشقت}
1 - باب {فسوف يحاسب حسابا يسيرا}
2 - باب {لتركبن طبقا عن طبق}
[85] سورة البروج
[86] سورة الطارق
[87] سورة {سبح اسم ربك الأعلى}
[88] سورة {هل أتاك حديث الغاشية}
[89] سورة والفجر
[90] سورة {لا أقسم}
[91] سورة {والشمس وضحاها}
[92] سورة {والليل إذا يغشى}
1 - باب {والنهار إذا تجلى}
2 - باب {وما خلق الذكر والأنثى}
3 - باب قوله: {فأما من أعطى واتقى}
4 - باب قوله: {وصدق بالحسنى}
5 - باب {فسنيسره لليسرى}
6 - باب قوله: {وأما من بخل واستغنى}
7 - باب قوله: {وكذب بالحسنى}
8 - باب {فسنيسره للعسرى}
[93] سورة والضحى
1 - باب قوله: {ما ودعك ربك وما قلى}
2 - باب قوله: {ما ودعك ربك وما قلى}
[94] سورة {ألم نشرح لك}
[95] سورة والتين
1 - باب
[96] سورة {اقرأ باسم ربك الذي خلق}
1 - باب
2 - باب قوله: {خلق الإنسان من علق}
3 - باب قوله: {اقرأ وربك الأكرم}
4 - باب {الذي علم بالقلم}
4 - باب قوله تعالى: {كلا لئن لم ينته لنسفعن بالناصية * ناصية كاذبة خاطئة}
5 - باب
[97] سورة {إنا أنزلناه}
[98] سورة {لم يكن}
1 - باب
2 - باب
[99] سورة {إذا زلزلت الأرض زلزالها}
1 - باب {ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره}
[100] سورة والعاديات
[101] سورة القارعة
[102] سورة {ألهاكم}
[103] سورة والعصر
[104] سورة {ويل لكل همزة}
[105] {ألم تر}
[106] سورة {لإيلاف قريش}
[107] سورة {أرأيت}
[108] سورة {إنا أعطيناك الكوثر}
1 - باب وقال ابن عباس {شانئك}: عدوك
[109] سورة قل يا أيها الكافرون
[110] سورة إذا جاء نصر الله
1 - باب (ورأيت الناس يدخلون فى دين الله أفواجا)
2 - باب (فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا)
[111] سورة {تبت يدا أبي لهب وتب}
1 - باب
2 - باب قوله: {وتب * ما أغنى عنه ماله وما كسب}
3 - باب {وامرأته حمالة الحطب}
[112] قوله {قل هو الله أحد}
1 - باب
2 - باب قوله: {الله الصمد} والعرب تسمي أشرافها الصمد، قال أبو وائل: هو السيد الذي انتهى سؤدده
[113] سورة {قل أعوذ برب الفلق}
[114] سورة {قل أعوذ برب الناس}

66 - كتاب فضائل القرآن
1 - باب كيف نزول الوحي وأول ما نزل قال ابن عباس: {المهيمن} الأمين. القرآن أمين على كل كتاب قبله
2 - باب نزل القرآن بلسان قريش والعرب، {قرآنا عربيا} {بلسان عربي مبين}
3 - باب جمع القرآن
4 - باب كاتب النبي -صلى الله عليه وسلم-
5 - باب أنزل القرآن على سبعة أحرف
6 - باب تأليف القرآن
7 - باب كان جبريل يعرض القرآن على النبي -صلى الله عليه وسلم-. وقال مسروق عن عائشة عن فاطمة - عليها السلام -: أسر إلي النبي -صلى الله عليه وسلم- أن جبريل يعارضني بالقرآن كل سنة، وإنه عارضني العام مرتين، ولا أراه إلا حضر أجلي
8 - باب القراء من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-
9 - باب فاتحة الكتاب
10 - باب فضل البقرة
11 - باب فضل الكهف
12 - باب فضل سورة الفتح
13 - باب فضل {قل هو الله أحد} فيه عمرة عن عائشة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
14 - باب فضل المعوذات
15 - باب نزول السكينة والملائكة عند قراءة القرآن
16 - باب من قال: لم يترك النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا ما بين الدفتين
17 - باب فضل القرآن على سائر الكلام
18 - باب الوصاة بكتاب الله عز وجل
19 - باب من لم يتغن بالقرآن وقوله تعالى: {أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم}
20 - باب اغتباط صاحب القرآن
21 - باب خيركم من تعلم القرآن وعلمه
22 - باب القراءة عن ظهر القلب
23 - باب استذكار القرآن وتعاهده
24 - باب القراءة على الدابة
25 - باب تعليم الصبيان القرآن
26 - باب نسيان القرآن وهل يقول: نسيت آية كذا وكذا؟ وقول الله تعالى: {سنقرئك فلا تنسى * إلا ما شاء الله} [الأعلى: 6]
27 - باب من لم ير بأسا أن يقول سورة البقرة وسورة كذا وكذا
28 - باب الترتيل في القراءة، وقوله تعالى: {ورتل القرآن ترتيلا} وقوله: {وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث} وما يكره أن يهذ كهذ الشعر. فيها يفرق: يفصل. قال ابن عباس فرقناه: فصلناه
29 - باب مد القراءة
30 - باب الترجيع
31 - باب حسن الصوت بالقراءة
32 - باب من أحب أن يسمع القرآن من غيره
33 - باب قول المقرئ للقارئ: حسبك
34 - باب في كم يقرأ القرآن؟ وقول الله تعالى: {فاقرءوا ما تيسر منه}
35 - باب البكاء عند قراءة القرآن
36 - باب من رايا بقراءة القرآن أو تأكل به أو فخر به
37 - باب اقرؤوا القرآن ما ائتلفت قلوبكم
67 - كتاب النكاح
1 - باب الترغيب في النكاح لقوله تعالى: {فانكحوا ما طاب لكم من النساء}
2 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من استطاع منكم الباءة فليتزوج. لأنه أغض للبصر وأحصن للفرج». وهل يتزوج من لا أرب له في النكاح؟
3 - باب من لم يستطع الباءة فليصم
4 - باب كثرة النساء
5 - باب من هاجر أو عمل خيرا لتزويج امرأة فله ما نوى
6 - باب تزويج المعسر الذي معه القرآن والإسلام. فيه سهل عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
7 - باب قول الرجل لأخيه انظر أي زوجتي شئت حتى أنزل لك عنها، رواه عبد الرحمن بن عوف
8 - باب ما يكره من التبتل والخصاء
9 - باب نكاح الأبكار وقال ابن أبي مليكة: قال ابن عباس لعائشة: لم ينكح النبي -صلى الله عليه وسلم- بكرا غيرك
10 - باب الثيبات وقالت أم حبيبة قال: لي النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن»
11 - باب تزويج الصغار من الكبار
12 - باب إلى من ينكح، وأي النساء خير؟ وما يستحب أن يتخير لنطفه من غير إيجاب
12 م - باب اتخاذ السراري ومن أعتق جاريته ثم تزوجها
13 - باب من جعل عتق الأمة صداقها
14 - باب تزويج المعسر، لقوله تعالى: {إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله}
15 - باب الأكفاء في الدين وقوله: {وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا وكان ربك قديرا}
16 - باب الأكفاء في المال، وتزويج المقل المثرية
17 - باب ما يتقى من شؤم المرأة وقوله تعالى: {إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم}
18 - باب الحرة تحت العبد
19 - باب لا يتزوج أكثر من أربع، لقوله تعالى: {مثنى وثلاث ورباع}، وقال علي بن الحسين عليهما السلام: يعني مثنى أو ثلاث أو رباع، وقوله جل ذكره: {أولى أجنحة مثنى وثلاث ورباع} يعني مثنى أو ثلاث أو رباع
20 - باب {وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم} ويحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب
21 - باب من قال: لا رضاع بعد حولين، لقوله تعالى: {حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة} وما يحرم من قليل الرضاع وكثيره
22 - باب لبن الفحل
23 - باب شهادة المرضعة
24 - باب ما يحل من النساء وما يحرم. وقوله تعالى: {حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت} إلى آخر الآية، وقال أنس: {والمحصنات من النساء} ذوات الأزواج الحرائر حرام {إلا ما ملكت أيمانكم} لا يرى بأسا أن ينزع الرجل جاريته من عبده. وقال: {ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن} وقال ابن عباس: ما زاد على أربع فهو حرام كأمه وابنته وأخته
25 - باب {وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن}
26 - باب {وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف}
27 - باب لا تنكح المرأة على عمتها
28 - باب الشغار
29 - باب هل للمرأة أن تهب نفسها لأحد
30 - باب نكاح المحرم
31 - باب نهي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن نكاح المتعة آخرا
32 - باب عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح
33 - باب عرض الإنسان ابنته أو أخته على أهل الخير
34 - باب قول الله عز وجل: {ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله} الآية إلى قوله: {غفور حليم} {أكننتم}: أضمرتم وكل شيء صنته فهو مكنون
35 - باب النظر إلى المرأة قبل التزويج
36 - باب من قال: لا نكاح إلا بولي لقول الله تعالى: {فلا تعضلوهن} فدخل فيه الثيب، وكذلك البكر. وقال: {ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا} وقال: {وأنكحوا الأيامى منكم}
- باب إذا كان الولي هو الخاطب، وخطب المغيرة بن شعبة امرأة هو أولى الناس بها فأمر رجلا فزوجه، وقال عبد الرحمن بن عوف لأم حكيم بنت قارظ: أتجعلين أمرك إلي، قالت: نعم. فقال: قد تزوجتك. وقال عطاء: ليشهد أني قد نكحتك، أو ليأمر رجلا من عشيرتها. وقال سهل: قالت امرأة للنبي -صلى الله عليه وسلم- أهب لك نفسي فقال رجل: يا رسول الله، إن لم تكن لك بها حاجة فزوجنيها
38 - باب إنكاح الرجل ولده الصغار لقوله تعالى: {واللائي لم يحضن} فجعل عدتها ثلاثة أشهر قبل البلوغ
39 - باب تزويج الأب ابنته من الإمام. وقال عمر: خطب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلي حفصة فأنكحته
40 - باب السلطان ولي، بقول النبي -صلى الله عليه وسلم- «زوجناكها بما معك من القرآن»
41 - باب لا ينكح الأب وغيره البكر والثيب إلا برضاها
42 - باب إذا زوج ابنته وهي كارهة، فنكاحه مردود
43 - باب تزويج اليتيمة، لقوله: {وإن خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى فانكحوا} إذا قال للولي زوجني فلانة فمكث ساعة أو قال: ما معك؟ فقال: معي كذا وكذا أو لبثا ثم قال: زوجتكها فهو جائز. فيه سهل عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
44 - باب إذا قال: الخاطب للولي: زوجني فلانة فقال: قد زوجتك بكذا وكذا، جاز النكاح وإن لم يقل للزوج أرضيت أو قبلت
45 - باب لا يخطب على خطبة أخيه حتى ينكح أو يدع
46 - باب تفسير ترك الخطبة
47 - باب الخطبة
48 - باب ضرب الدف في النكاح والوليمة
49 - باب قول الله تعالى: {وآتوا النساء صدقاتهن نحلة} وكثرة المهر، وأدنى ما يجوز من الصداق وقوله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا} وقوله جل ذكره: {أو تفرضوا لهن} وقال سهل: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ولو خاتما من حديد»
50 - باب التزويج على القرآن وبغير صداق
51 - باب المهر بالعروض وخاتم من حديد
52 - باب الشروط في النكاح
53 - باب الشروط التي لا تحل في النكاح. وقال ابن مسعود: لا تشترط المرأة طلاق أختها
54 - باب الصفرة للمتزوج، ورواه عبد الرحمن بن عوف عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
55 - باب
56 - باب كيف يدعى للمتزوج
57 - باب الدعاء للنساء اللاتي يهدين العروس، وللعروس
58 - باب من أحب البناء قبل الغزو
59 - باب من بنى بامرأة وهي بنت تسع سنين
60 - باب البناء في السفر
61 - باب البناء بالنهار بغير مركب ولا نيران
62 - باب الأنماط ونحوها للنساء
63 - باب النسوة اللاتي يهدين المرأة إلى زوجها
64 - باب الهدية للعروس
65 - باب استعارة الثياب للعروس وغيرها
66 - باب ما يقول الرجل إذا أتى أهله
67 - باب الوليمة حق
68 - باب الوليمة ولو بشاة
69 - باب من أولم على بعض نسائه أكثر من بعض
70 - باب من أولم بأقل من شاة
71 - باب حق إجابة الوليمة والدعوة ومن أولم سبعة أيام ونحوه، ولم يوقت النبي -صلى الله عليه وسلم- يوما ولا يومين
72 - باب من ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله
73 - باب من أجاب إلى كراع
74 - باب إجابة الداعي في العرس وغيرها
75 - باب ذهاب النساء والصبيان إلى العرس
76 - باب هل يرجع إذا رأى منكرا في الدعوة؟ ورأى ابن مسعود صورة في البيت فرجع ودعا ابن عمر أبا أيوب فرأى في البيت سترا على الجدار، فقال ابن عمر غلبنا عليه النساء، فقال: من كنت أخشى عليه فلم أكن أخشى عليك، والله لا أطعم لكم طعاما فرجع
77 - باب قيام المرأة على الرجال في العرس وخدمتهم بالنفس
78 - باب النقيع والشراب الذي لا يسكر في العرس
79 - باب المداراة مع النساء، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إنما المرأة كالضلع»
80 - باب الوصاة بالنساء
81 - باب {قوا أنفسكم وأهليكم نارا}
82 - باب حسن المعاشرة مع الأهل
83 - باب موعظة الرجل ابنته لحال زوجها
84 - باب صوم المرأة بإذن زوجها تطوعا
85 - باب إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها
86 - باب لا تأذن المرأة في بيت زوجها لأحد إلا بإذنه
87 - باب
88 - باب كفران العشير وهو الزوج وهو الخليط من المعاشرة فيه عن أبي سعيد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
89 - باب لزوجك عليك حق. قاله أبو جحيفة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
90 - باب المرأة راعية في بيت زوجها
91 - باب قول الله تعالى: {الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض} -إلى قوله- {إن الله كان عليا كبيرا}
92 - باب هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- نساءه في غير بيوتهن. ويذكر عن معاوية بن حيدة رفعه «غير أن لا تهجر إلا في البيت» والأول أصح
93 - باب ما يكره من ضرب النساء، وقوله: {واضربوهن} ضربا غير مبرح
94 - باب لا تطيع المرأة زوجها في معصية
95 - باب {وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا}
96 - باب العزل
97 - باب القرعة بين النساء إذا أراد سفرا
98 - باب المرأة تهب يومها من زوجها لضرتها، وكيف يقسم ذلك
99 - باب العدل بين النساء {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء} -إلى قوله- {واسعا حكيما}
100 - باب إذا تزوج البكر على الثيب
101 - باب إذا تزوج الثيب على البكر
102 - باب من طاف على نسائه في غسل واحد
103 - باب دخول الرجل على نسائه في اليوم
104 - باب إذا استأذن الرجل نساءه في أن يمرض في بيت بعضهن فأذن له
105 - باب حب الرجل بعض نسائه أفضل من بعض
106 - باب المتشبع بما لم ينل، وما ينهى من افتخار الضرة
107 - باب الغيرة. وقال وراد عن المغيرة قال سعد بن عبادة: لو رأيت رجلا مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أتعجبون من غيرة سعد؟ لأنا أغير منه، والله أغير مني»
108 - باب غيرة النساء ووجدهن
109 - باب ذب الرجل عن ابنته في الغيرة والإنصاف
110 - باب يقل الرجال ويكثر النساء، وقال أبو موسى: عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «وترى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة، يلذن به من قلة الرجال وكثرة النساء»
111 - باب لا يخلون رجل بامرأة إلا ذو محرم، والدخول على المغيبة
112 - باب ما يجوز أن يخلو الرجل بالمرأة عند الناس
113 - باب ما ينهى من دخول المتشبهين بالنساء على المرأة
114 - باب نظر المرأة إلى الحبش ونحوهم من غير ريبة
115 - باب خروج النساء لحوائجهن
116 - باب استئذان المرأة زوجها في الخروج إلى المسجد وغيره
117 - باب ما يحل من الدخول والنظر إلى النساء في الرضاع
118 - باب لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها
119 - باب قول الرجل: لأطوفن الليلة على نسائه
120 - باب لا يطرق أهله ليلا إذا أطال الغيبة، مخافة أن يخونهم أو يلتمس عثراتهم
121 - باب طلب الولد
122 - باب تستحد المغيبة وتمتشط الشعثة
123 - باب {ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن} -إلى قوله-: {لم يظهروا على عورات النساء}
124 - باب {والذين لم يبلغوا الحلم منكم}
125 - باب قول الرجل لصاحبه: هل أعرستم الليلة؟ وطعن الرجل ابنته في الخاصرة عند العتاب
68 - كتاب الطلاق
1 - باب أحصيناه: حفظناه وعددناه. وطلاق السنة أن يطلقها طاهرا من غير جماع ويشهد شاهدين
2 - باب إذا طلقت الحائض يعتد بذلك الطلاق
3 - باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق؟
4 - باب من أجاز طلاق الثلاث، لقول الله تعالى:
5 - باب من خير نساءه وقول الله تعالى: {قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا}
6 - باب
7 - باب
8 - باب {لم تحرم ما أحل الله لك}
9 - باب
10 - باب إذا قال: لامرأته وهو مكره: هذه أختي، فلا شيء عليه قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «قال إبراهيم لسارة هذه أختي، وذلك في ذات الله عز وجل»
11 - باب الطلاق في الإغلاق والكره والسكران والمجنون وأمرهما والغلط والنسيان في الطلاق والشرك وغيره، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «الأعمال بالنية، ولكل امرئ ما نوى»
12 - باب الخلع، وكيف الطلاق فيه؟
13 - باب الشقاق، وهل يشير بالخلع عند الضرورة؟ وقوله تعالى: {وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها} الآية
14 - باب لا يكون بيع الأمة طلاقا
15 - باب خيار الأمة تحت العبد
16 - باب شفاعة النبي -صلى الله عليه وسلم- في زوج بريرة
17 - باب
18 - باب قول الله تعالى: {ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم}
19 - باب نكاح من أسلم من المشركات وعدتهن
20 - باب إذا أسلمت المشركة أو النصرانية تحت الذمي أو الحربي
21 - باب قول الله تعالى: {للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا} رجعوا {فإن الله غفور رحيم * وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم} [البقرة: 226 و227]
22 - باب حكم المفقود في أهله وماله
23 - باب الظهار
24 - باب الإشارة في الطلاق والأمور
25 - باب اللعان وقول الله تعالى:
26 - باب إذا عرض بنفي الولد
27 - باب إحلاف الملاعن
28 - باب يبدأ الرجل بالتلاعن
29 - باب اللعان، ومن طلق بعد اللعان
30 - باب التلاعن في المسجد
31 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لو كنت راجما بغير بينة»
32 - باب صداق الملاعنة
33 - باب قول الإمام للمتلاعنين إن أحدكما كاذب فهل منكما تائب
34 - باب التفريق بين المتلاعنين
35 - باب يلحق الولد بالملاعنة
36 - باب قول الإمام اللهم بين
37 - باب إذا طلقها ثلاثا ثم تزوجت بعد العدة زوجا غيره فلم يمسها
38 - باب {واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم}
39 - باب {وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن}
40 - باب قول الله تعالى: {والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء}
41 - باب قصة فاطمة بنت قيس وقوله عز وجل: {واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدرى لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا}. {أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن} -إلى قوله- {بعد عسر يسرا}.
42 - باب المطلقة إذا خشي عليها في مسكن زوجها أن يقتحم عليها، أو تبذو على أهلها بفاحشة
43 - باب قول الله تعالى: {ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن} من الحيض والحبل
44 - باب {وبعولتهن أحق بردهن} في العدة وكيف يراجع المرأة إذا طلقها واحدة أو ثنتين
45 - باب مراجعة الحائض
46 - باب تحد المتوفى عنها زوجها أربعة أشهر وعشرا
47 - باب الكحل للحادة
48 - باب القسط للحادة عند الطهر
49 - باب تلبس الحادة ثياب العصب
50 - باب {والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا} -إلى قوله- {بما تعملون خبير}
51 - باب مهر البغي والنكاح الفاسد وقال الحسن: إذا تزوج محرمة وهو لا يشعر فرق بينهما، ولها ما أخذت وليس لها غيره. ثم قال بعد: لها صداقها
52 - باب المهر للمدخول عليها وكيف الدخول، أو طلقها قبل الدخول والمسيس
53 - باب المتعة للتي لم يفرض لها لقوله تعالى: {لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة} -إلى قوله- {إن الله بما تعملون بصير} وقوله: {وللمطلقات متاع بالمعروف حقا على المتقين * كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون} ولم يذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- في الملاعنة متعة حين طلقها زوجها
69 - كتاب النفقات
1 - باب (فضل النفقة على الأهل)
2 - باب وجوب النفقة على الأهل والعيال
3 - باب حبس نفقة الرجل قوت سنة على أهله، وكيف نفقات العيال؟
4 - باب
5 - باب نفقة المرأة إذا غاب عنها زوجها، ونفقة الولد
6 - باب عمل المرأة في بيت زوجها
7 - باب خادم المرأة
8 - باب خدمة الرجل في أهله
9 - باب إذا لم ينفق الرجل فللمرأة أن تأخذ بغير علمه ما يكفيها وولدها بالمعروف
10 - باب حفظ المرأة زوجها في ذات يده والنفقة
11 - باب كسوة المرأة بالمعروف
12 - باب عون المرأة زوجها في ولده
13 - باب نفقة المعسر على أهله
14 - باب {وعلى الوارث مثل ذلك} وهل على المرأة منه شيء {وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم} -إلى قوله- {صراط مستقيم}
15 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من ترك كلا أو ضياعا فإلي»
16 - باب المراضع من المواليات وغيرهن
70 - كتاب الأطعمة
1 - باب وقول الله تعالى: {كلوا من طيبات ما رزقناكم} وقوله: {أنفقوا من طيبات ما كسبتم} وقوله: {كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم}
2 - باب التسمية على الطعام، والأكل باليمين
3 - باب الأكل مما يليه وقال أنس قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اذكروا اسم الله، وليأكل كل رجل مما يليه»
4 - باب من تتبع حوالى القصعة مع صاحبه إذا لم يعرف منه كراهية
5 - باب التيمن في الأكل وغيره
6 - باب من أكل حتى شبع
7 - باب {ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج} الآية إلى قوله: {لعلكم تعقلون}
8 - باب الخبز المرقق، والأكل على الخوان والسفرة
9 - باب السويق
10 - باب ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يأكل حتى يسمى له فيعلم ما هو
11 - باب طعام الواحد يكفي الاثنين
12 - باب المؤمن يأكل في معى واحد
0000 - باب المؤمن يأكل في معى واحد
13 - باب الأكل متكئا
14 - باب الشواء وقول الله تعالى: {فجاء بعجل حنيذ} أي مشوي
15 - باب الخزيرة. وقال النضر: الخزيرة من النخالة والحريرة من اللبن
16 - باب الأقط
17 - باب السلق والشعير
18 - باب النهس، وانتشال اللحم
19 - باب تعرق العضد
20 - باب قطع اللحم بالسكين
21 - باب ما عاب النبي -صلى الله عليه وسلم- طعاما
22 - باب النفخ في الشعير
23 - باب ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه يأكلون
24 - باب التلبينة
25 - باب الثريد
26 - باب شاة مسموطة والكتف والجنب
27 - باب ما كان السلف يدخرون في بيوتهم وأسفارهم من الطعام واللحم وغيره وقالت عائشة وأسماء: صنعنا للنبي -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر سفرة
28 - باب الحيس
29 - باب الأكل في إناء مفضض
30 - باب ذكر الطعام
31 - باب الأدم
32 - باب الحلواء والعسل
33 - باب الدباء
34 - باب الرجل يتكلف الطعام لإخوانه
35 - باب من أضاف رجلا إلى طعام وأقبل هو على عمله
36 - باب المرق
37 - باب القديد
38 - باب من ناول أو قدم إلى صاحبه على المائدة شيئا قال: وقال ابن المبارك: لا بأس أن يناول بعضهم بعضا ولا يناول من هذه المائدة إلى مائدة أخرى
39 - باب الرطب بالقثاء
40 - باب
41 - باب الرطب والتمر وقول الله تعالى: {وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا} [مريم: 25]
42 - باب أكل الجمار
43 - باب العجوة
44 - باب القران في التمر
45 - باب القثاء
46 - باب بركة النخل
47 - باب جمع اللونين أو الطعامين بمرة
48 - باب من أدخل الضيفان عشرة عشرة، والجلوس على الطعام عشرة عشرة
49 - باب ما يكره من الثوم والبقول. فيه عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
50 - باب الكباث، وهو تمر الأراك
51 - باب المضمضة بعد الطعام
52 - باب لعق الأصابع ومصها قبل أن تمسح بالمنديل
53 - باب المنديل
54 - باب ما يقول إذا فرغ من طعامه؟
55 - باب الأكل مع الخادم
56 - باب الطاعم الشاكر، مثل الصائم الصابر. فيه عن أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
57 - باب الرجل يدعى إلى طعام فيقول: وهذا معي. وقال أنس: إذا دخلت على مسلم لا يتهم فكل من طعامه، واشرب من شرابه
58 - باب إذا حضر العشاء فلا يعجل عن عشائه
59 - باب قول الله تعالى: {فإذا طعمتم فانتشروا}
71 - كتاب العقيقة
1 - باب تسمية المولود غداة يولد لمن لم يعق عنه، وتحنيكه
2 - باب إماطة الأذى عن الصبي في العقيقة
3 - باب الفرع
4 - باب العتيرة
72 - كتاب الذبائح والصيد
1 - باب التسمية على الصيد
2 - باب صيد المعراض
3 - باب ما أصاب المعراض بعرضه
4 - باب صيد القوس. وقال الحسن وإبراهيم: إذا ضرب صيدا فبان منه يد أو رجل لا تأكل الذي بان، وتأكل سائره. وقال إبراهيم: إذا ضربت عنقه أو وسطه فكله، وقال الأعمش عن زيد: استعصى على رجل من آل عبد الله حمار، فأمرهم أن يضربوه حيث تيسر، دعوا ما سقط منه وكلوه
5 - باب الخذف والبندقة
6 - باب من اقتنى كلبا ليس بكلب صيد أو ماشية
7 - باب إذا أكل الكلب. وقوله تعالى: {يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين} الصوائد والكواسب اجترحوا اكتسبوا {تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم} -إلى قوله- {سريع الحساب}. وقال ابن عباس: إن أكل الكلب فقد أفسده، إنما أمسك على نفسه، والله يقول: {تعلمونهن مما علمكم الله} فتضرب وتعلم حتى يترك. وكرهه ابن عمر. وقال عطاء إن شرب الدم ولم يأكل فكل
8 - باب الصيد إذا غاب عنه يومين أو ثلاثة
9 - باب إذا وجد مع الصيد كلبا آخر
10 - باب ما جاء في التصيد
11 - باب التصيد على الجبال
12 - باب
13 - باب أكل الجراد
14 - باب آنية المجوس والميتة
15 - باب التسمية على الذبيحة ومن ترك متعمدا. قال ابن عباس من نسي فلا بأس وقال الله تعالى: {ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وإنه لفسق} والناسي لا يسمى فاسقا. وقوله: {وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون} [الأنعام: 121]
16 - باب ما ذبح على النصب والأصنام
17 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «فليذبح على اسم الله»
18 - باب ما أنهر الدم من القصب والمروة والحديد
19 - باب ذبيحة المرأة والأمة
20 - باب لا يذكى بالسن والعظم والظفر
21 - باب ذبيحة الأعراب ونحوهم
22 - باب ذبائح أهل الكتاب وشحومها من أهل الحرب وغيرهم وقوله تعالى: {اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم} وقال الزهري: لا بأس بذبيحة نصارى العرب، وإن سمعته يسمي لغير الله فلا تأكل وإن لم تسمعه فقد أحله الله وعلم كفرهم ويذكر عن علي نحوه. وقال الحسن وإبراهيم: لا بأس بذبيحة الأقلف. وقال ابن عباس: طعامهم ذبائحهم
23 - باب ما ند من البهائم فهو بمنزلة الوحش. وأجازه ابن مسعود، وقال ابن عباس: ما أعجزك من البهائم مما في يديك فهو كالصيد وفي بعير تردى في بئر من حيث قدرت عليه فذكه ورأى ذلك علي وابن عمر وعائشة
24 - باب النحر والذبح
25 - باب ما يكره من المثلة والمصبورة والمجثمة
26 - باب الدجاج
27 - باب لحوم الخيل
28 - باب لحوم الحمر الإنسية. فيه عن سلمة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
29 - باب أكل كل ذي ناب من السباع
30 - باب جلود الميتة
31 - باب المسك
32 - باب الأرنب
33 - باب الضب
34 - باب إذا وقعت الفأرة في السمن الجامد أو الذائب
35 - باب الوسم والعلم في الصورة
36 - باب إذا أصاب قوم غنيمة، فذبح بعضهم غنما أو إبلا بغير أمر أصحابهم، لم تؤكل لحديث رافع عن النبي -صلى الله عليه وسلم-. وقال طاوس وعكرمة في ذبيحة السارق اطرحوه
37 - باب إذا ند بعير لقوم، فرماه بعضهم بسهم فقتله، فأراد إصلاحهم فهو جائز لخبر رافع عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
38 - باب
73 - كتاب الأضاحي
1 - باب سنة الأضحية. وقال ابن عمر: هي سنة ومعروف
2 - باب قسمة الإمام الأضاحي بين الناس
3 - باب الأضحية للمسافر والنساء
4 - باب ما يشتهى من اللحم يوم النحر
5 - باب من قال: الأضحى يوم النحر
6 - باب الأضحى والمنحر بالمصلى
7 - باب في أضحية النبي -صلى الله عليه وسلم- بكبشين أقرنين. ويذكر سمينين وقال يحيى بن سعيد سمعت أبا أمامة بن سهل قال: كنا نسمن الأضحية بالمدينة. وكان المسلمون يسمنون
8 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لأبي بردة: «ضح بالجذع من المعز ولن تجزي عن أحد بعدك»
9 - باب من ذبح الأضاحي بيده
10 - باب من ذبح ضحية غيره. وأعان رجل ابن عمر في بدنته وأمر أبو موسى بناته أن يضحين بأيديهن
11 - باب الذبح بعد الصلاة
12 - باب من ذبح قبل الصلاة أعاد
13 - باب وضع القدم على صفح الذبيحة
14 - باب التكبير عند الذبح
15 - باب إذا بعث بهديه ليذبح لم يحرم عليه شيء
16 - باب ما يؤكل من لحوم الأضاحي، وما يتزود منها
74 - كتاب الأشربة
1 - باب وقول الله تعالى: {إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون}
2 - باب الخمر من العنب
3 - باب نزل تحريم الخمر وهي من البسر والتمر
4 - باب الخمر من العسل، وهو البتع
5 - باب ما جاء في أن الخمر ما خامر العقل من الشراب
6 - باب ما جاء فيمن يستحل الخمر ويسميه بغير اسمه
7 - باب الانتباذ في الأوعية والتور
8 - باب ترخيص النبي -صلى الله عليه وسلم- في الأوعية والظروف بعد النهي
9 - باب نقيع التمر ما لم يسكر
10 - باب
11 - باب من رأى أن لا يخلط البسر والتمر إذا كان مسكرا وأن لا يجعل إدامين في إدام
12 - باب شرب اللبن وقول الله تعالى: {من بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين}
13 - باب استعذاب الماء
14 - باب شوب اللبن بالماء
15 - باب شراب الحلواء والعسل
16 - باب الشرب قائما
17 - باب من شرب وهو واقف على بعيره
18 - باب الأيمن فالأيمن فى الشرب
19 - باب هل يستأذن الرجل من عن يمينه فى الشرب ليعطى الأكبر؟
20 - باب الكرع فى الحوض
21 - باب خدمة الصغار الكبار
22 - باب تغطية الإناء
23 - باب اختناث الأسقية
24 - باب الشرب من فم السقاء
25 - باب التنفس فى الإناء
26 - باب الشرب بنفسين أو ثلاثة
27 - باب الشرب فى آنية الذهب
28 - باب آنية الفضة
29 - باب الشرب فى الأقداح
30 - باب الشرب من قدح النبي -صلى الله عليه وسلم- وآنيته وقال أبو بردة: قال لى عبد الله بن سلام: ألا أسقيك فى قدح شرب النبى -صلى الله عليه وسلم- فيه
31 - باب شرب البركة والماء المبارك
75 - كتاب المرضى
1 - باب ما جاء فى كفارة المرض وقول الله تعالى: {من يعمل سوءا يجز به}
2 - باب شدة المرض
3 - باب أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأول فالأول
4 - باب وجوب عيادة المريض
5 - باب عيادة المغمى عليه
6 - باب فضل من يصرع من الريح
7 - باب فضل من ذهب بصره
8 - باب عيادة النساء الرجال وعادت أم الدرداء رجلا من أهل المسجد من الأنصار
9 - باب عيادة الصبيان
10 - باب عيادة الأعراب
11 - باب عيادة المشرك
12 - باب إذا عاد مريضا فحضرت الصلاة فصلى بهم جماعة
13 - باب وضع اليد على المريض
14 - باب ما يقال للمريض، وما يجيب
15 - باب عيادة المريض راكبا وماشيا وردفا على الحمار
16 - باب قول المريض إنى وجع أو وارأساه أو اشتد بى الوجع وقول أيوب: {أنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين}
17 - باب قول المريض: قوموا عنى
18 - باب من ذهب بالصبى المريض ليدعى له
19 - باب تمنى المريض الموت
20 - باب دعاء العائد للمريض وقالت عائشة بنت سعد عن أبيها: «اللهم اشف سعدا»
21 - باب وضوء العائد للمريض
22 - باب من دعا برفع الوباء والحمى
76 - كتاب الطب
1 - باب ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء
2 - باب هل يداوى الرجل المرأة، المرأة الرجل؟
3 - باب الشفاء فى ثلاث
4 - باب الدواء بالعسل وقول الله تعالى: {فيه شفاء للناس}
5 - باب الدواء بألبان الإبل
6 - باب الدواء بأبوال الإبل
7 - باب الحبة السوداء
8 - باب التلبينة للمريض
9 - باب السعوط
10 - باب السعوط بالقسط الهندى البحرى وهو الكست مثل الكافور والقافور مثل كشطت وقشطت نزعت وقرأ عبد الله قشطت
11 - باب أى ساعة يحتجم؟ واحتجم أبو موسى ليلا
12 - باب الحجم فى السفر والإحرام، قاله ابن بحينة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
13 - باب الحجامة من الداء
14 - باب الحجامة على الرأس
15 - باب الحجم من الشقيقة والصداع
16 - باب الحلق من الأذى
17 - باب من اكتوى أو كوى غيره، وفضل من لم يكتو
18 - باب الإثمد والكحل من الرمد، فيه عن أم عطية
19 - باب الجذام
20 - باب المن شفاء للعين
21 - باب اللدود
22 - باب
23 - باب العذرة
24 - باب دواء المبطون
25 - باب لا صفر وهو داء يأخذ البطن
26 - باب ذات الجنب
27 - باب حرق الحصير ليسد به الدم
28 - باب الحمى من فيح جهنم
29 - باب من خرج من أرض لا تلايمه
30 - باب ما يذكر فى الطاعون
31 - باب أجر الصابر فى الطاعون
32 - باب الرقى بالقرآن والمعوذات
33 - باب الرقى بفاتحة الكتاب. ويذكر عن ابن عباس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
34 - باب الشرط فى الرقية بقطيع من الغنم
35 - باب رقية العين
36 - باب العين حق
37 - باب رقية الحية والعقرب
38 - باب رقية النبي -صلى الله عليه وسلم-
39 - باب النفث فى الرقية
40 - باب مسح الراقى الوجع بيده اليمنى
41 - باب فى المرأة ترقى الرجل
42 - باب من لم يرق
43 - باب الطيرة
44 - باب الفأل
45 - باب لا هامة
46 - باب الكهانة
47 - باب السحر
48 - باب الشرك والسحر من الموبقات
49 - باب هل يستخرج السحر؟
50 - باب السحر
51 - باب من البيان سحرا
52 - باب الدواء بالعجوة للسحر
53 - باب لا هامة
54 - باب لا عدوى
55 - باب ما يذكر فى سم النبي -صلى الله عليه وسلم- رواه عروة عن عائشة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
56 - باب شرب السم والدواء به وبما يخاف منه
57 - باب ألبان الأتن
58 - باب إذا وقع الذباب فى الإناء

77 - كتاب اللباس
1 - باب قول الله تعالى: {قل من حرم زينة الله التى أخرج لعباده} وقال النبى -صلى الله عليه وسلم-: «كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا فى غير إسراف، ولا مخيلة». وقال ابن عباس: كل ما شئت والبس ما شئت ما أخطأتك اثنتان سرف، أو مخيلة
2 - باب من جر إزاره من غير خيلاء
3 - باب التشمير فى الثياب
4 - باب ما أسفل من الكعبين فهو فى النار
5 - باب من جر ثوبه من الخيلاء
6 - باب الإزار المهدب ويذكر عن الزهرى، وأبى بكر بن محمد، وحمزة بن أبى أسيد، ومعاوية بن عبد الله بن جعفر: أنهم لبسوا ثيابا مهدبة
7 - باب الأردية وقال أنس: جبذ أعرابى رداء النبي -صلى الله عليه وسلم-
8 - باب لبس القميص وقول الله تعالى حكاية عن يوسف: {اذهبوا بقميصى هذا فألقوه على وجه أبى يأت بصيرا}
9 - باب جيب القميص من عند الصدر وغيره
10 - باب من لبس جبة ضيقة الكمين فى السفر
11 - باب لبس جبة الصوف فى الغزو
12 - باب القباء وفروج حرير وهو القباء ويقال: هو الذى له شق من خلفه
13 - باب البرانس
14 - باب السراويل
15 - باب العمائم
16 - باب التقنع وقال ابن عباس: خرج النبى -صلى الله عليه وسلم- وعليه عصابة دسماء، وقال أنس: عصب النبى -صلى الله عليه وسلم- على رأسه حاشية برد
17 - باب المغفر
18 - باب البرود والحبرة والشملة
19 - باب الأكسية والخمائص
20 - باب اشتمال الصماء
21 - باب الاحتباء فى ثوب واحد
22 - باب الخميصة السوداء
23 - باب ثياب الخضر
24 - باب الثياب البيض
25 - باب لبس الحرير وافتراشه للرجال وقدر ما يجوز منه
26 - باب مس الحرير من غير لبس. ويروى فيه عن الزبيدى عن الزهرى عن أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
27 - باب افتراش الحرير
28 - باب لبس القسى
29 - باب ما يرخص للرجال من الحرير للحكة
30 - باب الحرير للنساء
31 - باب ما كان النبى -صلى الله عليه وسلم- يتجوز من اللباس والبسط
32 - باب ما يدعى لمن لبس ثوبا جديدا
33 - باب التزعفر للرجال
34 - باب الثوب المزعفر
35 - باب الثوب الأحمر
36 - باب الميثرة الحمراء
37 - باب النعال السبتية وغيرها
38 - باب يبدأ بالنعل اليمنى
39 - باب ينزع نعل اليسرى
40 - باب لا يمشى فى نعل واحد
41 - باب قبالان فى نعل ومن رأى قبالا واحدا واسعا
42 - باب القبة الحمراء من أدم
43 - باب الجلوس على الحصير ونحوه
44 - باب المزرر بالذهب
45 - باب خواتيم الذهب
46 - باب خاتم الفضة
47 - باب
48 - باب فص الخاتم
49 - باب خاتم الحديد
50 - باب نقش الخاتم
51 - باب الخاتم فى الخنصر
52 - باب اتخاذ الخاتم ليختم به الشىء أو ليكتب به إلى أهل الكتاب وغيرهم
53 - باب من جعل فص الخاتم فى بطن كفه
54 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا ينقش على نقش خاتمه»
55 - باب هل يجعل نقش الخاتم ثلاثة أسطر؟
56 - باب الخاتم للنساء، كان على عائشة خواتيم ذهب
57 - باب القلائد والسخاب للنساء، يعنى: قلادة من طيب وسك
58 - باب استعارة القلائد
59 - باب القرط للنساء
60 - باب السخاب للصبيان
61 - باب المتشبهون بالنساء والمتشبهات بالرجال
62 - باب إخراج المتشبهين بالنساء من البيوت
63 - باب قص الشارب وكان ابن عمر يحفي شاربه حتى ينظر إلى بياض الجلد، ويأخذ هذين يعني بين الشارب واللحية
64 - باب تقليم الأظفار
65 - باب إعفاء اللحى، عفوا: كثروا وكثرت أموالهم
66 - باب ما يذكر فى الشيب
67 - باب الخضاب
68 - باب الجعد
69 - باب التلبيد
70 - باب الفرق
71 - باب الذوائب
72 - باب القزع
73 - باب تطييب المرأة زوجها بيديهاا
74 - باب الطيب فى الرأس واللحية
75 - باب الامتشاط
76 - باب ترجيل الحائض زوجها
77 - باب الترجيل
78 - باب ما يذكر فى المسك
79 - باب ما يستحب من الطيب
80 - باب من لم يرد الطيب
81 - باب الذريرة
82 - باب المتفلجات للحسن
83 - باب الوصل فى الشعر
84 - باب المتنمصات
85 - باب الموصولة
86 - باب الواشمة
87 - باب المستوشمة
88 - باب التصاوير
89 - باب عذاب المصورين يوم القيامة
90 - باب نقض الصور
91 - باب ما وطئ من التصاوير
92 - باب من كره القعود على الصورة
93 - باب كراهية الصلاة فى التصاوير
94 - باب لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة
95 - باب من لم يدخل بيتا فيه صورة
96 - باب من لعن المصور
97 - باب من صور صورة كلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ
98 - باب الارتداف على الدابة
99 - باب الثلاثة على الدابة
100 - باب حمل صاحب الدابة غيره بين يديه. وقال بعضهم: صاحب الدابة أحق بصدر الدابة إلا أن يأذن له
101 - باب إرداف الرجل خلف الرجل
102 - باب إرداف المرأة خلف الرجل
103 - باب الاستلقاء، ووضع الرجل على الأخرى
78 - كتاب الأدب
1 - باب البر والصلة: {ووصينا الإنسان بوالديه} [العنكبوت: 8]
2 - باب من أحق الناس بحسن الصحبة
3 - باب لا يجاهد إلا بإذن الأبوين
4 - باب لا يسب الرجل والديه
5 - باب إجابة دعاء من بر والديه
6 - باب عقوق الوالدين من الكبائر قاله ابن عمرو عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
7 - باب صلة الوالد المشرك
8 - باب صلة المرأة أمها ولها زوج
9 - باب صلة الأخ المشرك
10 - باب فضل صلة الرحم
11 - باب إثم القاطع
12 - باب من بسط له فى الرزق بصلة الرحم
13 - باب من وصل وصله الله
14 - باب يبل الرحم ببلالها
15 - باب ليس الواصل بالمكافىء
16 - باب من وصل رحمه فى الشرك ثم أسلم
17 - باب من ترك صبية غيره حتى تلعب به، أو قبلها أو مازحها
18 - باب رحمة الولد وتقبيله ومعانقته وقال ثابت: عن أنس أخذ النبى -صلى الله عليه وسلم- إبراهيم فقبله وشمه
19 - باب جعل الله الرحمة مائة جزء
20 - باب قتل الولد خشية أن يأكل معه
21 - باب وضع الصبى فى الحجر
22 - باب وضع الصبى على الفخذ
23 - باب حسن العهد من الإيمان
24 - باب فضل من يعول يتيما
25 - باب الساعى على الأرملة
26 - باب الساعى على المسكين
27 - باب رحمة الناس والبهائم
28 - باب الوصاءة بالجار وقول الله تعالى: {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا} -إلى قوله- {مختالا فخورا} [النساء: 36]
29 - باب إثم من لا يأمن جاره بوايقه يوبقهن: يهلكهن. موبقا: مهلكا
30 - باب لا تحقرن جارة لجارتها
31 - باب من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره
32 - باب حق الجوار فى قرب الأبواب
33 - باب كل معروف صدقة
34 - باب طيب الكلام وقال أبو هريرة: عن النبي -صلى الله عليه وسلم- «الكلمة الطيبة صدقة»
35 - باب الرفق فى الأمر كله
36 - باب تعاون المؤمنين بعضهم بعضا
37 - باب
38 - باب لم يكن النبى -صلى الله عليه وسلم- فاحشا ولا متفحشا
39 - باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل
40 - باب كيف يكون الرجل فى أهله؟
41 - باب المقة من الله تعالى
42 - باب الحب فى الله
43 - باب قول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم} -إلى قوله- {فأولئك هم الظالمون} [الحجرات: 11]
44 - باب ما ينهى من السباب واللعن
45 - باب ما يجوز من ذكر الناس نحو قولهم الطويل والقصير
46 - باب الغيبة وقول الله تعالى: {ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم} [الحجرات: 12]
47 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- خير دور الأنصار
48 - باب ما يجوز من اغتياب أهل الفساد والريب
49 - باب النميمة من الكبائر
50 - باب ما يكره من النميمة وقوله تعالى: {هماز مشاء بنميم} [القلم: 11] و {ويل لكل همزة لمزة} [الهمزة: 1] يهمز ويلمز: يعيب
51 - باب قول الله تعالى: {واجتنبوا قول الزور} [الحج: 30]
52 - باب ما قيل فى ذى الوجهين
53 - باب من أخبر صاحبه بما يقال فيه
54 - باب ما يكره من التمادح
55 - باب من أثنى على أخيه بما يعلم وقال سعد: ما سمعت النبى -صلى الله عليه وسلم- يقول لأحد يمشى على الأرض إنه من أهل الجنة إلا لعبد الله بن سلام
56 - باب
57 - باب ما ينهى عن التحاسد والتدابر وقوله تعالى: {ومن شر حاسد إذا حسد} [الفلق: 5]
58 - باب {يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا} [الحجرات: 2]
59 - باب ما يكون من الظن
60 - باب ستر المؤمن على نفسه
61 - باب الكبر وقال مجاهد: {ثانى عطفه} [الحج: 9] مستكبر فى نفسه. عطفه: رقبته
62 - باب الهجرة وقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث»
63 - باب ما يجوز من الهجران لمن عصى
64 - باب هل يزور صاحبه كل يوم، أو بكرة وعشيا؟
65 - باب الزيارة ومن زار قوما فطعم عندهم وزار سلمان أبا الدرداء فى عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فأكل عنده
66 - باب من تجمل للوفود
67 - باب الإخاء والحلف
68 - باب التبسم والضحك
69 - باب قول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} [التوبة: 119] وما ينهى عن الكذب
70 - باب فى الهدى الصالح
71 - باب الصبر على الأذى وقول الله تعالى: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} [الزمر: 10].
72 - باب من لم يواجه الناس بالعتاب
73 - باب من كفر أخاه بغير تأويل فهو كما قال
74 - باب من لم ير إكفار من قال: ذلك متأولا أو جاهلا
75 - باب ما يجوز من الغضب والشدة لأمر الله عز وجل وقال الله تعالى: {جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم} [التوبة: 73]
76 - باب الحذر من الغضب لقول الله تعالى: {والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون والذين ينفقون فى السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين}. [الشورى: 37]
77 - باب الحياء
78 - باب إذا لم تستح فاصنع ما شئت
79 - باب ما لا يستحيا من الحق للتفقه فى الدين
80 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «يسروا ولا تعسروا»
81 - باب الانبساط إلى الناس
82 - باب المداراة مع الناس
83 - باب لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين وقال معاوية لا حكيم إلا ذو تجربة
تنبيه:
84 - باب حق الضيف
85 - باب إكرام الضيف وخدمته إياه بنفسه
86 - باب صنع الطعام، والتكلف للضيف
87 - باب ما يكره من الغضب والجزع عند الضيف
88 - باب قول الضيف لصاحبه: والله لا آكل حتى تأكل فيه حديث أبي جحيفة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
89 - باب إكرام الكبير، ويبدأ الأكبر بالكلام والسؤال
90 - باب ما يجوز من الشعر والرجز والحداء وما يكره منه. وقوله تعالى:
91 - باب هجاء المشركين
92 - باب ما يكره أن يكون الغالب على الإنسان الشعر حتى يصده عن ذكر الله والعلم والقرآن
93 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- تربت يمينك وعقرى حلقى
94 - باب ما جاء فى زعموا
95 - باب ما جاء فى قول الرجل ويلك
96 - باب علامة حب الله عز وجل لقوله تعالى: {إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله} [آل عمران: 31]
97 - باب قول الرجل للرجل اخسأ
98 - باب قول الرجل مرحبا
99 - باب ما يدعى الناس بآبائهم
100 - باب لا يقل خبثت نفسى
101 - باب لا تسبوا الدهر
102 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إنما الكرم قلب المؤمن»
103 - باب قول الرجل فداك أبى وأمى
104 - باب قول الرجل: جعلنى الله فداك
105 - باب أحب الأسماء إلى الله عز وجل
106 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «سموا باسمى ولا تكتنوا بكنيتى» قاله أنس: عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
107 - باب اسم الحزن
108 - باب تحويل الاسم إلى اسم أحسن منه
109 - باب من سمى بأسماء الأنبياء
110 - باب تسمية الوليد
111 - باب من دعا صاحبه فنقص من اسمه حرفا
112 - باب الكنية للصبى وقبل أن يولد للرجل
113 - باب التكنى بأبى تراب وإن كانت له كنية أخرى
114 - باب أبغض الأسماء إلى الله
115 - باب كنية المشرك
116 - باب المعاريض مندوحة عن الكذب
117 - باب قول الرجل للشىء ليس بشىء وهو ينوى أنه ليس بحق
118 - باب رفع البصر إلى السماء
119 - باب نكت العود فى الماء والطين
120 - باب الرجل ينكت الشىء بيده فى الأرض
121 - باب التكبير والتسبيح عند التعجب
122 - باب النهى عن الخذف
123 - باب الحمد للعاطس
تنبيه:
124 - باب تشميت العاطس إذا حمد الله
125 - باب ما يستحب من العطاس، وما يكره من التثاؤب
126 - باب إذا عطس كيف يشمت؟
127 - باب لا يشمت العاطس إذا لم يحمد الله
(لطيفة):
128 - باب إذا تثاوب فليضع يده على فيه
79 - كتاب الاستئذان
1 - باب بدء السلام
2 - باب قول الله تعالى:
3 - باب السلام اسم من أسماء الله تعالى {وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها} [النساء: 86]
4 - باب تسليم القليل على الكثير
5 - باب تسليم الراكب على الماشى
6 - باب تسليم الماشى على القاعد
7 - باب تسليم الصغير على الكبير
8 - باب إفشاء السلام
9 - باب السلام للمعرفة وغير المعرفة
10 - باب آية الحجاب
11 - باب الاستئذان من أجل البصر
12 - باب زنا الجوارح دون الفرج
13 - باب التسليم والاستئذان ثلاثا
14 - باب إذا دعى الرجل فجاء هل يستأذن؟
15 - باب التسليم على الصبيان
16 - باب تسليم الرجال على النساء، والنساء على الرجال
17 - باب إذا قال: من ذا؟ فقال: أنا
18 - باب من رد فقال: عليك السلام
(تنبيه):
19 - باب إذا قال فلان يقرئك السلام
20 - باب التسليم فى مجلس فيه أخلاط من المسلمين والمشركين
21 - باب من لم يسلم على من اقترف ذنبا ولم يرد سلامه حتى تتبين توبته وإلى متى تتبين توبة العاصى؟
22 - باب كيف يرد على أهل الذمة السلام؟
23 - باب من نظر فى كتاب من يحذر على المسلمين ليستبين أمره
24 - باب كيف يكتب الكتاب إلى أهل الكتاب؟
25 - باب بمن يبدأ فى الكتاب
26 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «قوموا إلى سيدكم»
27 - باب المصافحة
28 - باب الأخذ باليدين
29 - باب المعانقة وقول الرجل كيف أصبحت؟
30 - باب من أجاب بلبيك وسعديك
31 - باب لا يقيم الرجل الرجل من مجلسه
32 - باب {إذا قيل لكم تفسحوا فى المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا} الآية [المجادلة: 11]
33 - باب من قام من مجلسه أو بيته ولم يستأذن أصحابه أو تهيأ للقيام ليقوم الناس
34 - باب الاحتباء باليد وهو القرفصاء
35 - باب من اتكأ بين يدى أصحابه
36 - باب من أسرع فى مشيه لحاجة أو قصد
37 - باب السرير
38 - باب من ألقى له وسادة
39 - باب القائلة بعد الجمعة
40 - باب القائلة فى المسجد
41 - باب من زار قوما فقال عندهم
42 - باب الجلوس كيفما تيسر
43 - باب من ناجى بين يدى الناس ومن لم يخبر بسر صاحبه فإذا مات أخبر به
44 - باب الاستلقاء
45 - باب لا يتناجى اثنان دون الثالث
46 - باب حفظ السر
47 - باب إذا كانوا أكثر من ثلاثة فلا بأس بالمسارة والمناجاة
49 - باب لا تترك النار فى البيت عند النوم
فائدة:
50 - باب إغلاق الأبواب بالليل
51 - باب الختان بعد الكبر ونتف الإبط
52 - باب كل لهو باطل إذا شغله عن طاعة الله
53 - باب ما جاء فى البناء

80 - كتاب الدعوات
1 - باب ولكل نبى دعوة مستجابة
2 - باب أفضل الاستغفار
3 - باب استغفار النبي -صلى الله عليه وسلم- فى اليوم والليلة
4 - باب التوبة
(تنبيه)
5 - باب الضجع على الشق الأيمن
6 - باب إذا بات طاهرا
7 - باب ما يقول إذا نام
8 - باب وضع اليد اليمنى تحت الخد الأيمن
9 - باب النوم على الشق الأيمن
10 - باب الدعاء إذا انتبه بالليل
11 - باب التكبير والتسبيح عند المنام
12 - باب التعوذ والقراءة عند المنام
13 - باب
14 - باب الدعاء نصف الليل
15 - باب الدعاء عند الخلاء
16 - باب ما يقول إذا أصبح
17 - باب الدعاء فى الصلاة
(تنبيه):
18 - باب الدعاء بعد الصلاة
19 - باب
20 - باب ما يكره من السجع فى الدعاء
21 - باب ليعزم المسألة، فإنه لا مكره له
22 - باب يستجاب للعبد ما لم يعجل
23 - باب رفع الأيدى فى الدعاء
24 - باب الدعاء غير مستقبل القبلة
25 - باب الدعاء مستقبل القبلة
26 - باب دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- لخادمه بطول العمر، وبكثرة ماله
27 - باب الدعاء عند الكرب
28 - باب التعوذ من جهد البلاء
29 - باب دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم الرفيق الأعلى»
30 - باب الدعاء بالموت والحياة
31 - باب الدعاء للصبيان بالبركة ومسح رءوسهم
32 - باب الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-
33 - باب هل يصلى على غير النبي -صلى الله عليه وسلم- وقول الله تعالى: {وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم} [التوبة: 103]
34 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من آذيته فاجعله له زكاة ورحمة»
35 - باب التعوذ من الفتن
36 - باب التعوذ من غلبة الرجال
37 - باب التعوذ من عذاب القبر
باب التعوذ من البخل
38 - باب التعوذ من فتنة المحيا والممات
39 - باب التعوذ من المأثم والمغرم
40 - باب الاستعاذة من الجبن والكسل
41 - باب التعوذ من البخل
42 - باب التعوذ من أرذل العمر
43 - باب الدعاء برفع الوباء والوجع
44 - باب الاستعاذة من أرذل العمر ومن فتنة الدنيا وفتنة النار
45 - باب الاستعاذة من فتنة الغنى
46 - باب التعوذ من فتنة الفقر
47 - باب الدعاء بكثرة المال مع البركة
باب الدعاء بكثرة الولد مع البركة
48 - باب الدعاء عند الاستخارة
49 - باب الدعاء عند الوضوء
50 - باب الدعاء إذا علا عقبة
51 - باب الدعاء إذا هبط واديا. فيه حديث جابر -رضي الله عنه-
52 - باب الدعاء إذا أراد سفرا، أو رجع
53 - باب الدعاء للمتزوج
54 - باب ما يقول إذا أتى أهله
55 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «ربنا آتنا فى الدنيا حسنة» [البقرة: 201]
56 - باب التعوذ من فتنة الدنيا
57 - باب تكرير الدعاء
58 - باب الدعاء على المشركين
59 - باب الدعاء للمشركين
60 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم اغفر لى ما قدمت وما أخرت»
61 - باب الدعاء فى الساعة التى فى يوم الجمعة
62 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «يستجاب لنا فى اليهود ولا يستجاب لهم فينا»
63 - باب التأمين
64 - باب فضل التهليل
65 - باب فضل التسبيح
66 - باب فضل ذكر الله عز وجل
67 - باب قول لا حول ولا قوة إلا بالله
68 - باب لله مائة اسم غير واحد
69 - باب الموعظة ساعة بعد ساعة
81 - كتاب الرقاق
1 - باب ما جاء فى الرقاق وأن لا عيش إلا عيش الآخرة
2 - باب مثل الدنيا فى الآخرة
3 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل»
4 - باب فى الأمل وطوله
5 - باب من بلغ ستين سنة فقد أعذر الله إليه فى العمر
6 - باب العمل الذى يبتغى به وجه الله. فيه سعد
7 - باب ما يحذر من زهرة الدنيا والتنافس فيها
8 - باب
9 - باب ذهاب الصالحين
10 - باب ما يتقى من فتنة المال وقول الله تعالى: {إنما أموالكم وأولادكم فتنة} [الأنفال: 28]
11 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «هذا المال خضرة حلوة»
12 - باب ما قدم من ماله فهو له
13 - باب المكثرون هم المقلون
14 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ما أحب أن لى مثل أحد ذهبا»
15 - باب الغنى غنى النفس
16 - باب فضل الفقر
17 - باب كيف كان عيش النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه وتخليهم من الدنيا
(تنبيه)
18 - باب القصد والمداومة على العمل
19 - باب الرجاء مع الخوف
20 - باب الصبر عن محارم الله
21 - باب {ومن يتوكل على الله فهو حسبه} [الطلاق: 3]
22 - باب ما يكره من قيل وقال
23 - باب حفظ اللسان
24 - باب البكاء من خشية الله
25 - باب الخوف من الله
26 - باب الانتهاء عن المعاصى
27 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-:
28 - باب حجبت النار بالشهوات
29 - باب الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله، والنار مثل ذلك
30 - باب لينظر إلى من هو أسفل منه، ولا ينظر إلى من هو فوقه
31 - باب من هم بحسنة أو بسيئة
32 - باب ما يتقى من محقرات الذنوب
33 - باب الأعمال بالخواتيم وما يخاف منها
34 - باب العزلة راحة من خلاط السوء
35 - باب رفع الأمانة
36 - باب الرياء والسمعة
37 - باب من جاهد نفسه فى طاعة الله
38 - باب التواضع
39 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «بعثت أنا والساعة كهاتين» {وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شىء قدير} [النحل: 77]
(تنبيه):
40 - باب
41 - باب من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه
42 - باب سكرات الموت
(تنبيه):
43 - باب نفخ الصور
44 - باب يقبض الله الأرض
45 - باب كيف الحشر
46 - باب قوله عز وجل:
47 - باب قول الله تعالى:
48 - باب القصاص يوم القيامة
49 - باب من نوقش الحساب عذب
50 - باب يدخل الجنة سبعون ألفا بغير حساب
51 - باب صفة الجنة والنار
52 - باب الصراط جسر جهنم
53 - باب فى الحوض
82 - كتاب القدر
1 - باب في القدر
2 - باب جف القلم على علم الله
3 - باب الله أعلم بما كانوا عاملين
4 - باب {وكان أمر الله قدرا مقدورا}
5 - باب العمل بالخواتيم
6 - باب إلقاء النذر العبد إلى القدر
7 - باب لا حول ولا قوة إلا بالله
8 - باب المعصوم من عصم الله
9 - باب {وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون} [الأنبياء: 95]
10 - باب {وما جعلنا الرؤيا التى أريناك إلا فتنة للناس} [الإسراء: 60]
11 - باب تحاج آدم وموسى عند الله
12 - باب لا مانع لما أعطى الله
13 - باب من تعوذ بالله من درك الشقاء وسوء القضاء. وقوله تعالى: {قل أعوذ برب الفلق * من شر ما خلق}
14 - باب يحول بين المرء وقلبه
15 - باب {قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا} [التوبة: 51]: قضى. قال مجاهد: بفاتنين بمضلين إلا من كتب الله أنه يصلى الجحيم {قدر فهدى} [الأعلى: 3] قدر الشقاء والسعادة وهدى الأنعام لمراتعها
16 - باب {وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله} [الأعراف: 43] {لو أن الله هدانى لكنت من المتقين} [الزمر: 57]
83 - كتاب الأيمان والنذور
1 - باب
2 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «وايم الله»
3 - باب كيف كانت يمين النبي -صلى الله عليه وسلم-؟
4 - باب لا تحلفوا بآبائكم
5 - باب لا يحلف باللات والعزى، ولا بالطواغيت
6 - باب من حلف على الشىء وإن لم يحلف
7 - باب من حلف بملة سوى ملة الإسلام
8 - باب لا يقول: ما شاء الله وشئت، وهل يقول أنا بالله ثم بك؟
9 - باب قول الله تعالى:
10 - باب إذا قال: أشهد بالله أو شهدت بالله
11 - باب عهد الله عز وجل
12 - باب الحلف بعزة الله وصفاته وكلماته
13 - باب قول الرجل: لعمر الله
14 - باب {لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم والله غفور حليم} [البقرة: 225].
15 - باب إذا حنث ناسيا فى الأيمان. وقول الله تعالى: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به} [الأحزاب: 5] وقال {لا تؤاخذنى بما نسيت} [الكهف: 73]
16 - باب اليمين الغموس
17 - باب قول الله تعالى:
18 - باب اليمين فيما لا يملك وفى المعصية، وفى الغضب
19 - باب إذا قال والله لا أتكلم اليوم فصلى أو قرأ أو سبح أو كبر أو حمد أو هلل فهو على نيته
20 - باب من حلف أن لا يدخل على أهله شهرا، وكان الشهر تسعا وعشرين
21 - باب إن حلف أن لا يشرب نبيذا فشرب طلاء أو سكرا أو عصيرا لم يحنث فى قول بعض الناس وليست هذه بأنبذة عنده
22 - باب إذا حلف أن لا يأتدم فأكل تمرا بخبز، وما يكون من الأدم
23 - باب النية فى الأيمان
24 - باب إذا أهدى ماله على وجه النذر والتوبة
25 - باب إذا حرم طعامه
26 - باب الوفاء بالنذر
27 - باب إثم من لا يفى بالنذر
28 - باب النذر فى الطاعة {وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه وما للظالمين من أنصار} [البقرة: 270]
29 - باب إذا نذر أو حلف أن لا يكلم إنسانا فى الجاهلية ثم أسلم
30 - باب من مات وعليه نذر
31 - باب النذر فيما لا يملك وفى معصية
32 - باب من نذر أن يصوم أياما فوافق النحر أو الفطر
33 - باب هل يدخل فى الأيمان والنذور الأرض والغنم والزروع والأمتعة؟
84 - كتاب كفارات الأيمان
1 - باب وقول الله تعالى: {فكفارته إطعام عشرة مساكين}
2 - باب قوله تعالى: {قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم}
3 - باب من أعان المعسر فى الكفارة
4 - باب يعطى فى الكفارة عشرة مساكين قريبا كان أو بعيدا
5 - باب صاع المدينة ومد النبي -صلى الله عليه وسلم- وبركته وما توارث أهل المدينة من ذلك قرنا بعد قرن
6 - باب قول الله تعالى: {أو تحرير رقبة} [المائدة: 98] وأى الرقاب أزكى؟
7 - باب عتق المدبر وأم الولد والمكاتب فى الكفارة وعتق ولد الزنا وقال طاوس: يجزئ المدبر وأم الولد
8 - باب إذا أعتق فى الكفارة لمن يكون ولاؤه
8 - باب إذا أعتق فى الكفارة لمن يكون ولاؤه؟
9 - باب الاستثناء فى الأيمان
10 - باب الكفارة قبل الحنث وبعده
85 - كتاب الفرائض
1 - باب قول الله تعالى:
2 - باب تعليم الفرائض وقال عقبة بن عامر: تعلموا قبل الظانين، يعنى الذين يتكلمون بالظن
3 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا نورث ما تركنا صدقة»
4 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من ترك مالا فلأهله»
5 - باب ميراث الولد من أبيه وأمه
6 - باب ميراث البنات
7 - باب ميراث ابن الابن إذا لم يكن ابن
8 - باب ميراث ابنة ابن مع ابنة
9 - باب ميراث الجد مع الأب والإخوة
10 - باب ميراث الزوج مع الولد وغيره
11 - باب ميراث المرأة والزوج مع الولد وغيره
12 - باب ميراث الأخوات مع البنات عصبة
12 - باب ميراث الأخوات مع البنات عصبة
14 - باب
15 - باب ابنى عم أحدهما أخ للأم، والآخر زوج
16 - باب ذوى الأرحام
17 - باب ميراث الملاعنة
18 - باب الولد للفراش حرة كانت أو أمة
19 - باب الولاء لمن أعتق وميراث اللقيط
20 - باب ميراث السائبة
21 - باب إثم من تبرأ من مواليه
22 - باب إذا أسلم على يديه
23 - باب ما يرث النساء من الولاء
24 - باب مولى القوم من أنفسهم وابن الأخت منهم
25 - باب ميراث الأسير
26 - باب لا يرث المسلم الكافر
27 - باب ميراث العبد النصرانى ومكاتب النصرانى وإثم من انتفى من ولده
28 - باب من ادعى أخا أو ابن أخ
29 - باب من ادعى إلى غير أبيه
30 - باب إذا ادعت المرأة ابنا
31 - باب القائف
86 - كتاب الحدود
1 - باب لا يشرب الخمر وقال ابن عباس: ينزع منه نور الإيمان فى الزنا
2 - باب ما جاء فى ضرب شارب الخمر
3 - باب من أمر بضرب الحد فى البيت
4 - باب الضرب بالجريد والنعال
5 - باب ما يكره من لعن شارب الخمر وإنه ليس بخارج من الملة
6 - باب السارق حين يسرق
7 - باب لعن السارق إذا لم يسم
8 - باب الحدود كفارة
9 - باب ظهر المؤمن حمى، إلا فى حد أو حق
10 - باب إقامة الحدود والانتقام لحرمات الله
11 - باب إقامة الحدود على الشريف والوضيع
12 - باب كراهية الشفاعة فى الحد إذا رفع إلى السلطان
13 - باب
14 - باب توبة السارق
15 - باب المحاربين من أهل الكفر والردة
16 - باب لم يحسم النبى -صلى الله عليه وسلم- المحاربين من أهل الردة حتى هلكوا
17 - باب لم يسق المرتدون المحاربون حتى ماتوا
18 - باب سمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أعين المحاربين
19 - باب فضل من ترك الفواحش
20 - باب إثم الزناة
21 - باب رجم المحصن
22 - باب لا يرجم المجنون والمجنونة
23 - باب للعاهر الحجر
24 - باب الرجم فى البلاط
25 - باب الرجم بالمصلى
26 - باب من أصاب ذنبا دون الحد فأخبر الإمام
27 - باب إذا أقر بالحد
28 - باب هل يقول الإمام للمقر: لعلك لمست أو غمزت؟
29 - باب سؤال الإمام المقر هل أحصنت؟
30 - باب الاعتراف بالزنا
31 - باب رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت
32 - باب البكران يجلدان وينفيان {الزانية والزانى فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة فى دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين * الزانى لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين} [النور: 2 - 3]
33 - باب نفى أهل المعاصى والمخنثين
34 - باب من أمر غير الإمام بإقامة الحد غائبا عنه
35 - باب قول الله تعالى:
باب إذا زنت الأمة
36 - باب لا يثرب على الأمة إذا زنت ولا تنفى
37 - باب أحكام أهل الذمة وإحصانهم إذا زنوا ورفعوا إلى الإمام
38 - باب إذا رمى امرأته أو امرأة غيره بالزنا عند الحاكم والناس هل على الحاكم أن يبعث إليها فيسألها عما رميت به؟
39 - باب من أدب أهله أو غيره دون السلطان
40 - باب من رأى مع امرأته رجلا فقتله
41 - باب ما جاء فى التعريض
42 - باب كم التعزير والأدب؟
فائدة:
43 - باب من أظهر الفاحشة واللطخ والتهمة بغير بينة
44 - باب رمى المحصنات
45 - باب قذف العبيد
46 - باب هل يأمر الإمام رجلا فيضرب الحد غائبا عنه وقد فعله عمر

87 - كتاب الديات
1 - باب قول الله تعالى: {ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم} [النساء: 93]
2 - باب قول الله تعالى: {ومن أحياها} قال ابن عباس: من حرم قتلها إلا بحق حيى الناس منه جميعا
3 - باب قول الله تعالى:
4 - باب سؤال القاتل حتى يقر والإقرار فى الحدود
5 - باب إذا قتل بحجر أو بعصا
6 - باب قول الله تعالى:
7 - باب من أقاد بالحجر
8 - باب من قتل له قتيل فهو بخير النظرين
تنبيه:
9 - باب من طلب دم امرئ بغير حق
10 - باب العفو فى الخطإ بعد الموت
11 - باب قول الله تعالى:
12 - باب إذا أقر بالقتل مرة قتل به
13 - باب قتل الرجل بالمرأة
14 - باب القصاص بين الرجال والنساء فى الجراحات
15 - باب من أخذ حقه أو اقتص دون السلطان
16 - باب إذا مات فى الزحام أو قتل
17 - باب إذا قتل نفسه خطأ فلا دية له
18 - باب إذا عض رجلا فوقعت ثناياه
19 - باب السن بالسن
20 - باب دية الأصابع
21 - باب إذا أصاب قوم من رجل
22 - باب القسامة
23 - باب من اطلع فى بيت قوم ففقئوا عينه فلا دية له
24 - باب العاقلة
25 - باب جنين المرأة
26 - باب جنين المرأة وأن العقل على الوالد
27 - باب من استعان عبدا أو صبيا
28 - باب المعدن جبار والبئر جبار
29 - باب العجماء جبار
30 - باب إثم من قتل ذميا بغير جرم
31 - باب لا يقتل المسلم بالكافر
32 - باب إذا لطم المسلم يهوديا عند الغضب
88 - كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم
1 - باب إثم من أشرك بالله وعقوبته فى الدنيا والآخرة
2 - باب حكم المرتد والمرتدة
3 - باب قتل من أبى قبول الفرائض وما نسبوا إلى الردة
4 - باب إذا عرض الذمى وغيره بسب النبي -صلى الله عليه وسلم-
5 - باب
6 - باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم
7 - باب من ترك قتال الخوارج للتألف وأن لا ينفر الناس عنه
8 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- «لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان دعوتهما واحدة»
9 - باب ما جاء فى المتأولين
89 - كتاب الإكراه
1 - باب من اختار الضرب والقتل والهوان على الكفر
2 - باب فى بيع المكره ونحوه فى الحق وغيره
3 - باب لا يجوز نكاح المكره
4 - باب إذا أكره حتى وهب عبدا أو باعه لم يجز
5 - باب من الإكراه كره وكره واحد
6 - باب إذا استكرهت المرأة على الزنا فلا حد عليها
7 - باب يمين الرجل لصاحبه إنه أخوه إذا خاف عليه القتل أو نحوه
90 - كتاب الحيل
1 - باب فى ترك الحيل
2 - باب فى الصلاة
3 - باب فى الزكاة وأن لا يفرق بين مجتمع
4 - باب الحيلة فى النكاح
5 - باب ما يكره من الاحتيال فى البيوع
6 - باب ما يكره من التناجش
7 - باب ما ينهى من الخداع فى البيوع
8 - باب ما ينهى من الاحتيال للولى فى اليتيمة المرغوبة
9 - باب إذا غصب جارية فزعم أنها ماتت
10 - باب
11 - باب فى النكاح
12 - باب ما يكره من احتيال المرأة مع الزوج والضرائر وما نزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- فى ذلك
13 - باب ما يكره من الاحتيال فى الفرار من الطاعون
14 - باب فى الهبة والشفعة
15 - باب احتيال العامل ليهدى له
91 - كتاب التعبير
1 - باب أول ما بدئ به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الوحى الرؤيا الصالحة
تنبيه:
2 - باب رؤيا الصالحين
3 - باب الرؤيا من الله
4 - باب الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة
تنبيه:
5 - باب المبشرات
6 - باب رؤيا يوسف
7 - باب رؤيا إبراهيم
8 - باب التواطؤ على الرؤيا
9 - باب رؤيا أهل السجون والفساد والشرك
10 - باب من رأى النبى -صلى الله عليه وسلم- فى المنام
11 - باب رؤيا الليل
12 - باب الرؤيا بالنهار
13 - باب رؤيا النساء
14 - باب الحلم من الشيطان
15 - باب اللبن
16 - باب إذا جرى اللبن فى أطرافه أو أظافيره
17 - باب القميص فى المنام
18 - باب جر القميص فى المنام
19 - باب الخضر فى المنام، والروضة الخضراء
20 - باب كشف المرأة فى المنام
21 - باب ثياب الحرير فى المنام
22 - باب المفاتيح فى اليد
23 - باب التعليق بالعروة والحلقة
24 - باب عمود الفسطاط تحت وسادته
25 - باب الإستبرق ودخول الجنة فى المنام
26 - باب القيد فى المنام
27 - باب العين الجارية فى المنام
28 - باب نزع الماء من البئر حتى يروى الناس
29 - باب نزع الذنوب والذنوبين من البئر بضعف
30 - باب الاستراحة فى المنام
31 - باب القصر فى المنام
32 - باب الوضوء فى المنام
33 - باب الطواف بالكعبة فى المنام
34 - باب إذا أعطى فضله غيره فى النوم
35 - باب الأمن وذهاب الروع فى المنام
36 - باب الأخذ على اليمين فى النوم
37 - باب القدح فى النوم
38 - باب إذا طار الشىء فى المنام
39 - باب إذا رأى بقرا تنحر
40 - باب النفخ فى المنام
41 - باب إذا رأى أنه أخرج الشىء من كورة فأسكنه موضعا آخر
42 - باب المرأة السوداء
43 - باب المرأة الثائرة الرأس
44 - باب إذا هز سيفا فى المنام
45 - باب من كذب فى حلمه
46 - باب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها
47 - باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصب
إرشاد:
48 - باب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح
خاتمة:
92 - كتاب الفتن
1 - باب ما جاء فى قول الله تعالى: {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} [الأنفال: 25]. وما كان النبى -صلى الله عليه وسلم- يحذر من الفتن.
2 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-
3 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «هلاك أمتى على يدى أغيلمة سفهاء»
تنبيه:
4 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ويل للعرب من شر قد اقترب»
5 - باب ظهور الفتن
6 - باب لا يأتى زمان إلا الذى بعده شر منه
7 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من حمل علينا السلاح فليس منا»
8 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا ترجعوا بعدى كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض»
9 - باب تكون فتنة القاعد فيها خير من القائم
10 - باب إذا التقى المسلمان بسيفيهما
11 - باب كيف الأمر إذا لم تكن جماعة
12 - باب من كره أن يكثر سواد الفتن والظلم
13 - باب إذا بقى فى حثالة من الناس
14 - باب التعرب فى الفتنة
15 - باب التعوذ من الفتن
16 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «الفتنة من قبل المشرق»
17 - باب الفتنة التى تموج كموج البحر
18 - باب
باب
19 - باب إذا أنزل الله بقوم عذابا
20 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم- للحسن بن على: «إن ابنى هذا لسيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين»
21 - باب إذا قال: عند قوم شيئا ثم خرج فقال بخلافه
22 - باب لا تقوم الساعة حتى يغبط أهل القبور
23 - باب تغيير الزمان حتى يعبدوا الأوثان
24 - باب خروج النار
25 - باب
26 - باب ذكر الدجال
27 - باب لا يدخل الدجال المدينة
28 - باب يأجوج ومأجوج
93 - كتاب الأحكام
1 - باب قول الله تعالى:
2 - باب الأمراء من قريش
تنبيه:
3 - باب أجر من قضى بالحكمة لقوله تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون}
4 - باب السمع والطاعة للإمام ما لم تكن معصية
5 - باب من لم يسأل الإمارة أعانه الله
6 - باب من سأل الإمارة وكل إليها
7 - باب ما يكره من الحرص على الإمارة
8 - باب من استرعى رعية فلم ينصح
9 - باب من شاق شق الله عليه
10 - باب القضاء والفتيا فى الطريق
11 - باب ما ذكر أن النبى -صلى الله عليه وسلم- لم يكن له بواب
12 - باب الحاكم يحكم بالقتل على من وجب عليه دون الإمام الذى فوقه
13 - باب هل يقضى الحاكم أو يفتى وهو غضبان؟
14 - باب من رأى للقاضى أن يحكم بعلمه فى أمر الناس
تنبيه:
15 - باب الشهادة على الخط المختوم وما يجوز من ذلك وما يضيق عليهم وكتاب الحاكم إلى عامله والقاضى إلى القاضى
16 - باب متى يستوجب الرجل القضاء؟
17 - باب رزق الحكام والعاملين عليها
18 - باب من قضى ولاعن فى المسجد
19 - باب من حكم فى المسجد حتى إذا أتى على حد أمر أن يخرج من المسجد فيقام
20 - باب موعظة الإمام للخصوم
21 - باب الشهادة تكون عند الحاكم فى ولايته القضاء أو قبل ذلك للخصم
22 - باب أمر الوالى إذا وجه أميرين إلى موضع أن يتطاوعا ولا يتعاصيا
23 - باب إجابة الحاكم الدعوة وقد أجاب عثمان عبدا للمغيرة بن شعبة
24 - باب هدايا العمال
25 - باب استقضاء الموالى واستعمالهم
26 - باب العرفاء للناس
27 - باب ما يكره من ثناء السلطان وإذا خرج قال: غير ذلك
28 - باب القضاء على الغائب
29 - باب من قضى له بحق أخيه فلا يأخذه فإن قضاء الحاكم لا يحل حراما ولا يحرم حلالا
30 - باب الحكم فى البئر ونحوها
31 - باب القضاء فى كثير المال وقليله
32 - باب بيع الإمام على الناس أموالهم وضياعهم وقد باع النبى -صلى الله عليه وسلم- مدبرا من نعيم بن النحام
33 - باب من لم يكترث بطعن من لا يعلم فى الأمراء حديثا
34 - باب الألد الخصم وهو الدائم فى الخصومة
35 - باب إذا قضى الحاكم بجور أو خلاف أهل العلم فهو رد
36 - باب الإمام يأتى قوما فيصلح بينهم
37 - باب يستحب للكاتب أن يكون أمينا عاقلا
38 - باب كتاب الحاكم إلى عماله والقاضى إلى أمنائه
39 - باب هل يجوز للحاكم أن يبعث رجلا وحده للنظر فى الأمور؟
40 - باب ترجمة الحكام وهل يجوز ترجمان واحد؟
41 - باب محاسبة الإمام عماله
42 - باب بطانة الإمام وأهل مشورته
43 - باب كيف يبايع الإمام الناس
44 - باب من بايع مرتين
45 - باب بيعة الأعراب
46 - باب بيعة الصغير
47 - باب من بايع ثم استقال البيعة
48 - باب من بايع رجلا لا يبايعه إلا للدنيا
49 - باب بيعة النساء
50 - باب من نكث بيعة
51 - باب الاستخلاف
باب
52 - باب إخراج الخصوم وأهل الريب من البيوت بعد المعرفة وقد أخرج عمر أخت أبى بكر حين ناحت
53 - باب هل للإمام أن يمنع المجرمين وأهل المعصية من الكلام معه والزيارة ونحوه
94 - كتاب التمني
1 - باب ما جاء فى التمنى ومن تمنى الشهادة
2 - باب تمنى الخير. وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لو كان لى أحد ذهبا»
3 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لو استقبلت من أمرى ما استدبرت»
4 - باب قوله -صلى الله عليه وسلم-: "ليت كذا وكذا"
5 - باب تمنى القرآن والعلم
6 - باب ما يكره من التمنى
7 - باب قول الرجل: لولا الله ما اهتدينا
8 - باب كراهية التمنى لقاء العدو
9 - باب ما يجوز من اللو
95 - كتاب أخبار الآحاد
1 - باب ما جاء فى إجازة خبر الواحد الصدوق
2 - باب بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- الزبير طليعة وحده
3 - باب قول الله تعالى: {لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم} [الأحزاب: 53] فإذا أذن له واحد جاز
4 - باب ما كان يبعث النبى -صلى الله عليه وسلم- من الأمراء والرسل واحدا بعد واحد
5 - باب وصاة النبي -صلى الله عليه وسلم- وفود العرب أن يبلغوا من وراءهم
6 - باب خبر المرأة الواحدة
96 - كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة
1 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «بعثت بجوامع الكلم»
2 - باب الاقتداء بسنن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
3 - باب ما يكره من كثرة السؤال وتكلف ما لا يعنيه
4 - باب الاقتداء بأفعال النبي -صلى الله عليه وسلم-
5 - باب ما يكره من التعمق
6 - باب إثم من آوى محدث
7 - باب ما يذكر من ذم الرأى وتكلف القياس
8 - باب ما كان النبى -صلى الله عليه وسلم- يسأل مما لم ينزل عليه الوحى فيقول: «لا أدرى» أو لم يجب حتى ينزل عليه الوحى ولم يقل برأى ولا قياس
9 - باب تعليم النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته من الرجال والنساء مما علمه الله ليس برأى ولا تمثيل
10 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق، يقاتلون وهم أهل العلم»
11 - باب قول الله تعالى: {أو يلبسكم شيعا} [الأنعام: 65]
12 - باب من شبه أصلا معلوما بأصل مبين
13 - باب ما جاء فى اجتهاد القضاة بما أنزل الله تعالى لقوله: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} [المائدة: 45]
14 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لتتبعن سنن من كان قبلكم»
15 - باب إثم من دعا إلى ضلالة أو سن سنة سيئة
16 - باب ما ذكر النبى -صلى الله عليه وسلم- وحض على اتفاق أهل العلم
17 - باب قول الله تعالى: {ليس لك من الأمر شىء} [آل عمران: 128]
19 - باب قوله تعالى: {وكذلك جعلناكم أمة وسطا} [البقرة: 143]
20 - باب إذا اجتهد العامل -أو الحاكم- فأخطأ خلاف الرسول من غير علم فحكمه مردود لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»
21 - باب أجر الحاكم إذا اجتهد فأصاب أو أخطأ
22 - باب الحجة على من قال: إن أحكام النبي -صلى الله عليه وسلم- كانت ظاهرة وما كان يغيب بعضهم من مشاهد النبي -صلى الله عليه وسلم- وأمور الإسلام
23 - باب من رأى ترك النكير من النبي -صلى الله عليه وسلم- حجة لا من غير الرسول
24 - باب الأحكام التى تعرف بالدلائل وكيف معنى الدلالة وتفسيرها؟
25 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تسألوا أهل الكتاب، عن شىء»
26 - باب كراهية الخلاف
27 - باب نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- على التحريم إلا ما تعرف إباحته
28 - باب قول الله تعالى:
97 - كتاب التوحيد
1 - باب ما جاء فى دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- أمته إلى توحيد الله تبارك وتعالى
2 - باب قول الله تبارك وتعالى: {قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى} [الإسراء: 110]
3 - باب قول الله تعالى: {إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين} [الذاريات: 58]
4 - باب قول الله تعالى:
5 - باب قول الله تعالى: {السلام المؤمن} [الحشر: 23]
6 - باب قول الله تعالى: {ملك الناس} [الناس: 2]
7 - باب قول الله تعالى:
8 - باب قول الله تعالى: {وهو الذى خلق السموات والأرض بالحق} [الأنعام: 73]
9 - باب قول الله تعالى: {وكان الله سميعا بصيرا} [النساء: 134]
10 - باب قول الله تعالى: {قل هو القادر} [الأنعام: 65]
11 - باب مقلب القلوب
12 - باب إن لله مائة اسم إلا واحدا
13 - باب السؤال بأسماء الله تعالى والاستعاذة بها
14 - باب ما يذكر فى الذات والنعوت وأسامى الله
15 - باب قول الله تعالى:
16 - باب قول الله تعالى: {كل شىء هالك إلا وجهه} [القصص: 88]
17 - باب قول الله تعالى: {ولتصنع على عينى} [طه: 39]: تغذى وقوله جل ذكره: {تجرى بأعيننا} [القمر: 14]
18 - باب قول الله: {هو الله الخالق البارئ المصور} [الحشر: 24]
19 - باب قول الله تعالى: {لما خلقت بيدى} [ص: 75]
20 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا شخص أغير من الله»
21 - باب {قل أى شىء أكبر شهادة} وسمى النبى -صلى الله عليه وسلم- القرآن شيئا
22 - باب {وكان عرشه على الماء} [هود: 7] {وهو رب العرش العظيم} [التوبة: 129]
23 - باب قول الله تعالى: {تعرج الملائكة والروح إليه}
24 - باب قول الله تعالى: {وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة} [القيامة: 22، 23]
25 - باب ما جاء فى قول الله تعالى: {إن رحمة الله قريب من المحسنين} [الأعراف: 56]
26 - باب قول الله تعالى: {إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا} [فاطر: 41]
27 - باب ما جاء فى تخليق السموات والأرض وغيرها من الخلائق
28 - باب قوله تعالى: {ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين} [الصافات: 171]
29 - باب قول الله تعالى: {إنما قولنا لشىء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون}
30 - باب قول الله تعالى: {قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربى لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربى ولو جئنا بمثله مددا}
31 - باب فى المشيئة والإرادة
32 - باب قول الله تعالى: {ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلى الكبير}
33 - باب كلام الرب مع جبريل ونداء الله الملائكة
34 - باب قول الله تعالى: {أنزله بعلمه والملائكة يشهدون} [النساء: 166]
35 - باب قول الله تعالى: {يريدون أن يبدلوا كلام الله} [الفتح: 15] {لقول فصل} حق {وما هو بالهزل} [الطارق: 13 و14] باللعب
36 - باب كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم
37 - باب قوله: {وكلم الله موسى تكليما} [النساء: 164]
تنبيه:
38 - باب كلام الرب مع أهل الجنة
39 - باب ذكر الله بالأمر وذكر العباد بالدعاء والتضرع والرسالة والإبلاغ
40 - باب قول الله تعالى: {فلا تجعلوا لله أندادا}
41 - باب
42 - باب قول الله تعالى: {كل يوم هو فى شأن}
43 - باب قول الله تعالى: {لا تحرك به لسانك}
44 - باب قول الله تعالى: {وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور * ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير}
45 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل يقول: لو أوتيت مثل ما أوتى هذا فعلت كما يفعل فبين الله أن قيامه بالكتاب هو فعله». وقال: «{ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم} [الروم: 22] وقال جل ذكره {وافعلوا الخير لعلكم تفلحون} [الحج: 77]».
46 - باب قول الله تعالى: {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالاته}
47 - باب قول الله تعالى: {قل فأتوا بالتوراة فاتلوها}
48 - باب وسمى النبى -صلى الله عليه وسلم- الصلاة عملا وقال: «لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب»
49 - باب قول الله تعالى: {إن الإنسان خلق هلوعا}
50 - باب ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- وروايته عن ربه
51 - باب ما يجوز من تفسير التوراة وغيرها من كتب الله بالعربية وغيرها
52 - باب قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «الماهر بالقرآن مع الكرام البررة وزينوا القرآن بأصواتكم»
53 - باب قول الله تعالى: {فاقرؤوا ما تيسر من القرآن} [المزمل: 20]
54 - باب قول الله تعالى: {ولقد يسرنا القرآن للذكر}
55 - باب قول الله تعالى: {بل هو قرآن مجيد * فى لوح محفوظ} [البروج: 22] {والطور * وكتاب مسطور}
56 - باب قول الله تعالى: {والله خلقكم وما تعملون}
57 - باب قراءة الفاجر والمنافق وأصواتهم وتلاوتهم لا تجاوز حناجرهم
58 - باب قول الله تعالى: {ونضع الموازين القسط ليوم القيامة}

حول


كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (1/ 552)
ومن شروح البخاري: شرح الفاضل، شهاب الدين: أحمد بن محمد الخطيب، القسطلاني، المصري، الشافعي، صاحب (المواهب اللدنية). المتوفى: سنة 923، ثلاث وعشرين وتسعمائة. وهو شرح، كبير؛ ممزوج في نحو عشرة أسفار كبار، أوله: (الحمد لله، الذي شرح بمعارف عوارف السنة النبوية ... الخ)، قال فيه بعد مدح الفن والكتاب: طالما خطر لي أن أعلق عليه شرحاً أمزجه فيه مزجاً أميز فيه الأصل من الشرح بالحمرة، ليكون كاشفاً بعض أسراره، مدركاً باللمحة، موضحاً مشكله، مقيداً مهمله، وافياً بتغليق تعليقه، كافياً في إرشاد الساري إلى طريق تحقيقه، فشمرت ذيل العزم، وأتيت بيوت التصنيف من أبوابها، وأطلقت لسان القلم بعبارات صريحة لخصتها من كلام الكبراء، ولم أتحاش من الإعادة في الإفادة عند الحاجة إلى البيان، ولا في ضبط الواضح عند علماء هذا الشأن، قصداً لنفع الخاص والعام، فدونك شرحاً أشرقت عليه من شرفاتها الجامع أضواء نوره اللامع، واختفت منه (كواكب الدراري)، وكيف لا وقد فاض عليه النور من فتح الباري. انتهى. أراد بذلك أن شرح ابن حجر مندرج فيه، وسماه (إرشاد الساري). وذكر في مقدمته فصولاً هي لفروع قواعد هذا الشرح أصول، وقد لخص ما فيها من أوصاف كتاب البخاري، وشروحه إلى هنا مع ضم ضميمة هي في جيد كل شرح كالتميمة، (1/ 553) وذلك مبلغه من العلم. ولكن للبخاري معلقات أخرى أوردناها تتميماً لما ذكره، وتنبيها على ما فات عنه، أو أهمله.


 

لخص فيه "فتح الباري " ، و "شرح الكرماني " ،واختصرهما اختصاراً تاماً ، وجعله وسطاً بين الايجاز والاطناب. (بستان المحدثين في بيان كتب الحديث وأصحابها الغر الميامين ، ص 180 ، عبد العزيز بن ولي الله الدهلوي ، تعريب محمد أكرم الندوي، نشر دار الغرب الاسلام)

نسخة الإصدار المرشحة، المحدودة v0.9

©2020 الرق المنشور، جميع الحقوق محفوظة