الرق المنشور
جاري التحميل...

لكي ترى كافة البيانات فضلاً اشترك من هنا

عودة للخلف

أخبار المدينة

عدد المدخلات
2
العنوان التفصيلي
أخبار المدينة
المؤلف
ابن شبة؛ عمر بن شبة (واسمه زيد) بن عبيدة بن ريطة النميري البصري، أبو زيد | 262
بداية الكتاب
...
نهاية الكتاب
...
العنوان المختصر
...
تاريخ التصنيف
...
التصنيف
956-2 | تاريخ المدينة المنورة
اللغة
عربي
العناوين البديلة
أخبار المدينة النبوية |
هل حقق في رسالة علمية ؟
هل المخطوط مطبوع ؟
نعم
الملاحظات
مراجع التوثيق

اشترك لتشاهد هذا المحتوى

تسجيل الدخول اشترك الآن

رسائل علمية


# الجامعة الكلية اسم الطالب العام الجامعي الهجري العام الجامعي الميلادي

مطبوعات


# Cover Photo دار النشر المحقق تاريخ الطبع الهجري تاريخ الطبع الميلادي رقم الطبعة الملاحظات
1 دار العليان - بريدة عبد العزيز بن أحمد المشيقح
ضمن مجموع مؤلفات الشيخ عبد الله الدويش

شروح وحواشي وتعليقات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

متن


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

مختصرات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ذيول


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ندوات ومؤتمرات


# اسم المؤتمر اسم البحث اسم المحقق الدولة City التاريخ رقم المؤتمر

دوريات ومقالات


# Magazine Article المؤلف Issuer تاريخ النشر الهجري تاريخ النشر الميلادي رقم العدد رقم الجزء رقم الصفحات

تخريج


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترتيب


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

تراجم


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترجمات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

أخرى


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

فهرس


مقدمة. . . . . قال: إن أول ما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كان إذا احتضر منا الميت آذنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فحضره واستغفر له، حتى إذا قبض انصرف النبي صلى الله عليه وسلم، وشهد موت جابر، فربما طال حبس ذلك على رسول الله صلى الله
باب ذكر مقام جبريل عليه السلام قال أبو غسان: علامة مقام جبريل عليه السلام الذي يعرف بها اليوم، أنك تخرج من الباب الذي يقال له: باب آل عثمان، فترى على يمينك إذا خرجت من ذلك الباب على ثلاث أذرع وشبر، وهو من الأرض على نحو من ذراع وشبر حجرا أكبر من
باب ما جاء في القصص والقاص وجمع الصحف
ذكر القصص
ذكر البلاط الذي حول المسجد
ذكر المرمر الذي بين يدي المنبر
ذكر البزاق في المسجد وسبب ما جعل فيه الخلوق
ما كره من رفع الصوت، وإنشاد الضالة، والبيع والشرى في المسجد
باب كراهية النوم في المسجد
باب الرخصة في النوم فيه
ذكر المساجد والمواضع التي صلى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر المساجد التي يقال إنه صلى فيها، ويقال إنه لم يصل فيها
ما جاء في جبل أحد
ما ذكر في مقبرة البقيع وبني سلمة والدعاء هناك
ذكر مواضع قبور ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيرهم من أصحابه وأسلاف المسلمين
قبر فيه بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعثمان بن مظعون رضي الله عنهما
متوفى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها
قبر الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما
قبر عثمان بن عفان رضوان الله عليه
قبر عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه
قبر سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه
قبر أبي النبي صلى الله عليه وسلم
قبر آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وسلم
قبر أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها
قبر أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها حدثنا محمد بن يحيى قال: سمعت من، يذكر، أن قبر أم سلمة رضي الله عنها بالبقيع، حيث دفن محمد بن زيد بن علي، قريبا من موضع فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه كان حفر فوجد على ثماني أذرع
قبر سعد بن معاذ رضي الله عنه قال عبد العزيز: أصيب سعد رضي الله عنه يوم الخندق، فدعا، فحبس الله عنه الدم حتى حكم في بني قريظة، ثم انفجر كله، فمات في منزله في بني عبد الأشهل، فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولحد له في طرف الزقاق الذي بلزق
قبر حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه
قبر صفية بنت عبد المطلب رضي الله عنها قال عبد العزيز: توفيت صفية فدفنت في آخر الزقاق الذي يخرج إلى البقيع عند باب الدار التي يقال لها: دار المغيرة بن شعبة التي أقطعه عثمان بن عفان رضي الله عنهما، لازقا بجدار الدار قال عبد العزيز: فبلغني أن الزبير بن
قبر العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال عبد العزيز: دفن العباس بن عبد المطلب عند قبر فاطمة بنت أسد بن هاشم في أول مقابر بني هاشم التي في دار عقيل. فيقال: إن ذلك المسجد بني قبالة قبره. قال: وقد سمعت من يقول: دفن في موقع من البقيع متوسطا
قبور بني هاشم
قبر أبي سفيان بن الحارث رضي الله عنه قال عبد العزيز: بلغني أن عقيل بن أبي طالب رأى أبا سفيان بن الحارث رضي الله عنه يجول بين المقابر فقال له: يا ابن عم، ما لي أراك هاهنا؟ قال: أطلب موضع قبر، فأدخله داره، وأمر بقبر فحفر في قاعتها، فقعد عليه أبو
قبر عمرو بن الجموح وعبد الله بن عمرو بن حرام رضي الله عنهما
ما جاء في مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأعياد
ما جاء في الحربة التي يمشى بها في العيدين بين يدي الولاة
ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الاستسقاء
ذكر بئر رومة، وهي في العقيق
ما جاء في النقيع
ما جاء في البئار التي يستقى منها
ما جاء في أسماء المدينة
ذكر أودية المدينة وما حولها وحدودها ومجتمع مياهها ومغايضها
بطحان
ذكر آبار المدينة قال أبو غسان: ومن آبار المدينة: بئر بالحرانية يقال لها: الحفير، يصب فيها سيل مذينب، وربما صرف إليها سيل مهزور إذا طغى وخيف على المدينة، فيصب فيها هو ومذينب. وبئر يقال لها البويرمة، لبني الحارث بن الخزرج. وبئر يقال لها الهجير
ما جاء في أموال النبي صلى الله عليه وسلم وصدقاته ونفقاته بالمدينة وأعراضها
أمر خيبر
خبر فدك
ذكر فاطمة والعباس وعلي رضي الله عنه، وطلب ميراثهم من تركة النبي صلى الله عليه وسلم
خصومة علي والعباس رضي الله عنهما إلى عمر رضي الله عنه
ذكر صدقات أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين وغيرهم
صدقة العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال أبو غسان: تصدق العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه بحل له كان بينبع على عين يقال لها: عين جساس، على شراب زمزم، فذلك الحق يقال له: السقاية؛ لأنه تصدق به على زمزم، وهو الثمن من تلك العين، وهو اليوم بيد
صدقة عبد الله بن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنهما وتصدق عبد الله بن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنهما بمال بالصهوة، وهو موضع بين معن وبير حوزة على ليلة من المدينة، وتلك الصدقة بيد الخليفة يوكل بها
صدقات علي بن أبي طالب رضي الله عنه
دور عبد بن قصي اتخذ طليب بن كثير بن عبد بن قصي دارا في زقاق الصفارين، فورثها أبو كثير بن زيد بن كثير بن عبد بن قصي، ثم خرجت من أيديهم
دور بني زهرة اتخذ عبد الرحمن بن عوف دورا، فدخل منها في المسجد ثلاث آدر، كن يدعين القرائن، وسمعت من يذكر أن القرائن ثلاث جنابذ لعبد الرحمن بن عوف، وللقرائن يقول أبو قطيفة: ألا ليت شعري هل تغير بعدنا جنوب المصلى أم كعهدي القرائن ودخل في المسجد أيضا
دور بني تيم اتخذ أبو بكر رضي الله عنه دارا إلى زقاق البقيع، قبالة دار عثمان رضي الله عنه الصغرى. واتخذ أبو بكر رضي الله عنه أيضا منزلا آخر عند المسجد، وهو المنزل الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سدوا عني هذه الأبواب إلا ما كان من باب أبي
دور بني مخزوم اتخذ خالد بن الوليد بن المغيرة رضي الله عنه داره التي كانت بالبطحاء، وهي اليوم الدار التي بين دار أسماء بنت حسين، وبين الخط الذي في دار عمرو بن العاص، وهي بأيدي بني أيوب بن سلمة من ولد الوليد بن المغيرة
دور بني عدي بن كعب واتخذ عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما داره التي في بني عمرو بن مبذول التي يقال لها: دار الجنابذ، بابها شارع في بني عمرو بن مبذول، على يمين الذاهب إلى مسجدهم، توفي عبد الله رضي الله عنه وتركها ميراثا، فتجاوزها ولده من بعده
دور بني جمح اتخذ عمير بن وهب داره التي في الصفارين، وهي دار المغيرة بن الأخنس، ثم ناقل بها عمير المغيرة إلى الدار التي للمغيرة بالمصلى، التي تدعى اليوم دار ابن صفوان، فهي اليوم بأيدي آل صفوان بن أمية بن خلف. واتخذ محمد بن حاطب الدار التي تدعى دار
دور بني سهم اتخذ عمرو بن العاص رضي الله عنه داره التي بالبلاط بين دار خالد بن الوليد، وبين الكتاب الذي يقال له: كتاب ابن الخصيب، فتصدق بها على ولده، فهي بأيديهم صدقة. وقد كان بعض ولده عمر فيها، حدث عبد الله بن عبيد الله بن عباس، عن ابن أبي فديك
دور بني عامر بن لؤي اتخذ عبد الله بن مخرمة داره التي بالبلاط الشارع بابها قبالة دار عبد الله بن عوف التي فيها بنو نوفل بن مساحق بن عبد الله بن مخرمة، فبأيدي ولده بعضها، وقد خرج منهم بعضها، والذي خرج بأيدي ورثة عمر بن بزيع مولى أمير المؤمنين. واتخذ
دور بني محارب بن فهر اتخذت فاطمة بنت قيس بن وهب بن خالد بن وائلة بن ثعلبة بن سفيان بن محارب بن فهر، أخت الضحاك بن قيس، دارا بين دار أنس بن مالك، وبين زقاق جمل، باعها ورثتها، فهي اليوم بيد إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن
دور أحلاف قريش اتخذ أبو هريرة الدوسي، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنه، دارا بالبلاط بين الزقاق الذي فيه دار عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وبين خط البلاط الأعظم، فباعها ولده من عمر بن بزيع، وكان يسكنها موالي أبي هريرة فخرجوا منها وأرضاهم
ذكر الدور الشوارع على مسجد النبي صلى الله عليه وسلم اليوم منها دار عبد الله بن مكمل الشارعة في رحبة القضاء، وهي مما يتشاءم به؛ وذلك مما نشأ عن بنائها. ومن تلك الدور دار عبد الله بن عمر رضي الله عنهما في القبلة، وقد ذكرنا لها قصة في دور بني عدي. ثم
محال القبائل من المهاجرين نزل بنو غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناف بن كنانة القطيعة التي قطع لهم النبي صلى الله عليه وسلم، وهي ما بين دار كثير بن الصلت التي تعرف بدار الحجارة بالسوق، إلى زقاق ابن حبين، إلى دار أبي سبرة التي صارت لخالد مولى عبيد
منازل أسلم ومالك ابني أفصى نزل بنو أسلم ومالك ابني أفصى بن حارثة بن عمرو بن عامر منزلين: فنزلت بنو مالك بن أفصى وأمية وسهم ابني أسلم، ما بين خط زقاق ابن حبين مولى العباس بن عبد المطلب، الشامي من زاوية يقصان التي بالسوق إلى خط جهينة، إلى شامي ثنية
منازل مزينة ومن حل معها من قيس ونزل بنو هدبة بن لاطم بن عثمان بن عمرو، إلا بني عامر بن ثور بن ثعلبة بن لاطم بن عثمان، وعثمان نفسه الذي يقال له: مزينة، وهي أم مزنة بنت خالد بن خالد بن وبرة، ما بين زاوية بيت القروي المطل على بطحان الغربية، إلى زاوية
منازل جهينة وبلي نزلت جهينة بن زيد بن السود بن أسلم بن الحارث بن قضاعة، وبلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة، ما بين خط أسلم الذي بين أسلم وجهينة، إلى دار حرام بن عثمان السلمي الأنصاري التي في بني سلمة، إلى الجبل الذي يقال له: جبل جهينة، إلى يماني ثنية
منازل قيس نزلت أشجع بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس بن غيلان الشعب الذي يقال له: شعب أشجع، وهو ما بين سائلة أشجع، إلى ثنية الوداع، إلى جوف شعب سلع، " وخرج إليهم النبي صلى الله عليه وسلم بأحمال التمر فنثره لهم "
منازل بني كعب بن عمرو وإخوانهم من بني المصطلق ونزل بنو كعب بن عمرو بن عدي بن عمرو بن عامر، ما بين يماني بني ليث بن بكر، إلى دار شريح العدوي عدي بن عمرو، إلى موضع التمارين بالسوق، إلى زقاق الجلادين الشارع على المصلى يمنة ويسرة إلى بطحان، إلى زقاق
ما جاء في ثنية الوداع وسبب ما سميت به قال أبو غسان: حدثني عبد العزيز بن عمران، عن عامر عن جابر قال: كان لا يدخل المدينة أحد إلا عن طريق واحد من ثنية الوداع، فإن لم يعشر بها مات قبل أن يخرج منها، فإذا وقف على الثنية قيل: قد ودع، فسميت ثنية الوداع،
ذكر دار هشام بن عبد الملك التي كان بنى، وقصر خل، وقصر بني جديلة قال أبو غسان: كان الذي هاج هشام بن عبد الملك على بناء داره التي كانت بالسوق، أن إبراهيم بن هشام بن إسماعيل كان خال هشام بن عبد الملك، وكان ولاه المدينة، فكتب إليه إبراهيم فذكر أن
ما جاء فيما يخرج أهل المدينة منها
ما قيل في المدينة من الشعر يتشوق إليها وغير ذلك قال عبد الله بن عامر بن كريز، وركب البحر غائبا فاشتاق رفيق له إلى المدينة فقال: بكى صاحبي لما رأى الفلك قد مضت تهادى بنا فوق ذي لجج خضر وحن إلى أهل المدينة حنه لمصر وهيهات المدينة من مصر فقلت له لا تبك
ذكر حرس رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذكر أسواق المدينة في الجاهلية والإسلام وذكر أحجار الزيت
ذكر أحجار الزيت
ذكر البيداء: بيداء المدينة
خبر أصحاب الإفك
خبر عبد الله بن أبي ابن سلول
وفاة عبد الله بن أبي ابن سلول
ذكر اللعان
ذكر الظهار
خبر ابن صائد
ذكر ابن أبيرق
خبر خالد بن سنان
ذكر سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم
الوفود
خبر مسيلمة الكذاب
وفد نجران
صفة النبي صلى الله عليه وسلم
ما روي في خضاب النبي صلى الله عليه وسلم
ما مدح به النبي صلى الله عليه وسلم من الشعر كان قيس بن نشبة السلمي بن أبي عامر بن حارثة بن عبد بن عبس بن رفاعة بن الحارث بن بهثنة بن سليم متألها في الجاهلية، قد نظر في الكتب، فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم قدم عليه فقال: اعرض علي ما جئت به، أخبرني
أسماء النبي صلى الله عليه وسلم
أسماء النبي صلى الله عليه وسلم في الكتب
ذكر فضل بني هاشم وغيرهم من قريش وقبائل العرب
أخبار عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو عمر بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب، ويكنى أبا حفص، وأمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم. وكان لعمر من الولد عبد الله، وعبد الرحمن، وحفصة، وأمهم زينب
تسميته بالفاروق
ذكر هجرة عمر بن الخطاب وإخائه رحمه الله
ذكر عهد أبي بكر إلى عمر، واستخلافه إياه، ووصيته إياه عن إبراهيم النخعي قال: أول من ولى أبو بكر شيئا من أمور المسلمين عمر بن الخطاب، ولاه القضاء، وكان أول قاض في الإسلام عن الحسن بن أبي الحسن قال: لما ثقل أبو بكر واستبان له من نفسه جمع الناس إليه
سياق وصية أبي بكر لعمر رضي الله عنهما عن زيد، أن أبا بكر قال لعمر: إني موصيك بوصية إن حفظتها: إن لله حقا بالنهار لا يقبله في الليل، ولله حق بالليل لا يقبله في النهار، وإنها لا تقبل نافلة حتى تؤدى فريضة، وإنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه يوم القيامة
ذكر ابتداء خلافته رضي الله عنه
أول من سمى عمر رضي الله عنه أمير المؤمنين
هيبة عمر رضي الله عنه
ولاية زيد بن ثابت رضي الله عنه القضاء
عفاف عمر رضي الله عنه عن المال وغلظ مطعمه
ما روي عنه رضي الله عنه في جمع القرآن والقول فيه
جمع عمر رضي الله عنه الناس على قيام رمضان
تحريم عمر رضي الله عنه متعة النساء
ذكر من استمتع قبل تحريم عمر رضي الله عنه يقال: إن عمرو بن حريث استمتع من امرأة من بني سعد بن بكر، فولدت فجحد ولدها. واستمتع سلمة بن أمية بن خلف من سلمى مولاة حكيم بن أمية بن حارثة بن الأوقص السلمي، فولدت فجحد ولدها. واستمتع سعد بن أبي سعد بن أبي
نهي عمر رضي الله عنه عن بيع أمهات الأولاد
ضرب عمر رضي الله عنه في شرب الخمر ثمانين
جمع عمر رضي الله عنه الناس على التكبير على الجنائز
أمر الرمادة وما فعل عمر رضي الله عنه في ذلك العام
تأديب عمر رضي الله عنه الرعية في أمر دينهم ودنياهم
كراماته ومكاشفاته
تقدير الدية في عهد عمر رضي الله عنه
مسألة عمر رضي الله عنه عن نفسه وتفقده أمور رعيته
حبس عمر رضي الله عنه الحطيئة في هجائه الزبرقان بن بدر
مطعم عمر بن الخطاب رضي الله عنه
لباس عمر رضي الله عنه
سيرة عمر رضي الله عنه في عماله
مسير عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى الشام
إقامة عمر رضي الله عنه الحدود على القريب والبعيد
موافقاته رضي الله عنه قال ابن عمر رضي الله عنه: " ما نزل الله أمرا قط فقالوا فيه وقال فيه عمر إلا نزل القرآن على نحو ما قال عمر " وعنه أنه قال: قال عمر: " وافقت ربي في ثلاث، في مقام إبراهيم، وفي الحجاب، وفي أسارى بدر "
موافقته في مقام إبراهيم قال عمر رضي الله عنه: " يا رسول الله أليس هذا مقام إبراهيم أبينا "؟ قال: " بلى "، قال عمر: " فلو اتخذته مصلى؟ " فأنزل الله تعالى: واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى
موافقته في الحجاب قالت عائشة رضي الله عنها: " كان عمر يقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم: " احجب نساءك "، قالت: " فلم يفعل " وكان أزواج النبي يخرجن ليلا إلى ليل قبل المناصع، وهو صعيد أفيح خارج المدينة، فخرجت سودة بنت زمعة وكانت امرأة طويلة فرآها
موافقته في أسرى بدر عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: " لما كان يوم بدر جيء بالأسرى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما تقولون في هؤلاء؟ "، فقال أبو بكر: " يا رسول الله، قومك وأهلك، استبقهم واستأن بهم لعل الله أن يتوب عليهم، وخذ منهم فدية تكون
موافقته في تحريم الخمر عن أبي ميسرة، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: " لما نزل تحريم الخمر قال: " اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا "، فنزلت هذه الآية التي في سورة البقرة: يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من
موافقته في ترك الصلاة على المنافقين عن ابن عباس قال: سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: " لما توفي عبد الله بن أبي دعي رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة عليه، فقام إليه، فلما وقف عليه يريد الصلاة تحولت حتى قمت في صدره فقلت: يا رسول الله، أعلى
موافقته في الاستئذان قال ابن عباس رضي الله عنه: " وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاما من الأنصار يقال له: مولج بن عمرو إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقت الظهيرة ليدعوه فدخل فرأى عمر بحالة، فكره عمر رؤيته ذلك، فأنزل الله: يا أيها الذين آمنوا
موافقات أخرى عن عروة بن رويم قال: لما أنزل الله على رسوله: ثلة من الأولين وقليل من الآخرين بكى عمر رضي الله عنه، فقال: " يا نبي الله، آمنا برسول الله صلى الله عليه وسلم وصدقناه، ومن ينجو منا قليل "، فأنزل الله عز وجل: ثلة من الأولين وثلة من
مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأمر الشورى
وفاته رضي الله عنه
أخبار عثمان بن عفان رضي الله عنه إن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى مكة، فأجاره أبان بن سعيد، فقال له: يا ابن عم، أراك متحشفا، أسبل كما يسبل قومك، قال: هكذا يتزر صاحبنا إلى أنصاف ساقيه
ما سن عثمان رضي الله عنه من الأذان الثاني يوم الجمعة
كتابة القرآن وجمعه
باب تواضع عثمان بن عفان رضي الله عنه
كلام عمرو بن العاص في عثمان رضي الله عنهما
ما جاء في كف عثمان رضي الله عنه عن القتال وأنه يقتل على الحق
الحركة في أمر عثمان رضي الله عنه وأول الوثوب عليه رضوان الله عليه
أمراء أهل مصر ومسيرهم إلى عثمان رضي الله عنه
حركة أهل الكوفة ومسيرهم إلى عثمان رضي الله عنه
رجوع أهل مصر بعد شخوصهم
ما روي من الاختلاف فيمن أعان عثمان رضي الله عنه، أو أعان عليه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه رضي الله عنهم وغيرهم
ما روي عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه في النهي عن قتل عثمان رضي الله عنه
كلام عثمان رضي الله عنه وهو محصور واحتجاجه على الفسقة
ما روي من الاختلاف في معونة علي وسعد وغيرهم على عثمان رضي الله عنه
كراهة عثمان رضي الله عنه القتال ونهيه أصحابه عنه
من صلى بالناس وعثمان رضي الله عنه محصور
استعانة عثمان رضي الله عنه بعلي وسعد رضي الله عنهما وغيرهما
مشاورة عثمان ابن عمر رضي الله عنهم , وما روي عن عائشة رضي الله عنها في أمر عثمان رضي الله عنه
أمر عائشة رضي الله عنها
ذكر رؤيا عثمان بن عفان رضي الله عنه
أمر علي رضي الله عنه يوم قتل عثمان رضي الله عنه
إحراق باب عثمان رضي الله عنه ودخول محمد بن أبي بكر والمصريين
ما روي عن علي وعائشة وغيرها رضي الله عنهم في قتل عثمان رضي الله عنه من التنديد
ما روي من استعظام الناس لقتله رضي الله عنه وما أعقبهم من الفتنة والتغالب على الملك وسل السيف عليهم
قول حذيفة رضي الله عنه
ما روي عن علي رضي الله عنه في البراءة من قتل عثمان رضي الله عنه بألفاظ شتى تدل على أنه كان بريئا
خبر المغيرة بن الأخنس بن شريق

حول


كتب مصنفة ذات علاقة
نسخة الإصدار المرشحة، المحدودة v0.9

يحتوي مشروع (الرق المنشور) على مجموعة من البرامج المتكاملة ؛ تعمل على الحاسبات والشبكة العالمية (الانترنت) ؛ لتجمع بين أصول علم الفهرسة وبين تقنيات الحاسب الآلي الحديثة.

هل تحتاج إلى مساعدة؟ راسلنا على البريد الالكتروني أو برسالة واتساب
[email protected] +20-106-451-0027

©2021 الرق المنشور، جميع الحقوق محفوظة