الرق المنشور
جاري التحميل...

عودة للخلف

الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية

عدد المدخلات
105
العنوان التفصيلي
الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية
المؤلف
الجوهري؛ إسماعيل بن حماد الجوهري، أبو نصر | 393
بداية الكتاب
الحمد لله شكرا على نواله والصلاة على محمد وآله أما بعد فإني قد أودعت هذا الكتاب ما صح عندي من هذه اللغة التي شرف الله منزلتها وجعل علم الدين والدنيا منوطا بمعرفتها على ترتيب لم أسبق إليه وتهذيب لم أغلب عليه في ثمانية وعشرين بابا وكل باب منها ثمانية وعشرين فصلا على عدد حروف المعجم وترتيبها إلا أن يهمل من الأبواب جنس من الفصول بعد تحصيلها بالعراق رواية وإتقانها رواية ومشابهتي بها العرب العاربة في ديارهم بالبادية ولم آل في ذلك نصحا ولا ادخرت وسعا نفعنا الله وإياكم به باب الألف المهموزة ذكر في هذا الباب الهمزة الأصلية التي هي لام الفعل فأما الهمزة المبدلة من الواو نحو العزاء الذي أصله عزوا لأنه من عزوت أو المبدلة من الياء نحو الإباء الذي أصله إباي لأنه من أبيت فنذكرهما في باب الواو والياء إن شاء الله تبارك وتعالى ونذكر فيه أن همزة الأشاء والألاء غير أصلية فصل الألف أجأ
نهاية الكتاب
ويقول هوت أمه فهي هاوية أي تأكله والهوا هي الباطل واللغو من القول فصل الياء اليد القوة تمت كتاب الصحاح
العنوان المختصر
الصحاح
تاريخ التصنيف
...
التصنيف
413 | المعاجم اللغوية
اللغة
عربي
العناوين البديلة
الصحاح في اللغة | صحاح الجوهري |
هل حقق في رسالة علمية ؟
-
هل المخطوط مطبوع ؟
نعم

اشترك لتشاهد هذا المحتوى

تسجيل الدخول اشترك الآن

رسائل علمية


# الجامعة الكلية اسم الطالب العام الجامعي الهجري العام الجامعي الميلادي

مطبوعات


# دار النشر المحقق تاريخ الطبع الهجري تاريخ الطبع الميلادي رقم الطبعة
1 دار العلم للملايين - بيروت أحمد عبد الغفور عطار 1367 | 1399 1956 | 1979 1 | 2
2 دار إحياء التراث العربي - بيروت 1419 1999
3 دار الكتب العلمية - بيروت إميل بديع يعقوب 1420 1999 1
4 دار الحديث - القاهرة محمد محمد تامر 1430 2009

مراجع التوثيق


أسماء الكتب المتمم لكشف الظنون
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 190
الأعلام ( الزركلي )
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 313
معجم المؤلفين
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 267
معجم تاريخ التراث الإسلامي في مكتبات العالم
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 656

شروح وحواشي وتعليقات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط
1 غوامض الصحاح للجوهري صلاح الدين الصفدي؛ خليل بن أيبك بن عبد الله الصفدي، صلاح الدين مشاهدة

متن


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ذيول


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ندوات ومؤتمرات


# اسم المؤتمر اسم البحث اسم المحقق الدولة City التاريخ رقم المؤتمر

دوريات ومقالات


# Magazine Article المؤلف Issuer تاريخ النشر الهجري تاريخ النشر الميلادي رقم العدد رقم الجزء رقم الصفحات

تخريج


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترتيب


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

تراجم


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

أخرى


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

فهرس


حول


كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (2/ 1073)

الصحاح في اللغة

للإمام أبي نصر: إسماعيل بن حماد الجوهري، الفارابي. المتوفى: سنة 393، ثلاث وتسعين وثلاثمائة. كان من فاراب. أخذ عن: خاله: إبراهيم الفارابي. وعن: السيرافي. والفارسي. ودخل: بلاد ربيعة، ومضر، فأقام بها مدة في طلب علم اللغة. ثم عاد إلى خراسان، وأقام بنيسابور مدة. فبرز في: اللغة، وتعلم الكتابة، وحسن الخط. ومات: مترديا من سطح داره. وقيل: إنه تغير عقله، وعمل له دفتين، وشدهما كالجناحين، وقال: أريد أن أطير، ووقع من علو، فهلك. قال السيوطي في (مزهر اللغة): أول من التزم الصحيح مقتصرا عليه: الإمام الجوهري، ولهذا سمي كتابه: (الصحاح). وقال في خطبته: وقد أودعت في هذا الكتاب، ما صح عندي من هذه اللغة، التي شرف الله - تعالى - مراتبها، وجعل علم الدين والدنيا منوطا بمعرفتها. على ترتيب: لم أسبق إليه. وتهذيب: لم أُغلب عليه، بعد تحصيلها بالعراق رواية، وإتقانها دراية، ومشافهتي بها العرب في ديارهم بالبادية. قال التبريزي: وكتاب (الصحاح) هذا: كتاب حسن الترتيب، سهل المطلب لما يراد منه. وقد أتى بأشياء حسنة، وتفاسير مشكلات من اللغة، إلا أنه مع ذلك فيه تصحيف، لا يشك في أنه من المصنف، لا من الناسخ. لأن الكتاب مبني على: الحروف. ولا تخلو هذه الكتب الكبار من سهو يقع فيها، أو غلط. غير أن القليل منه، إلى جنب الكثير الذي اجتهدوا يه، وأتعبوا أنفسهم في: تصحيحه، وتنقيحه، معفو عنه. وقال الثعالبي في (اليتيمة): هذا الصحاح سيد ما * صنف قبل الصحاح في الأدب * يشمل أبوابه ويجمع ما * فرق في غيره من الكتب. وقال ياقوت في (معجم الأدباء):وهو الذي بأيدي الناس اليوم، وعليه اعتمادهم. أحسن الجوهري: تصنيفه، وجود تأليفه. وهذا مع تصحيف في عدة مواضع، تتبعها عليه المحققون. وقيل: إن سببه أنه لما صنفه للأستاذ، أبي منصور: عبد الرحيم بن محمد البينسكي (البيشكي)، سمع عليه إلى باب الضاد المعجمة، وعرض له وسوسة، فألقى نفسه من سطح فمات. فبقي سائر الكتاب مسودة غير منقحة. فبيضه: تلميذه: إبراهيم بن صالح الوراق. فغلط فيه في: مواضع.

وقد ألف الإمام أبو محمد: عبد الله بن بري: حواشي على (الصحاح). ووصل فيها: إلى أثناء حرف الشين. قيل: سماها: (التنبيه والإفصاح عما وقع من الوهم في كتاب الصحاح).وهو: أجود تأليفه. وكان أستاذه: علي بن جعفر بن القطاع، ابتدأها. وبنى: ابن بري، على ما كتب ابن القطاع. أقول: وتوفي: ابن بري في سنة 582، اثنتين وثمانين وخمسمائة. واسم الحاشية: (الإيضاح). قال الصفدي: وصل إلى: ومش، وهو ربع الكتاب.

فأكملها: الشيخ: عبد الله بن محمد البسطي.

وألف: الإمام، رضي الدين: حسن بن محمد الصغاني. (التكملة على الصحاح). ذكر فيها: ما فاته من اللغة. وهي: أكبر حجما منه. وتوفي: سنة 650، خمسين وستمائة.

وممن كتب الحواشي على (الصحاح) أيضا: ابن قطاع: علي بن جعفر الصقلي. المتوفى: سنة 515، خمس عشرة وخمسمائة.

وأبو القاسم: فضل بن محمد البصري. المتوفى: سنة 444، أربع وأربعين وأربعمائة.

ورضي الدين: محمد بن علي الشاطبي. المتوفى: سنة 684، أربع وثمانين وستمائة.

وأبو العباس: أحمد بن محمد، المعروف: بابن الحاج الإشبيلي. المتوفى: سنة 651، إحدى وخمسين وستمائة.

وألف: أبو الحسن: علي بن يوسف القفطي. كتابا في: إصلاح خلله.

واختصره: شمس الدين: محمد بن حسن بن سباع، المعروف: بابن الصائغ الدمشقي. المتوفى: سنة 720، عشرين وسبعمائة. مجردا عن: الشواهد.

واختصره: الشيخ الإمام: محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الرازي. المتوفى: بعد سنة .. ، وسماه: (مختار الصحاح). واقتصر فيه: على ما لابد منه في الاستعمال. وضم إليه: كثيرا من: (تهذيب الأزهري)، وغيره. وصدر فوائده: بقلت. وكل ما أهمله الجوهري من الأوزان: ذكره بالنص على حركاته، أو برده إلى واحد من الأوزان العشرين، التي ذكرها في أول كتابه. وهو: مشهور، متداول بين الناس. أوله: (الحمد لله بجميع المحامد، على جميع النعم ... الخ). وقال في آخره: وافق فراغه: عشية يوم الخميس، غرة شهر رمضان، ليلة الجمعة، سنة 660، ستين وستمائة.

واختصره: المولى: محمد، المعروف: بالعيشي. المتوفى: سنة 1016، ست عشرة وألف. وهو: أنفع وأفيد من مختار الصحاح. كذا قيل، لكنه غير مشهور.

ونقله إلى التركي: المولى: محمد بن مصطفى الواني، المعروف: بوان قولي. المتوفى: سنة 1000، ألف. قال: لما رأيت الاحتياج التام إلى بيان اللغة، وكان (صحاح) الجوهري مقبولا، مسلما عند الفحول. غير أن عباراته على أسلوب البلغاء، ولسان العرب العرباء، والمتصدي إلى نقله: كالأختري، وصاحب الصراخ، لم يأمن من الخبط، والخطأ. فأردت ترجمته: حتى يكون سهل التعاطي. وذكر في أوله: مقدمة. فيها فصلان: الأول: في بيان الأفعال، ومتعلقاتها. والثاني: في جميع الأسماء، والصفات.

وخرج: جلال الدين السيوطي أحاديثه. في مختصر. سماه: (فلق الإصباح في تخريج أحاديث الصحاح).

واختصره: محمود بن أحمد الزنجاني. المتوفى: سنة ... قال: لما فرغت من كتاب (ترويج الأرواح في تهذيب الصحاح) ووقع حجمه موقع الخمس من كتابه، بتجريد لغته من النحو والتصريف، الخارجين عن فنه، وإسقاط ما لا حاجة إليه من الأمثال والشواهد. ثم أوجزته إيجازا ثانيا. حتى وقع حجمه موقع العشر. انتهى.

ومن المختصرات منه: كتاب: (نجد الفلاح). (كالمختار) بحذف الشواهد.

ولخليل بن أيبك الصفدي. المتوفى: سنة 764، أربع وستين وسبعمائة. (نفوذ السهم فيما وقع للجوهري من الوهم).وهو في: رده، وإصلاح ما فيه من الخلل. أوله: (الحمد لله الذي نزه علمه عن الغلط ... الخ).قال: تم تأليفه، في رمضان، سنة 757، سبع وخمسين وسبعمائة.

وله: (حلي النواهد على ما في الصحاح من الشواهد). ذكره: فيه. 

و (ترجمة الصحاح): لبير: محمد بن يوسف الأنقزوي. ذكر فيه: أنه لما فرغ من كتابه المسمى: (بملتقط الصحاح)، رأى ميل الطالبين إلى الترجمة. فألفه، وسماه (الترجمان).


 

نسخة الإصدار المرشحة، المحدودة v0.9

©2020 الرق المنشور، جميع الحقوق محفوظة