الرق المنشور
جاري التحميل...

لكي ترى كافة البيانات فضلاً اشترك من هنا

عودة للخلف

إمتاع الأسماع بما للنبى صلى الله عليه وسلم من الأحوال والحفدة والمتاع

عدد المدخلات
25
العنوان التفصيلي
إمتاع الأسماع بما للنبى صلى الله عليه وسلم من الأحوال والحفدة والمتاع
المؤلف
المقريزي؛ أحمد بن علي بن عبد القادر، أبو العباس الحسيني العبيدي، تقي الدين المقريزي | 845
بداية الكتاب
...
نهاية الكتاب
...
العنوان المختصر
...
تاريخ التصنيف
...
التصنيف
219 | السيرة النبوية
اللغة
عربي
العناوين البديلة
إمتاع الأسماع بما للنبي صلى الله عليه وسلم من الأحوال والأموال والحفدة المتاع | إمتاع الأسماع بما للنبى صلى الله عليه وسلم من الأخوال والحفدة والمتاع |
هل حقق في رسالة علمية ؟
هل المخطوط مطبوع ؟
نعم
الملاحظات
مراجع التوثيق
الأعلام ( الزركلي )
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 177
الضوء اللامع لأهل القرن التاسع
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 22
تاريخ الأدب العربي ( بروكلمان )
رقم الجزء: 6 / رقم الصفحة: 144
كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون
رقم الجزء: 1 / رقم الصفحة: 166
معجم المؤلفين ( كحالة )
رقم الجزء: 2 / رقم الصفحة: 11

اشترك لتشاهد هذا المحتوى

تسجيل الدخول اشترك الآن

رسائل علمية


# الجامعة الكلية اسم الطالب العام الجامعي الهجري العام الجامعي الميلادي

مطبوعات


# Cover Photo دار النشر المحقق تاريخ الطبع الهجري تاريخ الطبع الميلادي رقم الطبعة الملاحظات
1 دار الكتب العلمية .. بيروت محمد عبد الحميد النميسي 1420 1999 1
2 دار الكتب العلمية .. بيروت محمد عبد الحميد النميسي
3 لجنة التأليف والنشر والترجمة محمود محمد شاكر - عبد الله إبراهيم الأنصاري 1941

شروح وحواشي وتعليقات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

متن


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

مختصرات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ذيول


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ندوات ومؤتمرات


# اسم المؤتمر اسم البحث اسم المحقق الدولة City التاريخ رقم المؤتمر

دوريات ومقالات


# Magazine Article المؤلف Issuer تاريخ النشر الهجري تاريخ النشر الميلادي رقم العدد رقم الجزء رقم الصفحات

تخريج


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترتيب


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

تراجم


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترجمات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

أخرى


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

فهرس


مقدمة
أسماؤه وكناه وألقابه
نسب أبيه
نسب أمه
مولده صلى الله عليه وسلم
صفة مولده صلى الله عليه وسلم
مدة حمله صلى الله عليه وسلم
موت أبيه
رضاعه وإخوته في رضاعه
مدة رضاعه
شق صدره
خروج آمنة وموتها
كفالة جده
رمده
حضانة أم أيمن وموت جده وكفالة عمه
حليته وخلقه في صغره
مخرجه الأول إلى الشام
خبر بحيرا الراهب
أول أمره مع خديجة في التجارة
مشاركته السائب في التجارة
رعيه الغنم
مشهده حرب الفجار
مخرجه الثاني إلى الشام في تجارة خديجة
زواجه بخديجة
شهوده حلف الفضول
تحكيمه في أمر الحجر الأسود
أول ما بدئ به من النبوة
تحنثه بحراء وبدء الوحي
بعثته
أول ما نزل من القرآن
فترة الوحي
تتابع الوحي وبدء الدعوة
إسلام خديجة
إسلام أبي بكر
أوائل المسلمين
إسلام علي وزيد الحب
إسلام ورقة بن نوفل
إسلام الأرقم
إيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم
إيذاء المسلمين
الذين أعتقهم أبو بكر من الموالي المعذبين
هم قريش بقتله عند البيت
أول من جهر بالقرآن ومن رجع عن الإسلام
الهجرة الأولى إلى الحبشة
بعثة قريش لإرجاع المسلمين من الحبشة
أعداء رسول الله من قريش
إسلام عمر بن الخطاب
عز الإسلام بعمر وحمزة
أمر الصحيفة
انحياز بني هاشم وبني المطلب إلى شعب أبي طالب
الهجرة الثانية إلى الحبشة
نقض الصحيفة
موت خديجة وأبي طالب (عام الحزن)
خروجه إلى الطائف
إسلام النفر من جن نصيبين
إقامته بنخلة
عودته إلى مكة في جوار المطعم بن عدي
إسلام الطفيل الدوسي ذي النور
إسلام بيوت من دوس
الإسراء والمعراج وفرض الصلوات
عرض نفسه على القبائل
أول أمر الأنصار
سويد بن الصامت
إسلام إياس بن معاذ
أصحاب العقبة الأولى
إسلام الأنصار
أمر العقبة الثانية
بيعة العقبة الثانية
إسلام بني عبد الأشهل
أول المهاجرين بالمدينة
أول من جمع بالمسلمين
بيعة العقبة الأخيرة
أول من بايع
أمر النقباء الاثني عشر
بدء الهجرة إلى المدينة
أول من هاجر بعد العقبة الأخيرة
ائتمار قريش به صلى الله عليه وسلم وخروجه واستخلافه عليا
هجرة الرسول وأبي بكر
خبر سراقة
إسلام بريدة وقومه
خبر أم معبد
مقدمه إلى المدينة
عمره يوم بعثته وهجرته
أول من رآه من أهل المدينة
إقامته بقباء
إسلام عبد الله بن سلام ومخيريق
خبر ناقة رسول الله
أول خطبة للرسول بالمدينة
منزله على أبي أيوب الأنصاري
أول ما أهدي إليه
مسجده وحجره
منزل أبي بكر
مقدم علي ومنزله
منزل عثمان
بعثة زيد بن حارثة إلى مكة
موادعة يهود
المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار
نسخ توارث المؤاخاة وفرض الزكاة
تحوله من بيت أبي أيوب إلى حجره
زواجه عائشة
الأذان للصلوات وتمام الصلاة
فرض القتال
أول لواء عقد بعد فرض القتال
سرية حمزة إلى سيف البحر
سرية عبيدة بن الحارث إلى بطن رابغ
أول من رمى في الإسلام بسهم
سرية سعد بن أبي وقاص إلى الخرار
غزوة رسول الله: ودان - الأبواء
زواج علي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
غزوة بواط
غزوة سفوان، وهي بدر الأولى
غزوة العشيرة
تكنية علي بن أبي طالب أبا تراب
سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة
أول خمس وأول غنيمة وأول قتيل وأول أسير
أول من سمي أمير المؤمنين في الإسلام
أول ما نسخ من الشريعة تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة
فرض صيام رمضان وزكاة الفطر
غزوة بدر الكبرى
ما فيها من دلائل النبوة
أول الخروج إلى بدر
عرض المقاتلة ورد الصغار
دعاؤه لأهل المدينة وتحريم حرمها
عيونه وخروج المسلمين إلى المشركين
قلة الظهر يوم بدر ودعاؤه للمقاتلة
تعبئة الجيش وعده
أفراس المسلمين ببدر
عير قريش وما فيها
خوف أصحاب العير وإرسالهم إلى مكة يستنجدون
تأهب قريش لنجدة العير
استقسامهم بالأزلام وكراهية الخروج إلى بدر
رؤيا ضمضم وعاتكة بنت عبد المطلب
خروج قريش والمطعمون في طريقهم
عدة أفراسهم وإبلهم
وصول عير قريش إلى بدر
رؤيا جهيم بن الصلت
نجاة عير قريش وإصرار النفير على البقاء ببدر
رجوع الأخنس ببني زهرة عن بدر
الهاتف بمكة بنصر المسلمين
خبر الأعرابي بعرق الظبية
دعاؤه على أبي جهل وزمعة
خروجه وأمره بالإفطار من الصوم
خبر العير الذي برك
المشورة قبل بدر
مشورة الأنصار
دلالته على مصارع المشركين يوم بدر
عقد الألوية
خبر سفيان الضمري
خبر العيون وسقاء قريش
عدة المشركين يوم بدر
المشورة في منزل الحرب
المطر يوم بدر
النعاس الذي أصاب المسلمين
بناء عريش رسول الله
خبر سواد بن غزية
الريح التي بعثت والملائكة
ألوية بدر
خطبته يوم بدر
دعاؤه على قريش
بعثة عمر إلى قريش يعرض عليهم الرجوع
النفر الذين شربوا من الحوض
بعثة عمير بن وهب لحرز المسلمين وما قاله لقريش
حكيم بن حزام يؤامر قريشا على الرجوع
بدء القتال يوم بدر وأول من قتل
مناشدة رسول الله ربه
الأسود بن عبد الأسد: مقتله عند الحوض
المبارزة وخروج الأنصار وكراهية رسول الله ذلك ودعوته للمهاجرين
استفتاح أبي جهل
إبليس يذمر المشركين ثم نكوصه على عقبيه
شعار المسلمين في القتال وإعلامهم
خبر قتال الملائكة يوم بدر
نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن قتل بني هاشم ورجال من قريش
دعاؤه صلى الله عليه وسلم ثم رميه المشركين بالحصى
أسر عقبة بن أبي معيط وقتله
أسر أمية بن خلف
قتل أبي جهل
فرق المسلمين
اختلاف المسلمين في الغنائم، وما نزل من القرآن في ذلك
جمع الغنائم وقدرها وقسمتها
أسر سهيل بن عمرو وفراره ثم يأسره رسول الله صلى الله عليه وسلم
أمر الأسرى يوم بدر
قتل النضر بن الحارث
أسر المشركين سعد بن النعمان
مقالة عمر في سهيل بن عمرو
تخيير رسول الله في أمر الأسرى
طرح قتلى بدر في القلب
موقف رسول الله على قتلى بدر وما قاله
قسمة الغنائم
بشرى أهل المدينة بنصر رسول الله
إسلام المنافقين
نوح قريش على قتلاها
خبر عمير بن وهب ومقدمه المدينة لقتل رسول الله ثم إسلامه وعودته إلى مكة
مقدم جبير بن مطعم في فداء أسرى قريش
خبر زينب بنت رسول الله في فداء زوجها
أسرى قريش وفداؤهم بتعليم الغلمان الكتابة
عدة من استشهد يوم بدر
قتل عصماء بنت مروان
فرض زكاة الفطر
قتل أبي عفك اليهودي
غزوة بني قينقاع وإجلاؤهم
سبب إجلائهم
غزوة السويق
أول عيد ضحى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم
كتاب المعاقل والديات
زواج فاطمة بنت رسول الله وغزوة قرارة الكدر
سرية قتل كعب بن الأشرف
سبب قتله
مقتل ابن سنينة
غزوة ذي أمر بنجد
خبر دعثور الذي أراد قتل رسول الله
زواج أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
غزوة بني سليم بالفرع
سرية زيد بن حارثة إلى القردة
زواج حفصة أم المؤمنين
زواجه زينب أم المساكين
غزوة أحد
ما فيها من دلائل النبوة
سبب قتال أحد
بعثة قريش تستنفر العرب
خروج قريش من مكة
كتاب العباس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر أبي عامر الفاسق
بث العيون
المناوشة قبل أحد
رؤيا رسول الله وخطبته
اختلاف المسلمين في الخروج إلى العدو
كراهية رسول الله صلى الله عليه وسلم للخروج
خبر ندامة المسلمين على استكراههم الرسول صلى الله عليه وسلم للخروج
الألوية يوم أحد
كتيبة عبد الله بن أبي وحلفاؤه من يهود
خيل المسلمين
عرض الغلمان وردهم عن القتال
الحرس والأدلاء
نبوءة رسول الله بسل السيوف
انخزال ابن أبي ورجوعه
تعبئة جيش المسلمين
تعبئة المشركين يوم أحد
تسوية صفوف المسلمين
خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد
أول من أنشب الحرب
نساء المشركين وغناؤهم
خبر قزمان
خبر الرماة يوم أحد
حملة لواء المشركين ومصارعهم
عصيان الرماة ودولة الحرب على المسلمين
قولهم إن محمدا قتل، وانتقاض صفوف المسلمين
اختلاط الأمر على المسلمين، فيقتل بعضهم بعضا
تفرق المسلمون ثم البشرى بسلامة رسول الله صلى الله عليه وسلم
نداء رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين إليه
أمر المسلمين بعد الهزيمة
ما نال المشركون من المسلمين
من ثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسلمين في أحد
المبايعون على الموت
خبر المدافعين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر حبان بن العرقة وأم أيمن
خبر عين قتادة
مباشرته صلى الله عليه وسلم القتال
خبر أبي طلحة
سبب تسميته أبا رهم المنحور
المتعاهدون من قريش على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر ما أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجراحة يوم أحد
نزع الحلق من وجنته صلى الله عليه وسلم
مسح فاطمة الدم عن وجهه صلى الله عليه وسلم
النساء يحملن الطعام ويسقين الجرحى
دواء جرح رسول الله صلى الله عليه وسلم
قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بن خلف
قتل عثمان بن عبد الله المخزومي
ذبح عبيد بن حاجز
سهل بن حنيف ينضح بالنبل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قتال طلحة بن عبيد الله
قتال علي والحباب بن المنذر
خبر عبد الرحمن بن أبي بكر وكان مشركا
خبر شماس بن عثمان
أول من أقبل بعد الهزيمة
خبر الداعين إلى القتال
خبر أبي دجانة وخبر السيف
خبر رشيد الفارسي
خبر عمرو بن ثابت
خبر مخيريق
خبر عمرو بن الجموح وولده وما كان من أمر امرأته
أول قتيل من المسلمين يوم أحد
خبر أم عمارة وقتالها يوم أحد
خبر حنظلة"غسيل الملائكة"
خبر هند بنت عتبة
أول من دخل المدينة بعد الهزيمة
خبر أنس بن النضر
خبر خارجة بن زيد
خبر ثابت بن الدحداحة وأصحابه: آخر من قتل يوم أحد
خبر وحشي ومقتل حمزة
موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على مقتل حمزة
بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمزة
المثلة بحمزة
مقتل عبد الله بن جحش وخبره
طلوع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه في الشعب
سرور المسلمين بسلامة رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر النعاس
خبر أبي سفيان ومقالته ورد عمر
انصراف المشركين ومخافة رسول الله صلى الله عليه وسلم من مباغتة المدينة
قدوم أبي سفيان مكة
أول من قدم إلى مكة بخبر أحد
قتلى المسلمين وقتلى المشركين
صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شهداء أحد
خبر دفن القتلى ودفن حمزة
مصعب بن عمير
موقف المسلمين للثناء على الله
دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة
خبر البكاء على حمزة
شماتة المنافقين
ما قالت اليهود والمنافقون شماتة بقتلى أحد
ما نزل من القرآن في غزوة أحد
خبر معاوية بن المغيرة وكان هو الذي مثل بحمزة
غزوة حمراء الأسد
خروج جرحى أحد للغزو
اللواء
خبر عبد الله ورافع ابني سهل
خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم
الطلائع
خبر معبد الخزاعي وانصراف المشركين
سرية أبي سلمة بن عبد الأسد إلى قطن
غزوة بئر معونة
خبر القراء وخروجهم إلى بئر معونة
خبر عامر بن الطفيل ومقتل القراء
دعاء رسول الله على أصحاب الغدر
حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم على القراء وما نزل فيهم من القرآن
هدية أبي براء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
مقتل المشركين
غزوة الرجيع (سرية مرثد بن أبي مرثد)
خروج مرثد وأصحابه إليهم ومقتلهم
خبر عاصم بن ثابت حمى الدبر
خبر الأسرى يوم الرجيع
خبر خبيب بن عدي بمكة
مقتل خبيب
غزوة بني النضير
سببها، وغدر اليهود برسول الله صلى الله عليه وسلم
أمر إجلاء بني النضير
مسير رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم وحصارهم
قتال بني النضير
تحريق نخلهم وشرط إجلائهم
كيف كان جلاؤهم
أموال بني النضير
المهاجرون والأنصار
خبر قسمة أموال بني النضير على المهاجرين دون الأنصار
زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة
غزوة بدر الموعد
سوق بدر الصفراء وكراهية أبي سفيان الخروج إلى الموعد
رسالة أبي سفيان نعيم بن مسعود لتخذيل المسلمين
خروج المسلمين إلى بدر
خبر مجدي بن عمرو، وبني ضمرة
معبد الخزاعي ينذر أهل مكة
سرية عبد الله بن عتيك لقتل أبي رافع اليهودي، وسبب ذلك
تعليم زيد بن ثابت كتابة اليهود
غزوة ذات الرقاع
ما فيها من دلائل النبوة
الخروج إلى الغزوة
صلاة الخوف
تحقيق القول في صلاة الخوف متى كانت
خبر الربيئة: عباد بن بشر وعمار بن ياسر
خبر فرخ الطائر
خبر صاحب الثوب الخلق
خبر البيضات
خبر غورث
تحريم الخمر
غزوة دومة الجندل
سبب غزوة دومة الجندل
زواجه بأم سلمة ثم بزينب بنت جحش ونزول آية الحجاب
غزوة المريسيع"بني المصطلق"
سببها
إسلام رجل من عبد القيس
الانتهاء إلى المريسيع ولقاء العدو
شعار المسلمين
الأسرى والغنائم
قسمة الغنائم
خبر جويرية بنت الحارث وزواج رسول الله بها، وبركتها على أهلها
فداء أسرى بني المصطلق
خبر العزل
خبر جهجاه وسنان على الماء
تنازعهما واختلاف المهاجرين والأنصار
تحريض عبد الله بن أبي وما كان من مقالته في ذلك
إبلاغ زيد بن أرقم رسول الله مقالة عبد الله بن أبي
رحيل رسول الله بعد مقالة المنافقين
طلوع رسول الله على العسكر ومقالة سعد بن عبادة
تصديق الله خبر زيد بن أرقم
حديث عبد الله بن عبد الله بن أبي عن أبيه وخبره
سير رسول الله
الريح التي أنذرت بموت كهف المنافقين رفاعة بن التابوت
جزع المنافقين لموته
خبر ناقة رسول الله التي فقدت، ومقالة المنافق
حماية النقيع لخيل المسلمين
بدء حديث الإفك
نزول آية التيمم
مسابقة رسول الله عائشة
تخلف عائشة ومجيء صفوان وحديث الإفك
استشارة رسول صلى الله عليه وسلم الله أصحابه في فراق عائشة
خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في أمر الإفك واختلاف الأوس والخزرج
دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم على عائشة وحديثهما
نزول القرآن ببراءة عائشة
أصحاب الإفك
إصلاح رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الأوس والخزرج
مقالة عبد الله بن أبي في جعيل بن سراقة
مقالته في صفوان
خبر صفوان بن المعطل في ضرب حسان بن ثابت
حبس صفوان وما كان من أمر سعد في إطلاقه
عفو حسان عن حقه قبل صفوان
خبر عبد الله بن رواحة، وطروق أهله ليلا حتى رابه ما رابه
النهي عن طروق النساء ليلا
الخلاف في تاريخ غزوة بني المصطلق
غزوة الخندق
بدؤها
سببها
تعاهد بطون قريش عند الكعبة على قتال المسلمين
خبر اليهود في نصرة المشركين
الخروج إلى القتال
الأحزاب ومنازلهم
مشورة رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه خبر خروج الأحزاب وإشارة سلمان بحفر الخندق
خبر حفر الخندق
أخبار المسلمين يوم حفر الخندق
تغيير اسم جعيل وتسميته عمرا
سبب النهي عن أن يروع المسلم أو يؤخذ سلاحه
خبر نبوءته صلى الله عليه وسلم عن الفتوح يوم حفر الخندق
البركة في طعام جابر
عرض الغلمان وإجازتهم
عدة المسلمين يوم الخندق
اجتهاد رسول الله صلى الله عليه وسلم في العمل يوم الخندق
مواقف المسلمين
خبر حيي بن أخطب وأبي سفيان
عهد بني قريظة
نقض بني قريظة العهد ومجاهرتهم بالعداوة
بعثة الزبير بن العوام لاستطلاع خبر بني قريظة وتسميته (حواري رسول الله)
رعب المسلمين يوم الأحزاب
مقالة المنافقين
من أخبار يهود يوم الأحزاب
بنو حارثة الذين قالوا إن بيوتنا عورة
حراسة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلمة يخافها من الخندق
نوبة المشركين عند الخندق
طلب المشركين مضيقا من الخندق وردهم
شعار المهاجرين
الخوف يوم الخندق وشدة البلاء
رماة المشركين
إصابة سعد بن معاذ وهي الإصابة التي قتلته
اقتحام المشركين مضيقا من الخندق وقتالهم وردهم
تعبئة المسلمين
تخلف المسلمين عن الصلاة يوم الخندق
إقامة الصلاة التي شغلوا عنها
طلب المشركين جيفة نوفل بن عبد الله
اقتتال الطليعتين من المسلمين
خبر الفتى الذي ذهب إلى أهله
جوع المسلمين وخبر البركة في الطعام
موادعة عيينة بن حصن ثم نقض ذلك
خبر نعيم بن مسعود الأشجعي في تخذيل الأحزاب
اختلاف الأحزاب
دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأحزاب وهبوب الريح عليهم
خبر الريح وتفرق الأحزاب ورجوعهم
مدة حصار الخندق
كتاب أبي سفيان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ورد رسول الله صلى الله عليه وسلم
ما نزل من القرآن في شأن الخندق
ذكر من قتل من المسلمين
من قتل من الكفار
غزوة بني قريظة
سببها
الخروج إلى قريظة
وصول علي إلى حصن بني قريظة وسفاهة يهود
مسيره صلى الله عليه وسلم إليهم وما قاله
تقدم الرماة وبدء المراماة
تعبئة المسلمين حول الحصن
مفاوضة يهود للصلح
مشورة كعب بن أسد اليهودي
ذكر من أسلم من يهود بني قريظة
خبر أبي لبابة في مشورة اليهود
نزول بني قريظة على حكم رسول الله وكتافهم وما وجد عندهم
طلب الأوس حلفاءهم بني قريظة
تحكيم سعد بن معاذ في بني قريظة
خبر بني قريظة بعد حكم سعد وما جرى في قتلهم
مقالة حيي بن أخطب عند قتله
أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإحسان إلى الأسرى
إسلام رفاعة بن سموأل
كراهة بعض الأوس قتل قريظة، ثم تفريق الأسرى في الأوس
قتل بنانة اليهودية وسببه
قتل كل من أنبت، وبكاء نساء يهود
خبر الزبير بن باطا
إسلام ريحانة بنت زيد
بيع المتاع وقسمة الفيء
ترك فيء رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء
أمر السبي
النهي عن التفريق بين النساء والولد حتى يبلغوا
موت سعد بن معاذ، وبكاء أمه، وحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم على سعد ثم دفنه
بلوغ خبر قريظة إلى يهود بني النضير
زواجه صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش
فرض الحج
سرية عبد الله بن أنيس إلى سفيان ابن خالد بن نبيح الهزلي
خروجه إليه وسببه
صفة ابن نبيح
قتل سفيان بن خالد
غزوة القرطاء
غزوة بني لحيان
دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم
غزوة الغابة
سببها
ليلة السرح
غارة ابن عيينة على السرح
خبر سلمة بن الأكوع
نداء الفزع ليلة السرح
وصول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذي قرد
ذكر القتلى
دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي قتادة
أصحاب الخيل
صلاة الخوف
تاريخ الغزوة
حراسة المدينة وإمداد سعد بن عبادة المسلمين
الرجوع إلى المدينة وخبر امرأة أبي ذر
خبر الهدية
بعض تاريخ الغزوة
يا خيل الله اركبي
سرية عكاشة بن محصن إلى الغمر
سرية محمد بن مسلمة إلى ذي القصة
سرية أبي عبيدة بن الجراح إلى ذي القصة
سرية زيد بن حارثة إلى العيص
إسلام أبي العاص زوج زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
إفلات المغيرة بن معاوية من أسر عائشة رضي الله عنها
خبر دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم على عائشة رضي الله عنها
سرية زيد بن حارثة إلى الطرف
سرية زيد بن حارثة إلى حسمي وسببها
سرية عبد الرحمن بن عوف إلى كلب بدومة الجندل يدعوهم إلى الإسلام
الخمس المهلكات
إسلام الأصبغ ملك كلب، وزواج عبد الرحمن ابن عوف تماضر ابنته
سرية علي بن أبي طالب إلى بني سعد بن بكر
سرية زيد بن حارثة إلى أم قرفة ، وسببها
سرية عبد الله بن رواحة إلى أسير بن زارم اليهودي بخيبر
خبر أسير بن زارم
غدرة لليهودي
سرية كرز بن جابر
عقاب الأسرى
النهي عن المثلة
اللقاح
عمرة الحديبية
إسلام بسر بن سفيان وشراؤه الهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم
سلاح المسلمين وهديهم
كلام عمر في أمر السلاح
يوم الخروج
بدء الجهاز للعمرة
إشعار الهدي وتقليده
إحرام رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذي الحليفة
عدد المسلمين
عدد النساء
مقالة بني بكر ومزينة وجهينة
هدية بني نهد
رد هدية المشركين
الصيد في الحرم
هدية إيماء بن رحضة
خبر كعب الذي آذاه القمل وهو محرم
ما عطب من الهدي
نزول الجحفة
خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
بلاغ خبر المسلمين إلى أهل مكة وخروجهم إليهم
إجماع قريش على منع المسلمين من دخول مكة، ومشورة المسلمين
بديل بن ورقاء وخبر قريش
دنو خالد بن الوليد في المشركين للقاء المسلمين
صلاة الخوف
الخلاف في أول صلاة الخوف
مسير المسلمين إلى ثنية ذات الحنظل وحيرة الدليل
خبر الثنية وأن من جازها غفر له
طعام المسلمين
الغفران، وخبر الرجل المحروم من غفران الله
أهل اليمن
الدنو من الحديبية، وخبر راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر جيشان الماء من الثمد
مقالة المنافقين في دليل النبوة
المطر والصلاة في الرحال
الأنواء
الهدايا
خبر بديل بن ورقاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
سماع المشركين مقالة بديل
بعثة قريش عروة بن مسعود إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
بعثة مكرز بن حفص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
بعثة الحليس سيد الأحابيش
بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم خراش بن أمية إلى قريش
بعثة عثمان بن عفان
حراسة المسلمين وأسر بعض المشركين
بدء الصلح
تحرك المسلمين إلى منازل بني مازن بعد خبر مقتل عثمان، والبيعة
بعثة سهيل بن عمرو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلح والأسرى
البيعة تحت الشجرة وخوف المشركين
بعثة قريش إلى عبد الله بن أبي
رجوع سهيل إلى قريش وعودتهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر الصلح وغضب عمر بن الخطاب
كراهية المسلمين الصلح
خبر أبي جندل بن سهيل بن عمرو
رد أبي جندل إلى أسر المشركين
عودة عمر إلى مقالته
مقالة المسلمين لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلح
فتح الحديبية وخبر أبي بكر
كتاب الصلح
نص كتاب الصلح
شهود الكتاب
نسخة كتاب الصلح ودخول خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبني بكر في عهد قريش
مدة الهدنة
خبر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين بالنحر والحلق والإحلال
نحر الهدي
دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم للمحلقين والمقصرين
خبر أم كلثوم بنت عقبة
إقامة المسلمين بالحديبية، وما أصابهم من الجوع
المطر
سؤال عمر وسكوت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جوابه، ونزول سورة الفتح
خبر فرار أبي بصير من أسر المشركين
كتاب قريش في أمر أبي بصير
رد أبي بصير إلى المشركين
قتله العامري
مرجع أبي بصير إلى المدينة
خروج أبي بصير إلى العيص
هجرة أم كلثوم بنت عقبة إلى المدينة
ما نزل فيها من القرآن
طلب قريش رد أم كلثوم
فرار أميمة بنت بشر وهجرتها إلى المدينة
طلاق الكوافر
بعثة الرسل إلى الملوك
ردود الملوك
سحر لبيد بن الأعصم لرسول الله صلى الله عليه وسلم
غزوة خيبر
أول الخروج إلى خيبر
ما كانت تفعله يهود قبل غزو المسلمين
دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أشرف خيبر
خبر يهود وغزو المسلمين
قتال أهل النطاة
مقتل محمود بن مسلمة
اليهودي المستأمن
حراسة المسلمين وفتح النطاة
الألوية، وأول راية في الإسلام
مدد عيينة بن حصن ليهود
حصن ناعم ورجوع المسلمين
بعثة علي لفتح حصن ناعم
مقتل أبي زينب اليهودي
خبر مرحب اليهودي ومقتله
خبر مرحب وأسير وياسر ومقتلهم
البشرى بقتل قاتل محمود بن مسلمة
فتح حصن الصعب بن معاذ بعد الجوع والجهد
خبر أبي اليسر في إطعام المسلمين
نحر الحمر الإنسية وتحريم لحمها
النهي عن متعة النساء وكل ذي ناب ومخلب
مقتل عامر بن سنان الأنصاري
خبر حصن الصعب
غنائم حصن الصعب
فتح قلعة الزبير
فتح حصون الشق
مصالحة كنانة بن أبي الحقيق على أهل الكتيبة
ما كتبه ابن أبي الحقيق من أموال يهود وما كان فيه من الغنائم
صفية بنت حيي: إسلامها، وزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم بها
خبر الشاة المسمومة التي أكل منها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتلت بشر بن البراء
الاختلاف في قتل صاحبة الشاة المسمومة
احتجام رسول الله صلى الله عليه وسلم من سم الشاة
مغانم خيبر
الغلول من الغنائم
النهي عن أشياء
قدوم أصحاب السفينتين
إشراك القادمين في غنائم خيبر
الخمس وقسمته
من شهد خيبر من النساء
خبر أفراس المؤمنين وسهمانها
إحصاء الناس بخيبر
مساقاة اليهود على زرع خيبر
شكوى اليهود من المسلمين وإنصافهم
خبر الكتيبة وأنها لرسول الله صلى الله عليه وسلم خالصة
شهداء خيبر
ما نهي عنه في خيبر
بلوغ خبر خيبر إلى أهل مكة
مصالحة أهل فدك
إعراسه بصفية بنت حيي
غزوة وادي القرى
مصالحة يهود تيماء
النوم عن صلاة الصبح
جبل أحد واتخاذ المنبر وحنين الجذع
رد زينب إلى أبي العاص
سرية عمر بن الخطاب إلى تربة
سرية أبي بكر إلى بني كلاب
سرية بشير بن سعد إلى بني مرة بفدك
سرية الزبير بن العوام ثم سرية غالب ابن عبد الله إلى بني مرة أيضا
قتل أسامة الرجل الذي قال: لا إله إلا الله
سرية غالب بن عبد الله إلى الميفعة
سرية بشير بن سعد إلى يمن وجبار
عمرة القضية
أول الجمع للعمرة
الهدي ومسير المسلمين
بلوغ الخبر إلى قريش
دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة
طواف المسلمين بالكعبة
نحر الهدي عند المروة
دخول رسول الله الكعبة
زواجه صلى الله عليه وسلم ميمونة رضي الله عنها
طلب قريش خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة
الرحيل والبناء بميمونة
منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم
سرية ابن أبي العوجاء إلى بني سليم
إسلام عمرو بن العاص، وخالد بن الوليد، وعثمان بن أبي طلحة
سرية غالب بن عبد الله إلى الكديد
سرية كعب بن عمير إلى ذات أطلاح
سرية شجاع بن وهب إلى السي
سرية قطبة بن عامر إلى خثعم بتبالة
غزوة مؤتة
سببها
الأمراء يوم مؤتة
وداع جيش مؤتة ووصية الأمراء
من خبر عبد الله بن رواحة
بلوغ المسلمين إلى مصرع الحارث بن عمير
أول القتال يوم مؤتة، وخوف المسلمين ثم إقدامهم
مقتل زيد بن حارثة
مقتل جعفر بن أبي طالب
مقتل عبد الله بن رواحة
سقوط لواء المسلمين
أخذ اللواء لخالد بن الوليد
مرجع المسلمين إلى المدينة
خبر المنهزمين وما لقوا من الناس
إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهل القتال يوم مؤتة
زيد بن حارثة
جعفر بن أبي طالب
عبد الله بن رواحة
سلمة بن الأكوع
دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل جعفر بن أبي طالب
خطبته في أمر جعفر
غنائم مؤتة
غزوة ذات السلاسل
المدد واختلاف عمرو وأبي عبيدة على الإمارة
خبر صاحب الجزور
صلاة عمرو بالناس بغير غسل
سرية الخبط
سرية أبي قتادة إلى الخضرة
سرية أبي قتادة إلى بطن إضم
قتل المسلم
ما نزل فيه من القرآن
الاختلاف في سبب نزول الآية
غزوة الفتح وسببها
ندم قريش على نقض العهد
قدوم أبي سفيان إلى المدينة
خبر أبي سفيان في دار أم المؤمنين ابنته
مناشدة أبي سفيان لكبار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
مناشدته عليا ومشورة علي
مرجع أبي سفيان إلى مكة وما قيل له
جهاز رسول الله صلى الله عليه وسلم للفتح
خبر أبي بكر
خبر حاطب بن أبي بلتعة ورسالته إلى قريش
دعوة المسلمين من القبائل
عدة المسلمين
الخروج إلى الفتح
مسير المسلمين
منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج
خبر الكلبة
الطلائع
إسلام أبي سفيان
العباس بن عبد المطلب ومخرمة بن نوفل
رؤيا أبي بكر
منزل المسلمين بقديد
بعثة قريش أبا سفيان يتجسس
خبر العباس وقدومه بأبي سفيان وصاحبيه على رسول الله صلى الله عليه وسلم
دخولهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر أبي سفيان بعد سماع الأذان
مقالة أبي سفيان وحكيم بن حزام
خبر عمر بن الخطاب حين رأى أبا سفيان
من دخل دار أبي سفيان فهو آمن
رد أبي سفيان بعد فراقه
تعبئة المسلمين ومرورهم على أبي سفيان
كتيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
مقالة سعد بن عبادة لأبي سفيان
عزل سعد راية رسول الله صلى الله عليه وسلم
مقالة أبي سفيان حين رأى ما رأى
خروج أبي سفيان إلى مكة وما كان منه
خبر العباس في مكة
موقف المسلمين
دخول رسول الله مكة
مداخل المسلمين إلى مكة
النهى عن القتال
قتال خالد بن الوليد
خبر راعش المشرك
هزيمة المشركين
التأمين
قتال خالد بن الوليد
ابن خطل
دخول الزبير مكة
منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة
خبر إجارة أم هانئ عبد الله بن أبي ربيعة والحارث بن هشام
تجهز رسول الله صلى الله عليه وسلم للطواف بالبيت
الأصنام التي حول الكعبة
كسر هبل
خبر زمزم
إسلام قريش والبيعة
غسل الكعبة
مفتاح الكعبة
محو الصور
دخوله الكعبة
خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم على باب البيت
رد المفتاح إلى عثمان بن طلحة
معاتبة خالد بن الوليد من أجل قتاله
النهي عن القتال إلا خزاعة عن بني بكر
خطبته صلى الله عليه وسلم لما كثر القتل بين خزاعة وبني بكر
أذان بلال على ظهر الكعبة ومقالة قريش
أمية بن أبي عبيدة
سهيل بن عمرو
هبيرة بن أبي وهب وابن الزبعري
حويطب بن عبد العزى
إسلام نساء من قريش
بيعة النساء وخبر هند بنت عتبة
إسلام عكرمة بن أبي جهل
صفوان بن أمية
عبد الله بن سعد بن أبي سرح
الحويرث بن نقيذ
هبار بن الأسود
ابن خطل
سارة
أرنب
مقيس بن صبابة
مقالة أبي سفيان في القتلى
الأمر بقتل وحشي
سلف رسول الله من بعض قريش
هدية الخمر
تحريم شحوم الميتة
العفو عن بعض أهل مكة
حد شارب الخمر
إسلام جبر
نذر رجل الصلاة في بيت المقدس
نذر ميمونة أم المؤمنين
نساء قريش وجمالهن
هدية هند بنت عتبة بعد إسلامها
إحدى نساء بني سعد وخبر وفاة حليمة السعدية
السرايا وهدم الأصنام
مدة المقام بمكة
بعثة خالد بن الوليد إلى بني جذيمة وقتلهم، وكانوا مسلمين
بعثة علي بالديات إلى بني جذيمة
فتح مكة
غزوة حنين"هوازن"
جموع هوازن وثقيف
منزل هوازن
خروج رسول الله إلى حنين
إعجاب المسلمين بكثرتهم يوم حنين
عارية السلاح
خبر ذات الأنواط
خبر الرجل الذي أراد قتل رسول الله
عيون هوازن ورعب المشركين
خروج غير المسلمين إلى حنين
تعبئة المسلمين
المسير إلى القتال
انهزام المسلمين
انهزام المشركين بغير قتال
الذين ثبتوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهزيمة
دعوة المنهزمين
عدد من ثبت معه
خبر على وقتاله يوم حنين
قتال أم عمارة وصواحباتها
موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم
تحريض أم سليم
النهي عن قتل الذرية
خبر النمل
نصر الملائكة
القتلى في ثقيف
إسلام شيبة بن عثمان
خبر المنافقين
النهي عن قتل النساء والمماليك
خبر بني سليم
خبر بجاد السعدي
هزيمة هوازن وقتل دريد بن الصمة
أبو عامر الأشعري
الغنائم والسبي
دية عامر بن الأضبط
شارب الخمر
الشهداء والسبي
غزوة الطائف
بعثة خالد بن الوليد على المقدمة
منزل المسلمين بالطائف
مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
محاصرة حصن الطائف
النازلون من حصن الطائف
خير هيت وماتع
خبر خولة بنت حكيم
أذان عمر بالرحيل عن الطائف
خبر أبي رهم
خبر سراقة بن مالك بن جعشم
هدية رجل من أسلم
سؤال الأعراب
منزله بالجعرانة
عطاء المؤلفة قلوبهم
عطاء أبي سفيان
عطاء حكيم بن حزام
عطاء النضير بن الحارث
عطاء صفوان بن أمية
عطاء جماعة من المؤلفة قلوبهم
منع جعيل بن سراقة من العطاء
خبر ذي الخويصرة التميمي
مقالة رجل من المنافقين
إحصاء الناس والغنائم وقسمتها
وفد هوازن وإسلامهم
جواب رسول الله صلى الله عليه وسلم
رضي المهاجرين والأنصار ورد غيرهم
خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمر هوازن
سؤاله عن مالك بن عوف
مقالة الأنصار إذ منعوا العطاء
خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
مقامة بالجعرانة
مسيره إلى المدينة
خبر الفتح بالمدينة
بعثة عمرو بن العاص إلى ابني الجلندي
مولد إبراهيم عليه السلام
فريضة الصدقات وبعثه المصدقين
خبر بسر على صدقات بني كعب
خبر خزاعة
وفد بني تميم
خطبة عطارد بن حاجب
جواب ثابت بن قيس
شعر الزبرقان بن بدر
شعر حسان
ما نزل من القرآن في وفد بني تميم
رد أسرى بني تميم
رئيس وفد بني تميم
بعثة الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق
سرية قطبة بن عامر إلى خثعم
سرية الضحاك بن سفيان إلى بني كلاب
كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني حارثة بن عمرو
خبر رعية السحيمي
سرية علقمة بن مجزر إلى الشعيبة
سرية علي بن أبي طالب إلى الفلس صنم طيئ
خبر سفانة بنت حاتم الطائي
موت النجاشي
غزوة تبوك
الخبر عن الغزو والبعثة إلى القبائل
صدقات المسلمين للغزو
صدقات النساء
خبر المخلفين
البكاءون
النهي عن خروج أصحاب الضعف
المنافقون
تخليف علي بن أبي طالب
الأمر بحمل النعال
تخلف المنافقين
الألوية
خبر العبد المملوك
عدة المسلمين
تخلف نفر من المسلمين
المتخلفون
خبر أبي ذر
خبر أبي رهم
جهد المسلمين
مقالة المنافقين
وادي القرى
نزول الحجر وهبوب الريح
هدية بني عريض
خبر بئر الحجر
قلة الماء ودعاء رسول الله بالمطر
خبر ناقة رسول الله التي ضلت ومقالة المنافق
نبوءة الفتوح
تأخره صلى الله عليه وسلم عن صلاة الصبح
صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلاة عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه
خبر الأجير ورجل من العسكر
نهيه صلى الله عليه وسلم عن الشرب من عين تبوك حتى يقدم
خبر الحية التي سلمت عليه صلى الله عليه وسلم
رقاده صلى الله عليه وسلم عن صلاة الفجر
خطبته صلى الله عليه وسلم بتبوك
عظته صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالناس
قوله صلى الله عليه وسلم في أهل اليمن وأهل المشرق
خبر البركة في الطعام
بعثة هرقل رجلا من غسان
المشورة في السير إلى القتال
هبوب الريح لموت المنافق
النهي عن إخصاء الخيل
غزوة أكيدر بدومة الجندل
فتح الحصن
الرجوع بأكيدر إلى المدينة
كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لأكيدر
عودة أكيدر
قدوم يوحنا بن رؤبة وأهل أيلة
كتابه صلى الله عليه وسلم لأهل أيلة ويوحنا بن رؤبة
كتابه صلى الله عليه وسلم إلى أهل جرباء
كتابه صلى الله عليه وسلم إلى أهل أذرح
كتابه صلى الله عليه وسلم إلى أهل مقنا
تحريم النهبة
أفضل الصدقة
الحرس بتبوك
وفد بني سعد هذيم
الصيد في تبوك
آية الطعام يوم تبوك
موت ذي البجادين
مدة الإقامة بتبوك
العسرة والجوع وآية النبوة
خبر النهي عن الماء وخلاف المنافقين
خبر أبي قتادة
التعريس، والنوم عن الصلاة
ظمأ الجيش بتبوك
آيات النبوة في الماء بتبوك
كيد المنافقين بإلقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من الثنية
التقاط ما سقط من المتاع
أمر المنافقين
مشورة أسيد بن الحضير في قتل المنافقين
عدة أهل العقبة أصحاب الكيد
أصحاب مسجد الضرار
الوحي بخبر المسجد وإرصاده لأبي عامر الفاسق
هدم المسجد وتحريقه
هجران أرض المسجد وشؤم أخشابه
عدة من بني مسجد الضرار
من خبر المنافقين أصحاب المسجد
ما نزل فيهم من القرآن
المتخلفون عن تبوك
مقدمة إلى المدينة ودعاؤه صلى الله عليه وسلم
دخول المسجد والنهي عن كلام المتخلفين
المعذرون وقبول أعذارهم
خبر كعب بن مالك أحد الثلاثة الذين خلفوا
النهي عن كلام الثلاثة وتمام أخبارهم
هلال بن أمية
التوبة على الثلاثة وما نزل من القرآن
انخلاع كعب من ماله
ما نزل في المعذرين الكاذبين
توهم المسلمين انقطاع الجهاد
ما نزل من القرآن في تبوك
وفد ثقيف وإسلام عروة بن معتب
دعاؤه ثقيف
مشورة ثقيف عمرو بن أمية
وفد ثقيف والأحلاف
مقدم الوفد إلى المدينة
ضيافة الوفد
بعض اعتراضهم
إسلام عثمان بن أبي العاص
جدال الوفد في الزنا والربا والخمر
كتاب الصلح
هدم ربة ثقيف
كتابه صلى الله عليه وسلم لثقيف
حمي وج
إسلام كعب بن زهير
خبره وخبر البردة
الوفود
وفد بني أسد:
وفد بهراء:
وفود أخر:
موت عبد الله بن أبي
حضور رسول الله صلى الله عليه وسلم
الصلاة عليه واعتراض عمر في ذلك
ما نزل من القرآن في المنافقين
دفن عبد الله واجتماع المنافقين
ابنته وحزنها
حج أبي بكر الصديق رضي الله عنه
حج المشركين
الخروج إلى الحج
صفة الحج
قراءة براءة
خطبة أبي بكر
سيرة النبي صلى الله عليه وسلم قبل براءة
وفود غسان وغامد ونجران
إسلامهم وكتاب النبي لهم
المباهلة
سرية علي بن أبي طالب إلى اليمن
وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم له
الغنائم
قسمة الغنائم إلا الخمس
خبر أبي رافع في الإعطاء من الخمس
قدوم علي في الحج
وفد الأزد
وفد مراد
وفد فروة الجذامي
وفد زبيد
وفد عبد القيس
وفد بني حنيفة
وفد كندة
وفد محارب
وفد عبس والصدف وخولان وبني عامر بن صعصعة
وفد طيئ
كتاب مسيلمة الكذاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه
البعثة على الصدقات
بعثة علي رضي الله عنه إلى نجران
حجة الوداع
المسير وصفه إحرامه صلى الله عليه وسلم
الهدي
إحرام عائشة
الصلاة
الإهلال بالعمرة والحج
منازل السير
خبر غلام أبي بكر الذي أضل بعيره
رواية أخرى في خبر غلام أبي بكر
طعام آل نضلة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
مجيء البعير، وبعير سعد بن عبادة
سيادة بيت سعد بن عبادة
احتجام رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسيره
خبر المرأة وصغيرها
دخول مكة وعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقوله
نهي عمر عن مزاحمة الطائف
صفة سعيه بين الصفا والمروة
فسخ حج من لم يسق الهدي إلى عمره
نزول رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأبطح
دخوله الكعبة وصلاته بها
مدة إقامته بمكة
مسيره إلى منى
مسيره إلى عرفة
صلاته بعرفة وخطبته صلى الله عليه وسلم
خطبة عرفة
المبلغ عنه بعرفة
ذكر المناسك
دعاؤه صلى الله عليه وسلم بعرفة
الاختلاف في صيامه بعرفة
ما نزل من القرآن بعرفة
النفر من عرفة
الإفاضة
النزول إلى المزدلفة
الدفع من مزدلفة
موقفه بمنى
جمع الجمرات من مزدلفة
نحر الهدي وتفريقه والأكل منه
التحليق
ناصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لخالد بن الوليد، وحديث أبي بكر في أمر خالد
تفريق شعره صلى الله عليه وسلم بين الناس
المحلقون والمقصرون
النهي عن الصيام أيام منى
الإفاضة يوم النحر إلى مكة
الشرب من زمزم
رمي الجمرات
النهي عن المبيت بسوى منى
عدة الخطب في حجة الوداع
خطبة يوم النحر بمنى
يوم الصدر
خبر صفية وعائشة
الرجوع إلى المدينة ومدة إقامة المهاجر بمكة
عيادة سعد بن أبي وقاص
موت سعد بن خولة بمكة
وداع البيت الحرام
النزول بالمعرس والنهي عن طروق النساء ليلا
إسلام جرير بن عبد الله البجلي
إسلام فيروز وباذان بن منبه، ووفد النخع
بعث أسامة بن زيد إلى أبني"غزو الروم"
أمر أسامة بالغزو وتأميره
ابتداء مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصيته لأسامة
خروج أسامة وجيشه
طعن رجال من المهاجرين في تأمير أسامة
خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمر أسامة رضي الله عنه
توديع الغزاة
الأمر بإنفاذ بعث أسامة
دخول أسامة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعاؤه له
خروج أبي بكر إلى السنح
خروج الجيش
إبلاغ خبر وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لجيش أسامة
يوم وفاته صلى الله عليه وسلم
رجوع الغزاة إلى المدينة
أمر أبي بكر بتوجيه الغزو
تشييع أبي بكر أسامة
غزو أسامة
خبر وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعيه إلى نفسه
عرض القرآن في رمضان
الخروج إلى البقيع والاستغفار لأهله
التخيير
خبر شكوى رسول الله صلى الله عليه وسلم
مدة الشكوى
صفة الشكوى
أكلة خيبر من الشاة المسمومة
الخروج إلى الصلاة
خبر اللدود
أمره ألا يبقى في البيت أحد إلا لد
إقامته صلى الله عليه وسلم في بيت ميمونة رضي الله عنها
طوافه علي نسائه في شكواه
هبة أمهات المؤمنين أيامهن لعائشة
اشتداد الحمى وإراقة الماء عليه
خطبته قبل وفاته
ذكر التخيير
خبر كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عند موته
خبر الكنيسة التي بالحبشة
مقالته في شكواه
التخيير بين الشفاء والغفران
مقالته في كرب الموت
وفاته في حجر عائشة وخبر الذهب
مسارة فاطمة
إمامة أبي بكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته
وفاته
حيث دفن
جهاز رسول الله صلى الله عليه وسلم
الغسل
الكفن
الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم
أول من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم
خبر أمهات المؤمنين
الصلاة عليه
يوم دفنه
لحده ومن دخل فيه
عمره عند وفاته صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر أسمائه صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر كنية رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأما صفة رأسه المقدس
وأما وجهه الكريم
وأما صفة لونه
أما صفة جبينه وأنفه وحاجبيه وفمه وأسنانه ونكهته
وأما بلوغ صوته حيث لا يبلغ صوت غيره
وأما صفة لحيته
وأما صفة شعره
وأما صفة عنقه وبعد ما بين منكبيه
وأما صفة صدره وبطنه
أما صفة كفيه وقدميه وإبطيه وذراعيه وساقيه وصدره
وأما قامته
وأما اعتدال خلقه ورقة بشرته
وأما حسنه وطيب رائحته وبرودة يده ولينها في يد من مسها وصفة قوته
وأما صفة خاتم النبوة
فصل جامع في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر شمائل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخلاقه
أما حسن خلقه
وأما شجاعته
وأما سعة جوده صلى الله عليه وسلم
وأما تواضعه وقربه
وأما رقته ورحمته ولطفه
وأما حسن عهده عليه السلام
وأما كراهته للمدح والإطراء
وأما حلمه وصفحه صلى الله عليه وسلم
وأما شفقته ومداراته
وأما اشتراطه على ربه أن يجعل سبه لمن سب من أمته أجرا
وأما مزاحه وملاعبته
فصل في ذكر آداب رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمته وهديه
فأما جعله يمناه لطهوره ويسراه لدفع الأذى
وأما محبته التيمن في أفعاله
وأما فعله عند العطاس
وأما جلسته واحتباؤه واتكاؤه واستلقاؤه
وأما صمته وإعادته الكلام والسلام ثلاثا وهديه في الكلام وفصاحته
وأما تكلمه بالفارسية
وأما سماعه الشعر واستنشاؤه وتمثله به
وأما تبسمه صلى الله عليه وسلم
وأما محبته الفأل وتركه الطيرة وتغييره الاسم القبيح
وأما قبوله الهدية ومثوبته عليها
وأما مشاورته أصحابه
وأما ما يفعله عند نزول المطر
وأما احتياطه في نفي التهمة عنه
وأما ما يفعله إذا ورد عليه ما يسره
وأما ظهور الرضى والغضب في وجهه
وأما مخالطته الناس وحذره واحتراسه منهم وتفقده أصحابه
وأما يمينه إذا حلف
وأما قوله إذا أراد القيام من مجلسه
فصل في ذكر زهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا وإعراضه عنها وصبره على القوت الشديد فيها واقتناعه باليسير منها وأنه كان لا يدخر إلا قوت أهله، وصفة عيشه، وأنه اختار الله والدار الآخرة
وأما زهده في الدنيا وإعراضه عنها
وأما صبره على القوت الشديد وقنعه من الدنيا بالشيء اليسير
وأما أنه لا يدخر إلا قوت أهله
وأما صفة عيشه وعيش أهله
وأما تبسمه صلى الله عليه وسلم
وأما محبته الفأل وتركه الطيرة وتغيير الاسم القبيح
فصل في ذكر اجتهاد رسول الله صلى الله عليه وسلم في طاعة ربه ومداومته على عبادته
فصل في حفظ الله لنبيه صلى الله عليه وسلم في تثبيته عن أقذار الجاهلية ومعايبها تكرمة له وصيانة
فصل في ذكر ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتدين به قبل أن يوحي إليه
ذكر ما ورد في أنه عق عن نفسه صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر بدء الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف تراءى الملك له وإلقاؤه الوحي إليه وتقريره له أنه يأتيه من عند الله عز وجل وأنه قد صار يوحى إليه نبيا ورسولا إلى الناس جميعا
أنواع الوحي وأقسامه
[فصل في أمارات نبوته صلى الله عليه وسلم التي رآها قبل البعثة]
بقية فصل في أمارات نبوته
ذكر مجيء الملك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم برسالات ربه تعالى
ذكر الاختلاف في أول سورة من القرآن أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر الاختلاف في شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم، متى كان وأين وقع؟
ذكر مجيء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم في الصورة التي خلقه الله تعالى عليها
ذكر كيفية إلقاء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر تعليم جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم الوضوء والصلاة
وأما إقامة جبريل عليه السلام أوقات الصلاة للنبي صلى الله عليه وسلم وأنه أمه فيها
ذكر الجهة التي كان صلى الله عليه وسلم يستقبلها في صلاته
ذكر من قرن برسول الله صلى الله عليه وسلم من الملائكة
فصل في ذكر الفضائل التي خص الله تعالى بها نبيه ورسوله محمدا صلى الله عليه وسلم وشرفه بها على جميع الأنبياء
فأما أنه صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين
وأما مخاطبة الله له بالنبوة والرسالة ومخاطبة من عداه من الأنبياء باسمه
وأما دفع الله عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما قرفه به المكذبون، ونهي الله تعالى العباد عن مخاطبته باسمه
وأما دفع الله تعالى عن النبي صلى الله عليه وسلم ما قرفه المكذبون له
وأما مغفرة ذنبه من غير ذكره تعالى له خطا ولا زلة
وأما أخذ الله تعالى الميثاق على جميع الأنبياء أن يؤمنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم وينصروه إن أدركوه
وأما عموم رسالته إلى الناس جميعا وفرض الإيمان به على الكافة، وأنه لا ينجو أحد من النار حتى يؤمن به صلى الله عليه وسلم
وأما فرض طاعته، فإذا وجب الإيمان به وتصديقه بما جاء به وجبت طاعته لأن ذلك مما أتي به صلى الله عليه وسلم
وأما وجوب اتباعه وامتثال سنته والاقتداء بهداه صلى الله عليه وسلم
وأما أمر الكافة بالتأسي به قولا وفعلا
وأما اقتران اسم النبي صلى الله عليه وسلم باسم الله تعالى
وأما تقدم نبوته صلى الله عليه وسلم قبل تمام خلق آدم عليه السلام
ذكر التنويه بذكر رسول صلى الله عليه وسلم من زمن آدم عليه السلام
وأما شرف أصله، وتكريم حسبه ونسبه، وطيب مولده
وأما أن أسماءه خير الأسماء
وأما قسم الله تعالى بحياته صلى الله عليه وسلم
وأما تفرده بالسيادة يوم القيامة على جميع الأنبياء والرسل وأن آدم ومن دونه تحت لوائه
فصل في ذكر المفاضلة بين المصطفى وبين إبراهيم الخليل صلوات الله عليهما وسلامه
وأما اختصاصه صلى الله عليه وسلم بالشفاعة العظمى يوم الفزع الأكبر
ذكر المقام المحمود الذي وعد الله تعالى به الرسول صلى الله عليه وسلم
تنبيه وإرشاد
إيضاح وتبيان
وأما حوض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الكوثر
وأما كثرة أتباعه صلى الله عليه وسلم
وأما الخمس التي أعطيها صلى الله عليه وسلم
وأما أنه بعث بجوامع الكلم وأوتي مفاتيح خزائن الأرض
وأما تأييده بقتال الملائكة معه
وأما أنه خاتم الأنبياء
وأما أن أمته خير الأمم
وأما ذكره في كتب الأنبياء وصحفهم وإخبار العلماء بظهوره حتى كانت الأمم تنتظر بعثته
ومن إعلامه في التوراة
ومن إعلامه في التوراة أيضا
ومن ذكر شعيا له
ومن ذكر شعيا له
وفي حكاية يوحنا عن المسيح
وفي إنجيل متى
وذكر شعيا طريق مكة فقال:
وأما سماع الأخبار بنبوته من الجن وأجواف الأصنام ومن الكهان
ومن حديث محمد بن كعب القرظي قال:
فصل في ذكر ما كان من أعلام نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ حملت به أمه آمنة بنت وهب إلى أن بعثه الله برسالته
وأما إخبار الحبر لعبد المطلب بأن في إحدى يديه ملكا وفي الأخرى نبوة، وأن ذلك في بني زهرة
وأما رؤية النور بين عيني عبد الله بن عبد المطلب
وأما إخبار آمنة بأنها قد حملت بخير البرية وسيد الأمة
وأما دنو النجوم منها عند ولادته وخروج النور منها
وأما انفلاق البرمة عنه
وأما ولادته مختونا مسرورا
وأما استبشار الملائكة وتطاول الجبال وارتفاع البحار وتنكيس الأصنام وحجب الكهان ونحو ذلك
وأما ارتجاس إيوان كسرى وسقوط شرفاته وخمود نار فارس ورؤيا الموبذان
وأما صرف أصحاب الفيل عن مكة المكرمة
وكان مولده صلى الله عليه وسلم عام الفيل
وأما الآيات التي ظهرت في مدة رضاعته صلى الله عليه وسلم
وأما معرفة اليهود له وهو غلام مع أمه بالمدينة، واعترافهم إذ ذاك بنبوته
وأما توسم جده فيه السيادة لما كان يشاهد منه في صباه من مخايل الرباء
وأما إلحاق القافة قدمه بقدم إبراهيم عليه السلام وتحدث يهود بخروج نبي من ضئضئ عبد المطلب
وأما رؤية عمه أبي طالب منذ كفله ومعرفته بنبوته
وأما تظليل الغمام له في صغره واعتراف بحيرى ونسطورا بنبوته
فصل في رعاية رسول الله صلى الله عليه وسلم الغنم قبل النبوة
فصل في ذكر اشتهار رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأخلاق الفاضلة والخصال الحميدة قبل بعثته بالرسالة من الله تعالى إلى العباد
فصل في ذكر عصمة الله تعالى للرسول صلى الله عليه وسلم من الجن والإنس والهوام
فصل في ذكر حراسة السماء من استراق الشياطين السمع عند بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم برسالات الله تعالى لعباده
فصل في ذكر بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأما شبهة منكري التكليف
وأما شبهة البراهمة
وأما شبهة منكري كون الشرائع من عند الله
وأما شبهة اليهود
وأما بعثة الرسل هل هي جائزة أو واجبة؟
وأما الأدلة على صحة دين الإسلام وصدق نبينا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأحدهما:
الحجة الثانية
الحجة الثالثة
الحجة الرابعة
الحجة الخامسة
الحجة السادسة
الحجة السابعة
الحجة الثامنة
الحجة التاسعة
الحجة العاشرة
وأما تقرير نسخ الملة المحمدية لسائر الملل
وأما أن التوراة التي هي الآن بأيدي اليهود ليست التوراة التي أنزلها الله على موسى عليه السلام
فلحقها ثلاثة أمور :
ومنها أن الله تجلى لموسى في سيناء
وهذه نبذة من مقتضيات غضب الله تعالى عليهم
بحث تاريخي عن الأناجيل التي بين يدي النصارى
[المعجزة في رأي المتكلمين]
[الآية]
تنبيه وإرشاد لأهل التوفيق والرشاد
فصل في [ذكر موازاة الأنبياء في فضائلهم بفضائل نبينا صلى الله عليه وسلم ومقابلة ما أوتوا من الآيات بما أوتي عليه السلام]
وأما إبراهيم عليه السلام
وأما هود عليه السلام
وأما صالح عليه السلام
وأما إدريس عليه السلام
وأما يعقوب عليه السلام
وأما ذرية يعقوب عليه السلام الذين هم بنو إسرائيل
وأما يوسف عليه السلام
وأما موسى عليه السلام
وأما ضرب موسى البحر بعصاه فانفلق وجازه بأصحابه
وأما هارون عليه السلام
وأما داود عليه السلام
وأما سليمان عليه السلام
وأما يحيى بن زكريا عليهما السلام
وأما عيسى عليه السلام
أما القرآن الكريم
أما إعجاز القرآن الكريم
وأما كيفية نزوله والمدة التي أنزل فيها
وأما جمع القرآن الكريم فقد وقع ثلاث مرات
وأما الأحرف التي أنزل عليها القرآن الكريم
[الناسخ والمنسوخ]
[القراءات التي يقرأ بها القرآن]
[التابعون بالمدينة المنورة من القراء]
[التابعون بمكة المشرفة من القراء]
[التابعون بالبصرة من القراء]
[التابعون بالشام من القراء]
[التابعون بالكوفة من القراء]
[القراءات المشهورة]
[تحريم الصلاة بالقراءة الشاذة]
[ترتيب نزول القرآن بمكة]
[آخر ما نزل بمكة]
[ترتيب نزول القرآن بالمدينة]
[تتمة مفيدة]
[فصل في ذكر أخذ القرآن ورؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقلوب حتى دخل كثير من العقلاء في الإسلام في أول ملاقاتهم له]
إسلام الطفيل بن عمرو الدوسي
[الهجرة الأولى إلى الحبشة]
[إسلام أبي ذر]
[ذكر إسلام عمرو بن عبسة السلمي وما أخبره أهل الكتاب من بعث النبي صلى الله عليه وسلم]
تنبيه مفيد
[فصل جامع في معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم على على سبيل الإجمال]
فصل جامع في معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم على سبيل التفصيل
أولا: إبطال الكهانة
ثانيا: انشقاق القمر]
[ثالثا: رد الشمس بعد غروبها]
[رابعا: انقياد الشجر]
[خامسا: انقلاب العود والقضيب سيفا جيدا]
[سادسا: حنين الجذع]
[سابعا: تسليم الأحجار والأشجار عليه صلى الله عليه وسلم]
[ثامنا: تحرك الجبل لأجله وسكونه بأمره]
[تاسعا: رقم اسمه صلى الله عليه وسلم على صفحات المخلوقات]
[عاشرا: تظليل الغمام له]
[حادي عشر: رميه صلى الله عليه وسلم وجوه المشركين كفا من تراب فملأ أعينهم]
[ثاني عشر: إشارته صلى الله عليه وسلم إلى الأصنام وسقوطها]
[ثالث عشر: إلانة الصخر له صلى الله عليه وسلم]
[رابع عشر: تسبيح الحصا في كفه صلى الله عليه وسلم]
[خامس عشر: تأمين أسكفة الباب وحوائط البيت على دعائه صلى الله عليه وسلم]
[سادس عشر: نبع الماء من بين أصابعه صلى الله عليه وسلم]
[سابع عشر: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء القليل]
[ثامن عشر: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في مزادتي المرأة]
[تاسع عشر: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في الماء بالحديبية]
[عشرون: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في العين التي بتبوك]
[حادي وعشرون: نزول المطر بطريق تبوك عند دعائه صلى الله عليه وسلم، وإخباره بموضع ناقته لما ضلت، وبما قال أحد المنافقين]
[ثاني وعشرون: استقاؤه صلى الله عليه وسلم وقد قحط المطر، فسقاهم الله تعالى ببركة دعائه صلى الله عليه وسلم]
[ثالث وعشرون: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في ركي قليل الماء حتى صارت نهرا يجري]
[رابع وعشرون: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في البئر بقباء]
[خامس وعشرون: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في بئر قليلة الماء، بعث إليها بحصيات ألقيت فيها فغزر ماؤها]
[سادس وعشرون: إفاقة جابر بن عبد الله]
[سابع وعشرون: نشاط البعير الذي قد أعيا ببركة وضوئه صلى الله عليه وسلم]
[ثامن وعشرون: عذوبة الماء بريقه المبارك]
[تاسع وعشرون: حبس الدمع بما نضحه صلى الله عليه وسلم في وجه امرأة]
[ثلاثون: ذهاب الحزن وسرور النفس ببركة ما غمس فيه يده الكريمة صلى الله عليه وسلم]
[حادي وثلاثون: عذوبة الماء ببركته عليه السلام]
[ثاني وثلاثون: زيادة بقية أزواد القوم ببركة دعائه صلى الله عليه وسلم]
[ثالث وثلاثون: تكثير طعام صنعه جابر بن عبد الله بالخندق]
[رابع وثلاثون: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في الأكل من القصعة]
[خامس وثلاثون: أكل مائة وثمانون رجلا من صاع طعام]
[سادس وثلاثون: ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في طعام أبي بكر]
[سابع وثلاثون: رزق الله تعالى أهل بيت من الأنصار ذوي حاجة ببركته صلى الله عليه وسلم]
[ثامن وثلاثون: أكل سبعين رجلا من قليل أقراص خبز شعير]
[تاسع وثلاثون: أكل أصحاب الصفة من كسر يسيرة حتى شبعوا]
[أربعون: أكل بضع وسبعين رجلا من حيس فيه قدر مد تمر]
[حادي وأربعون: أكل أربعين رجلا من صاع طعام ورجل شاة حتى شبعوا ولم ينتقص منه شيء]
[ثاني وأربعون: أخذ أربعمائة رجل ما أحبوا من تمر قليل ولم ينقض]
[ثالث وأربعون: أكل مائة وثمانين رجلا من الأنصار حتى صدروا من طعام صنعه أبو أيوب الأنصاري]
[رابع وأربعون: أكل نفر حتى شبعوا من طعام يسير صنعه صهيب]
[خامس وأربعون: أكل طائفة في بيت عائشة من حيس يسير وشربهم لبنا حتى شبعوا ورووا]
[سادس وأربعون: غرسه لسلمان الفارسي نخلا أطعم من سنته]
[سابع وأربعون: ظهور البركة في تمرات يسيرة بمزود أبي هريرة]
[ثامن وأربعون: امتلاء النحي الذي أهريق ما فيه]
[تاسع وأربعون: البركة التي ظهرت في الشعير الذي خلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته في بيت عائشة رضي الله عنها]
[خمسون: البركة التي حلت في شطر وسق شعير دفعه النبي صلى الله عليه وسلم لرجل استطعمه]
[حادي وخمسون: أكل نوفل بن الحارث بن عبد المطلب وعياله من شعير دفعه له النبي صلى الله عليه وسلم نصف سنة لم ينقص لما كاله]
[ثاني وخمسون: شبع أعرابي بشيء من كسرة قد يبست]
[ثالث وخمسون: أمره قوما كانوا لا يشبعون بأن اجتمعوا]
[رابع وخمسون: ظهور البركة في شعير أم شريك]
[خامس وخمسون: إشباع أبي أمامة تكرمة له صلى الله عليه وسلم]
[سادس وخمسون: إغاثة الله له صلى الله عليه وسلم عند ما نزل به ضيف]
[سابع وخمسون: ظهور البركة في التمر الذي خلفه عبد الله بن عمرو بن حرام]
[ثامن وخمسون: سماع الصحابة تسبيح الطعام وهم يأكلونه]
[تاسع وخمسون: مسحه ضرع شاة أم معبد فدرت باللبن]
[ستون: حلبة صلى الله عليه وسلم عناقا لا لبن فيها مع عبد يرعى غنما]
[حادي وستون: حلبة صلى الله عليه وسلم اللبن من شاة لم ينز عليها الفحل]
[ثاني وستون: ظهور الآية في اللبن للمقداد رضي الله عنه]
[ثالث وستون: سرعة سير الإبل بعد جهدها بدعائه صلى الله عليه وسلم]
[رابع وستون: شرب أهل الصفة من قدح لبن حتى رووا]
[خامس وستون: وجود عنز في مكان لم تعهد فيه]
[سادس وستون: ظهور البركة في السمن الذي كان لأم سليم]
[سابع وستون: امتلاء عكة أم مالك الأنصارية سمنا]
[ثامن وستون: امتلاء عكة أم أوس البهزية]
[تاسع وستون: أكل أهل الخندق من حفنة تمر]
[سبعون: شهادة الذئب له صلى الله عليه وسلم بالرسالة]
[حادي وسبعون: مجيء الذئب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[ثاني وسبعون: كلام الظبية لرسول الله صلى الله عليه وسلم]
[ثالث وسبعون: شهادة الضب برسالة المصطفى صلى الله عليه وسلم]
[رابع وسبعون: سجود الغنم له صلى الله عليه وسلم]
[خامس وسبعون: سكون الوحش إجلالا له صلى الله عليه وسلم]
[سادس وسبعون: سجود البعير وشكواه للمصطفى صلى الله عليه وسلم]
[سابع وسبعون: مخاطبة الناقة له صلى الله عليه وسلم]
[ثامن وسبعون: ازدلاف البدن إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم ليبدأ بنحرهن]
[تاسع وسبعون: مخاطبة الحمار له صلى الله عليه وسلم]
[ثمانون: نسج العنكبوت على الغار]
[حادي وثمانون: وقوف الحمام بفم الغار، وقيام شجرة على باب الغار]
[ثانى وثمانون: وقوف الحية له وسلامها عليه صلى الله عليه وسلم]
[ثالث وثمانون: شكوى الحمرة حالها للمصطفى صلى الله عليه وسلم لما فجعت بفرخيها]
[رابع وثمانون: تسخير الأسد لسفينة (أحد الموالي) كرامة للمصطفى صلى الله عليه وسلم]
[خامس وثمانون: احتمال سفينة ما ثقل من متاع القوم ببركته صلى الله عليه وسلم]
[سادس وثمانون: إحياء شاة جابر بعد ما طبخت وأكلت]
[سابع وثمانون: تسخير الطائر له صلى الله عليه وسلم]
[ثامن وثمانون: كثرة غنم هند [بنت عتبة] بدعائه صلى الله عليه وسلم]
[تاسع وثمانون: إحياء الحمار الذي نفق]
[تسعون: إحياء الله ولد المهاجرة بعد موته، وإجابة دعاء العلاء بن الحضرمي]
[حادي وتسعون: شهادة الميت للمصطفى صلى الله عليه وسلم بالرسالة]
[ثانى وتسعون: شهادة الرضيع والأبكم برسالة المصطفى صلى الله عليه وسلم]
[ثالث وتسعون: وجود رائحة الطيب حيث سلك]
[رابع وتسعون: ابتلاع الأرض ما يخرج منه إذا ذهب لحاجته صلى الله عليه وسلم]
[خامس وتسعون: رؤيته صلى الله عليه وسلم من خلفه كما يرى من أمامه]
[سادس وتسعون: إضاءة طرف سوط الطفيل بن عمرو الدوسي]
[سابع وتسعون: إضاءة عصا أسيد بن حضير وعباد بن بشر]
[ثامن وتسعون: إضاءة العصا للنبي صلى الله عليه وسلم ومن معه]
[تاسع وتسعون: إضاءة عصا أبي عبس الأنصاري]
[تمام المائة: إضاءة العرجون الذي أعطاه الرسول صلى الله عليه وسلم لقتادة]
[الأول بعد المائة: البرقة التي أضاءت للحسنين رضي الله عنهما]
[الثاني بعد المائة: إضاءة أصابع حمزة بن عمرو الأسلمي]
[الثالث بعد المائة: رؤية أنس بن مالك النور بأيدي قوم في الدعاء]
[الرابع بعد المائة: تسليم الملائكة على عمران بن حصين تكرمة للرسول صلى الله عليه وسلم]
[الخامس بعد المائة: نزول السكينة والملائكة عند قراءة القرآن]
[السادس بعد المائة: انقلاب بضعة لحم فهرا]
فصل في ذكر أبناء رسول الله صلى الله عليه وسلم
[فصل في ذكر بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[فصل في ذكر أبناء بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[الحسين بن علي رضي الله عنهما]
[فصل في ذكر بنات بنات النبي صلى الله عليه وسلم]
[أم كلثوم بنت علي]
[زينب بنت علي]
فصل في ذكر آل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر ذرية رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر عترة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر سلالة النبي صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم
نبدة
فصل [في العقب والعاقب]
فصل في ذكر أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم
[أم المؤمنين خديجة بنت خويلد]
[أم المؤمنين سودة بنت زمعة]
[أم المؤمنين عائشة بنت أبى بكر]
غزية
[أم المؤمنين حفصة بنت عمر]
[أم المؤمنين زينب بنت خزيمة]
[أم المؤمنين أم سلمة]
[أم المؤمنين زينب بنت جحش]
[أم المؤمنين أم حبيبة]
أم المؤمنين جويرية بنت الحارث
أم المؤمنين صفية بنت حيي
أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث
فصل [جامع لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم]
[أم شريك]
[العالية]
[الكلابية]
[أسماء بنت عمرو]
[قتيلة بنت قيس]
[الجونية]
[مليكة بنت كعب]
[أم هانئ]
[صفية بنت بشامة]
[ليلى بنت الخطيم]
[خولة بنت الهذيل]
[شراف بنت قطام]
[ضباعة بنت عامر]
[الكلبية]
[أمامة بنت الحارث]
[جمرة بنت الحارث]
[درة بنت أبى سلمة]
[أمامة بنت حمزة]
[أم حبيب]
[سناء بنت أسماء بنت الصلت]
[فصل في] ذكر قوة رسول الله صلى الله عليه وسلم على الجماع
فصل [في ذكر سراري رسول الله صلى الله عليه وسلم]
[مارية]
[ريحانة]
فصل في ذكر أسلاف رسول الله صلى الله عليه وسلم
[أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل خديجة]
[سلفاه صلى الله عليه وسلم من قبل سودة]
أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل عائشة
[أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل حفصة]
[سلفه صلى الله عليه وسلم من قبل زينب أم المساكين]
[أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل أم سلمة]
[أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل زينب بنت جحش]
[أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل أم حبيبة]
[أسلافه صلى الله عليه وسلم من قبل ميمونة]
[سلفه صلى الله عليه وسلم من قبل مارية]
فصل في ذكر أحماء رسول الله صلى الله عليه وسلم
[حمو رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل خديجة]
[حمو رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل سودة]
حموه صلى الله عليه وسلم من قبل عائشة
حموه صلى الله عليه وسلم من قبل حفصة
حموه صلى الله عليه وسلم من قبل أم سلمة
[حموه صلى الله عليه وسلم من قبل زينب بنت جحش]
[حموه صلى الله عليه وسلم من قبل أم حبيبة]
[حموه صلى الله عليه وسلم من قبل جويرية]
[حموه صلى الله عليه وسلم من قبل صفية]
[حموه صلى الله عليه وسلم من قبل ميمونة]
فصل في ذكر أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم
[أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل خديجة]
[إخوة خديجة]
[أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل سودة]
[أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل عائشة]
[أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل حفصة]
[أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل أم سلمة]
[أولاد عم أم سلمة]
إخوة أم سلمة
أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل زينب بنت جحش
أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل أم حبيبة
إخوة أم حبيبة
صهره صلى الله عليه وسلم من قبل جويرية
أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل ميمونة
[أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم ونساء أعمامه]
أصهاره صلى الله عليه وسلم أزواج عماته
أصهاره صلى الله عليه وسلم من قبل بناته
فصل في ذكر من كان في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أولاد نسائه
فصل في ذكر موالي رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر إماء رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر خدام رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كان يلازم باب رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر الحاجب الذي كان يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر صاحب طهور رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كان يغمز رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر عدة ممن كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر لباس رسول الله صلى الله عليه وسلم
[وأما الكمة والقلنسوة والقناع]
وأما القميص
وأما الرداء
وأما القباء والمفرج
وأما البردة
وأما الجبة
وأما الحلة
وأما الخرقة التي كان يتنشف بها
وأما الحبرة
وأما المرط
وأما المصبوغ بالزعفران
وأما الإزار والكساء
وأما السراويل
وأما لبس الصوف ونحوه
وأما وقت لبسه صلى الله عليه وسلم وما يقوله عند اللبس
وأما الخف
وأما النعل
فصل في خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما فص خاتمه صلى الله عليه وسلم
وأما سبب اتخاذ الخاتم
وأما إصبع الخاتم التي يتختم فيها
فضل ذكر جلسة رسول الله صلى الله عليه وسلم واحتبائه
فصل في ذكر خضاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله في شعره
فصل في ذكر مرآة النبي صلى الله عليه وسلم ومكحلته
فصل في محبة النبي صلى الله عليه وسلم للطيب وتطيبه
ذكر اطلاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنورة إن صح
فصل في ذكر سرير رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر القدح الذي كان يوضع تحت السرير ليبول فيه
فصل في ذكر آلات بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
[فأما الحصير]
[وأما الفرش]
[وأما اللحاف]
[وأما الوسادة]
[وأما القطيفة]
[وأما القبة]
[وأما الكرسي]
[وأما ما كان يصلى عليه]
فصل في ذكر سلاح رسول الله صلى الله عليه وسلم
[فأما سيوفه صلى الله عليه وسلم]
[وأما دروعه صلى الله عليه وسلم]
[وأما قسيه صلى الله عليه وسلم]
[وأما المغفر]
[وأما الرماح]
[وأما الترس]
[وأما العنزة]
[وأما المنطقة]
[وأما اللواءات والرايات]
[وأما القضيب والعصا]
فصل في ذكر من كان على سلاح رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كان يقوم على رأس النبي صلى الله عليه وسلم بالسلاح ومن حمل حربته وصقل سيفه
فصل في ذكر خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم
[فصل في تضمير خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم والسبق بينها]
فصل في ذكر الخيل التي قادها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أسفاره
فصل في ذكر من استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخيل
فصل في ذكر سرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن كان يسرج له فرسه
فصل في ذكر ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ركب
فصل في ذكر بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر حمار رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم
[فصل في ذكر من كان يأخذ بزمام راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم]
فصل في ذكر إبل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر البدن التي ساقها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة البيت الحرام
فصل في ذكر صاحب بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر غنم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر حمى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر ديك رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر طعام رسول الله صلى الله عليه وسلم
[فأما المائدة]
[وأما القصعة والجفنة]
[وأما أنه صلى الله عليه وسلم لم يشبع من طعام]
وأما ائتدامه صلى الله عليه وسلم بالخل
وأما أكله القثاء
وأما أكله الدباء
وأما الضب
وأما أكله الحيس
وأما أكله الثفل
وأما أكله اللحم
وأما أكله القلقاس
وأما أكله القديد
وأما أكله المن
وأما أكله الجبنة
وأما أكله الشواء
وأما أكله الدجاج
وأما أكله لحم الحبارى
وأما أكله الخبيص
وأما أكله الهريس
وأما أكله الزنجبيل
وأما تقززه أكل الضب وغيره
وأما اجتنابه ما تؤذى رائحته
وأما أكله الجمار
وأما حبه الحلواء والعسل
وأما أكله التمر
وأما أكله العنب
وأما أكله الرطب والبطيخ
وأما أكله الزيت
وأما أكله السمك
وأما أكله البيض
فصل في هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأكل
وأما قبوله الهدية وامتناعه من أكل الصدقة
وأما ما يقوله عند الباكورة
وأما أكله بثلاث أصابع ولعقها
وأما أكله مما يليه
وأما أنه لا يأكل متكئا
وأما أنه لم يذم طعاما
وأما التسمية إذا أكل وحمد الله بعد فراغه من الأكل
وأما ما يقوله إذا أكل عند أحد
وأما أكله باليمين
وأما أنه كان لا يأكل من الهدية حتى يأمر صاحبها أن يأكل منها
فصل في ذكر شرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومشروباته
وأما طلب الماء العذب
وأما [الآبار] التي كان يستعذب له منها الماء
وأما تبريد الماء
وأما قدحه الذي يشرب فيه
وأما شربه اللبن
وأما شربه النبيذ
وأما أنه لا يتنفس في الإناء
وأما إيثاره من على يمينه
وأما شربه آخر أصحابه
وأما شربه صلى الله عليه وسلم قائما وقاعدا
فصل في طب رسول الله صلى الله عليه وسلم
أما طبه صلى الله عليه وسلم
وأما حمية المريض
إطعام المريض ما يشتهيه
العين حق ودواء المصاب
التداوى بالعجوة
التداوي بالعسل
ليس فيما حرم شفاء
السعوط
ذات الجنب
الكحل
الحبة السوداء
السنا
التلبينة والحساء
اغتسال المريض
اجتناب المجذوم
وأما عرق النسا
وأما كثرة أمراضه صلى الله عليه وسلم
الحناء
الذريرة
وأما أنه [صلى الله عليه وسلم] سحر
وأما أنه صلى الله عليه وسلم سم
وأما أنه صلى الله عليه وسلم رقى
وأما أنه صلى الله عليه وسلم احتجم
وأما الكي والسعوط
وأما الحناء
وأما السفرجل
فصل في ذكر حركات رسول الله صلى الله عليه وسلم وسكونه
وأما عمله صلى الله عليه وسلم في بيته
[وأما ما يقوله إذا دخل بيته صلى الله عليه وسلم]
وأما ما يقوله إذا خرج من بيته [صلى الله عليه وسلم]
وأما مشيه صلى الله عليه وسلم
وأما نومه صلى الله عليه وسلم
وأما ما يقوله [صلى الله عليه وسلم] إذا استيقظ
وأما أن قلبه [صلى الله عليه وسلم] لا ينام
وأما مناماته عليه السلام
فصل في ذكر صديق رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل النبوة
ذكر أنه صلى الله عليه وسلم كان يحسن العوم في الماء
ذكر شريك رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل البعث
فصل في ذكر سفره صلى الله عليه وسلم
أما يوم سفره صلى الله عليه وسلم
وأما ما يقوله صلى الله عليه وسلم إذا خرج مسافرا
وأما ما يقوله صلى الله عليه وسلم إذا علا على شيء
وأما الدعاء لمن ودعه صلى الله عليه وسلم
وأما كيف سيره صلى الله عليه وسلم
وأما ما يقوله صلى الله عليه وسلم ويعمله إذا نزل منزلا
وأما ما يقوله صلى الله عليه وسلم في السحر
ذكر ما يقوله صلى الله عليه وسلم إذا رأى قرية
ذكر تنفله صلى الله عليه وسلم على الراحلة
وأما ما يقول إذا رجع من سفره
وأما ما يصنع إذا قدم من سفر
وأما كونه صلى الله عليه وسلم لا يطرق أهله ليلا
فصل في الأماكن التي حلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي الرحلة النبوية
وأما سفره صلى الله عليه وسلم مع عمه
وأما سفره صلى الله عليه وسلم في تجارة خديجة رضى الله تعالى عنها
وأما الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إلى السماوات العلى ورؤيته آيات ربه الكبرى
فصل جامع في ذكر حديث الإسراء والمعراج
فأما رواية حديث الإسراء عن النبي صلى الله عليه وسلم
فصل جامع في معراج النبي صلى الله عليه وسلم
فصل في كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم لله عز وجل ليلة الإسراء
فصل في سفر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف
فصل في خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عكاظ، ومجنة، وذي المجاز
فصل في ذكر هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة
فصل في ذكر غزوات رسول الله صلى الله عليه وسلم
غزوة الأبواء
[غزوة بواط]
غزوة بدر الأولى
غزوة ذي العشيرة
غزوة بدر الكبرى
غزوة بنى قينقاع
غزوة السويق
غزوة قرارة الكدر
غزوة ذي أمر [وهي غزوة غطفان]
غزوة بحران
غزوة أحد
غزوة حمراء الأسد
غزوة بنى النضير
غزوة بدر الموعد
غزوة ذات الرقاع
غزوة دومة الجندل
غزوة المريسيع
[غزوة الخندق]
[غزوة بنى قريظة]
[غزوة بنى لحيان]
[غزوة الغابة]
[غزوة خيبر]
[غزوة الفتح]
[غزوة حنين]
[غزوة تبوك]
فصل في ذكر عمرات رسول الله صلى الله عليه وسلم التي اعتمرها بعد هجرته
وأما عمرة القضاء
وأما عمرة الجعرانة
فصل في ذكر حجة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة
فصل في ذكر من حدث عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأما ما أخبر به صلى الله عليه وسلم عن رب العزة جلت قدرته
وأما الأحاديث [الإلهية]
وأما الحكمة، وهي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما مجيء الجبال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما إنزال الملك يبشره بالفاتحة وبالآيتين من سورة البقرة
وأما الملك الذي نزل بتصويب الحباب
وأما اجتماعه صلى الله عليه وسلم بالأنبياء ورؤيتهم في ليلة الإسراء
وأما حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إبراهيم عليه السلام
وأما حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تميم الداري
وأما حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قس بن ساعدة
وأما حديثه صلى الله عليه وسلم عن أبى كبشة
فصل في ذكر من حدث وروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أصحابه رضى الله تعالى عنهم بمكة والمدينة وغيرهما من البلدان التي غزا إليها وحلها بعرفة ومنى غير ذلك
إسلام الجن، وإنذارهم قومهم
وأما الصحابة رضوان الله عليهم
أما المهاجرون
ذكر هجرة الذين هاجروا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة
وأما السابقون الأولون
وأما الذين أسلموا إلى أن خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من دار الأرقم بن أبى الأرقم بن عبد مناف بن أسد بن عبد الله ابن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي
وأما المستضعفون الذين عذبوا في الله
وأما المهاجرون إلى الحبشة
وأما من أسلم قبل الفتح
وأما الذين شهدوا بدرا وبيعة الرضوان تحت الشجرة بالحديبية
وأما رفقاؤه النجباء
وأما أهل الفتيا من أصحابه رضي الله تبارك وتعالى عنهم
فصل في ذكر أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر نزول الأوس والخزرج يثرب
فصل في ذكر بطون الأوس والخزرج
فصل في ذكر ما أكرم الله تعالى به الأوس والخزرج من لقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ومبادرتهم إلى إجابته ودخولهم في طاعته، وتصديقهم برسالته ومسارعتهم إلى مبايعته [وحرصهم] على إيوائه ونصرته، بعد ما عرض نفسه على قبائل العرب فردوه ولم يقبلوه.
أول من لقيه من الأوس سويد بن الصامت
ثم لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد لقاء سويد بن الصامت فتية من بنى عبد الأشهل
وكان من خبر يوم بعاث
فصل في ذكر خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إذ مكر به المشركون، وهجرته إلى المدينة دار هجرته ونزوله على الأنصار رضى الله تبارك وتعالى عنهم وتلاحق المهاجرين به [صلى الله عليه وسلم]
فصل في ذكر مواساة الأنصار المهاجرين بأموالهم لما قدموا عليهم المدينة
فصل في ذكر من بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم الأنصار وغيرهم القرآن ويفقههم في الدين
عقوبة من سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في التنبيه على شرف مقام أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما وصاياه صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر [أمراء] سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأما اعتذاره صلى الله عليه وسلم عن التخلف
فصل في ذكر من استخلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم على المدينة في غيبته عنها في غزو، أو حج، أو عمرة
فصل في ذكر من استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم في جيوشه عند عودته صلى الله عليه وسلم
فصل في نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرعب
فصل في ذكر مشورة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحرب وذكر من رجع إلى رأيه
فصل في ذكر ما كان يقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غزا
فصل في ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد غزوة ورى بغيرها
فصل في وقت إغارة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر الوقت الذي كان يقاتل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على المشركين في محاربتهم
فصل في ذكر شعار رسول الله صلى الله عليه وسلم في حروبه
فصل في ذكر المغازي التي قاتل فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر ما كان للنبي عليه السلام من الغنيمة
فصل في ذكر من جعله النبي عليه السلام على مغانم حروبه
فصل في ذكر من كان على ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من حدا برسول الله صلى الله عليه وسلم في أسفاره
فصل في ذكر وزير رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كان يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يختم به
فصل في ذكر ما كان يختم به رسول الله صلى الله عليه وسلم كتبه
فصل في ذكر صاحب خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتابة الجيش وقسمه العطاء فيهم وعرضهم وعرفائهم
فصل في ذكر ما أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأرضين ونحوه
فصل في ذكر أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الجزية والخراج
فصل في ذكر عمال رسول الله صلى الله عليه وسلم على الجزية
فصل في ذكر عمال رسول الله صلى الله عليه وسلم على الزكاة
فصل في ذكر الصدقة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر الخارص على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من ولى السوق في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعرف هذه الولاية اليوم بالحسبة ومتوليها يقال له المحتسب
فصل في ذكر من كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنزله صاحب الشرطة من الأمير
فصل في ذكر من كان يقيم الحدود بين يدي
فصل في ذكر من أقام عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حد الزنا
[فصل في ذكر من رجمه رسول الله صلى الله عليه وسلم من النساء المسلمات]
[فصل في ذكر من رجمه رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل الكتاب]
فصل في ذكر من قطع رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكره من جلده رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل ذكر أمناء رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر شعراء رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من حجم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر حلق شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من طبخ لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر مواشط رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كانت تعلم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر قابلة أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر مرضعة إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر بناء رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجده وبيوته
أما مسجد قباء
وأما مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من بنى لرسول الله صلى الله عليه وسلم مسجده
وأما بيوته صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من كان يؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فأما بدؤ الأذان
وأما أنه كان له مؤذنان بمسجده صلى الله عليه وسلم
وأما أن أبا محذورة رضى الله تبارك وتعالى عنه كان يؤذن بمكة
وأما أن سعد القرظ رضى الله تبارك وتعالى عنه كان مؤذن قباء
وأما بلال بن رباح رضى الله تبارك وتعالى عنه.
[وأما] ابن أم مكتوم
[وأما] أبو محذورة [الجمحي]
[وأما] سعد بن عائذ [سعد القرظ] رضى الله تبارك وتعالى عنه
[وأما] حبان بن بح الصدائى
فصل في ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن بنفسه.
فصل في ذكر من كان يقم المسجد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من أسرج في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر تخليق المسجد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر اعتكاف رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر أصحاب الصفة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر نوم المرأة في المسجد ولبث المريض وغيره بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وضرب الخيمة ونحوها فيه على عهده صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر اللعب يوم العيد
فصل في ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم في مسجده
فصل في أكله صلى الله عليه وسلم في المسجد
فصل في أنه صلى الله عليه وسلم توضأ في المسجد
وأما تعليق الأقناء في المسجد
فصل في ربط الأسير بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر جلوس رسول الله صلى الله عليه وسلم في مقعد بنى له
فصل في ذكر مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأعياد
فصل في نوم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما نومه صلى الله عليه وسلم حتى طلعت الشمس
الرابعة عشرة: انتقاض وضوئه صلى الله عليه وسلم بمس النساء
الخامسة عشرة: كان يجوز له صلى الله عليه وسلم أن يدخل المسجد جنبا
السادسة عشرة: أنه يجوز له صلى الله عليه وسلم أن يلعن شيئا غير سبب يقتضيه لأن لعنته رحمه، واستبعد ذلك من عداه.
السابعة عشرة: [هل يجوز له صلى الله عليه وسلم القتل بعد الأمان؟]
الثامنة عشرة: كان صلى الله عليه وسلم يقبل وهو صائم
التاسعة عشرة: الصلاة على الغائب
العشرون: اختصاصه صلى الله عليه وسلم بالتأمين
القسم الثاني: التحقيقات المتعلقة بالنكاح
الأولى: أبيح لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجمع أكثر من أربع نسوة
الثانية: في انعقاد نكاحه صلى الله عليه وسلم بلفظ الهبة
الثالثة: إذا رغب صلى الله عليه وسلم في نكاح امرأة
الرابعة: في انعقاد نكاحه صلى الله عليه وسلم بلا ولى ولا شهود
الخامسة: هل كان يباح له صلى الله عليه وسلم التزويج في الإحرام
السادسة: هل كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم أن يقسم بين نسائه رضى الله تبارك وتعالى عنهن؟
السابعة: في وجوب نفقات زوجاته صلى الله عليه وسلم
الثامنة: كان له صلى الله عليه وسلم تزويج المرأة ممن شاء بغير إذنها وإذن وليها وتزويجها من نفسه وتولى الطرفين بغير إذن وليها إذا جعله الله تعالى أولى بالمؤمنين من أنفسهم
التاسعة: أن المرأة تحل له صلى الله عليه وسلم بتزويج الله تعالى
العاشرة: كان يحل له صلى الله عليه وسلم نكاح المعتدة
الحادية عشرة: هل كان يحل له صلى الله عليه وسلم الجمع بين المرأة وعمتها أو خالتها؟
الثانية عشرة: هل كان يحل له صلى الله عليه وسلم الجمع بين الأختين؟
الثالثة عشرة: أنه صلى الله عليه وسلم أعتق صفية وتزوج بها بأن جعل عتقها صداقها
الرابعة عشرة: كان من خصائصه صلى الله عليه وسلم الخلوة بالأجنبية
الخامسة عشرة: هل تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعائشة رضى الله تبارك وتعالى عنها وهي بنت ست سنين أو سبع سنين كان من خصائصه صلى الله عليه وسلم؟ أو يجوز لأمته نكاح الصغيرة إذا زوجها أبوها؟
النوع الرابع: ما اختص به صلى الله عليه وسلم من الفضائل والكرامات وهو قسمان:
القسم الأول: المتعلق بالنكاح وفيه المسائل
المسألة الأولى: أزواجه صلى الله عليه وسلم اللاتي توفى عنهن محرمات على غيره أبدا
المسألة الثانية: أزواجه صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين
المسألة الثالثة: تفضيل زوجاته صلى الله عليه وسلم
وأما المفاضلة بين خديجة وعائشة رضى الله تبارك وتعالى عنهما
فمن خصائص خديجة
ومن خصائص عائشة
وأما المفاضلة بين فاطمة وأمها خديجة
أما المفاضلة بين فاطمة وعائشة
القسم الثاني
الرابعة: أن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم مؤيدة وناسخة لسائر الشرائع
الخامسة: أن كتاب محمد صلى الله عليه وسلم وهو القرآن معجز بخلاف سائر كتب الله التي أنزلها على رسله
السادسة: أنه صلى الله عليه وسلم نصر بالرعب مسيرة شهر
السابعة: أن رسالته صلى الله عليه وسلم عامة إلى الإنس والجن
وأما محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الثامنة: جعلت له صلى الله عليه وسلم ولأمته الأرض مسجدا وطهورا
التاسعة: أحلت له صلى الله عليه وسلم الغنائم
العاشرة: جعلت أمته صلى الله عليه وسلم شهداء على الناس بتبليغ الرسل إليهم
الحادية عشر: أصحابه صلى الله عليه وسلم خير الأمة مقدما
الثانية عشر: جمعت صفوف أمته صلى الله عليه وسلم كصفوف الملائكة
الثالثة عشرة: الشفاعة
الرابعة عشرة: أنه أول شافع وأول مشفع صلى الله عليه وسلم أي أول من تجاب شفاعته
الخامسة عشرة: أنه صلى الله عليه وسلم أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة
السادسة عشرة: أنه صلى الله عليه وسلم أول من يقرع باب الجنة
السابعة عشرة: اختصاصه صلى الله عليه وسلم على إخوانه من الأنبياء عليهم السلام
الثامنة عشرة: أنه صلى الله عليه وسلم أعطى جوامع الكلم
التاسعة عشر: أنه صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء أتباعا
العشرون: أنه صلى الله عليه وسلم أعطى جوامع الكلم ومفاتيح الكلم
الحادية والعشرون: أنه صلى الله عليه وسلم أعطى مفاتيح خزائن الأرض
الثانية والعشرون: أنه صلى الله عليه وسلم أوتى الآيات الأربع من آخر سورة البقرة
الثالثة والعشرون: أنه صلى الله عليه وسلم لا ينام قلبه وكذلك الأنبياء عليهم السلام
الرابعة والعشرون: كان صلى الله عليه وسلم يرى من ورائه كما يرى من أمامه
الخامسة والعشرون: كان النبي صلى الله عليه وسلم يرى ما لا يرى الناس حوله كما يرى في الضوء
السادسة والعشرون: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تطوعه بالصلاة قاعدا كتطوعه قائما وإن لم يكن عذر، وتطوع غيره قاعدا على النصف من صلاته قائمة
السابعة والعشرون: أن المصلى يخاطبه في صلاته إذا تشهد
الثامنة والعشرون: لا يجوز لأحد التقدم بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا يرفع صوته فوق صوته ولا يجهر له بالقول ولا يناديه من وراء حجراته
التاسعة والعشرون: لا يجوز لأحد أن يناديه صلى الله عليه وسلم باسمه
الثلاثون: شعره صلى الله عليه وسلم طاهر
الحادية والثلاثون: أن من دنا بحضرته صلى الله عليه وسلم أو استهان به كفر
الثانية والثلاثون: يجب على المصلى إذا دعاه النبي صلى الله عليه وسلم أن يجيبه ولا تبطل صلاته وليس هذا لأحد سواه
الثالثة والثلاثون: أولاد بناته صلى الله عليه وسلم ينتسبون إليه وأولاد بنات غيره لا ينتسبون إليه
الرابعة والثلاثون: أن كل نسب وحسب فإنه ينقطع نفعه يوم القيامة إلا نسبه وحسبه وصهره صلى الله عليه وسلم
الخامسة والثلاثون: تحريم ذرية ابنته فاطمة على النار
السادسة والثلاثون: الجمع بين اسمه وكنيته يجوز التسمي باسمه صلى الله عليه وسلم بل خلاف
السابعة والثلاثون: أن من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه لا يقبل هدية مشرك، ولا يستعين به
الثامنة والثلاثون: كانت الهدية له صلى الله عليه وسلم حلالا وغيره من الحكام والولاة لا يحل لهم قبول الهدية من رعاياهم
التاسعة والثلاثون: عرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلق كلهم من آدم عليه السلام إلى من بعده كما علم أدم أسماء كل شيء
الأربعون: فاتته صلى الله عليه وسلم ركعتان بعد الظهر فصلاهما بعد العصر ثم داوم عليها بعده
الحادية والأربعون: هل كان صلى الله عليه وسلم يحتلم؟
[الثانية والأربعون: من رآه صلى الله عليه وسلم في المنام فقد] رآه حقا وإن الشيطان لا يتمثل في صورته
الثالثة والأربعون: أن الأرض لا تأكل لحوم الأنبياء
الرابعة والأربعون: أن الكذب عليه صلى الله عليه وسلم ليس كالكذب على غيره
الخامسة والأربعون: أنه صلى الله عليه وسلم كان معصوما في أقواله وأفعاله ولا يجوز عليه التعمد ولا الخطأ الذي يتعلق بأداء الرسالة ولا بغيرها فيقدر عليه
السادسة والأربعون: أنه صلى الله عليه وسلم حي في قبره وكذلك الأنبياء عليهم السلام
السابعة والأربعون: ما من أحد يسلم عليه صلى الله عليه وسلم إلا رد الله تعالى إليه روحه ليرد عليه السلام يبلغه صلى الله عليه وسلم سلام الناس عليه بعد موته ويشهد لجميع الأنبياء بالأداء يوم القيامة
الثامنة والأربعون: من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه كان نورا وكان إذا مشى في الشمس والقمر لا يظهر له ظل
وأما أنه صلى الله عليه وسلم ولد مختونا
التاسعة والأربعون:
الخمسون: كان صلى الله عليه وسلم يرى في الظلمة كما يرى في النور
الحادية والخمسون: كان صلى الله عليه وسلم إذا قعد لحاجته تبتلع الأرض بوله وغائطه
الثانية والخمسون: ولد صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا
الثالثة والخمسون: كان صلى الله عليه وسلم لا يتثاءب
الرابعة والخمسون: أنه قد أقر ببعثه صلى الله عليه وسلم جماعة قبل ولادته وبعدها وقبل مبعثه
الخامسة والخمسون: كان صلى الله عليه وسلم لا ينزل عليه الذباب
السادسة والخمسون: كان له صلى الله عليه وسلم إذا نسي الاستثناء أن يستثنى له إذا ذكر وليس لغيره أن يستثنى إلا في صلة اليمين
السابعة والخمسون: أنه كان صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى
الثامنة والخمسون: النهى عن طعام الفجأة إلا له صلى الله عليه وسلم خصوصية
التاسعة والخمسون: عصمته صلى الله عليه وسلم من الناس
الستون: عصمته صلى الله عليه وسلم من الأعلال السيئة
الحادية والستون: أن الملائكة قاتلت معه صلى الله عليه وسلم يوم بدر ولم تقاتل مع أحد من قبله
الثانية والستون: كان صلى الله عليه وسلم لا يشهد على جور
الثالثة والستون: كان صلى الله عليه وسلم يرى في الثريا أحد عشر نجما
الرابعة والستون: بياض إبطه صلى الله عليه وسلم من خصائصه صلى الله عليه وسلم بخلاف غيره فإنه أسود لأجل الشعر
الخامسة والستون: كان صلى الله عليه وسلم لا يحب الطيب في الإحرام لأن الطيب من أسباب الجماع
السادسة والستون: كان صلى الله عليه وسلم يسأل الله تعالى في كل وقت بخلاف الأنبياء جميعا حيث لا يسألون الله تعالى إلا أن يؤذن لهم
السابعة والستون: لم يكن القمل يؤذيه صلى الله عليه وسلم تعظيما له وتكريما
الثامنة والستون: لم تهرم له دابة مما كان يركب صلى الله عليه وسلم
التاسعة والستون: كان صلى الله عليه وسلم إذا جلس [كان] أعلى من جميع الناس وإذا مشى بين الناس [كان] إلى الطول
السبعون: لم يكفر صلى الله عليه وسلم لأنه كان مغفورا له ما تقدم من ذنبه وما تأخر إلا أن يكون تعليما للمؤمنين كما في عتقه صلى الله عليه وسلم رقبة في تحريم مارية عليها السلام
الحادية والسبعون: إنه أسرى به صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى ثم رجع إلى منزله في ليلة واحدة وهذه من خصائصه صلى الله عليه وسلم
الثانية والسبعون: أنه صلى الله عليه وسلم صاحب اللواء الأعظم يوم القيامة
الثالثة والسبعون: أنه صلى الله عليه وسلم يبعث هو وأمته على نشز من الأرض دون سائر الأمم
الرابعة والسبعون: أن الله تعالى يأذن له صلى الله عليه وسلم ولأمته في السجود في المحشر دون سائر الأمم
الخامسة والسبعون: أنه صلى الله عليه وسلم صاحب الحوض المورود
السادسة والسبعون: البلد الذي ولد فيه صلى الله عليه وسلم أشرف بقاع الأرض ثم مهاجره وقيل: إن مهاجره أفضل البقاع
السابعة والسبعون: أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا لأهل القبور يملأها الله عليهم نورا ببركة دعائه
الثامنة والسبعون: أنه صلى الله عليه وسلم كان يوعك وعك رجلين
التاسعة والسبعون: كان صلى الله عليه وسلم لم يمت حتى خيره الله تعالى بين أن يفسح له في أجله ثم الجنة وبين لقاء الله سريعا، فاختار ما عند الله على الدنيا
الثمانون: هل تشرع الصلاة على غير رسول الله صلى الله عليه وسلم أو تكون للصلاة عليه مما خصه الله به دون غيره؟
وأما الاقتصار في الصلاة على الآل والأزواج مطلقا
فصل فيمن أجاز الصلاة على غير النبي صلى الله عليه وسلم
فصل في أنهن لم يدخلن فيمن تحرم عليه الصدقة من الآل
الثالث عشر:
الرابع عشر:
الحادية والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن الصلاة عليه واجبة
الأولى:
الثانية:
الثالثة:
الرابعة:
الخامسة:
المقدمة الأولى:
المقدمة الثانية:
المقدمة الثالثة:
والدليل على المقدمة الأولى:
والدليل على المقدمة الثانية:
واحتج نفاة الوجوب بوجوه:
أحدها:
الثاني:
الثالث:
الرابع:
الخامس:
السادس:
السابع:
الثامن:
التاسع:
العاشر:
الحادي عشر:
الثاني عشر:
الثانية والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: في كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
فأما حديث أبي مسعود- رضي الله تبارك وتعالى عنه -
وأما حديث كعب بن عجرة
وأما حديث أبي حميد الساعدي
وأما حديث أبي سعيد الخدري
وأما حديث طلحة بن عبيد الله
وأما حديث زيد بن خارجة
وأما حديث علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث أبي هريرة رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث بريدة بن الحصيب رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث عبد الله بن مسعود رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث عبد الرحمن بن بشر بن مسعود رضي الله تبارك وتعالى عنه
الثالثة والثمانون من خصائص المصطفى صلى الله عليه وسلم: أن من صلى عليه واحدة صلى الله عليه عشرا
الرابعة والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أنه من صلى عليه صلى الله عليه وسلم غفر ذنبه
الخامسة والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن الدعاء يتوقف إجابته حتى يصلي عليه وأن العبد مأمور أن يصلي عليه في دعائه
السادسة والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن صلاة أمته تبلغه في قبره وتعرض عليه صلاتهم وسلامهم
فأما حديث أبي هريرة رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث أبي الدرداء رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث أبي أمامة رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث أنس رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث الحسن رضي الله تبارك وتعالى عنه
السابعة والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن من ذكر عنده فلم يصل عليه بعد ورغم أنفه وخطئ طريق الجنة
وأما حديث عبد الله بن جزء الزبيدي رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث ابن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث محمد بن الحنفية رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما حديث أبي هريرة رضي الله تبارك وتعالى عنه
الثامنة والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن البخيل من ذكر عنده النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصل عليه
التاسعة والثمانون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: ما جلس قوم مجلسا ولم يصلوا عليه إلا كان عليهم ترة وحسرة يوم القيامة وقاموا عن أنتن من جيفة [حمار]
التسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: من صلى عليه [في كتاب] لم تزل الصلاة عليه ما بقيت الصلاة مكتوبة
الحادية والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن الصلاة عليه زكاة
الثانية والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: من صلى عليه صلى الله عليه وسلم في يوم ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده في الجنة
الثالثة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: من صلى عليه صلى الله عليه وسلم غفرت له ذنوبه
الرابعة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم كفارة
الخامسة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: من صلى عليه صلى الله عليه وسلم شفع فيه
السادسة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أولى الناس به صلى الله عليه وسلم يوم القيامة أكثرهم صلاة عليه
السابعة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أنه صلى الله عليه وسلم تتأكد الصلاة عليه في واحد وأربعين موضعا إما وجوبا أو استحبابا في آخر التشهد من الصلاة
[وهو الموضع الأول]
أحدها:
الثاني:
الثالث:
أحدها:
الثاني:
الثالث:
الرابع:
أحدها:
أحدها:
الثاني:
الثالث:
الجواب الرابع:
أحدها:
الثاني:
الثالث:
الرابع:
الخامس:
السادس:
أحدها:
أحدها:
الثاني:
أحدهما:
الثاني:
الدليل الثاني:
أما المقدمة الأولى:
وأما المقدمة الثانية:
الدليل الثالث:
الدليل الرابع:
أحدها:
الثاني:
الثالث:
الدليل الخامس:
الدليل السادس:
الموطن الثاني من مواطن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم: الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول
الموطن الثالث من مواطن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم: آخر القنوت
الموطن الرابع من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: صلاة الجنازة بعد التكبيرة الثانية
الموطن الخامس من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: الخطب في الجمعة والعيدين والاستسقاء ونحو ذلك
الموطن السادس من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: بعد إجابة المؤذن وعند الإقامة
الموطن السابع من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند دعاء كل داع من أمتي وله ثلاث مراتب
فأما المرتبة الأولى:
وأما المرتبة الثانية:
الموطن الثامن من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند دخول المسجد وعند الخروج منه
الموطن التاسع من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم على الصفا والمروة
الموطن العاشر من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند اجتماع القوم قبل تفرقهم
الموطن الحادي عشر من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم عند ذكره
الموطن الثاني عشر من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: بعد الفراغ من التلبية
الموطن الثالث عشر من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند استلام الحجر
الموطن الرابع عشر [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند الوقوف على قبره صلى الله عليه وسلم]
الموطن الخامس عشر من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: إذا خرج إلى السوق أو إلى دعوة ونحوهما
الموطن السادس عشر [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: إذا قام الرجل من النوم بالليل]
الموطن السابع عشر [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: ختم القرآن وفي صلاة التراويح، لأن هذين المحلين محل دعاء]
الموطن الثامن عشر من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: [يوم الجمعة]
الموطن التاسع عشر [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند القيام من المجلس]
الموطن العشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند المرور على المساجد ورؤيتها]
الموطن الحادي والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند شدة الهم]
الموطن الثاني والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند كتابة اسمه صلى الله عليه وسلم]
الموطن الثالث والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند تبليغ العلم إلى الناس مثل التذكير، والقصص، وإلقاء الدرس إلى الناس، وتعليم المتعلم، في أول ذلك، وآخره]
الموطن الرابع والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: أول النهار وآخره]
الموطن الخامس والعشرون من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: [عقيب الذنب، فإن الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم كفارة]
الموطن السادس والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند إلمام الفقر والحاجة، أو خوف وقوعهما]
الموطن السابع والعشرون من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم [عند خطبة الرجل المرأة]
الموطن الثامن والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند العطاس]
الموطن التاسع والعشرون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: بعد الفراغ من الوضوء]
الموطن الثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند دخول المنزل]
الموطن الحادي والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: في كل موطن يجتمع فيه لذكر الله تعالى]
الموطن الثاني والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: إذا نسي العبد شيئا وأراد ذكره]
الموطن الثالث والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند الحاجة تعرض للعبد]
الموطن الرابع والثلاثون من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عند طنين الأذن
الموطن الخامس والثلاثون من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: عقيب الصلوات
الموطن السادس والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم] : عند الذبيحة
الموطن السابع والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم] :
الموطن السادس والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم] : عند عدم المال
الموطن التاسع والثلاثون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم] : عند النوم
الموطن الأربعون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم] : عند كل كلام ذي بال
الموطن الحادي والأربعون [من مواطن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم] : في صلاة العيد
الثامنة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: أن من صلى عليه صلى الله عليه وسلم نال من الله تعالى أربعين كرامة بصلاته عليه صلى الله عليه وسلم
أولها:
ثانيها:
ثالثها:
رابعها:
خامسها:
سادسها:
سابعها:
ثامنها:
تاسعها:
عاشرها:
الحادية عشرة:
الثانية عشرة:
الثالثة عشرة:
الرابعة عشرة:
الخامسة عشرة:
السادسة عشرة:
السابعة عشرة:
الثامنة عشرة:
التاسعة عشرة:
الكرامة العشرون:
الحادية والعشرون:
الثانية والعشرون:
الثالثة والعشرون:
الرابعة والعشرون:
الخامسة والعشرون:
السادسة والعشرون:
السابعة والعشرون:
الثامنة والعشرون:
التاسعة والعشرون:
الكرامة الثلاثون:
الحادية والثلاثون:
الثانية والثلاثون:
الثالثة والثلاثون:
الرابعة والثلاثون:
الخامسة والثلاثون:
السادسة والثلاثون:
السابعة والثلاثون:
الثامنة والثلاثون:
التاسعة والثلاثون:
الكرامة الأربعون:
أحدهما:
والثاني:
خاتمة فيها بيان وإرشاد لمعنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
أحدهما: الدعاء والتبرك.
والثاني: العبادة.
وأما صلاة الله - جل جلاله - على عبده فنوعان:
[فالصلاة] العامة:
والصلاة الخاصة:
التاسعة والتسعون من خصائصه صلى الله عليه وسلم: مطابقة اسمه لمعناه، الذي هو شيمه وأخلاقه صلى الله عليه وسلم فكان اسمه يدل على مسماه، وكانت خلائقه إنما هي تفصيل جملة اسمه وشرح معناه
المائة من خصائصه صلى الله عليه وسلم: وجوب حب أهل بيته
عصمة سائر الأنبياء والملائكة عليهم السلام
وأما ذهاب الصورة المصورة بوضع يد المصطفى عليها صلى الله عليه وسلم
وأما إعلامه بأن الله تعالى يعطيه إذا سأل ما لم تجر به العادة
وأما صدق رؤياه صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله تبارك وتعالى عنها في المنام وصنع الله له في تزويجها به بذهاب ما كان في نفس أبي بكر رضي الله تبارك وتعالى عنه وعنها من عدة مطعم بن عدي بها لابنه
وأما تعليم الله تعالى له جواب ما يسأله عنه السائلون في مقامه فيه الذي قام صلى الله عليه وسلم
وأما إشارته إلى أبي هريرة رضي الله تبارك وتعالى عنه حتى أنه لم ينس بعد ذلك شيئا حفظه منه
وأما حفظ عثمان بن أبي العاص القرآن رضي الله تبارك وتعالى عنه بعد نسيانه بضرب الرسول صلى الله عليه وسلم في صدره
وأما هداية الله تعالى أم أبي هريرة رضي الله تبارك وتعالى عنهما إلى الإسلام بدعائه صلى الله عليه وسلم بعد ما كان ابنها يدعوها إلى ذلك فتأبى
وأما سلامة منديل مر على وجهه صلى الله عليه وسلم فلم تحرقه النار لما طرح فيها
وأما نهضة بعير جابر بن عبد الله رضي الله تبارك وتعالى عنه في مسيره بعد تخلفه وإعيائه عند ما نخسة الرسول الله صلى الله عليه وسلم أو ضربه
وأما ظهور بركته صلى الله عليه وسلم في فرس أبي طلحة رضي الله تبارك وتعالى عنه حتى صار لا يجاريه فرس بعد أن كان قطوفا بطيئا
وأما فراهة فرس جعيل بعد عجفها وتأخر مسيرتها وبيعة نتاجها بمال جم بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له فيها بالبركة
وأما ضربه برجله صلى الله عليه وسلم ناقة لا تكاد تسير فصارت سابقة
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم لبعير الرجل أن يحمله الله عليه فمكث عنده عشرين سنة
وأما ذهاب الجوع عن فاطمة الزهراء - رضى الله تبارك وتعالى عنها - بدعائه صلى الله عليه وسلم
وأما كفاية علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنه الحر والبرد بدعائه له صلى الله عليه وسلم
وأما شفاؤه مما يشكو من الوجع بدعائه صلى الله عليه وسلم
وأما شفاؤه رضي الله تبارك وتعالى عنه من رمد ببصاق الرسول صلى الله عليه وسلم ودعائه له
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم لعلي بالهداية والسداد، وقد ضرب بيده المقدسة في صدره فأجيب فيه دعواته صلوات الله وسلامه عليه
وأما صرف الوباء عن المدينة النبوية وانتقال الحمى عنها إلى الجحفة ببركة المصطفى صلى الله عليه وسلم
وأما شفاء سعد بن أبي وقاص رضي الله تبارك وتعالى عنه وإتمام الله تعالى هجرته بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم ووقوع ما أشار به صلى الله عليه وسلم
وأما شفاء أسماء بنت أبي بكر رضي الله تبارك وتعالى عنهما بدعائه صلى الله عليه وسلم
وأما استجابة دعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم لابن المرأة
وأما ظهور بركة دعائه في طول قامة رجل ولد صغير الخلقة
وأما شفاء الصبى من الجنون بمسح الرسول صلى الله عليه وسلم رأسه ودعائه له
وأما استجابة الله دعاءه صلى الله عليه وسلم للمرأة التي كانت تنكشف إذا صرعت
وأما شفاء عبد الله بن رواحة من وجع ضرسه بوضع يده ودعائه صلى الله عليه وسلم له
وأما شفاء بطن رافع بن رفاعة بمسح المصطفى صلى الله عليه وسلم بطنه
وأما شفاء أبي طالب بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
وأما مسح المصطفى صلى الله عليه وسلم ساق علي بن الحكم السلمي وقد دق جدار الخندق فبرئ من وقته
وأما ذهاب البلاء عن ابن الخثعمية بشربة ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم فيها يديه وتمضمض
وأما نفثه صلى الله عليه وسلم في فم غلام يأخذه الجنون كل يوم مرارا فذهب عنه
وأما برء غلام من الجنون بمسح الرسول صلى الله عليه وسلم وجهه ودعائه له
وأما خروج الشيطان وإزالة النسيان وذهاب الوسوسة في الصلاة عن عثمان بن أبي العاص بتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في فمه وضربه صدره
وأما رد الله عز وجل بصر الأعمى عليه بتعليم الرسول صلى الله عليه وسلم له دعاء يدعو به
وأما رد بصر من كانت عيناه مبيضتين لا يبصر بهما شيئا بنفث المصطفى صلى الله عليه وسلم في عينيه
وأما رد الرسول صلى الله عليه وسلم عين قتادة بعد ما سالت على خده فكان يقال له: ذو العين
وأما برء يد محمد بن حاطب بنفث المصطفى صلى الله عليه وسلم عليها
وأما ذهاب السلعة من كف شرحبيل بنفث الرسول صلى الله عليه وسلم ووضع يده عليها
وأما برء خبيب بتفل الرسول صلى الله عليه وسلم على موضع مصابه
وأما ذهاب السلعة من كف أبي سبرة بمسح الرسول صلى الله عليه وسلم
وأما ذهاب القوباء من وجه أبيض بن حمال بمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهه
وأما برء جراحة خبيب بتفل المصطفى صلى الله عليه وسلم فيها
وأما عدم شيب عمرو بن أخطب بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم أن يجمله الله
وأما أن عمرو بن الحمق بلغ الثمانين ولم يبيض شعره بدعائه صلى الله عليه وسلم له
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم ليهودي بالجمال فاسودت لحيته بعد بياضها
وأما تمتع السائب بن يزيد بحواسه وسواد شعره بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له
وأما عدم شيب موضع يد الرسول صلى الله عليه وسلم من رأس محمد بن أنس
وأما تبين بركة يد حنظلة بن حذيم رضي الله تبارك وتعالى عنه بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم فيه بالبركة
وأما سلامة موضع يد المصطفى صلى الله عليه وسلم من رأس أبي سفيان مدلوك فلم يشب دون سائر رأسه
وأما سلامة عبد الله بن عتبة وذريته من الهرم بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم له بالبركة ولذريته رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما سلامة عمرو بن ثعلبة من الشيب بلمس رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهه بيده المقدسة
واما أن موضع مس يد رسول الله صلى الله عليه وسلم من رأس مالك بن عمير ووجهه لم يشب
أما طيب رائحة عتبة بن فرقد بمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده على ظهره وبطنه
وأما وضاءة وجه قتادة بن ملحان بمسح المصطفى صلى الله عليه وسلم له
وأما تمتع النابغة بأسنانه وقد نيف على المائة عام بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم له بذلك
وأما برء ساق سلمة بن الأكوع بنفث الرسول صلى الله عليه وسلم فيها
وأما برء قرحة في رجل بوضع المصطفى صلى الله عليه وسلم ريقه بإصبعه عليها
وأما ظهور بركة تفله صلى الله عليه وسلم في فم عبد الله بن عامر
وأما قيام تفله صلى الله عليه وسلم في أفواه الرضعاء [يوم عاشوراء] مقام الغذاء
وأما قيام ريقه صلى الله عليه وسلم في فم محمد بن ثابت وتحنيكه بتمره مقام لبان أمه
وأما ذهاب الصداع عن فراس بن عمرو بأخذ المصطفى صلى الله عليه وسلم بجلدة ما بين عينيه وما ظهر من أعلام النبوة في ذلك
وأما ذهاب البرد عن حذيفة بن اليمان بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له بذلك
وأما استئذان الحمي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإرسالها إلي أهل قباء لتكون كفارة لهم
وأما ذهاب الحمى عن عائشة رضي الله تبارك وتعالى عنها بدعاء علمها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما قيء من اغتاب وهو صائم لحما عبيطا بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فكان ذلك من أعلام النبوة
وأما سماع الرسول صلى الله عليه وسلم أصوات المقبورين
وأما سماعه صلى الله عليه وسلم أطيط السماء
ومنها أن خالد بن الوليد رضي الله تبارك وتعالى عنه
لم يقاتل إلا ونصره الله ببركة شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه لم يؤذه السم
وأما تفقه عبد الله بن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنهما بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك له
وأما كثرة مال أنس بن مالك رضي الله تبارك وتعالى عنه وولده وطول عمره بدعائه صلى الله عليه وسلم له بذلك
وأما إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم لرجل وامرأة
وإما إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم لحمل أم سليم
وأما زوال الشك من قلب أبي بن كعب في الحال بضرب النبي صلى الله عليه وسلم في صدره ودعائه له
وأما استجابة دعاء سعد بن أبي وقاص بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له أن تستجاب دعوته
وأما وفاء الله تعالى دين أبي بكر الصديق رضي الله تبارك وتعالى عنه بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم
وأما ظهور البركة في ربح عروة البارقي بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له بالبركة في بيعه
وأما ربح عبد الله بن جعفر في التجارة بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
وأما كثرة ربح عبد الله بن هشام بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم له بالبركة
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم لأبي أمامة وأصحابه بالسلامة والغنيمة فكان كما دعا
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم في شويهات أبي قرصافة ومسحه ظهورهن وضروعهن فمن بركاته امتلأت شحما ولبنا
وأما ثبات جرير البجلي على الخيل بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له بعد أن كان لا يثبت عليها
أما ظهور البركة بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم في سبعة عشر دينارا أظفر بها المقداد بن عمرو حتى امتلأت منها غرائر ورقاء
وأما تصرع أعدائه صلى الله عليه وسلم عند استغاثته بمالك يوم الدين
وأما استرضاؤه صلى الله عليه وسلم أم شاب قد أمسك لسانه عن شهادة الحق حتى رضيت فشهد بها
وأما إسلام يهودي عند تشميت الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: هداك الله
أما ثروة صخر الغامدي لامتثاله ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم من البركة في البكور
وأما تحاب امرأة وزوجها بعد تباغضهما بدعائه صلى الله عليه وسلم
وأما هداية الله تعالى أهل اليمن وأهل الشام والعراق بدعائه صلى الله عليه وسلم
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم على مضر حتى قحطوا ثم دعاؤه صلى الله عليه وسلم لهم حتى سقوا
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم لأهل جرش برفع قتل صرد بن عبد الله الأزدي وأصحابه عنهم، فنجوا بدعائه صلى الله عليه وسلم
وأما تمكين الله تعالى قريشا من العز والشرف والملك بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما تأييد الله عز وجل من كان معه الرسول صلى الله عليه وسلم وتيقن الصحابة ذلك
وأما إجابة الله تعالى دعاءه صلى الله عليه وسلم حتى صرع ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن عبد المطلب بن عبد مناف وكان أحد لا يصرعه
وأما كون إنسان يصلح يبن القبائل لأن المصطفى صلى الله عليه وسلم سماه مطاعا
وأما استجابة الله سبحانه وتعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم في دعائه على عامر بن الطفيل بن مالك بن جعفر بن كلاب بن ربيعة ابن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر هوازن بن منصور ابن عكرمة بن حفصة بن قيس بن غيلان بن مضر، وأربد بن قيس ابن جزء بن خالد بن جع
وأما استجابة الله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم فيمن أكل بشماله
وأما استجابة الله تعالى لنبيه عليه الصلاة والسلام في الحكم بن مروان
وأما استجابة الله تعالى دعاء رسوله محمد صلى الله عليه وسلم على قريش حين تظاهروا عليه بمكة حتى أمكنه الله منهم وقتلهم يوم بدر بسيوف الله
وأما إقعاد من مر بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بدعائه عليه
وأما موت الكلب بدعاء بعض من كان يصلي معه صلى الله عليه وسلم حين أراد المرور بين يديه
وأما تشتت رجل في الأرض بدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
وأما إجابة الله دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم على معاوية بن أبي سفيان بعدم الشبع
وأما استجابة الله تعالى لرسوله الله صلى الله عليه وسلم في قوله لرجل: ضرب الله عنقه
وأما استجابة الله تعالى دعاءه صلى الله عليه وسلم على من احتكر الطعام
وأما إجابة الله تعالى دعاءه صلى الله عليه وسلم على أبي ثروان
وأما افتراس الأسد عتيبة بن أبي لهب بدعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم ربه عز وجل أن يسلط عليه كلبا من كلابه
وأما أن دعوته صلى الله عليه وسلم تدرك ولد الولد
وأما كفاية المصطفى صلى الله عليه وسلم كيد سراقة بقوله صلى الله عليه وسلم اللهم اصرعه
وأما قتل الله عز وجل كسرى بن أبرويز بن هرمز [بن أنوشروان] وتمزيق ملك فارس بدعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم
وأما استجابة الله تعالى دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم على المشركين وهزيمتهم يوم بدر
وأما تصديق الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم في تعيينه مصارع المشركين ببدر
وأما تبرؤ إبليس من قريش في يوم بدر
وأما تصديق الله تعالى الرسول صلى الله عليه وسلم في إخباره بمكة لأبي جهل أنه يقتل فقتله الله ببدر وأنجز وعده لرسوله
وأما إجابة الله تعالى دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم على أمية بن خلف وقتله ببدر
وأما إنجاز الله تعالى وعده للرسول صلى الله عليه وسلم وقتله صناديد قريش وإلقاؤهم في القليب
وأما تصديق الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم في قتل عتبة بن أبي معيط بمكة والنبي صلى الله عليه وسلم مهاجر بالمدينة فكان يقول بمكة فيه بيتين من شعر
وأما إجابة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم في نوفل بن خويلد
وأما إعلام النبي صلى الله عليه وسلم عمه العباس بما كان بينه وبين امرأته أم الفضل، لم يطلع عليه أحد
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عمير بن وهب بن خلف بن وهب ابن حذافة بن جمح الجمحي أبا أمية وهو المضرب بما هم به من قتله [رسول الله صلى الله عليه وسلم]
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم قباث بن أشيم بن عامر بن الملوح الكناني ويقال الليثي - بما قاله في نفسه، وقد انهزم فيمن انهزم يوم بدر
وأما قيام سهيل بن عمرو والمقام الذي خبر به النبي صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله تبارك وتعالى عنه يوم بدر
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم لمن خرج معه إلى بدر وإجابة الله تبارك وتعالى دعاءه
وأما قتل كعب بن الأشرف اليهودي أحد بني النضير بسؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه تعالى أن يكفيه إياه بما شاء
وأما كفاية الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم دعثور بن الحارث إذ عزم على قتله وقد أمكنته الفرصة
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم باستشهاد زيد بن صوحان العبدي
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بوقعة صفين
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن عمار بن ياسر رضي الله تبارك وتعالى عنه تقتله الفئة الباغية، فقتله أهل الشام بصفين
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بالحكمين اللذين حكما بين علي ومعاوية بعد صفين
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن مارقة تمرق بين طائفتين تقتلهم أولى الطائفتين بالحق فخرجوا على علي رضي الله تبارك وتعالى الله عنه وقتلهم فاقتضي ذلك أنه رضي الله تبارك وتعالى عنه على الحق
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بملك معاوية
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في موت ميمونة رضي الله تبارك وتعالى عنها بغير مكة
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في ركوب أم حرام البحر مع غزاة في سبيل الله كالملوك على الأسرة
وأما ظهور صدقة في إخباره [بتكلم] رجل [من أمته] بعد موته [من خير التابعين فكان كما أخبر]
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في قتل نفر من المسلمين ظلما بعذراء من أرض الشام [فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم]
وأما ظهور صدقه فيمن قتل عمرو بن الحمق بن الكاهن ابن حبيب بن عمرو بن القين بن رزاح بن عمرو ابن سعد بن كعب بن عمرو الخزاعي الكعبي
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في إشارته إلى كيف يموت سمرة بن جندب رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في موت عبد الله بن سلام على الإسلام من غير أن ينال الشهادة [فكان كما أخبر - توفي على الإسلام في أول أيام معاوية بن أبي سفيان سنة ثلاث وأربعين]
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في إخباره لرافع بن خديج [ابن رافع بن عدي بن زيد بن عمرو بن زيد ابن جشم الأنصاري، البخاري، الخزرجي] بالشهادة
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بهلاك أمته على يد أغيلمة من قريش فكان منذ ولي يزيد بن معاوية
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في أن قيس بن خرشة القيسي لا يضره بشر
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بقتل الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنهما
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بقتل أهل الحرة وتحريق الكعبة المشرفة
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بذهاب بصر عبد الله بن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنه فكان كذلك وعمى قبل موته
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم زيد بن أرقم بالعمى فكان كذلك
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم من يأتي بعده من الكذابين [وإشارته إلى من يكون] منهم من ثقيف فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عبد الله بن الزبير رضي الله تبارك وتعالى عنه بأمره وما لقي
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بالمبير الذي يخرج من ثقيف فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره بأن معترك المنايا بين الستين إلى السبعين فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم
أما إخباره صلى الله عليه وسلم بوقوع الشر بعد الخير الذي جاء به ثم وقوع الخير بعد ذلك الشر، ثم وقوع الشر بعد الخير، فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بيزيد بن معاوية وإحداثه في الإسلام الأحداث العظام
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن جبارا من جبابرة بني أمية يرعف على منبره فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بتمليك بني أمية
وأما إخباره عليه الصلاة والسلام بالوليد وذمه له
وأما إشارته صلى الله عليه وسلم إلى خلافة عمر بن عبد العزيز رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأحوال وهب بن منبه وغيلان القدري
وأما إشارته صلى الله عليه وسلم إلى حال محمد بن كعب القرظي
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بانخرام قرنه الذي كان فيه على رأس مائة سنة، فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في إخباره بعمر سماه لغلام وهلاك آخر أنذره سرعة هلاكه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بتملك بنى العباس [ابن عبد المطلب رضي الله تبارك وتعالى عنه]
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بما نزل بأهل بيته من البلاء
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بقيام اثنى عشر خليفة وبظهور الجور والمنكرات فكان كما أخبرنا صلى الله عليه وسلم
وأما إشارته صلى الله عليه وسلم بأن قريشا إذا أحدثت في دين الله الأحداث سلط الله عليها شرار خلقه فنزعوهم من الملك ونزعوا الملك منهم حتى لم يبقوا لهم شيئا فكان كما أخبر، وصارت العرب بعد الملك همجا ورعاعا لا يعبأ الله بهم
وأما إخباره عليه الصلاة والسلام باتساع الدنيا على أمته حتى يلبسوا الذهب والحرير ويتنافسوا فيها ويقتل بعضهم بعضا
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بوقوع بأس أمته بينهم وأن السيف لا يرتفع عنها بعد وضعه فيها فيهلك بعضها بعضا
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بظهور المعادن فيكون فيها شرار الناس فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بمجيء قوم بأيديهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات فكان كما أخبر
وأما إشارته صلى الله عليه وسلم إلى أن بغداد تبنى ثم تخرب فكان كما أشار وأخبر صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن البصرة ومصير أمرها
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بما يكون في هذه الأمة من الفجور وتناول المال الحرام والتسرع إلى القتل
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن حال بقعة من الأرض فظهر صدق ما أخبر به
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن قوم يؤمنون به ولم يروه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن أقصى أماني من جاء بعده من أمته أن يروه فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بتبليغ أصحابه ما سمعوا منه حديثهم من بعده وخطبه من بعدهم فكان كما أخبر
وأما إنذاره عليه الصلاة والسلام بظهور الاختلاف في أمته
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم باتباع أمته سنن من قبلهم من الأمم فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بذهاب العلم وظهور الجهل فظهر في ديننا مصداق ذلك في غالب الأقطار
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم باتباع أهل الزيغ ما تشابه من القرآن
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم باكتفاء قوم بما في القرآن وردهم سنته صلى الله عليه وسلم فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بظهور الروافض والقدرية
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بالكذب عليه فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم
وأما ظهور صدقة فيما أخبر به عليه الصلاة والسلام من تغير الناس بعد خيار القرون
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن طائفة من أمته متمسكة بالدين إلى قيام الساعة
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بما يرويه بعده فوقع ما أنذرهم به
وأما إخباره عليه الصلاة والسلام بخروج نار بالحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى فكان كما أخبر
وأما أخباره عليه أفضل الصلاة والسلام بغرق أحجار الزيت بالدم فكان كذلك
وأما إخباره عليه أفضل الصلاة والسلام بالخسف الذي يكون من بعده فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بولاية أمر الناس غير أهلها وما يترقب من مقت الله عند ذلك
أما إخباره صلى الله عليه وسلم بكثرة أولاد الزنا
وأما إخباره عليه الصلاة وأتم التسليم بعود الإسلام إلى الغربة كما بدأ، وأنه تنقض عراه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بتغلب الترك على أهل الإسلام فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بالزلازل
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بغلبة المسلمين على الأعمال الدنيوية
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بفتنة السفياني من الشام
وأما تأويله صلى الله عليه وسلم رؤيا زرارة فوقع كما قال
فصل في ذكر خصائص رسول الله صلى الله عليه وسلم التي لم يشركه فيها غيره
النوع الأول: في الواجبات والحكمة في اختصاصه عليه السلام عن ازدياده الدرجات
المسألة الأولى: صلاة الضحى
المسألة الثانية: صلاة الأضحى
المسألة الثالثة: صلاة الوتر
المسألة الرابعة: التهجد كان واجبا عليه
وأما سائر الأخبار التي ذكرناها عن عائشة رضي الله تبارك وتعالى عنها وابن عباس وغيرهما فإنها دلت على أن آخر السورة نسخ أولها فصار قيام الليل تطوعا بعد فرضيته بنزول آخر السورة
تنبيهات
المسألة الخامسة: صلاته صلى الله عليه وسلم بالليل
المسألة السادسة: في السواك وكان واجبا عليه صلى الله عليه وسلم على الصحيح
تنبيه
المسألة السابعة: مشاورة ذوي الأحلام في الأمور
وأما ما استشار فيه فهو الأمور الممكنات المتقاربة باختيار الفاعل
وأما ما كان من الأمور الدنياوية كالمساحة، والكتاب، والحساب
المسألة الثامنة: كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم مصابرة العدو وإن كثر عددهم، والأمة إنما يلزمهم الثبات إذا لم يزد عدد الكفار على الضعف
المسألة التاسعة: كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم إذا رأى منكرا أن ينكره ويغيره إنما يلزمه ذلك عند الإمكان
المسألة العاشرة: كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم قضاء دين من مات من المسلمين معسرا عند اتساع المال
المسألة الحادية عشر:
المسألة الثانية عشر: كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم إذا فرض الصلاة [صلاها] كاملة لا خلل فيها
المسألة الثالثة عشر: كان يلزمه صلى الله عليه وسلم إتمام كل تطوع يبتدأ به
المسألة الرابعة عشر: أنه كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم أن يدفع بالتي هي أحسن
المسألة الخامسة عشر: أنه صلى الله عليه وسلم كلف وحده من العلم ما كلف الناس بأجمعهم
المسألة السادسة عشر: أنه صلى الله عليه وسلم كان يغان على قلبه فيستغفر الله ويتوب إليه في اليوم سبعين مرة
المسألة السابعة عشر: أنه صلى الله عليه وسلم كان يؤخذ عن الدنيا عند تلقى الوحي وهو مطالب بأحكامها عند الأخذ عنها
المسألة الثامنة عشر: أنه صلى الله عليه وسلم كان مطالبا برؤية مشاهدة الحق مع معاشرة الناس بالنفس والكلام
وأما الواجب المتعلق بالنكاح وهو القسم الأول من الواجبات فكان يجب عليه صلى الله عليه وسلم تخيير زوجاته بين اختيار زينة الدنيا ومفارقته وبين اختيار الآخرة والبقاء في عصمته ولا يجب ذلك على غيره
إحداها: أن عائشة رضي الله تبارك وتعالى عنها قالت: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا من عرض الدنيا إما زيادة في النفقة أو غير ذلك فاعتزل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه شهرا فيما ذكر ثم أخبره الله تعالى أن يخيرهن بين الصبر عليه والرضي بما
ثانيها: في غيرة كانت غارتها عائشة رضي الله تبارك وتعالى عنها
ثالثها: أن نسائه يغايرن عليه
رابعها: أنهن أجمعن وقلن: نريد كما تريد النساء من الحلي والثياب
خامسها: أن بعض نسائه التمست منه خاتما من ذهب فاتخذ لها خاتم فضة وصفره بالزعفران فتسخطت
سادسها: أن الله سبحانه امتحنهن بالتخيير ليكون لرسول صلى الله عليه وسلم خير النساء
سابعها: أن الله تعالى خيره صلى الله عليه وسلم بين الغنى والفقر فأمره تعالى بتخيير نسائه لتكون من اختارته موافقة لاختياره
ثامنها: أن سبب نزول الآية قصة مارية في بيت حفصة
تاسعها: أن سبب شربه صلى الله عليه وسلم العسل في بيت زينب بنت جحش
وهنا فوائد أخر:
أحدها: من اختارت من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم الحياة الدنيا هل كان يحصل الفراق بنفس الاختيار؟
ثانيهما: هل يعتبر أن يكون جوابهن على الفور؟
ثالثها: هل كان يحرم عليه صلى الله عليه وسلم طلاق من اختارته؟
رابعها: لما خير صلى الله عليه وسلم زوجاته فاخترنه كافأهن الله تعالى على حسن صنيعهن بالجنة
وأما نكاح غيرهن: فلم يمنع منه بل أحله الله له على ما بين في كتابه
خامسها: إذا ثبت أنه صلى الله عليه وسلم أحل له التزويج فهل ذلك عام في جميع النساء؟
سادسها: قال الماوردي: تحريم طلاق من اختارته صلى الله عليه وسلم منهن إذا قلنا به كما سلف لم ينسخ بل بقي إلى الموت
سابعها: هل كان يجوز له صلى الله عليه وسلم أن يجعل الاختيار لهن قبل المشاورة معهن؟
النوع الثاني: ما اختص به الرسول صلى الله عليه وسلم من المحرمات
القسم الأول: المحرمات في غير النكاح
الأولى: الزكاة، فإنها حرام عليه صلى الله عليه وسلم لا تحل له بإجماع العلماء على ذلك
وأما صدقة التطوع ففي تحريمها على النبي صلى الله عليه وسلم وتحريمها على آله أربعة أقوال:
الثانية: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأكل البصل، والثوم، والكراث، وما له رائحة كريهة من البقول
الثالثة: أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يأكل متكئا
الرابعة: تعليم الشعر
الخامسة: أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يحسن الكتابة
السادسة: كان يحرم عليه صلى الله عليه وسلم إذا لبس لأمته أن ينزعها حتى يلقى العدو
السابعة: كان يحرم عليه صلى الله عليه وسلم خائنة الأعين أي لم يكن له أن يومئ بطرفه خلاف ما يظهره بكلامه
الثامنة: اختلف أصحابنا هل كان يحرم عليه صلى الله عليه وسلم أن يصلي على من عليه دين؟ على وجهين، وفي جوازه مع وجود الضامن على طريقتين
التاسعة: كان يحرم عليه صلى الله عليه وسلم أن يستكثر ومعناها: أن يعطي شيئا ليأخذ أكثر منه
العاشرة: أمره الله - تعالى - أن يختار الآخرة عن الأولى
القسم الثاني: المحرمات المتعلقة بالنكاح
الأولى: إمساك من كرهت نكاحه ورغبت عنه محرم عليه على الصحيح
الثانية: نكاح الحرة الكتابية حرام عليه
الثالثة: في تسريه بالأمة الكتابية
الرابعة: في تحريم نكاحه صلى الله عليه وسلم الأمة المسلمة
النوع الثالث: ما اختص به من المباحات والتخفيفات توسعة وتنبيها على [أن] ما اختص به صلى الله عليه وسلم من الإباحة لا يلهيه عن طاعة الله تعالى وهذا النوع قسمان أيضا: متعلق بغير النكاح ومتعلق به
القسم الأول: المباحات له صلى الله عليه وسلم في غير النكاح
الأولى: الوصال في الصوم أبيح له صلى الله عليه وسلم
الثانية: اصطفاؤه صلى الله عليه وسلم فيما يختاره من الغنيمة قبل قسمها من جارية أو غيرها بشيء ما اختاره من ذلك الصفي والجمع الصفايا
تتمة
الثالثة: كان له صلى الله عليه وسلم الاستبداد بخمس خمس الفيء والغنيمة وبأربعة أخماس الفيء فينفرد صلى الله عليه وسلم بذلك
وأما مال الفيء وهي الأموال الواصلة من المشركين بغير قتال ولا إيجاف بخيل ولا ركاب
الرابعة: دخوله صلى الله عليه وسلم مكة بلا إحرام
الخامسة: أبيحت له مكة يوما واحدا
السادسة: أنه صلى الله عليه وسلم لا يورث وأن ما تركه صدقة
وأما سهمه صلى الله عليه وسلم من خمس الخمس من الفيء والغنيمة
وأما سهمه صلى الله عليه وسلم من أربعة أخماس الفيء
وأما الصفي فقد سقط حكمه فلا يستحقه أحد بعده صلى الله عليه وسلم
السابعة: كان له صلى الله عليه وسلم أن يقضي بعلمه وفي غير خلاف مشهود حاصله ثلاثة أقوال لجواز المنع، وفي غير الحدود، وشاهد حكمه عليه السلام بعلمه حديث هند بنت عتبة
الثامنة: كان له صلى الله عليه وسلم أن يحكم لنفسه ولولده على الأصح لأنه معصوم وفي من عداه صلى الله عليه وسلم وجه في حكمه لولده
التاسعة: كان صلى الله عليه وسلم يقبل شهادة من يشهد له
العاشرة: كان له صلى الله عليه وسلم أن يحمي لنفسه ولم يقع ذلك وليس للأئمة بعده ولا لغيره أن يحموا لأنفسهم
الحادية عشر: له صلى الله عليه وسلم أن يأخذ الطعام والشراب من مالكهما المحتاج إليهما إذا احتاج صلى الله عليه وسلم إليهما وعلى مالكهما البذل ويفدي مهجة الرسول صلى الله عليه وسلم بمهجته صيانة لمهجة الرسول صلى الله عليه وسلم ووقاية لنفسه الكريمة
المسألة الثانية عشر: أنه يجب على أمته صلى الله عليه وسلم أن يحبوه
أما جمال الصورة والظاهر، وكمال الأخلاق والباطن
وأما إحسانه وإنعامه على أمته
المسألة الثالثة عشر: أنه صلى الله عليه وسلم لا ينقض وضوؤه بالنوم بخلاف غيره
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بصلة بن أشيم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنه بولادة غلام له يسميه باسمه صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره عليه الصلاة والسلام أم ورقة بأنها ستدرك الشهادة فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بالطاعون الذي يأتي بعده
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بفتن تموج كموج البحر وأنها تكون بعد قتل عمر بن الخطاب رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما إنذاره عثمان بن عفان رضي الله تبارك وتعالى عنه بالبلوى التي أصابته فقتل فيها
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بأقوام يؤخرون الصلاة
وأما ظهور صدقة صلى الله عليه وسلم فيما قال لعقبة بن أبي معيط في صبيته
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بالفتن من بعده فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم ووقعت الفتنة في آخر أيام عثمان وفي أيام علي رضي الله تبارك وتعالى عنهما
وأما صدق إخباره صلى الله عليه وسلم بأن إحدى نسائه تنبح عليها كلاب الحوأب
ذكر خبر وقعة الجمل تصديقا للفقرة السابقة
وأما إخبار الله تعالى النبي صلى الله عليه وسلم بما عزم عليه عمرو بن جحاش من إلقاء صخرة عليه حتى قام من مكانه
وأما تصديق الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم في قوله عن أبي بن خلف: أنا أقتله، فقتله يوم أحد
وأما إجابة الله تعالى دعاء نبيه صلى الله عليه وسلم على عتبة بن أبي وقاص
وأما إجابة الله تعالى دعاء رسوله صلى الله عليه وسلم على ابن قميئة ومن وافقه في ضيعه
وأما تغسيل الملائكة حنطلة بن أبي عامر رضي الله تبارك وتعالى عنه لما قتل بأحد وظهور الماء بقطر من رأسه تصديقا لإخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك
وأما غشي النعاس المؤمنين يوم أحد
وأما ظهور صدق الرسول صلى الله عليه وسلم في إخباره أن قزمان في النار
وأما حماية الدبر عاصم بن ثابت حتى لم تمسه أيدي المشركين تكرمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعلما من أعلام نبوته
وأما حماية الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم ممن بعثه أبو سفيان بن حرب ليقتله وتخليصه تعالى عمرو بن أمية الضمري ومن معه من فتك المشركين وتأييدهما عليهم حتى قتلا منهم وأسرا
وأما رفع عامر بن فهيرة بعد قتله في بعث بئر معونة
وأما إعلام الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم يهاجم به المشركون من الميل على المسلمين إذ أضلوا ليقتلوهم
وأما حماية الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم من غورث بن الحارث، وكفايته أمره
وأما إشارة الرسول صلى الله عليه وسلم حين ضرب بالفأس في حفر الخندق وإلى ما فتحه الله من المدائن لأمته
وأما إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن المشركين بعد الخندق لا يغزون المسلمين، وكان كذلك
وأما قذف الله عز وجل الرعب في قلوب بني قريظة
وأما إجابة الله تعالى دعاء سعد بن معاذ رضي الله تبارك وتعالى عنه في جراحته وإجابة الله تعالى إياه في دعوته وما ظهر في ذلك من كرامته
وأما إسلام ثعلبة وأسيد بني سعية وأسد بن عبيد وما في ذلك من آثار النبوة
وأما امتناع عمرو بن سعدى القرظي من الغدر برسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما قتل أبي رافع بن أبي الحقيق واسمه عبد الله وقيل سلام
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن عبد الله بن أنيس إذا رأى سفيان بن خالد نبيح فرق منه فكان كذلك
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم الحارث بن أبي ضرار بأمور فكانت كما أمره صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بموت منافق عند هبوب الريح فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بموضع ناقته لما فقدت وإخباره بما قال المنافق في ذلك
وأما نفث الرسول صلى الله عليه وسلم شجة عبد الله بن أنيس فلم تقح
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم في مسيره إلى الحديبية بأن قريشا لا ترى نيرانهم وإخباره صلى الله عليه وسلم بمجيء أهل اليمن وبشقاوة الأعرابي فكان كما أخبر
وأما إجابة الله تعالى دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم بفتح خيبر
وأما طول عمر أبي اليسر بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما رجيف الحصن بخيبر لما رماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكف من حصا
وأما ما صنعه الله سبحانه وتعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم حتى فرت غطفان وتركت يهود خيبر
وأما إعلام الله سبحانه وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بما رآه عيينة بن حصن في منامه وبالصياح الذي أنفره إلى أهله
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن رجل كان يقاتل معه بخيبر أنه من أهل النار، فقتل نفسه وصار من أهل النار
وأما إطلاع الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم على ما غله من شهد خيبر معه
وأما نطق ذراع الشاة المسمومة لرسول الله صلى الله عليه وسلم تخبره بما فيها من السم
وأما أن الأرض أبت أن تقبل ميتا قتل موحدا
وأما تصديق الله تعالى رؤيا رسوله صلى الله عليه وسلم بدخوله المسجد الحرام
وأما إطلاع الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم على ما قاله المشركون في عمرة القضية
وأما تعيين أمراء غزوة مؤتة واحدا بعد واحد وكان ذلك إشارة إلى أنهم سيستشهدوا
وأما نعي رسول الله صلى الله عليه وسلم زيدا وجعفرا وعبد الله بن رواحة يوم قتلوا بمؤتة قبل أن يأتي خبرهم إلى الناس
وأما إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم عوف بن مالك الأشجعي بقصة الجزور المنحور في غزاة ذات السلاسل
وأما إغاثة الله تعالى سرية بعثها رسول الله صلى الله عليه وسلم برزق أخرجه لها من البحر وقد جهدها الجوع تكرمة له صلى الله عليه وسلم
وأما نعى رسول الله صلى الله عليه وسلم النجاشي في اليوم الذي مات فيه بأرض الحبشة
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بنصر بني كعب على بني بكر فكان كذلك وإجابة الله تعالى دعاءه في تعمية خبره عن قريش بمكة
وأما إطلاع الله تعالى رسول الله صلى الله عليه وسلم على كتاب حاطب بن أبي بلتعة إلى قريش يخبرهم بالمسير إليهم
وأما وحي الله تعالى بما قالته الأنصار يوم فتح مكة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن مكة شرفها الله تعالى لا تغزى بعد فتحه لها، ولا تكون دار كفر فكان كذلك
وأما تصديق الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم عثمان بن أبي طلحة أنه يأخذ مفتاح الكعبة ويضعه حيث شاء
وأما إعلام الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بما قالته قريش لما سمعوا أذان بلال رضي الله تبارك وتعالى عنه يوم فتح مكة
وأما عفوه صلى الله عليه وسلم عن سهيل بن عمرو يوم فتح مكة وبره له مع سوء أثره يوم الحديبية
وأما إخباره بإسلام عبد الله بن الزبعرى حين نظر إليه مقبلا
وأما صنع الله تعالى له في إلقاء محبته صلى الله عليه وسلم في قلب هند بنت عتبة بعد مبالغتها في شدة عداوته
وأما إخبار الرسول صلى الله عليه وسلم أبا سفيان بن حرب بما حدث به نفسه يوم الفتح من عوده إلى المحاربة وبما قاله لهند
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بمجيء عكرمة بن أبي جهل مؤمنا قبل قدومه فكان كذلك
وأما تيقن صفوان بن أمية نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما إنجاز الله تعالى وعده لرسوله صلى الله عليه وسلم بدخول الناس في دين الله أفواجا بعد فتح مكة
وأما تصديق الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بأن العزى قد يئست أن تعبد بأرض العرب فلم تعبد بعد مقدمه صلى الله عليه وسلم بحمد الله تبارك وتعالى
وأما كفاية الله تعالى أمر الذي أراد قتله قريب أوطاس
وأما كفاية الله تعالى له كيد شيبة بن عثمان بن أبي طلحة يوم حنين وهدايته إلى الإسلام بدعائه وإخباره صلى الله عليه وسلم شيبة بما هم به
وأما إعلام الله - تعالى - رسوله صلى الله عليه وسلم بما قاله عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر لأهل الحصن بالطائف
وأما تسبيح سارية مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطائف
وأما إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم على رجل يقوم على حصن الطائف
وأما إجابة دعائه صلى الله عليه وسلم في هداية ثقيف ومجيئهم إليه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن ذي الخويصرة بأنه وأصحابه يمرقون من الدين فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عروة بن مسعود الثقفي بأن قومه يقتلونه فكان كذلك
وأما إجابة الله تعالى دعاء رسوله صلى الله عليه وسلم على حارثة بن عمرو
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عمار بن ياسر - رضى الله تبارك وتعالى عنه - بما قال المنافقون في مسيرهم إلى تبوك
وأما إخباره لأبى ذر [الغفاري] بأنهم يخرجون من المدينة فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن أبي ذر رضي الله تبارك وتعالى عنه بأنه يموت وحده فكان كما قال
وأما خرصه صلى الله عليه وسلم حديقة المرأة وإخباره بهبوب ريح شديدة فكان كما قال
وأما صلاته صلى الله عليه وسلم وهو بتبوك على معاوية بن معاوية وقد مات بالمدينة
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد حين بعثه إلى أكيدر بدومة الجندل بأنه يجده يصيد البقر فوجده كما قال
وأما أكل طائفة من سبع ثمرات غير مرة حتى شبعوا - وهم بتبوك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم - وإذا هي لم تنقص
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم لذي البجادين أن يحرم الله تعالى دمه على الكفار فمات حتف أنفه مع عزمه على القتل في سبيل الله
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم [بطلوع] وفد عبد القيس [قبل قدومهم]
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عدي بن حاتم بأمور فرآها عدي بعد ذلك كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بقدوم أهل اليمن
وأما إجابة الله تعالى دعاء رسوله صلى الله عليه وسلم في قدوم معاوية بن حيدة بن معاوية بن حيدة ابن قشير بن كعب القشيري
وأما شهادة الأساقفة للمصطفى صلى الله عليه وسلم بأنه النبي الذي كانوا ينتظرونه وامتناع من أراد ملاعنته من ذلك
وأما تيقن عبد الله بن سلام رضي الله تبارك وتعالى عنه صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في رسالته
وأما معرفة الحبر من أحبار اليهود بإصابة الرسول صلى الله عليه وسلم في جوابه عما سأله وصدقه في نبوته
وأما معرفة عصابة من اليهود إصابة مقالته صلى الله عليه وسلم
وأما معرفة اليهوديين صدقه صلى الله عليه وسلم في نبوته
وأما اعتراف اليهود بنبوته صلى الله عليه وسلم إذ جاءوه يسألوه عن حد الزاني وشهادة ابن صوريا على يهود
وأما اعتراف اليهودي بصفته صلى الله عليه وسلم في التوراة
وأما دعاؤه صلى الله عليه وسلم اليهود إلى تمني الموت وإخبارهم أنهم لا يتمنوه أبدا فصدق قوله، ولن يتمنوا الموت
وأما اعتراف نفر من اليهود بموافقة سورة يوسف - عليه السلام - ما في التوراة
وأما تصديق يهودي رسول الله صلى الله عليه وسلم في إخباره بأسماء النجوم [التي سجدت] ليوسف عليه السلام في منامه
وأما هلاك من خالف أمر الرسول صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بهلاك المشرك الذي سال عن كيفية الله - تعالى -
وأما هلاك من كذب على النبي صلى الله عليه وسلم وإخباره بأن رسله إليه لا تدركه فكان كذلك
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم رجلا بما يحدث به نفسه وما يؤول إليه أمره
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم امرأة صامت بما كان منها في صومها
وأما استغناء أبي سعيد الخدري رضي الله تبارك وتعالى عنه ببركة اقتدائه في التعفف بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم وابصة الأسدي بما جاء يسأله عنه قبل أن يسأله
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم رجلين عن ما أتيا يسألانه عنه قبل أن يسألاه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم رجالا من أهل الكتاب عن ذي القرنين قبل أن يسألوه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بما دفن مع أبي رغال
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن أمر السفينة
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بإسلام أبي الدرداء عند ما أقبل
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بحال من نحر نفسه
وأما إشارته صلى الله عليه وسلم إلى ما صار إليه أمر ماعز بن مالك الأسلمي
وأما إخباره [صلى الله عليه وسلم] رجلا قال في نفسه شعرا بما قال في نفسه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم لأبي شهم بما كان منه
وأما إطلاعه صلى الله عليه وسلم على شاة دعي لأكلها وهو يأكلها أنها أخذت بغير حق
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بوقعة ذي قار في يوم الوقعة وأن نصرة العرب على فارس كانت به
وأما إخباره بمعاونة القبط المسلمين فكان كما أخبر
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في قتل نفر من المسلمين ظلما بعذراء من أرض الشام [فكان كما أخبر صلى الله عليه وسلم]
وأما ظهور صدقه فيمن قتل عمرو بن الحمق بن الكاهن ابن حبيب بن عمرو بن القين بن رزاح بن عمرو ابن سعد بن كعب بن عمرو الخزاعي الكعبي
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في إشارته إلى كيف يموت سمرة بن جندب رضي الله تبارك وتعالى عنه
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في موت عبد الله بن سلام على الإسلام من غير أن ينال الشهادة [فكان كما أخبر - توفى على الإسلام في أول أيام معاوية بن أبي سفيان سنة ثلاث وأربعين]
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في إخباره لرافع بن خديج [ابن رافع بن عدي بن زيد بن عمرو بن زيد ابن جشم الأنصاري، النجاري، الخزرجي] بالشهادة
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بهلاك أمته على يد أغيلمة من قريش فكان منذ ولي يزيد بن معاوية
وأما ظهور صدقه صلى الله عليه وسلم في أن قيس بن خرشة القيسي لا يضره بشر
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بقتل الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تبارك وتعالى عنهما
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بقتل أهل الحرة وتحريق الكعبة المشرفة
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بذهاب بصر عبد الله بن عباس رضي الله تبارك وتعالى عنه فكان كذلك، وعمى قبل موته
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم زيد بن أرقم بالعمى فكان كذلك
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم من يأتى بعده من الكذابين [وإشارته إلى من يكون] منهم من ثقيف فكان كما أخبر
أما ما أخبر به صلى الله عليه وسلم عن الحطم بن هند الكبري فكان كما أخبر
وأما ظهور صدقة صلى الله عليه وسلم في إخباره بغلبة الروم وفارس بعد ما غلبت منها
وأما إعلامه صلى الله عليه وسلم بالفتن قبل كونها
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بإتمام الله تعالى أمره وإظهار دينه
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بما يفتح الله تعالى لأمته من الفتوح بعده
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بقيام الخلفاء بعد بأمر أمته
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم عن مدة الخلافة بعده ثم يكون ملكا فكان كما أخبر
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم باختيار الله تعالى والمؤمنين خلافة أبي بكر - رضي الله تبارك وتعالى عنه - فكانت كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما رؤيته صلى الله عليه وسلم في منامه مدتي خلافة أبي بكر وعمر - رضي الله تبارك وتعالى عنهما - فكان كما رأى لأن رؤياه وحي
وأما إشارته صلى الله عليه وسلم إلى ما وقع في الفتنة في آخر عهد عثمان ثم في أيام علي - رضي الله تبارك وتعالى عنه -
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم لجماعة فيهم عمر وعثمان - رضي الله تبارك وتعالى عنهما - أن فيهم شهيدان فاستشهدا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بأن عمر وعثمان وعليا وطلحة والزبير شهداء فكان كذلك وقتلوا شهداء رضوان الله عليهم
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم ثابت بن قيس بأنه شهيد وما كان من ذلك
وأما إنذار رسول الله صلى الله عليه وسلم بارتداد قوم ممن آمن عن إيمانهم فكان كما أنذر وارتدت العرب بعد وفاته صلى الله عليه وسلم
قال المؤلف عفي الله تبارك وتعالى عنه
فأما قيام مذجح بأمر الأسود العنسي
وأما قيام حنيفة بأمر مسيلمة بن ثمامة بن كثير بن حبيب ابن الحارث بن عبد الحارث بن عدي بن حنيفة يكنى أبا ثمامة وقيل أبو هارون
وأما قيام بني أسد بما كان من أمر طليحة
وأما ردة عيينة بن حصن الفزاري
وأما ردة قرة بن هبيرة بن مسلمة القشيري في غطفان
وأما ردة بني يربوع قوم مالك بن نويرة ابن حمزة بن شداد بن عبيد بن ثعلبة ابن يربوع بن حنظلة بن مالك ابن زيد مناة بن تميم
وأما سجاح بنت الحارث بن سويد ابن عقفان التميمية
وأما ردة الأشعث بن قيس بن معديكرب
وأما الحكم بن ضبيعة أخو بني قيس بن ثعلبة
وأما ردة جبلة بن أبي المنذر بن الأيهم بن الحارث
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بسوء عاقبة الرجال بن عنفوة فشهد لمسيلمة وقاتل معه حتى قتل
وأما أن لعنته صلى الله عليه وسلم أدركت الملوك الأربعة وأختهم
وخرجه أيضا من حديث زهران بن معاوية
وخرجه الحاكم من حديث ابن وهب
وأما إجابة الله تعالي دعاء رسوله صلى الله عليه وسلم في مجيء ثمامة بن أثال بن النعمان بن مسلمة بن عبيد ابن ثعلبة بن يربوع بن الدؤل بن حنيفة الحنفي
وقال سيف عن طلحة بن الأعلم
وخرج البخاري من حديث الليث
وخرج البخاري ومسلم من حديث الليث قال:
وأما إنذاره صلى الله عليه وسلم بما كان بعده من محاربة أصحابه وقتل بعضهم بعضا
وأما إخباره عليه الصلاة والسلام فاطمة الزهراء - رضي الله تبارك وتعالى عنها - بأنها أول أهل بيته لحوقا به فكان كذلك.
فصل في ذكر غنم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر حمى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر ديك رسول الله صلى الله عليه وسلم إن صح الحديث
فصل في ذكر مآكل رسول الله صلى الله عليه وسلم وشئونه فيها
وأما أكله صلى الله عليه وسلم على مائدة وسفرة
وأما قصعته صلى الله عليه وسلم
وأما خبزه صلى الله عليه وسلم
وأما ائتدامه بالخل
وأما أكله القثاء
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الدباء
وأما أكله صلى الله عليه وسلم السمن والأقط
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الحيس
وأما حبه صلى الله عليه وسلم الثريد.
وأما أكله صلى الله عليه وسلم اللحم
وأما أكله عليه السلام القلقاس
وأما أكله صلى الله عليه وسلم القديد
وأما أكله صلى الله عليه وسلم المن
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الجبن
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الشواء
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الدجاج
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الحبارى
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الخبيص
وأما أكله صلى الله عليه وسلم الهريسة والطفشل
فصل في ذكر أنه كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم دار ينزل بها للوفود، ويقال لها اليوم: دار الضيافة
فصل في ذكر من كان يلي أمر الوفود على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجازته الوفد
ذكر ما كان صلى الله عليه وسلم يجيز به الوفود
فصل في ذكر ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر من استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحج
أول من ابتدع النسيء
فصل في ذكر الذين عادوا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما الذين تنتهي إليهم عداوة رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما المنافقون وكانوا من الخزرج والأوس
والمنافقون من الخزرج
والمنافقون من الأوس
طرد المنافقين من المسجد
وأما اليهود
فمن بني النضير
ومن بني قينقاع
ومن بني قريظة
ومن بني حارثة
ومن بني عبد الأشهل
ومن بني ثعلبة بن الفطيون
ومن بني قينقاع أيضا
ومن بني قريظة أيضا
فصل في ذكر من سب رسول الله صلى الله عليه وسلم أو آذاه أو تنقصه أو وقع فيه
فصل في الحجة في إيجاب قتل من سبه أو عابه صلى الله عليه وسلم
فصل في حكم الذمي إذا صرح بسب النبي صلى الله عليه وسلم أو عرض أو استخف بقدره
فصل في ميراث من قتل في سب النبي صلى الله عليه وسلم وغسله والصلاة عليه
فصل في حكم من سب الله تعالى وملائكته وأنبياءه وكتبه وآل النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه وصحبه
فصل في ذكر مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ووفاته
ذكر نعي النبي صلى الله عليه وسلم وإنذاره بذلك قبل موته عليه السلام
فأما نزول إذا جاء نصر الله والفتح 110: 1
وأما نعيه نفسه صلى الله عليه وسلم إلى ابنته فاطمة رضي الله تبارك وتعالى عنها بأنه عارضه جبريل عليه الصلاة والسلام القرآن مرتين
وأما إخباره صلى الله عليه وسلم بما خيره الله تعالى بين الدنيا والآخرة
ذكر مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته عليه السلام
ذكر إرادة الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكتب كتابا لأصحابه وقد اشتد به الوجع
ذكر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين اشتد به الوجع أبا بكر - رضي الله تبارك وتعالى عنه - أن يصلي بالناس
ذكر آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم من أولها إلى آخرها، وأول صلاة أمر أبا بكر - رضي الله تبارك وتعالى عنه - أن يصليها بالناس، والصلاة التي حضرها حين وجد من نفسه خفة، وصلاة أبي بكر - رضي الله تبارك وتعالى عنه - بهم فيما بينهما أياما
فصل فيما جاء في آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس، من أولها إلى آخرها، وأول صلاة أمر أبا بكر الصديق أن يصليها بالناس، والصلاة التي حضرها صلى الله عليه وسلم حين وجد من نفسه خفة، وصلاة أبي بكر رضي الله تبارك وتعالى عنه بهم فيما
ذكر تقرير النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر - رضي الله تبارك وتعالى عنه - في آخر صلاة صلاها بالناس في حياته، وإشارته صلى الله عليه وسلم إليهم قائما بها خلفه وارتضائه صلى الله عليه وسلم صنعهم وذلك في صلاة الفجر يوم الاثنين، وهو اليوم الذي توفي
فصل في ذكر ما قيل في وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر ما حفظ عنه صلى الله عليه وسلم في مرض موته من الأحكام والوصايا ونحو ذلك حتى توفاه الله - تبارك وتعالى -
ذكر ما نزل به صلى الله عليه وسلم من شدة الوجع
ذكر إخراجه صلى الله عليه وسلم في مرضه مالا كان عنده وعتقه أرقاءه
ذكر تأميره صلى الله عليه وسلم في مرضه أسامة بن زيد - رضي الله تبارك وتعالى عنه -
ذكر وثوب الأسود العنسي قبيل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر وثوب مسيلمة في بني حنيفة ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي
ذكر خروج طليحة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر مبلغ عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما سنه صلى الله عليه وسلم حين توفي
ذكر ما نزل من المصيبة بالصحابة - رضي الله تبارك وتعالى عنهم - لوفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما حل بالمسلمين عامة من عظم الرزيه بفقده صلى الله عليه وسلم.
فصل في ذكر ما سجي به رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته وثيابه التي قبض فيها
فصل في ذكر ما جاء في غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل فيما جاء في كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر ما جاء في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر ما جاء في مواراة رسول الله صلى الله عليه وسلم في لحده حيث دفن، وما فرش تحته، ومن واراه.
ذكر قول المغيرة بن شعبة: إنه آخر الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وسلم
فصل في ذكر نبذة مما رثي به رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر ما جاء في قبر النبي صلى الله عليه وسلم
ذكر ما جاء في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وما ظهر من قبره، مما هو من أعلام نبوته [وفضيلة من زاره، وسلم عليه، وكيف يسلم ويدعو]
فصل فيما يلزم من دخل مسجد النبي صلى الله عليه وسلم من الأدب سوى ما قدمناه وفضله وفضل الصلاة فيه وفي مسجد مكة، وذكر قبره ومنبره، وفضل سكنى المدينة ومكة
حسن الخاتمة

حول


كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (1/ 166)
إمتاع الأسماع فيما للنبي صلى الله تعالى عليه وسلم من الحفدة والمتاع
للشيخ، تقي الدين: أحمد بن علي المقريزي، المؤرخ. المتوفى: سنة 845، خمس وأربعين وثمانمائة. وهو كتاب نفيس. في ست مجلدات. حدث به في مكة.


 

كتب مصنفة ذات علاقة
نسخة الإصدار المرشحة، المحدودة v0.9

يحتوي مشروع (الرق المنشور) على مجموعة من البرامج المتكاملة ؛ تعمل على الحاسبات والشبكة العالمية (الانترنت) ؛ لتجمع بين أصول علم الفهرسة وبين تقنيات الحاسب الآلي الحديثة.

هل تحتاج إلى مساعدة؟ راسلنا على البريد الالكتروني أو برسالة واتساب
[email protected] +20-106-451-0027

©2022 الرق المنشور، جميع الحقوق محفوظة