الرق المنشور
جاري التحميل...

لكي ترى كافة البيانات فضلاً اشترك من هنا

عودة للخلف

الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية

عدد المدخلات
236
العنوان التفصيلي
الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية
المؤلف
ابن العربي؛ محمد بن علي بن محمد ابن العربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر | 638
بداية الكتاب
الحمد لله الذي أوجد الأشياء عن عدم وعدمه وأوقف وجودها على توجيه كلمة ليتحقق بذلك سر حدوثها
نهاية الكتاب
فكنت أقول له فإذن هو الحيض فيقول لي إذا فرغ قرؤوها فافرغوا عليها الماء وكلوا مما رزقكم الله ثلاث مرات واستيقظت ثم نرجع إلى ما كنا بسبيله من الدعاء اللهم اغفر لي خطاياي .. واجعلنا ممن توكل في جميع أموره إليك وعمنا بالرحمة التي لديك وفي يديك واجعلنا هادين مهدين غير ضالين ولا مضلين انتهى الباب بحمد الله بانتهاء الكتاب على أمكن ما يكون من الإيجاز والاختصار على يدي منشيه وهو النسخة الثانية من الكتاب بخط يدي وكان الفراغ من هذا الباب الذي هو خاتمة الكتاب بكرة يوم الأربعاء الرابع والعشرين من شهر ربيع الأوّل سنة ست وثلاثين وستمائة وكتب منشيه بخطه محمد بن علي بن محمد بن العربي الطائي وفقه الله
العنوان المختصر
الفتوحات المكية
تاريخ التصنيف
629
التصنيف
218-9 | التصوف الإسلامي
اللغة
عربي
العناوين البديلة
...
هل حقق في رسالة علمية ؟
نعم
هل المخطوط مطبوع ؟
نعم
الملاحظات
مراجع التوثيق
الأعلام ( الزركلي )
رقم الجزء: 6 / رقم الصفحة: 281
معجم المؤلفين ( كحالة )
رقم الجزء: 11 / رقم الصفحة: 40
معجم تاريخ التراث الإسلامي في مكتبات العالم ..
رقم الجزء: 4 / رقم الصفحة: 2928

اشترك لتشاهد هذا المحتوى

تسجيل الدخول اشترك الآن

رسائل علمية


# الجامعة الكلية اسم الطالب العام الجامعي الهجري العام الجامعي الميلادي
1 جامعة أم درمان الإسلامية أصول الدين البطري، علي صالح حسن 1430 2009
2 جامعة أم القرى معهد بحوث ودراسات العالم الإسلامي الأندونيسي، أكوس شمس الهدى مستنفري أسرار 1432 2011
3 جامعة أم درمان الإسلامية أصول الدين الأندونيسى، سوهادي لهؤسا بن سوكاسليم 1431 2010
4 جامعة أم درمان الإسلامية أصول الدين خير الأمين إسكندار إسماعيل الأندونيسي 2010 1431

مطبوعات


# Cover Photo دار النشر المحقق تاريخ الطبع الهجري تاريخ الطبع الميلادي رقم الطبعة الملاحظات
1 دار إحياء التراث العربي - بيروت محمد عبد الرحمن المرعشلي 1418 1998
2 دار الكتب العلمية .. بيروت أحمد شمس الدين
3 دار صادر - بيروت 1424 2004
4 الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة عثمان يحيى 1412 1992
5 شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر ( دار الكتب العربية الكبرى ) - القاهرة 1329 1911
6 المطبعة الأميرية ببولاق - القاهرة 1273 1857
7 المكتبة الكتانية - فاس 1293 1872
8 المطبعة العامرة الشرفية - القاهرة 1289 1873
9 الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة عثمان يحيى - إبراهيم مدكور 1405 1985

متن


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ندوات ومؤتمرات


# اسم المؤتمر اسم البحث اسم المحقق الدولة City التاريخ رقم المؤتمر
1 ندوة البحث من قضايا التفاعل بين العلوم: إتصال العلوم وإنفصالها في الثقافة العربية - كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة - تونس منزلة المرأة بين المرجعيتين الصوفية والفقهية من خلال الفتوحات المكية لابن عربي غير محدد تونس Tunis 2006

دوريات ومقالات


# Magazine Article المؤلف Issuer تاريخ النشر الهجري تاريخ النشر الميلادي رقم العدد رقم الجزء رقم الصفحات

تخريج


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترتيب


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

تراجم


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

ترجمات


# اسم الكتاب المصنف اسم المؤلف روابط

فهرس


مقدمة الفصل الأول في معرفة الحامل القائم باللسان الغربي الفصل الثاني في معرفة الحامل المحمول اللازم باللسان المشرقي الفصل الثالث في معرفة الإبداع والتركيب باللسان الشامي الفصل الرابع في معرفة التخليص والترتيب باللسان اليمني الباب الأول في معرفة الروح الباب الثاني في معرفة مراتب الحروف والحركات من العالم وما لها من الأسماء الحسنى ومعرفة الكلمات ومعرفة العلم والعالم والمعلوم الفصل الأول في معرفة الحروف ومراتبها والحركات وهي الحروف الصغار وما لها من الأسماء الإلهية ذكر بعض مراتب الحروف فمن ذلك حرف الألف ومن ذلك حرف الهمزة ومن ذلك حرف الهاء ومن ذلك حرف العين المهملة ومن ذلك حرف الحاء المهملة ومن ذلك حرف الغين المنقوطة ومن ذلك حرف الخاء المنقوطة ومن ذلك حرف القاف ومن ذلك حرف الكاف ومن ذلك حرف الضاد المعجمة ومن ذلك حرف الجيم ومن ذلك حرف الشين المعجمة بالثلاث ومن ذلك حرف الياء ومن ذلك حرف اللام ومن ذلك حرف الراء ومن ذلك حرف النون ومن ذلك حرف الطاء المهملة ومن ذلك حرف الدال المهملة ومن ذلك حرف التاء باثنتين من فوق ومن ذلك حرف الصاد اليابسة ومن ذلك حرف الزاي ومن ذلك حرف السين المهملة ومن ذلك حرف الظاء المعجمة ومن ذلك حرف الذال المعجمة ومن ذلك حرف الثاء بالثلاثة ومن ذلك حرف الفاء ومن ذلك حرف الباء بواحدة ومن ذلك حرف الميم ومن ذلك حرف الواو ذكر لام ألف وألف اللام معرفة لام ألف لا معرفة ألف اللام آل الفصل الثاني في معرفة الحركات التي تتميز بها الكلمات وهي الحروف الصغار الفصل الثالث في العلم والعالم والمعلوم الباب الثالث في تنزيه الحق تعالى عما في طي الكلمات التي أطلقها عليه سبحانه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم الباب الرابع في سبب بدء العالم ومراتب الأسماء الحسنى من العالم كله الباب الخامس في معرفة أسرار بسم الله الرحمن الرحيم والفاتحة من وجه ما لا من جميع الوجوه الباب السادس في معرفة بدء الخلق الروحاني ومن هو أول موجود فيه ومم وجد وفيم وجد وعلى أي مثال وجد ولم وجد وما الباب السابع في معرفة بدء الجسوم الإنسانية الباب الثامن في معرفة الأرض التي خلقت من بقية خميرة طينة آدم عليه السلام وهي أرض الحقيقة وذكر بعض ما فيها من الغرائب والعجائب الباب التاسع في معرفة وجود الأرواح المارجية النارية الباب العاشر في معرفة دورة الملك وأول منفصل فيها عن أول موجود وآخر منفصل فيها عن آخر منفصل عنه وبماذا الباب الحادي عشر في معرفة آبائنا العلويات وآمهاتنا السفليات الباب الثاني عشر في معرفة دورة فلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهي دورة السيادة وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم الباب الثالث عشر في معرفة حملة العرش الباب الرابع عشر في معرفة أسرار الأنبياء أعني أنبياء الأولياء وأقطاب الأمم المكملين من آدم عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم الباب الخامس عشر في معرفة الأنفاس ومعرفة أقطابها المحققين بها وأسرارهم هي الباب السادس عشر في معرفة المنازل السفلية والعلوم الكونية ومبدأ معرفة الله منها ومعرفة الأوتاد والإبدال ومن تولاهم الأرواح الباب السابع عشر في معرفة انتقال العلوم الكونية ونبذ من العلوم الإلهية الممدة الأصلية الباب الثامن عشر في معرفة علم المتهجدين وما يتعلق به من المسائل ومقداره في مراتب العلوم وما يظهر منه من العلوم الباب التاسع عشر في سبب نقص العلوم وزيادتها وقوله تعالى (وقل رب زدني علما) وقوله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من صور العلماء ولكن يقبضه بقبض العلماء الباب العشرون في العلم العيسوي ومن أين جاء وإلى أين ينتهي وكيفيته وهل تعلق بطول العالم أو بعرضه أو بهما الباب الحادي والعشرون في معرفة ثلاثة علوم كونية وتوالج بعضها في بعض الباب الثاني والعشرون في معرفة علم منزل المنازل وترتيب جميع العلوم الكونية منزل التقريب الباب الثالث والعشرون في معرفة الأقطاب المصونين وأسرار صونهم الباب الرابع والعشرون في معرفة جاءت عن العلوم الكونية وما تضمنه من العجائب ومن حصلها من العالم ومراتب أقطابها وأسرار الباب الخامس والعشرون في معرفة وتد مخصوص معمر وأسرار الأقطاب المختصين بأربعة أصناف من العلوم وسر المنزل والمنازل ومن دخله من العالم الباب السادس والعشرون في معرفة أقطاب الرموز وتلويحات من أسرارهم وعلومهم في الطريق الباب السابع والعشرون في معرفة أقطاب صل فقد نويت وصالك وهو من منزل العالم النوراني الباب الثامن والعشرون في معرفة أقطاب ألم تر كيف الباب التاسع والعشرون في معرفة سر سلمان كالذي ألحقه بأهل البيت والأقطاب الذين ورثه منهم ومعرفة أسرارهم الباب الثلاثون في معرفة الطبقة الأولى والثانية من الأقطاب الركبان الباب الحادي والثلاثون في معرفة أصول الركبان الباب الثاني والثلاثون في معرفة القطاب المدبرين أصحاب الركاب من الطبقة الثانية الباب الثالث والثلاثون في معرفة أقطاب النيات وأسرارهم وكيفية أصولهم ويقال لهم النياتيون الباب الرابع والثلاثون في معرفة شخص تحقق في منزل الأنفاس فعاين منها أمورا أذكرها إن شاء الله الباب الخامس والثلاثون في معرفة هذا الشخص المحقق في منزل الأنفاس وأسراره بعد موته رضي الله عنه الباب السادس والثلاثون في معرفة العيسويين وأقطابهم وأصولهم الباب السابع والثلاثون في معرفة الأقطاب العيسويين وأسرارهم الباب الثامن والثلاثون في معرفة من اطلع على المقام المحمدي ولم ينله من الأقطاب الباب التاسع والثلاثون في معرفة المنزل الذي يحط إليه الولي إذا طرده الحق تعالى من جواره الباب الأربعون في معرفة منزل مجاور لعلم جزئي من علوم الكون وترتيبه وغراائبه وأقطابه الباب الحادي والأربعون في معرفة أهل الليل واختلاف طبقاتهم وتباينهم في مراتبهم وأسرار أقطابهم الباب الثاني والأربعون في معرفة الفتوة والفتيان ومنازلهم وطبقاتهم وأسرار أقطابهم الباب الثالث والأربعون في معرفة جماعة من أقطاب الورعين وعامة ذلك المقام الباب الرابع والأربعون في البهاليل وأئمتهم في البهالة الباب الخامس والأربعون في معرفة من عاد بعد ما وصل ومن جعله يعود الباب السادس والأربعون في معرفة العلم القليل ومن حصله من الصالحين الباب السابع والأربعون في معرفة أسرار وصف المنازل السفلية ومقاماتها وكيف يرتاح العارف عند ذكره بدايته فيحن إليها مع علو مقامه وما السر فصل بل وصل سر إلهي الباب الثامن والأربعون في معرفة إنما كان كذا لكذا وهو إثبات العلة والسبب مسئلة أخرى مسئلة أخرى من هذا الباب مسئلة أخرى من هذا الباب مسئلة دورية من هذا الباب وهذه صورتها الباب التاسع والأربعون في معرفة قوله صلى الله عليه وسلم إني لأجد نفس الرحمن من قبل اليمين ومعرفة هذا المنزل ورجاله الباب الخمسون في معرفة رجال الحيرة والعجز الباب الحادي والخمسون في معرفة رجال من أهل الورع قد تحققوا بمنزل نفس الرحمن الباب الثاني والخمسون في معرفة السبب الذي يهرب منه المكاشف إلى عالم الشهادة إذا أبصره الباب الثالث والخمسون في معرفة ما يلقى المريد على نفسه من الأعمال قبل وجود الشيخ الباب الرابع والخمسون في معرفة الإشارات الباب الخامس والخمسون في معرفة الخواطر الشيطانية الباب السادس والخمسون في معرفة الاستقراء وصحته من سقمه الباب السابع والخمسون في معرفة تحصيل علم الإلهام بنوع ما من أنواع الاستدلال ومعرفة النفس الباب الثامن والخمسون في معرفة أسرار أهل الإلهام المستدلين ومعرفة علم إلهي فاض على القلب ففرق خواطره وشتتها الباب التاسع والخمسون في معرفة الزمان الموجود المقدر الباب الستون في معرفة العناصر وسلطان العالم العلوي على العالم السفلي وفي أي دورة كان وجود هذا العالم الإنساني من دورات الباب الحادي والستون في معرفة جهنم وأعظم المخلوقات فيها عذابا ومعرفة بعض العالم العلوي الباب الثاني والستون في مراتب أهل النار الباب الثالث والستون في معرفة بقاء الناس في البرزخ بين الدنيا والبعث الباب الرابع والستون في معرفة القيامة ومنازلها وكيفية البعث الباب الخامس والستون في معرفة الجنة ومنازلها ودرجاتها وما يتعلق بهذا الباب الباب السادس والستون في معرفة سر الشريعة ظاهرا وباطنا وأي اسم إلهي أوجدها الباب السابع والستون في معرفة لا إله إلا الله محمد رسول الله وهو الإيمان الباب الثامن والستون في أسرار الطهارة باب التحديد في غسل الوجه باب في غسل اليدين والذراعين في الوضوء إلى المرافق باب في مسح الرأس باب مسح الأذنين وتجديد الماء لهما باب غسل الرجلين باب في ترتيب أفعال الوضوء باب في المسح على الخفين باب تحديد محل المسح من الخف وما في معناه باب في نوع محل المسح وهو ما يستر به الرجل من خف أو جورب باب في صفة الممسوح عليه باب في توقيت المسح باب في شرط المسح على الخفين باب في معرفة ناقض طهارة المسح على الخف أبواب المياه باب في مطلق المياه باب في الماء تخالطه النجاسة ولم تغير أحد أوصافه باب الماء يخالطه شيء طاهر مما ينفك عنه غالبا متى غير أحد أوصافه الثلاثة باب في الماء المستعمل في الطهارة باب في طهارة أسآر المسلمين وبهيمة الأنعام باب في الطهارة بالأسئار باب الوضوء بنبيذ التمر أبواب نواقض الوضوء باب انتقاض الوضوء بما يخرج من الجسد من النجس باب حكم النوم في نقض الوضوء باب الحكم في لمس النساء باب في لمس الذكر باب الوضوء مما مست النار باب الضحك في الصلاة من نواقض الوضوء باب الوضوء من حمل الميت باب نقض الوضوء من زوال العقل أبواب الأفعال التي تشترط هذه الطهارة في فعلها باب طهارة لصلاة الجنائز ولسجود التلاوة باب الطهارة لمس المصحف باب إيجاب الوضوء على الجنب عند إرادة النوم أو معاودة الجماع أوالأكل أو الشرب باب الوضوء للطواف باب الوضوء لقراءة القرآن أبواب الإغتسال أحكام طهارة الغسل باب الإغتسال من غسل الميت باب الاغتسال للوقوف بعرفة باب الاغتسال لدخول مكة زادها الله تشريفا باب الاغتسال للإحرام باب الاغتسال عند الإسلام وهو سنة بل فرض باب الاغتسال لصلاة الجمعة باب الاغتسال ليوم الجمعة باب غسل المستحاضة وسيرد ونبين فيه مذهبنا باب الاغتسال من المني الخارج على غير وجه اللذة باب الاغتسال من الماء يجده النائم إذا هو استيقظ ولا يذكر احتلاما باب الاغتسال من التقاء الختانين من غير إنزال باب الاغتسال من الجنابة على وجه اللذة باب التدلك باليد في الغسل في جميع البدن باب النية في الغسل باب المضمضة والاستنشاق في الغسل باب في ناقض هذه الطهارة التي هي الغسل باب في إيجاب الطهر من الوطء باب في الصفة المعتبرة في كون خروج المني موجبا للاغتسال باب في دخول الجنب المسجد باب مس الجنب المصحف باب قراءة القرآن للجنب باب الحكم في الدماء باب في أكثر أيام الحيض وأقلها وأقل أيام الطهر باب في دم النفاس في أقله وأكثره باب في الصفة والكدرة هل هي حيض أم ليست بحيض باب فيما يمنع دم الحيض في زمانه باب في مباشرة الحائض باب وطء الحائض قبل الاغتسال وبعد الطهر المحقق باب من أتى امرأته وهي حائض هل يكفر باب حكم طهارة المستحاضة باب في وطء المستحاضة أبواب التيمم باب كون التيمم بدلا من الوضوء باتفاق ومن الكبرى بخلاف باب فيمن تجوز له هذه الطهارة باب في المريض يجد الماء ويخاف من استعماله باب الحاضر يعدم الماء ما حكمه باب في الذي يجد الماء ويمنعه من الخروج إليه خوف عدو باب الخائف من البرد في استعمال الماء باب النية في طهارة التيمم باب من لم يجد الماء هل يشترط فيه الطلب أم لا يشترط باب في حد الأيدي التي ذكر الله في هذه الطهارة باب في عدد الضربات على الصعيد للمتيمم باب في إيصال التراب إلى أعضاء التيمم باب فيما يصنع به هذه الطهارة باب في ناقض هذه الطهارة باب في وجود الماء لمن حاله التيمم باب في أن جميع ما يفعل بالوضوء يستباح بهذه الطهارة أبواب الطهارة من الجس باب في تعداد أنواع النجاسات باب في ميتة الحيوان الذي لا دم له وفي ميتة الحيوان البحري باب الحكم في أجزاء ما اتفقوا عليه أنه ميتة باب الإنتفاع بجلود الميتة باب في دم الحيوان البحري وفي القليل من دم الحيوان البري باب حكم أهل العلم في أبوال الحيوانات كلها وبول الرضيع من الإنسان باب حكم قليل النجاسات باب حكم المني باب في المحال التي تزال عنها النجاسة باب في ذكر ما تزال به هذه النجاسات من هذه المحال باب منه باب في الصفة التي بها تزال هذه النجاسات باب في آداب الإستنجاء ودخول الخلاء الباب التاسع والستون في معرفة أسرار الصلاة وعمومها فصل في الأوقات فصل في أوقات الصلوات فصل في وقت صلاة الظهر فصل بل وصل في وقت صلاة العصر فصل بل وصل في وقت صلاة المغرب الشاهد فصل بل وصل في وقت صلاة العشاء الآخرة في وقت صلاة الصبح فصل بل وصل في أوقات الضرورة والعذر فقوم أثبتوها وقوم نفوها فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في أوقات الضرورة عند مثبتيها في الأوقات المنهي عن الصلاة فيها فصل في الصلوات التي لا تجوز في هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها فصول بل وصل في الأذان والإقامة فصل بل وصل في صفات الأذان في حكم الأذان فصل بل وصل فصل بل وصل في وقت الأذان فصول في الشروط في هذه العبادة فصل بل وصل فيمن يقول مثل ما يقول من يسمع الأذان فصل بل وصل في الإقامة فصل بل وصل في القبلة فصل بل وصل في الصلاة في داخل البيت فصل بل وصل في ستر العورة فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في ستر العورة في الصلاة في حد العورة في حد العورة من المرأة فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في اللباس في الصلاة في الرجل يصلي مكشوف اللظهر والبطن فيما يجزي المرأة من اللباس في الصلاة في لباس المحرم في الصلاة فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في الطهارة من النجاسة في الصلاة في المواضع التي يصلى فيها في البيع والكنائس في الصلاة على الطنافس وغير ذلك مما يقعد عليه فصل بل وصل في اشتمال الصلاة على أقوال وأفعال فصل بل وصل فصل بل وصل في النية في الصلاة فصل بل وصل في نية الإمام والمأموم في حكم الأحوال في الصلاة فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في التكبير في الصلاة في لفظ التكبير في الصلاة في التوجيه في الصلاة فصل بل وصل فصل بل وصل في سكتات المصلي في الصلاة في البسملة في افتتاح القراءة في الصلاة فصل بل وصل القراءة في الصلاة وما يقرأ به من القرآن فيها فصل بل وصل في اعتبار قراءة فاتحة الكتاب في الصلاة فصل بل وصل في قراءة القرآن في الركوع فصل بل وصل في الدعاء في الركوع فصل بل وصل في التشهد في الصلاة فصل بل وصل في الصلاة على رسول الله في التشهد في الصلاة فصل بل وصل في التسليم من الصلاة فصل بل وصل فيما يقول الذي يرفع رأسه من الركوع وفي الركوع فصل بل وصل فصل بل وصل في السجود في الصلاة فيما يقول المصلي بين السجدتين في الصلاة فصل بل وصل في القنوت في الصلاة فصول بل وصول في أفعال الصلاة فصل بل وصل في رفع الأيدي في الصلاة فصل بل وصل في الركوع وفي الإعتدال من الركوع فصل بل وصل فصل بل وصل في هيئة الجلوس في الجلسة الوسطى والأخيرة فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في التكتيف في الصلاة في الإنتهاض من وتر صلاته فيما يضع في الأرض إذا هوى إلى السجود فصل بل وصل في السجود على سبعة أعظم فصل بل وصل في الإقعاء فصل بل وصل في ذكر الأحوال في الصلاة فصول بل وصول في الأحوال فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في ذكر ما وقع من الاختلاف في صلاة الجماعة فيمن صلى وحده ثم أدرك الجماعة أو صلى منفرد أو في جماع ثم أنه أدرك جماعة أخرى في اعتبار ذلك في النفس فصل بل وصل فيمن أولى بالإمامة فصل بل وصل في إمامة الصبي غير البالغ فصل بل وصل في إمامة الفاسق فصل بل وصل في في إمامة المرأة فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في إمامة ولد الزنا في إمامة الأعرابي في إمامة الأعمى في إمامة المفضول فصل بل وصل في حكم الإمام إذا فرغ من قراءة الفاتحة هل يقول آمين أم لا يقولها فصل بل وصل متى يكبر الإمام فصل بل وصل في الفتح على الإمام فصل بل وصل فصل بل وصل فصل بل وصل في موضع الإمام في نية الإمام الإمامة في مقام المأموم من الإمام فصل بل وصل في الصفوف وصل فيمن صلى خلف الصف وحده في المصلي خلف الصف وحده فصل بل وصل فصل بل وصل في الرجل أو المكلف يريد الصلاة فيسمع الإقامة هل يسرع في المشي إلى المسجد مخافة أن يفوته جزء من الصلاة فصل بل وصل متى ينبغي للمأموم أن يقوم إلى الصلاة إذا كان في المسجد ينتظر الصلاة فصل بل وصل فصل بل وصل فيمن أحرم خلف الصف خوفا أن يفوته الركوع مع الإمام ثم دب وهو راكع حتى دخل في الصف فيما يتبع فيه المأموم الإمام الفصل الآخر في الائتمام الفصل الآخر في الائتمام بصلاة القاعد فصل بل وصل فصل بل وصل في وقت تكبيرة الإحرام للمأموم فيمن رفع رأسه قبل الإمام فصل بل وصل فيما يحمله الإمام عن المأموم فصل بل وصل في ارتباط صلاة المأموم بصلاة الإمام في الصحة والبطلان وصل في فصول الجمعة فصل بل وصل في الخلاف في وجوبها وصل في فصل فيمن تجب عليه الجمعة فصول في شروط الجمعة وصل في فصل في الوقت وصل في فصل في الأذان للجمعة وصل في فصل في الشروط المختصة بيوم الجمعة في الوجوب والصحة وصل في فصل في الشرط الثاني وهو الاستيطان وصل في فصل وصل في فصل جمعتين في مصر واحد اختلف علماؤنا هل يقام جمعتان في مصر واحد أم لا يقام في الخطبة وصل في فصل في اختلاف القائلين بوجوب الخطبة في المجزي منها ما حده وصل في فصل في الإنصات يوم الجمعة عند الخطبة وصل في فصل وصل في فصل من جاء يوم الجمعة والإمام يخطب هل يركع أم لا ما يقرأ به الإمام في صلاة الجمعة وصل في فصل الغسل يوم الجمعة وجوب الجمعة على من خارج المصر وصل في فصل وصل في فصل وصل في فصل الساعات التي ودت في فضل الرواح إلى الجمعة البيع وقت النداء للصلاة من يوم الجمعة وصل في فصل في آداب الجمعة وصول بل فصول صلاة السفر والجمع والقصر وصل في فصل وصل في فصل الموضع الأول من الخمسة الموضع الثاني من الخمسة المواضع وصل في فصل وصل في فصل الموضع الثالث من الخمسة المواضع الموضع الرابع من الخمسة المواضع وصل في فصل الموضع الخامس من الخمسة المواضع وصل في فصول الجمع بين الصلاتين وصل في فصل صورة الجمع وصل في فصل الجمع في الحضر لغير عذر وصل في فصل الجمع في الحضر بعذر المطر وصل في فصل الجمع في الحضر للمريض وصل في فصول صلاة الخوف وصل في فصل صلاة الخائف عند المسايفة وصل في فصل صلاة المريض وصل في فصل الأسباب التي تفسد الصلاة وتقتضي الاعادة وصل في فصل الحدث الذي يقطع الصلاة هل يقتضي الإعادة أم يبني على مامضى من صلاته وصل في فصل المصلي وصل في فصل النفخ في الصلاة وصل في فصل الضحك في الصلاة وصل في فصل صلاة الحاقن وصل في فصل المصلي يرد السلام على من يسلم عليه وصل فصل القضاء وصل في فصل العامد والمغمي عليه وصل في فصل صفة القضاء وصل في فصل القضاء الثاني الذي هو قضاء بعض الصلاة وصل في فصل المأموم يفوته بعض الصلاة مع الإمام وصل في فصل مما يتعلق بهذا الباب وصل في فصل إتيان المأموم بما فاته من الصلاة مع الإمام هل هو قضاء أو أداء على اصطلاح الفقهاء وصل في فصل حكم سجود السهو وصل في فصل في مواضع سجود السهو وصل في فصل الأفعال والأقوال التي يسجد لها القائلون بسجود السهو وصل في فصل صفة سجود السهو وصل في فصل سجود السهو لمن هو وصل في فصل المأموم يفوته بعض الصلاة وعلى الإمام سجود سهو متى يسجد المأموم وصل في فصل التسبيح والتصفيق من المأمومين لسهو الإمام وصل في فصل سجود السهو لموضع الشك وصل في فصل ما هو من الصلاة فرض على الأعيان وما ليست بفرض على الأعيان وصل في فصل صلاة الوتر وصل في فصل صفة الوتر وصل في فصل وقت الوتر وصل في فصل القنوت في الوتر وصل في فصل صلاة الوتر على الراحلة وصل في فصل من نام على وتر ثم قام فبدا له أن يصلي من الليل وصل في فصل ركعتي الفجر وصل في فصل القراءة في ركعتي الفجر وصل في فصل صفة القراءة فيهما وصل في فصل من جاء إلى المسجد ولم يركع ركعتي الفجر فوجد الصلاة تقام أو وجد الإمام يصلي وصل بل فصل في وقت قضاء ركعتي الفجر وصل في فصل الاضطجاع بعد ركعتي الفجر وصل في فصل النافلة وصل في فصل قيام شهر رمضان وصل في فصل صلاة الكسوف وصل في فصل في القراءة فيها وصل في فصل الوقت الذي تصلي فيه وصل في فصل الخطبة فيها وصل في فصل كسوف القمر وصل في فصل صلاة الاستسقاء وصل في فصل ركعتي تحية المسجد وصل في فصل سجود التلاوة وصل في ذكر سجود القرآن العزيز وصل السجدة الثانية عشرة وصل في فصل وقت سجود التلاوة وصل في فصل من يتوجه عليه حكم السجود وصل في فصل صفة السجود وصل في فصل الطهارة للسجود وصل في فصل السجود للقبلة وصل في فصل صلاة العيدين حكما واعتبارا فصول ما أجمع عليه أكثر العلماء وصل في فصل التكبير في صلاة العيدين وصل في فصل في التنفل قبل صلاة العيد وبعدها وصل في فصول الصلاة على الجنازة فصل في الأموات الذين يجب غسلهم وصل في ذكر من يغسل ويغسل وصل في فصل المرأة تموت عند الرجال والرجل يموت عند النساء وليس بزوجين وصل في فصل غسل من مات من ذوي المحارم وصل في فصل غسل المرأة زوجها وغسله إياها وصل في فصل المطلقة في الغسل وصل في فصل حكم الغاسل وصل في فصل صفات الغسل وصل في فصل وضوء الميت في غسله فصل في التوقيت في الغسل وصل في فصل ما يخرج من الحدث من بطن الميت بعد غسله وصل في فصل في الأكفان وصل في فضل المشي مع الجنازة وصل في فصل صفة الصلاة على الجنازة وصل في فصل وصل في فصل رفع الأيدي عند التكبير في الصلاة على الجنائز والتكتيف القراءة في صلاة الجنازة وصل في فصل التسليم من الصلاة على الجنازة وصل في فصل تعين الموضع الذي يقوم الإمام فيه المصلي من الجنازة وصل في فصل ترتيب الجنائز عند الصلاة وصل في فصل من فاته التكبير على الجنازة وصل في فصل الصلاة على القبر لمن فاتته الصلاة على الجنازة وصل في فصل من قتله الإمام حدا وصل في فصل من قتل نفسه هل يصلي عليه أم لا يصلي عليه وصل في فصل حكم الشهيد المقتول في المعركة وصل في فصل حكم الصلاة على الطفل وصل في فضل حكم الأطفال من أهل الحرب إذا ماتوا وصل في فصل من أولى بالتقديم في الصلاة على الميت وصل في فصل وقت الصلاة على الجنازة وصل في فصل في الصلاة تعلى الجنازة في المسجد وصل في فصل في شرط الصلاة على الجنازة وصل في فصل صلاة الإستخارة فصول جوامع فيما يتعلق بالصلاة وبها خاتمة الباب وصل في إقامة الصلاة وصل في اختلاف الصلاة باب الزكاة الباب السبعون في أسرار الزكاة وصل إذا مات بعد وجوب الزكاة عليه صل في زكاة الحلي وصل في زكاة الخيل وصل في زكاة الحبوب وصل في النصاب بالاعتبار وصل في ذكر من تجب لهم الصدقة وصل في معرفة المقدار كيلا ووزنا وعددا وصل في توقيت ما سقي بالنضح وما لم يسق به وصل في إخراج الزكاة من غير جنس المزكى وصل في فصل الخليطين في الزكاة وصل فيما لا صدقة فيه من العمل وصل في فصل إخراج الزكاة من الجنس وصل في ذكر ما لا يؤخذ في الصدقة وصل في فصل زكاة الورق وصل في فصل زكاة الركاز وصل في فصل من رزقه الله مالا من غير تعمل فيه ولا كسب وصل في فصل زكاة المدبر وصل في فصل الصدقة قبل وقتها وصل في فصل زكاة الفطر وصل في فصل وجوبها على الغني والفقير والحر والعبد والذكر والأنثى والصغير والكبير وصل في فصل إخراج زكاة الفطر عن كل من يمونه الإنسان وصل في فصل إخراجها عن اليهودي والنصراني وصل في فصل وقت إخراج زكاة الفطر وصل في فصل المتعدي في الصدقة وصل في فصل زكاة العسل وصل في فصل الزكاة على الأحرار لا على العبيد وصل في فصل أين تؤخذ الصدقات وصل في فصل أخذ الإمام شطر مال من لا يؤدي زكاة ماله بعد أخذ الزكاة منه وصل في فصل رضى العامل على الصدقة وصل في فصل المسارعة بالصدقة وصل في فصل ما تتضمنه الصدقة من الأثر في النسب الإلهية وغيرها وصل في فصل من أنفق مما يحبه وصل في فصل الإعلان بالصدقة وصل في فصل شكوى الجوارح إلى الله النفس والشيطان مما يلقيان إليهن من السوء وصل في فصل الصدقة على الأقرب فالأقرب ومراعاة الجوار في ذلك وصل في فصل صلة أولي الأرحام وإن الرحم شجنة من الرحمن وصل في فصل تصدق الآخذ على المعطي يأخذ منه وصل في فصل معرفة من هما أبوا نفس الإنسان وصل في فصل المتصدق بالحكمة على من هو أهل لها وصل في فصل العلم اللدني والمكتسب وصل في فصل بين العبودية والحرية وصل في فصل فضل من ترك صدقة بعد موته جارية في الناس من مال أو علم وصل في فصل ما تعطيه النشأة الآخرة وصل في فصل إعطاء الطيب من الصدقات هو أن تتصدق بما تملكه ولا تملك إلا ما يحل لك أن تملكه عن طيب نفس وصل في فصل إخفاء الصدقة وصل في فصل من عين له صاحب هذا المال الذي بيده قبل أن يتصدق به عليه وصل في فضل ضروب الملك والتمليك عند أهل الله وصل في فصل ما ينظره العارف في فضل الله وعدله ومكر الله تعالى وصل في فصل حاجة النفس إلى العلم وصل في فصل أخذ العلماء بالله من الله العلم الموهوب وصل في فصل إيجاب الله الزكاة في المولدات وصل في فصل قبول المال أنواع العطاء وصل في فصل الادخار من شح النفس وبخلها وصل في فضل تقسيم الناس في الصدقات المعطي منهم والآخذ وصل في فصل أحوال الناس في الجهر بالصدقة والكتمان وصل في فصل صدقة التطوع وصل في استدراك تطهير الزكاة وصل في الزكاة من غير الجنس في المال المزكى وصل في فصل النصاب وصل في فصل زكاة الورق وصل في فصل نصاب الذهب وصل في فصل الأوقاص وهي ما زاد على النصاب مما يزكى وصل في فصل ضم الورق إلى الذهب وصل في فصل الشريكين وصل في فصل زكاة الإبل وصل في صغار الإبل وصل في فصل زكاة الغنم وصل في فضل زكاة البقر وصل في فضل الحبوب والتمر وصل في فصل الخرص وصل في فصل ما أكل صاحب التمر والزرع من تمره وزرعه قبل الحصاد والجداد وصل في فصل وقت الزكاة وصل في فصل زكاة المعدن وصل في فصل حول ربح المال وصل في فصل حول الفوائد وصل في فصل اعتبار حول نسل الغنم وصل في فصل فوائد الماشية وصل في فصل اعتبار حول الديون وصل في فصل حول العروض عند من أوجب الزكاة فيها وصل في فصل تقدم الزكاة قبل الحول الباب الحادي والسبعون في أسرار الصوم إيراد حديث نبوي إلهي وصل في فصل تقسيم الصوم وصل في فصل الصوم الواجب الذي هو شهر رمضان لمن شهده وصل في فصل إذا غم علينا في رؤية الهلال وصل في فصل اعتبار وقت الرؤية وصل في فصل اختلافهم في حصول العلم بالرؤية بطريق البصر وصل في فصل زمان الإمساك وصل في فصل ما يمسك عنه الصائم وصل في فصل ما يدخل الجوف مما ليس بغذاء وصل في فصل القبلة للصائم وصل في فصل الحجامة للصائم وصل في فصل النية وصل في فصل تعيين النية المجزئة في ذلك وصل في فصل وقت النية للصوم وصل في فصل الطهارة من الجنابة للصائم وصل في فصل صوم المسافر والمريض شهر رمضان وصل في فصل وصل في فصل من يقول إن صوم المسافر والمريض يجزيهما في شهر رمضان فهل الفطر لهما أفضل أم الصوم هل الفطر الجائز للمسافر هل هو في سفر محدود أو غير محدود وصل في فصل المرض الذي يجوز فيه الفطر وصل في فصل متى يفطر الصائم ومتى يمسك وصل في فصل المسافر يدخل المدينة التي سافر إليها وقد ذهب بعض النهار وصل في فصل هل يجوز للصائم بعض رمضان أن ينشىء سفرا ثم لا يصوم فيه وصل في فصل المغمى عليه والذي به جنون وصل في فصل صفة القضاء لمن أفطر في رمضان وصل في فصل من أخر قضاء رمضان حتى دخل عليه رمضان آخر وصل في فصل من مات وعليه صوم وصل في فصل المرضع والحامل إذا أفطرتا ماذا عليهما وصل في فصل الشيخ والعجوز وصل في فصل من جامع متعمدا في رمضان وصل في فصل من أكل أو شرب متعمدا وصل في فصل من جامع ناسيا لصومه وصل في فصل هل الكفارة مرتبة كما هي في المظاهر أو على التخيير وصل في فصل الكفارة على المرأة إذا طاوعت زوجها فيما أراد منها من الجماع وصل في فصل تكرر الكفارة لتكرر الإفطار وصل في فصل هل يجب عليه الإطعام إذا أيسر وكان معسرا في وقت الوجوب وصل في فصل من فعل في صومه ما هو مختلف فيه كالحجامة والاستقاء وبلع الحصى والمسافر يفطر أول يوم يخرج عند من يرى وصل في فصل من أفطر متعمدا في قضاء رمضان وصل في فصل الصوم المندوب إليه وصل في فصل الصوم في سبيل الله وصل في فصل تخيير الحامل والمرضع في صوم رمضان مع الطاقة عليه بين الصوم والإفطار وصل في فصل تبييت الصيام في المفروض والمندوب إليه وصل في فصل في وقت فطر الصائم وصل في فصل صيام سر الشهر وصل في فصل في حكمة صوم أهل كل بلد برؤيتهم وصل في فصل السحور وصل في فصل صيام يوم الشك وصل في فصل حكم الإفطار في التطوع وصل في فصل المتطوع يفطر ناسيا وصل في فصل صوم يوم عاشوراء وصل في فضل صوم يوم عاشوراء وصل في فصل من صامه من غير تبييت وصل في فصل صوم يوم عرفة وصل في فصل صيام الستة من شوال وصل في فصل غرر الشهر وهي الثلاثة الأيام في أوله وصل في فصل من جعل الثلاثة الأيام من كل شهر صوم أيام الثلاثة البيض وصل في فصل صيام الاثنين والخميس وصل في فصل صيام يوم الجمعة وصل في فصل صيام يوم السبت وصل في فصل صوم يوم الأحد وصل في فصل أن التجلي المثالي الرمضاني وغيره إذا كان فهو لوقته وصل في فصل الشهادة في رؤيته وصل في فصل الصائم ينقضي أكثر نهاره في رؤية نفسه دون ربه وصل في فصل حكم صوم السادس عشر من شهر شعبان وصل في فصل صيام أيام التشريق وصل في فصل صيام يوم الفطر والأضحى وصل في فصل من دعي إلى طعام وهو صائم وصل في فصل صيام الدهر وصل في فصل صيام داود ومريم وعيسى عليهم السلام وصل في فصل صوم المرأة التطوع وزوجها حاضر وصل في فصل صوم المسافر وصل في فصل في عدد أيام الوجوب في الصوم وصل في فصل السواك للصائم وصل في فصل من فطر صائما وصل في فصل صوم الضيف وصل في فصل استيعاب الأيام السبعة بالصيام وصل في فصل قيام رمضان وصل في فصل التماسها مخافة الفوت وصل في فصل وصل في فصل في التماسها في الجماعة بالقيام في شهر رمضان إلحاقها من قامها برسول الله في المغفرة وصل في فصل الاعتكاف وصل في فصل المكان الذي يعتكف فيه وصل في فصل قضاء الاعتكاف وصل في فصل تعين الوقت الذي يدخل فيه الذي يريد الإعتكاف إلى المكان الذي يقيم فيه وصل في فصل اقامة المعتكف مع الله ما هي وصل في فصل ما يكون عليه المعتكف في نهاره وصل في فصل زيارة المعتكف في معتفه المقيم مع الله من حيث اسم ما تطلبه أسماء أخر إلهية في أعيان أكوان ليظهر سلطانها فيه وصل في فصل اعتكاف المستحاضة في المسجد الباب الثاني والسبعون في الحج وأسراره وصل في فصل وجوب الحج وصل في فصل شروط صحة الحج وصل في فصل حج الطفل وصل في فصل الاستطاعة وصل في الاستطاعة بالنيابة مع العجز عن المباشرة وصل في فصل صفة النائب في الحج وصل في الرجل يؤاجر نفسه في الحج وصل في فصل حج العبد وصل في فصل هذه العبادة هل هي على الفور أو على التراخي والتوسعة وصل في فصل وجوب الحج على المرأة وهل من شرط وجوبه أن يسافر معها زوج أو ذو محرم أم لا وصل في فصل وجوب العمرة وصل في فصل في المواقيت المكانية للإحرام وصل في فصل حكم هذه المواقيت وصل في فصل حكم من مر على ميقات وأمامه ميقات آخر وهو يريد الحج أو العمرة وصل في فصل الأفاقي يمر على الميقات يريد مكة ولا يريد الحج ولا العمرة وصل في فصل ميقات الزمان وصل في فصل الإحرام وصل في فصل اختلاف العلماء في المحرم إذا لم يجد غير السراويل هل له لباسها وصل في فصل لباس المحرم الخفين وصل في فصل وصل في فصل من لسهما مقطوعتين مع وجود النعلين اختلاف الناس في لباس المحرم المعصفر بعد اتفاقهم على أنه لا يلبس المصبوغ بالورس ولا الزعفران وصل في فصل اختلافهم في جواز الطيب للمحرم عند الإحرام وقبل أن يحرم لما يبقى عليه من أثره بعد الإحرام وصل في فصل مجامعة النساء وصل في فصل غسل المحرم بعد إحرامه وصل في فصل غسل المحرم رأسه بالخطمي وصل في فصل دخول المحرم الحمام وصل في فصل تحريم صيد البر على المحرم وصل في فصل صيد البر إذا صاده الحلال هل يأكل منه المحرم أم لا وصل في فصل المحرم المضطر هل يأكل الميتة أو الصيد وصل في فصل نكاح المحرم وصل في فصل المحرمين وهم ثلاثة وصل في فصل المتمتع وصل في فصل الفسخ تفريع في التمتع وصل في فصل في القران وصل في فصل الغسل للإحرام وصل في فصل النية للإحرام وصل في فصل هل تجزىء النية عن التلبية وصل في فصل الإحرام إثر صلاة وصل في فصل نسبة المكان إلى الحج من ميقات الإحرام وصل في فصل المكي يحرم بالعمرة دون الحج وصل في فصل متى يقطع الحاج التلبية وصل في فصل الطواف بالكعبة وصل فيما جرى من الكعبة في حقي في تلك الليلة وصل في فصل حكم الرمل في الطواف وصل في فصل منه اختلف العلماء في أهل مكة هل عليهم رمل إذا حجوا أو لا وصل في فصل استلام الأركان وصل في فصل الركوع بعد الطواف وصل في فصل وقت جواز الطواف وصل في فصل الطواف بغير طهارة وصل في فصل أعداد الطواف وهي ثلاثة القدوم والإفاضة والوداع وصل في فصل حكم السعي وصل في فصل صفة السعي وصل في فصل شروطه وصل في فصل ترتيبه وصل في فصل ما يفعله الحاج في يوم التروية إذا كان طريقه على منى وصل في فصل الوقوف بعرفة وصل في فصل الأذان وصل في فصل وصل في فصل الجمعة بعرفة وصل في فصل توقيت الوقوف بعرفة في يومه وليلته وصل في فصل من دفع قبل الإمام من عرفة وصل في فصل من وقف بعرنة من عرفة فإنه منها وصل في فصل المزدلفة وصل في فصل رمي الجمار وصل في فصل الإحصار وصل في فصول أحكام القاتل للصيد في الحرم وفي الإحرام وصل في فصل اختلافهم في آية قتل الصيد في الحرم والإحرام في كفارته هل هي على الترتيب أم لا وصل في فصل هل يقوم الصيد أو المثل وصل في فصل قتل الصيد خطأ وصل في فصل وصل في فصل اختلافهم في الجماعة المحرمين اشتركوا في قتل صيد وصل في فصل هل يكون أحد الحكمين قاتلا للصيد وصل في فصل اختلافهم في موضع الإطعام اختلافهم في الحال يقتل الصيد في الحرم بعد إجماعهم على أن المحرم إذا قتل الصيد أن عليه الجزاء وصل في فصل المحرم يقتل الصيد ويأكله وصل في فصل فدية الأذى وصل في فصل اختلافهم هل من شرط من وجبت عليه الفدية بإماطة الأذى أن يكون متعمدا أم الناسي والمتعمد سواء وصل في فصل اختلافهم في توقيت الإطعام والصيام وصل في فصول الأحاديث النبوية فيما يتعلق بهذا الباب ولا أذكرها بجملتها وإنما أذكر منها ما تمس الحاجة إليه حديث أول في فضل الحج والعمرة حديث ثان في الحث على المتابعة بين الحج والعمرة حديث ثالث في فصل إتيان البيت شرفه الله حديث رابع في فصل عرفة والعتق فيه حديث خامس في الحاج وفد الله حديث سادس الحج للكعبة من خصائص هذه الأمة أهل القرآن حديث سابع في فرض الحج حديث ثامن في الصرورة حديث تاسع في إذن المرأة زوجها في الحج حديث عاشر سفر المرأة مع العبد ضيعة حديث أحد عشر في تلبيد الشعر بالعسل في الإحرام حديث ثاني عشر المحرم لا يطوف بعد طواف القدوم إلا طواف الإفاضة حديث ثالث عشر بقاء الطيب على المحرم بعد إحرامه حديث رابع عشر في المحرم يدهن بالزيت غير المطيب حديث خامس عشر في اختضاب المرأة بالحناء ليلة إحرامها حديث سادس عشر إحرام المرأة في وجهها حديث سابع عشر في بقاء الطيب على المحرمة حديث ثامن عشر في المسارعة إلى البيان عند الحاجة واحتزام المحرم حديث تاسع عشر في الإحرام من المسجد الأقصى حديث عشرون في التنعيم أنه ميقات أهل مكة حديث حادي وعشرين في تغيير ثوبي الإحرام حديث ثان وعشرون لا حج لمن لم يتكلم حديث ثالث وعشرون في رفع الصوت بالتلبية وهو الإهلال في الحج حديث رابع وعشرون في ذكر الله قبل الإهلال بالحج حديث خامس وعشرون في النهي عن العمرة قبل الحج حديث سادس وعشرون ما يبدأ به الحاج إذا قدم مكة حديث سابع وعشرون أين يكون البيت من الطائف حديث ثامن وعشرون من رأى الركوب في الطواف والسعي حديث تاسع وعشرون إلحاق اليدين بالرجلين في الطواف حديث ثلاثون في الاضطباع في الطواف حديث حادي وثلاثون السجود على الحجر عند تقبيله حديث ثاني وثلاثون سواد الحجر الأسود حديث ثالث وثلاثون شهادة الحجر يوم القيامة حديث رابع وثلاثون في الصلاة خلف المقام حديث خامس وثلاثون أشعار البدن وتقليدها النعال والعهن حديث سادس وثلاثون يوم النحر هو يوم الحج الأكبر حديث سابع وثلاثون نحر البدن قائمة حديث ثامن وثلاثون منى كلها منحر الحديث التاسع والثلاثون في رفع الأيدي في سبعة مواطن الحديث الأربعون حديث الاستغفار للمحلقين والمقصرين الحديث الحادي والأربعون حديث طواف الوداع فصل في كفارة التمتع أحاديث مكة والمدينة شرفهما الله الحديث الأول في دخول مكة والخروج منها على الاقتداء بالسنة الحديث الثاني أرض مكة خير أرض الله الحديث الثالث تحريم مكة الحديث الرابع في منع حمل السلاح بمكة الحديث الخامس في زمزم الحديث السادس فيه الحديث السابع في تغريب ماء زمزم لفضله الحديث الثامن في دخول مكة بالإحرام الحديث التاسع في احتكار الطعام بمكة الحديث العاشر في فضل من مات فيها الحديث الحادي عشر في تحريم المدينة الحديث الثاني عشر فيمن صاد في المدينة الحديث الثالث عشر في نقل حمى المدينة إلى الجحفة الحديث الرابع عشر في طيبها ونفيها الخبث الحديث الخامس عشر في عصمة المدينة من الدجال والطاعون الحديث السادس عشر في عدم دخول الدجال المدينة الحديث السابع عشر في تحريم وادي وج من الطائف الباب الثالث والسبعون في معرفة عدد ما يحصل من الأسرار للمشاهد عند المقابلة والانحراف وعلى كم ينحرف من المقابلة بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم الباب الرابع والسبعون في التوبة شعر الباب الخامس والسبعون في ترك التوبة الباب السادس والسبعون في المجاهدة الباب السابع والسبعون في ترك المجاهدة الباب الثامن والسبعون في معرفة الخلوة الباب التاسع والسبعون في ترك الخلوة وهو المعبر عنه بالجلوة الباب الموفي ثمانين في العزلة الباب الحادي والثمانون في ترك العزلة الباب الثاني والثمانون في الفرار الباب الثالث والثمانون في ترك الفرار الباب الرابع والثمانون في تقوى الله الباب الخامس والثمانون في تقوى الحجاب والستر الباب السادس والثمانون في تقوى الحدود الدنياوية الباب السابع والثمانون في تقوى النار الباب الثامن والثمانون في معرفة الأسرار أصول أحكام الشرع الباب التاسع والثمانون في معرفة النوافل على الإطلاق الباب الموفي تسعين في معرفة الفرائض والسنن الباب الحادي والتسعون في معرفة الورع وأسراره الباب الثاني والتسعون في معرفة مقام ترك الورع الباب الثالث والتسعون في الزهد الباب الخامس والتسعون في معرفة أسرار الجود وأصناف الأعطايات مثل الكرم والسخاء والإيثار على الخصاصة وعلى غير الخصاصة والصدقة والصلة الباب السادس والتسعون في الصمت وأسراره الباب السابع والتسعون في مقام الكلام وتفاصيله الباب الثامن والتسعون في معرفة مقام السهر الباب التاسع والتسعون في مقام النوم الباب الموفي مائة في مقام الخوف الباب الأحد ومائة في مقام ترك الخوف الباب الثاني ومائة في مقام الرجاء الباب الثالث ومائة في ترك الرجاء الباب الرابع ومائة في مقام الحزن الباب الخامس ومائة في ترك الحزن الباب السادس ومائة في معرفة الجوع المطلوب الباب السابع ومائة في ترك الجوع الباب الثامن ومائة في معرفة الفتنة والشهوة وصحبة الأحداث والنسوان وأخذ الأرفاق منهن ومتى يأخذ المريد الأرفاق الباب التسع ومائة في معرفة الفرق بين الشهوة والإرادة وبين شهوة الدنيا وشهوة الجنة والفرق بين اللذة والشهوة ومعرفة مقام من الباب العاشر ومائة في مقام الخشوع الباب الحادي عشر ومائة في ترك الخشوع الباب الثاني عشر ومائة في مخالفة النفس الباب الثالث عشر ومائة في معرفة مساعدة النفس في أغراضها الباب الرابع عشر ومائة في معرفة الحسد والغبط الباب الخامس عشر ومائة في معرفة الغيبة ومحمودها ومذمومها الباب السادس عشر ومائة في معرفة القناعة وأسرارها الباب السابع عشر ومائة في مقام الشره والحرص في الزيادة على الأكتفاء الباب الثامن عشر ومائة في مقام التوكل الباب التاسع عشر ومائة في ترك التوكل الباب العشرون ومائة في معرفة مقام الشكر وأسراره الباب الأحد والعشرون ومائة في مقام ترك الشكر الباب الثاني والعشرون ومائة في معرفة مقام اليقين وأسراره الباب الثالث والعشرون ومائة في معرفة مقام ترك اليقين وأسراره الباب الرابع والعشرون ومائة في معرفة مقام الصبر وتفاصيله وأسراره الباب الخامس والعشرون ومائة في معرفة مقام ترك الصبر وأسراره الباب السادس والعشرين ومائة في معرفة مقام المراقبة الباب السابع والعشرون ومائة في ترك المراقبة الباب الثامن والعشرون ومائة في معرفة مقام الرضى وأسراره الباب التاسع والعشرون ومائة في معرفة ترك الرضى الباب الموفى ثلاثين ومائة في مقام العبودة الباب الأحد والثلاثون ومائة في مقام ترك العبودية الباب الثاني والثلاثون ومائة في معرفة مقام الاستقامة الباب الثالث والثلاثون ومائة في مقام ترك الاستقامة الباب الرابع والثلاثون ومائة في معرفة مقام الإخلاص الباب الخامس والثلاثون ومائة في معرفة ترك الإخلاص وأسرار الباب السادس والثلاثون ومائة في معرفة مقام الصدق وأسراره الباب السابع والثلاثون ومائة في معرفة مقام ترك الصدق وأسراره الباب الثامن والثلاثون ومائة في معرفة مقام الحياء وأسراره الباب التاسع والثلاثون ومائة في معرفة مقام ترك الحياء الباب الأربعون ومائة في معرفة مقام الحرية وأسراره وهو باب خطر الباب الواحد والأربعون ومائة في مقام ترك الحرية الباب الثاني والأربعون ومائة في معرفة مقام الذكر وأسراره الباب الثالث والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الذكر الباب الرابع والأربعون ومائة في معرفة مقام الفكر وأسراره الباب الخامس والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الفكر وأسراره الباب السادس والأربعون ومائة في معرفة مقام الفتوة وأسراره الباب السابع والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الفتوة وأسراره الباب الثامن والأربعون ومائة في معرفة مقام الفراسة وأسرارها الباب التاسع والأربعون ومائة في معرفة مقام الخلق وأسراره الباب الخمسون ومائة في معرفة مقام الغيرة التي هي الستر وأسراره الباب الحادي والخمسون ومائة في معرفة مقام الترك الغيرة وأسراره الباب الثاني والخمسون ومائة في مقام الولاية وأسرارها الباب الثالث والخمسون ومائة في معرفة مقام الولاية البشرية وأسرارها الباب الرابع والخمسون ومائة في معرفة مقام الولاية الملكية الباب الخامس والخمسون ومائة في معرفة مقام النبوة وأسرارها الباب السادس والخمسون ومائة في معرفة النبوة البشرية وأسرارها الباب السابع والخمسون ومائة في معرفة مقام النبوة الملكية الباب الثامن والخمسون ومائة في مقام الرسالة وأسرارها الباب التاسع والخمسون ومائة في مقام الرسالة البشرية الباب الستون ومائة في معرفة الرسالة الملكية الباب الحادي والستون ومائة في المقام الذي بين الصديقية والنبوة وهو مقام القربة الباب الثاني والستون ومائة في معرفة الفقر وأسراره الباب الثالث والستون ومائة في معرفة مقام الغنى وأسراره الباب الرابع والستون ومائة في معرفة مقام التصوف الباب الخامس والستون ومائة في معرفة مقام التحقيق والمحققين الباب السادس والعشرون ومائة في معرفة مقام الحكمة والحكماء الباب السابع والستون ومائة في معرفة كيمياء السعادة الباب الثامن والستون ومائة في معرفة مقام الأدب وأسراره الباب التاسع والستون ومائة في معرفة مقام ترك الأدب وأسراره الباب السبعون ومائة في معرفة مقام الصحبة وأسراره الباب الحادي والسبعون ومائة في معرفة مقام ترك الصحبة الباب الثاني والسبعون ومائة في معرفة مقام التوحيد الباب الثالث والسبعون ومائة في معرفة مقام الشرك وهو التثنية الباب الرابع والسبعون ومائة في معرفة مقام السفر وأسراره الباب الخامس والسبعون ومائة في مقام ترك السفر الباب السادس والسبعون ومائة في معرفة أحوال القوم عند الموت الباب السابع والسبعون ومائة في معرفة مقام المعرفة بسم الله الرحمن الرحيم الباب الثامن والسبعون ومائة في معرفة مقام المحبة بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم الباب التاسع والسبعون ومائة في معرفة مقام الخلة الباب الثمانون ومائة في معرفة مقام الشرق والاشتياق وهو من نعوت المحبين العشاق الباب الأحد والثمانون ومائة في معرفة مقام احترام الشيوخ الباب الثاني والثمانون ومائة في معرفة مقام السماع الباب الثالث والثمانون ومائة في معرفة مقام ترك السماع الباب الرابع والثمانون ومائة في معرفة مقام الكرامات الباب الخامس والثمانون ومائة في معرفة مقام ترك الكرامات الباب السادس والثمانون ومائة في معرفة مقام خرق العادات الباب السابع والثمانون ومائة في معرفة مقام المعجزة وكيف يكون هذا المعجزة كرامة لمن كان له معجزة الإختلاف الحال الباب الثامن والثمانون ومائة في معرفة مقام الرؤيا وهي المبشرات الباب التاسع والثمانون ومائة في السالك والسلوك الباب التسعون ومائة في معرفة المسافر وهو الذي أسفر له سلوكه عن أمور مقصودة له وغير مقصودة وهو مسافر بالفكر الباب الحادي والتسعون ومائة في معرفة السفر والطريق وهو توجه القلب إلى الله بالذكر عن مراسم الشرع بالعزائم لا بالرخص ما الباب الثاني والتسعون ومائة في معرفة الحال الباب الثالث والتسعون ومائة في معرفة المقام الباب الرابع والتسعون ومائة في معرفة المكان الباب الخامس والتسعون ومائة في معرفة الشطح الباب السادس والتسعون ومائة في معرفة الطوالع الباب السابع والتسعون ومائة في معرفة الذهاب الباب الثامن والتسعون ومائة في معرفة النفس بفتح الفاء بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم الباب التاسع والتسعون ومائة في السر بسم الله الرحمن الرحيم الباب الموفى مائتين في حال الوصل الباب الثاني ومائتان في حال الأدب الباب الثالث ومائتان في حال الرياضة الباب الرابع ومائتان في التحلي بالحاء المهملة الباب الخامس ومائتان في التخلي بالخاء المعجمة الباب السادس ومائتان في حال التجلي بالجيم الباب السابع ومائتان في حال العلة الباب الثامن ومائتان في حال الإنزعاج الباب التاسع ومائتان في المشاهدة الباب العاشر ومائتان في المكاشفة الباب الحادي عشر ومائتان في اللوائح الباب الثاني عشر ومائتان في التلوين الباب الثالث عشر ومائتان في حال الغيرة شعر في المعنى الباب الرابع عشر ومائتين في حال الحرية الباب الخامس ومائتان في معرفة اللطيفة وأسرارها الباب السادس عشر ومائتان في معرفة الفتوح وأسراره الباب السابع عشر ومائتان في معرفة الرسم والوسم وأسرارهما الباب الثامن عشر ومائتان في معرفة القبض وأسراره على الأختصار والأجمال الباب التاسع عشر ومائتان في معرفة البسط وأسراره الباب العشرون ومائتان في معرفة الفناء وأسراره الباب الأحد والعشرون ومائتان في معرفة البقاء وأسراره الباب الثاني والعشرون ومائتان في معرفة الجمع وأسراره الباب الثالث والعشرون ومائتان في معرفة حال التفرقة الباب الرابع والعشرون ومائتان في معرفة عين التحكم الباب الخامس والعشرون ومائتان في معرفة الزوائد الباب السادس والعشرون مائتان في معرفة الإدارة الباب السابع والعشرون ومائتان في معرفة حال المراد الباب الثامن والعشرون ومائتان في حال المريد الباب التاسع والعشرون ومائتان في حال الهمة الباب الموفي ثلاثين ومائتان في الغربة الباب الأحد والثلاثون ومائتان في المكر الباب الثاني والثلاثون ومائتان في مقام الإصطلام الباب الثالث والثلاثون ومائتان في الرغبة الباب الرابع والثلاثون ومائتان في الرهبة الباب الخامس والثلاثون ومائتان في التواجد وهو أستدعاء الوجد الباب السادس والثلاثون ومائتان في الوجد الباب السابع والثلاثون ومائتان في الوجود الباب الثامن والثلاثون ومائتان في الوقت الباب التاسع والثلاثون ومائتان في الهيبة الباب الأربعون ومائتان في الإنس الباب الأحد والأربعون ومائتان في معرفة الجلال الباب الثاني والأربعون ومائتان في الجمال الباب الثالث والأربعون ومائتان في الكمال الباب الرابع والأربعون ومائتان في الغيبة الباب الخامس والأربعون ومائتان في الحضور الباب السادس والأربعون ومائتان في السكر الباب السابع والأربعون ومائتان في الصحو الباب الثمن والأربعون ومائتان في الذوق الباب التاسع والأربعون ومائتان في الشرب الباب الخمسون ومائتان في الري الباب الأحد والخمسون ومائتان في عدم الري الباب الثاني والخمسون ومائتان في المحو الباب الثالث والخمسون ومائتان في معرفة الأثبات وهو أحكام العادات وأثبات المواصلات الباب الرابع والخمسون ومائتان في معرفة الستر وهو ما سترك عما يفنيك الباب الخامس والخمسون ومائتان في معرفة المحق وهو فناؤك في عينه وفي معرفة محق المحق وهو ثبوتك في عينه الباب السادس والخمسون ومائتان في معرفة الأبدار وأسراره الباب السابع والخمسون ومائتان في معرفة المحاضرة وهي حضور القلب بتواتر البرهان ومجاراة الاسماء الألهية بما هي عليه من الحقائق التي الباب الثامن والخمسون ومائتان في معرفة اللوامع وهي ما ثبت من أنوار التجلي وقتين وقريبا من ذلك الباب التاسع والخمسون ومائتان في معرفة الهجوم والبواده فالهجوم ما يرد على قلب بفوت الوقت من غير تصنع منك والبواده ما يفجأ الباب الموفى ستين ومائتان في معرفة القرب وهو القيام بالطاعات وقد يطلقونه ويريدون به قرب قاب قوسين وهما قوسا الدائرة إذا قطعت بخط الباب الأحد والستون ومائتان في معرفة البعد الباب الثاني والستون ومائتان في معرفة الشريعة الباب الثالث والستون ومائتان في معرفة الحقيقة وهي سلب آثار أوصافك عنك بأوصافه أنه الفاعل بك فيك منك لا أنت ما من دابة ألا هو آخذ بناصيتها الباب الرابع والستون ومائتان في معرفة الخواطر والخواطر ما يرد على القلب الباب الخامس والستون ومائتان في معرفة الوارد الباب السادس والستون ومائتان في معرفة الشاهد وهو بقاء صورة المشاهد في نفس المشاهد إسم فاعل فصورة المشهود في القلب الباب السابع والستون ومائتان في معرفة النفس بسكون الفاء وهو عندهم ما كان معلولا من أوصاف العبد وهو المصطلح عليه في الغالب الباب الثامن والستون ومائتان في معرفة الروح وهو الملقي إلى القلب علم الغيب على وجه مخصوص الباب التاسع والستون ومائتان في معرفة علم اليقين وهو ما أعطاه الدليل الذي لا يقبل الدخل ولا الشبهة ومعرفة عين اليقين الباب السبعون ومائتان في معرفة منزل القطب والامامين من المناجاة المحمدية الباب الأحد والسبعون ومائتان في معرفة منزل عند الصباح يحمد القوم السري من المناجاة المحمدية وهو أيضا من منازل الأمر الباب الثاني والسبعون ومائتان في معرفة منزل تنزيه التوحيد الباب الثالث والسبعون ومائتان في معرفة منزل الهلاك للهوى والنفس من المقام الموسوى الباب الرابع والسبعون ومائتان في معرفة منزل الأجل المسمى من العالم الموسوي الباب الخامس والسبعون ومائتان في معرفة منزل التبري من الأوثان من المقام الموسوي وهو من منازل الأمر السبعة الباب السادس والسبعون ومائتان في معرفة منزل الحوض وأسراره من المقام المحمدي الباب السابع والسبعون ومائتان في معرفة منزل التكذيب والبخل وأسراره من المقام الموسوى الباب الثامن والسبعون ومائتان في معرفة منزل الإلفة وأسراره من المقام الموسوي والمحمدي الباب التاسع والسبعون ومائتان في معرفة منزل الإعتبار وأسراره من المقام المحمدي الباب الثمانون ومائتان في معرفة منزلي مالي وأسراره من المقام الموسوى الباب الأحد والثمانون ومائتان في معرفة منزل الضم وإقامة الواحد مقام الجماعة من الحضرة المحمدية الباب الثاني والثمانون ومائتان في معرفة منزل تزاور الموتى وأسراره من الحضرة الموسوبة الباب الثالث والثمانون ومائتان في معرفة منزل القواصم وأسرارها من الحضرة المحمدية الباب الرابع والثمانون ومائتان في معرفة منزل المجاراة الشريفة وأسرارها من الحضرة المحمدية الباب الخامس والثمانون ومائتان في معرفة منزل مناجاة الجماد ومن حصل فيه حصل من الحضرة المحمدية والموسوية نصفها الباب السادس والثمانون ومائتان في معرفة منزل من قيل له كن فأبى فلم يكن من الحضرة المحمدية الباب السابع والثمانون ومائتان في معرفة منزل التجلي الصمداني وأسراره من الحضرة المحمدية الباب الثامن والثمانون ومائتان في معرفة منزل التلاوة الأولى من الحضرة الموسوية الباب التاسع والثمانون ومائتان في معرفة منزل العلم الأمي الذي ما تقدمه علم من الحضرة الموسوية الباب التسعون ومائتان في نعرفة منزل تقرير النعم من الحضرة الموسوية الباب الحادي والتسعون ومائتان في معرفة منزل صدر الزمان وهو الفلك الرابع من الحضرة المحمدية الباب الثاني والتسعون ومائتان في معرفة منزل اشتراك عالم الغيب وعالم الشهادة من الحضرة الموسوية الباب الثالث والتسعون ومائتان في معرفة منزل سبب وجود عالم الشهادة وسبب ظهور عالم الغيب من الحضرة الموسوية الباب الرابع والتسعون ومائتان في نعرفة المنزل المحمدي المكي من الحضرة الموسوية الباب الخامس والتسعون ومائتان في معرفة منزل الأعداد المشرفة من الحضرة المحمدية الباب السادس والتسعون ومائتان في معرفة منزل انتقال صفات أهل السعادة إلى أهل الشقاء في الدار الآخرة من الحضرة الموسوية الباب السابع والتسعون ومائتان في معرفة منزل ثناء تسوية الطينة الإنسية في المقام الأعلى من الحضرة المحمدية الباب الثامن والتسعون ومائتان في معرفة منزل الذكر من العالم العلوي في الحضرة المحمدية الباب التاسع والتسعون ومائتان في نعرفة منزل عذاب المؤمنين من المقام السرياني في الحضرة المرادية المحمدية الباب الموفى ثلثمائة في معرفة منزل انقسام العالم العلوي من الحضرة المحمدية الباب الأحد وثلثمائة في معرفة منزل الكتاب المقسوم بين أهل النعيم وأهل العذاب الباب الثاني وثلثمائة في معرفة منزل ذهاب العالم الأعلى ووجود العالم الأسفل من الحضرة المحمدية والموسوية والعيسوية الباب الثالث وثلثمائة في معرفة منزل العارف الجبرئيلي من الحضرة المحمدية الباب الرابع وثلثمائة في معرفة منزل إيثار الغنا على الفقر من المقام الموسوي وإيثار الفقر على الغنا من الحضرة العيسوية الباب الخامس وثلثمائة في معرفة منزل ترادف الأحوال على قلوب الرجال من الحضرة المحمدية الباب السادس وثلثمائة في معرفة منزل اختصام الملأ الأعلى من الحضرة الموسوية الباب السابع وثلثمائة في معرفة منزل تنزل الملائكة على الموقف المحمدي من الحضرة الموسوية المحمدية الباب الثامن وثلثمائة في معرفة منزل اختلاط العالم الكلي من الحضرة المحمدية الباب التاسع وثلاثمائة في معرفة منزل الملامية من حضرة المحمدية الباب العاشر وثلاثمائة في معرفة منزل الصلصلة الروحانية من الحضرة الموسوية الباب الحادي عشر وثلاثمائة في معرفة منزل النواشئ الاختصاصية الغيبية من الحضرة المحمدية الباب الثاني عشر وثلاثمائة في معرفة منزل كيفية نزول الوحي على قلوب الأولياء وحفظهم في ذلك من الشياطين من الحضرة المحمدية الباب الثالث عشر وثلاثمائة في معرفة منزل البكاء والنوح من الحضرة المحمدية الباب الرابع عشر وثلاثمائة في معرفة منزل الفرق بين مدارج الملائكة والنبيين والأولياء من الحضرة المحمدية الباب الخامس عشر وثلاثمائة في معرفة منزل وجوب العذاب من الحضرة المحمدية الباب السادس عشر وثلاثمائة في معرفة منزل الصفات القائمة المنقوشة بالقلم الإلهي في اللوح المحفوظ الإنساني من الحضرة الإجمالية الموسوية والمحمدية وهما الباب السابع عشر وثلاثمائة في معرفة منزل الابتلاء وبركاته وهو منزل الإمام الذي على يسار القطب الباب الثامن عشر وثلاثمائة في معرفة منزل نسخ الشريعة المحمدية وغير المحمدية بالأعراض النفسية عافانا الله وإياكم من ذلك بمنه الباب التاسع عشر وثلاثمائة في معرفة تنزل سراح النفس عن قيد وجه ما من وجوه الشريعة بوجه آخر منها وإن ترك السبب الجالب للرزق الباب الموفى عشرين وثلاثمائة في معرفة منزل تسبيح القبضتين وتمييزهما الباب الأحد والعشرون وثلثمائة في معرفة منزل من فرق بين عالم الشهادة وعالم الغيب وهو من الحضرة المحمدية الباب الثاني والعشرون وثلثمائة في معرفة منزل من باع الحق بالخلق وهو من الحضرة المحمدية الباب الثالث والعشرون وثلثمائة في معرفة منزل بشرى مبشر لمبشر به وهو من الحضرة المحمدية الباب الرابع والعشرون وثلثمائة في معرفة منزل جمع النساء الرجال في بعض المواطن الإلهية وهو من الحضرة المحمدية الباب الخامس والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل القرآن من الحضرة المحمدية الباب السادس والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل التحاور والمنازعة وهو من الحضرة المحمدية الموسوية الباب السابع والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل المد والنصيف من الحضرة المحمدية الباب الثامن والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل ذهاب المركبات عند السبك إلى البسائط وهو من الحضرة المحمدية الباب التاسع والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل علم الآلاء والفراغ إلى البلاء وهو من الحضرة المحمدية الباب الثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل القمر من الهلال من البدر من الحضرة المحمدية الباب الأحد والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل الرؤية والقوة عليها والتداني والترقي والتلقي والتدلي وهو من الحضرة المحمدية والآدمية الباب الثاني والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل الحراسة الإلهية لأهل المقامات المحمدية وهو من الحضرة الموسوية الباب الثالث والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل خلقت الأشياء من أجلك وخلقتك من أجلي فلا تهتك ما خلقت من أجلي فيما خلقت من أجلك وهو من الباب الرابع والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل تجديد المعدوم وهو من الحضرة الموسوية الباب الخامس والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل الأخوة وهو من الحضرة المحمدية والموسوية الباب السادس والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل مبايعة النبات القطب صاحب الوقت في كل زمان وهو من الحضرة المحمدية الباب السابع الثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل محمد صلى الله عليه وسلم مع بعض العالم وهو من الحضرة المحمدية الباب الثامن والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل عقبات السويق وهو من الحضرة المحمدية الباب التاسع والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل جثو لشريعة بين يدي الحقيقة تطلب الاستعداد من الحضرة المحمدية وهو المنزل الذي يظهر فيه اللواء الباب الأربعون وثلاثمائة في معرفة المنزل الذي منه خبأ النبي صلى الله عليه وسلم لابن صياد سورة الدخان الباب الأحد والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل التقليد في الأسرار الباب الثاني والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرين منفصلين عن ثلاثة أسرار يجمعها حضرة واحدة من حضرات الوحي وهو من الحضرة الموسوية الباب الثالث والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرين في تفصيل الوحي من حضرة حمد الملك كله الباب الرابع والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرين من أسرار المغفرة وهو من الحضرة المحمدية الباب الخامس والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سر الإخلاص في الدين وما هو الدين ولماذا سمي الشرع دينا وقول النبي صلى اله عليه وسلم الخير الباب السادس والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سر صدق فيه بعض العارفين فرأى نوره كيف ينبعث من جوانب ذلك المنزل وهو من الحضرات المحمدية الباب السابع والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل العندية الإلهية والصف الأول عند الله تعالى الباب الثامن والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرين من أسرار قلب الجمع والوجود الباب التاسع والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل فتح الأبواب وغلقها وخلق كل أمة من الحضرة المحمدية الباب الموفى خمسين وثلاثمائة في معرفة منزل تجلي الاستفهام ورفع الغطاء عن أعين المعاني وهو من الحضرة المحمدية من اسمه الرب الباب الحادي والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل اشتراك النفوس والأرواح في الصفات وهو من حضرة الغيرة المحمدية من الاسم الودود الباب الثاني والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار طلسمية مصورة مدبرة من الحضرة المحمدية الباب الثالث الخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار طلسمية حكمية تشير إلى معرفة منزل السبب وأداء حقه وهو من الحضرة المحمدية الباب الرابع والخمسون وثلاثمائة في معرفة المنزل الأقصى السرياني وهو من الحضرة المحمدية الباب الخامس والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل السبل المولدة وأرض العبادة واتساعها وقوله تعالى يا عبادي أن أرضي واسعة فإياي فاعبدون. الباب السادس والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار مكتتمة والسر العربي في الأدب الإلهي والوحي النفسي والطبيعي وهو من الحضرة الباب السابع والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل البهائم من الحضرة الإلهية وقهرهم تحت سرين موسويين الباب الثامن والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار مختلفة الأنوار والقرار والأبدار وصحيح الأخبار الباب التاسع والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل إياك أعني فاسمعي يا جارة وهو منزل تفريق الأمر وصورة الكتم في الكشف من الحضرة المحمدية الباب الموفى ستين وثلاثمائة في معرفة منزل الظلمات المحمودة والأنوار المشهودة بقية الجزء الثالث الباب الأحد والستون وثلاثمائة في معرفة منزل الاشتراك مع الحق في التقدير وهو من الحضرة المحمدية الباب الثاني والستون وثلاثمائة في معرفة منزل سجود القلب والوجه والكل والجزء وهما منزل السجودين والسجدتين الباب الثالث والستون وثلثمائة في معرفة منزل حالة العارف ما لم يعرفه من هو دونه ليعلمه ما ليس في وسعه أن يعلمه وتنزيهه الباري الباب الرابع والستون ثلثمائة في معرفة منزل سرين من عرفهما نال الراحة في الدنيا والآخرة والغيرة الإلهية " الباب الخامس والستون وثلثمائة في معرفة منزل أسرار اتصلت في حضرة الرحمة بمن خفى مقامه وحاله على الأكوان وهو من حضرة المحمدية " الباب السادس والستون وثلثمائة في معرفة منزل وزاء المهدي الظاهر في آخر الزمان الذي يشر به رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو من أهل الباب السابع والستون وثلثمائة في معرفة منزل التوكل الخامس الذي ما كشفه أحد من الحققين لقلة القابلين له وقصور الإفهام عن دركه " الباب الثامن والستون وثلثمائة في معرفة الأفعال مثل أتى ولم يأت وحضرة الأمر وحده الباب التاسع والستون وثلثمائة في معرفة منزل مفاتيح خزائن الجود الباب السبعون وثلثمائة في معرفم منزل المريد وسر وسرين من أسرار الوجود والتبدل وهو من الخضرة المحمدية الباب الأحد والسبعون وثلثماثة في معرفة منزل سر وثلاثة أسرار لوحية أمية محمدية الباب الثاني والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل سر وسرين وثنائك عليك بما ليس لك وإجابة لك وإجابة الحق إياك في ذلك لمعنى شرفك به من حضرة الباب الثالث والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار ظهرت في الماء الحكمي المفضل مرتبته على العالم بالعناية وبقاء العالم أبد الآبدين وإن الباب الرابع والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل الرؤية وسوابق الأشياء في الحضرة الربية وإن للكفار قدما كما أن للمؤمنين قدما وقدوم كل طائفة الباب الخامس والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل التضاهي الخيالي وعالم الحقائق والإمتزاج وهو من الحضرة المحمدية الباب السادس والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل يجمع بين الأولياء والأعداء من الحضرة الحكمية ومقارعة عالم الغيب بعضهم مع بعض وهذا المنزل يتضمن الباب السابع والسبعون وثلثمائة في معرفة سجود القيومية والصدق والمجد واللؤلؤة والسور الباب الثامن والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل الأمة البهيمة والأحصار والثلاثة الأسرار العلوية وتقدم المتأخر وتأخر المتقدم من الحضرة الباب التاسع والسبعون وثلثمائة في معرفة منزل الحل والعقد والإكرام والإهانة ونشأة الدعاء في صورة لأخبار وهو منزل محمدي الباب الثانون وثلثمائة في معرفة منزل العلماء ورثة الأنبياء من المقام المحمدي الباب الأحد والثمانون وثلثمائة في معرفة منزل التوحيد والجمع وهو يحتوي على خمسة آلاف مقام رفرفي وهو من الحضرة المحمدية وأكمل مشاهده الباب الثاني والثمانون وثلثمائة في معرفة منزل الخواتم وعدد الأعراس الإلهية والأسرار الأعجمية موسوية لزومية الباب الثالث والثمانون وثلثمائة في معرفة منزل العظمة الجامعة للعظمات المحمدية الباب الرابع والثمانون وثلثمائة في معرفة المنازلات الخطابية الباب الخامس والثمانون وثلثمائة في معرفة منازلة من حقر غلب ومن استهين منع الباب السادس والثمانون وثلثمائة في معرفة منازلة حبل الوريد واينية المعية الباب السابع والثمانون وثلثمائة في معرفة التواضع الكبريائي الباب الثمن والثمانون وثلثمائة في معرفة منازلة مجهولة وذلك إذا ارتقى من غير تعيين قصد ما يقصده من الحق وكل شيء عند الحق معين الباب التاسع والثمانون وثلثمائة في معرفة منازلة إلى كونك والك كوني الباب التسعون وثلثمائة في معرفة منازلة زمان الشيء الباب الأحد والتسعون وثلثمائة في معرفتنا منازلة المسلك السيال الذي لا يثبت عليه أقدام الرجال السؤال الباب الثاني والتسعون وثلثمائة في معرفة منازلة من رحم رحمناه ومن لم يرحم رحمناه ثم غضينا عليه ونسيناه الباب الثالث والتسعون و ثلاثمائة في معرفة منازلة من وقف عند ما رأى ما هنا له هلك الباب الرابع والتسعون وثلثمائة في معرفة منازلة من تأدب وصل ومن وصل لم يرجع ولو كان غير أديب " الباب الخامس والتسعون وثلثمائة في معرفة منازلة من دخل حضرتي وبقيت عليه حياته فعزاؤه علي في موت صاحبه الباب السادس والتسعون وثلثمائة في معرفة منازلة من جمع المعارف والعلوم حجته عني وهو من الحضرة المحمدية الباب السابع والتسعون وثلثمائة في معرفة منازلة إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه هذا قول الله الصادق الباب الثامن والتسعون وثلثمائة في معرفة منازلة من وعظ الناس لم يعرفني ومن ذكرهم عرفني فكن أي الرجلين شئت الباب التاسع والتسعون وثلثمائة في معرفتنا منازلة منزل من دخله ضربت عنقه وما بقي أحد إلا دخله الباب الموفى أربعمائة في معرفة منازلة من ظهر لي بطنت له ومن وقف عند حدي اطلعت عليه الباب الحادي وأربعمائة في معرفة منازلة الميت والحي ليس له إلى رؤيتي من سبيل الباب الثاني وأربعمائة في معرفة منازلة من غالبني غلبته ومن غالبته غلبني فالجنوح إلى السلم أولى الباب الثالث وأربعمائة في معرفة منازلة لا حجة لي على عبيدي ما قلت لأحد منهم لم عملت إلا قال لي أنت عملت الباب الرابع وأربعمائة في معرفة منازلة من شق على رعيته سعى في هلاك ملكه ومن رفق بهم بقي ملكا كل سيد قتل عبدا من عبيده فإنما الباب الخامس وأربعمائة في معرفة منازلة من جعل قلبه بيتي وأخلاه من غيري ما يدري أحد ما أعطيه فلا تشبهوه بالبيت المعمور فأنه بيت الباب السادس وأربعمائة في معرفة منازلة ما ظهر مني شيء لشيء ولا ينبغي أن يظهر الباب السابع وأربعمائة في معرفة منازلة في أسرع من الطرفة تختلس مني إن نظرت إلى غيري لا لضعفي ولكن لضعفك الباب الثامن وأربعمائة في معرفة منازلة يوم السبت حل عنك مئزر الجد الذي شددته فقد فرغ العالم مني وفرغت منه الباب التاسع وأربعمائة في معرفة منازلة أسمائي حجاب عليك فإن رفعتها وصلت إلي الباب العاشر وأربعمائة في معرفة منازلة وإن إلى ربك المنتهى فاعتزوا بي تسعدوا الباب الأحد عشر وأربعمائة في معرف منازلة فيسبق عليه الكتاب فيدخلوا النار من حضرة كاد لا يدخلوا النار الباب الثاني عشر وأربعمائة في معرفة منازلة من كان لي لم يذل ولا يخزى أبدا الباب الثالث عشر وأربعمائة في معرفة منازلة من سألني فما خرج من قضائي ومن لم يسألني فما خرج من قضائي الباب الرابع عشر وأربعمائة في معرفة منازلة ما ترى إلا بحجاب الباب الخامس عشر وأربعمائة في معرفة منازلة من دعاني فقد أدى حق عبوديته ومن أنصف نفسه فقد أنصفني الباب السادس عشر وأربعمائة في معرفة منازلة عين القلب الباب السابع عشر وأربعمائة في معرفة منازلة من أجره على الله الباب الثامن العشر وأربعمائة في معرفة منازلة من لم يفهم لا يوصل إليه شيء الباب التاسع عشر وأربعمائة في معرفة المنازلة الصكوك وهي المناشير والتوقيعات الإلهية الباب الثاني والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة ما ارتديت بشيء إلا بك فاعرف قدرك وذا عجب شيء لا يعرف نفسه الباب الثالث والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة انظر أي تجل يعدمك فلا تسألينه فنعطيك فلا أجد من يأخذه الباب الرابع والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة لا يحجبنك لو شئت فإني لا أشاء بعد فاثبت الباب الخامس والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة أخذت العهد على نفسي فوقتا وفيت ووقتا على يد عبدي لم أف وينسب عدم الوفاء إلى عبدي فلا الباب السادس والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة لو كنت عند الناس كما أنت عندني ما عبدوني الباب السابع والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة من عرف حظه من شريعتي عرف حظه مني فإنك عندي كما أنا عندك مرتبة واحدة الباب الثامن والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة من قرأ كلامي رأى غمامتي فيها سرج ملائكتي تنزل عليه وفيه إذا سكت رفعت عنه ونزلت أنا الباب التاسع والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة قاب قوسين الثاني الحاصل بالورانة النبوية للخواص منا الباب الأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة اشتد ركن من قوي قلبه بمشاهدتي الباب الأحد والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة عيون أفئدة العارفين ناظرة إلى ما عندي لا إلي الباب الثاني وأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة من رآني وعرف أنه رآني فما رآني الباب الثالث والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة واجب الكشوف العرفاني الباب الرابع والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة من كتب له كتاب العهد الخالص لا يشقى الباب الخامس والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة هل عرفت أوليائي الذين أدبتهم بآدابي الباب السادس والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة في تعمير نواشئ الليل فوائد الخيرات الباب السابع والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة من دخل حضرة التطهير نطق عني الباب الثامن والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة من كشفت له شيئا مما عندي بهت فكيف يطلب أن يراني هيهات الباب التاسع والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة قول من قال عن الله ليس عبدي من تعبد عبدي الباب الخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة من ثبت لظهوري كان بي لأنه سبحانه كان به لا بي وهو الحقيقة والأول مجاز الباب الحادي والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة في المخارج معرفة المعارج الباب الثاني والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة كلامي كله موعظة لعبيدي لو اتعظوا الباب الثالث والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة كرمي ما وهبتك من الأموال وكرم كرمي ما وهبتك من عفوك عن الجاني عليك الباب الرابع والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة لا يقوى معنا في حضرتنا غريب وإنما المعروف لأولي القربى الباب الخامس والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة من أقبلت عليه بظاهري لا يسعد أبدا ومن أقبلت عليه بباطني لا يشقى أبدا وبالعكس الباب السادس والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة من تحرك عند سماع كلام فقد سمع يريد الوجد الذي يعطي الوجود الباب السابع والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة التكليف المطلق الباب الثامن والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة إدراك السبحات الوجهية سبحات الوجه تدركنا وهي بالإدراك تعدمنا الباب التاسع والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة وأنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار الباب الستون وأربعمائة في معرفة منازلة الإسلام والإيمان والإحسان الأول والثاني الباب الأحد والستون وأربعمائة في معرفة منازلة من أسدلت عليه حجاب كنفي فهو من ضنائني لا يعرف ولا يعرف الباب الثاني والستون وأربعمائة في الأقطاب المحمديين ومنازلهم الباب الثالث والستون وأربعمائة في معرفة الاثني عشر قطبا الذين يدور عليهم عالم زمانهم الباب الرابع والستون وأربعمائة في حال قطب هجيره لا إله إلا الله الباب الخامس والستون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله الله أكبر فصل فصل فصل الباب السادس والستون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان هجيره ومنزله سبحان الله الباب السابع والستون وأربعمائة في حال قطب كان منزله الحمد لله الباب الثامن والستون وأربعمائة في حال قطب كان منزله الحمد لله على كل حال الباب التاسع والستون وأربعمائة في حال قطب كان منزله وأفوض أمري إلى الله الباب السبعون وأربعمائة في حال قطب كان منزله وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون الباب الأحد والسبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر ذنوبكم والله غفور رحيم الباب الثاني والسبعون وأربعمائة في حال قطب كان منزله الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ألئك الذين هداهم الله وألئك هم أولي الألباب الباب الثالث والسبعون وأربعمائة في حال قطب كان منزله وإلهكم إله واحد الباب الرابع والسبعون وأربعمائة في حال قطب كان منزله ما عندكم ينفد وما عند الله باق الباب الخامس والسبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يعظم شعائر الله الباب السادس والسبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله لا حول ولا قوة إلا بالله الباب السابع والسبعون وأربعمائة في حال قطب كان منزله وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ولمثل هذا فليعمل العاملون الباب الثامن والسبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها الله أن الله الباب التاسع والسبعون وأربعمائة في حال قطب كان منزله ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه الباب الثمانون وأربعمائة في حال قطب كان منزله وآتيناه الحكم صبيا الباب الأحد والثمانون وأربعمائة في حال قطب كان منزله أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا الباب الثاني والثمانون وأربعمائة في حال قطب كان منزله ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى و إلى الله عاقبة الأمور الباب الثالث والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها الباب الرابع والثمانون وأربعمائة في حال قطب كان منزله إذا بلغت الحلقوم وأنتم حينئذ تنظرون ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون الباب الخامس والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون الباب السادس والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا الباب السابع والثمانون وأربعمائة في حال معرفة قطب كان منزله ومن يعمل من الصالحات من ذكر وأنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة الباب الثامن والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك الباب التاسع والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله إنما أموالكم وأولادكم فتنة الباب الموفي تسعين وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون الباب الأحد والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين الباب الثاني والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحد إلا من ارتضى من رسول الباب الثالث والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله قل كل من عند الله فما لهؤلاء لقوم لا يكادون يفقهون حديثا لأنهم لم يجدوه إذ كان عندهم الباب الرابع والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله إنما يخشى الله من عباده العلماء وما أشبه هذا من الآيات القرآنية الباب الخامس والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يرتد منكم عن دينه فيمت وهو كافر الباب السادس والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله وما قدروا الله حق قدره الباب السابع والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون الباب الثامن والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب الباب التاسع والتسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ليس كمثله شيء وقتا على زيادة الكاف وقتا على كونها صفة لفرض المثل وهو مذهبنا والحمد الباب الموفي خمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يقل منهم إني له من دونه فذلك نجزيه جهنم أي نرده إلى أصله وهو البعد يقال بئر الباب الواحد وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله أغير الله تدعون أن كنتم صادقين وكان هذا هجير الشيخ أبي مدين شيخنا رضي الله عنه الباب الثاني وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون الباب الثالث وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة الباب الرابع وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزلة قل الله ثم ذرهم إلى هنا كان هجير شيخنا أبي مدين رحمة الله وزاد بعضهم قوله تعالى في خوضهم يلعبون الباب الخامس وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا كان عليه من أصحابنا محمد المراكشي بمراكش الباب السادس وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون الباب السابع وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ألم يعلم بأن الله يرى الباب الثامن وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله الله ولي الذين أمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور الباب التاسع وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وما أنفقتم من شيء فهو يخلقه الباب العاشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق الباب الأحد عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله أن تتقوا الله يجعل الله لكم فرقانا وتقوا الله ويعلمكم الله الباب الثاني عشر و خمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها الباب الثالث عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله كهيعص ذكر رحمه ربك عبده زكريا الباب الرابع عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يتوكل على الله فهو حسبه الباب الخامس عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وظن داود إنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب الباب السادس عشر وخمسمائة في معرفه حال قطب كان منزله قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون الباب السابع عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا الباب الثامن عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير الباب التاسع عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم الباب الموفي عشرين وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله إنما يستجيب الذين يسمعون الباب الأحد والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب الباب الثاني والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله والذين يؤتون ما أتوا قلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها الباب الثالث والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وأما من خاف مقام ربه الباب الرابع والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله الباب الخامس والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا الباب السادس والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا الباب السابع والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم الباب الثامن والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله الباب التاسع والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه الباب الموفي ثلاثين وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله الباب الأحد والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وما تكون في شأن وما تتلوا من قرآن ولا تعملون من عمل إلا وكنا عليكم شهودا إذ تفيضون الباب الثاني والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا الباب الثالث والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان الباب الرابع والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وإنك لعلى خلق عظيم الباب الخامس والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله جل ثناؤه وتقدست أسماؤه الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم الباب السادس والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان هجيره ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب الباب السابع والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان هجيره وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه وهذه آية عجيبة الباب الثامن والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله فاستقم كما أمرت الباب التاسع والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ففروا إلى الله الباب الموفي أربعين وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيرا لهم الباب الأحد والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن يظلم منكم نذقه عذابا كبيرا الباب الثاني والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا الباب الثالث والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله وما آتاكم الرسول فخذوه الباب الرابع والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان هجيره ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد الباب الخامس والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان هجيره واسجد واقترب الباب السادس والأربعون في معرفة حال قطب كان منزله وهجيره فاعرض عن من تولى عن ذكرنا الباب السابع والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله فاصدع بما تؤمر الباب التاسع والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله أما من استغنى فأنت له تصدى الباب الموفي خمسين وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا الآية الباب الأحد والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون الباب الثاني والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ولو انهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك الباب الثالث والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله والله من ورائهم محيط الباب الرابع والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ولا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا الباب الخامس والخمسون وخمسمائة في معرفة السبب الذي منعني أن أذكر فيه بقية الأقطاب من زماننا هذا إلى يوم القيامة الباب السادس والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزلة تبارك الذي بيده الملك وهو من أشياخنا درج سنة تسع وثمانين وخمسمائة رحمه الله الباب السابع والخمسون وخمسمائة في معرفة ختم الأولياء على الإطلاق الباب الثامن والخمسون وخمسمائة في معرفة الأسماء الحسنى التي لرب العزة وما يجوز أن يطلق عليه منها لفظا وما لا يجوز الحضرة الربانية وهي الاسم الرب حضرة الرحموت الاسم الرحمن الرحيم حضرة الملك والملكوت وهو الاسم الملك حضرة التقديس وهو الاسم القدوس حضرة السلام الاسم الإلهي السلام حضرة الأمان وهي للاسم المؤمن ولهذا الاسم أيضا حضرة الشهادة وهي للاسم المهيمن حضرة العزة وهي الاسم العزيز حضرة الجبروت وهي للاسم الجبار حضرة كسب الكبرياء وهو للاسم المتكبر حضرة الخلق والأمر وهي للاسم الخالق الحضرة البارئية وهي للاسم البارئ حضرة التصوير وهي للاسم المصور حضرة أسبال الستور وهي للاسم الغفار والغافر الغفور حضرة القهر حضرة الوهب وهي للاسم الوهاب حضرة الأرزاق وهي للاسم الرزاق حضرة الفتح وهي للاسم الفتاح حضرة العلم وهي للاسم العليم والعالم والعلام حضرة القبض وهي للاسم القابض حضرة البسط وهي للاسم الباسط حضرة الخفض حضرة الرفعة حضرة الإعزاز حضرة الإذلال حضرة السمع حضرة البصر حضرة الحكم حضرة العدل حضرة اللطف حضرة الخبرة والاختبار وهي حضرة الابتلاء بالنعم والنقم حضرة الحلم حضرة العظمة حضرة الشكر حضرة العلو حضرة الكبرياء الإلهي حضرة الحفظ حضرة المقيت حضرة الاكتفاء حضرة الجلال حضرة الكرم حضرة المراقبة حضرة الإجابة حضرة السعة الحكيم حضرة الحكمة الوداد حضرة الود المجد حضرة المجد السخي حضرة السخاء الحياء حضرة الحياء الطيب حضرة الطيب المحسان حضرة الإحسان الدهر حضرة الدهر الصاحب حصرة الصحبة الخليفة حضرة الخلافة الجميل حضرة الجمال المسعر حضرة التسعير القريب الأقرب حضرة القربة والقرب والقرب المعطي حضرة العطاء والإعطاء الشافي حضرة الشفاء الفرد الوتر الأحد حضرة الأفراد الرفيق حضرة الرفق والمرافقة الباعث حضرة البعث الحق حضرة الاسم الحق الوكيل حضرة الوكالة القوى حضرة القوة المتين حضرة المتانة النصير حضرة النصر الحميد حضرة الحمد المحصي حضرة الإحصاء حضرة البدء المعيد حضرة الإعادة المحيي حضرة الإحياء المميت حضرة الموت الحي حضرة الحياة القيوم حضرة القيومية حضرة الوجدان وهي حضرة كن الواحد الأحد حضرة التوحيد الصمد حضرة الصمدية القادر القدير المقتدر حضرة الاقتدار المقدم حضرة التقديم المؤخر حضرة التأخير الأول حضرة الأولية الآخر حضرة الآخر الظاهر حضرة الظهور الباطن حضرة البطون التواب حضرة التوبة العفو حضرة العفو الرؤف حضرة الرأفة الوالي حضرة الإمامة الجامع حضرة الجمع الغنى حضرة الإغناء المعطي المانع حضرة العطاء والمنع الضار حضرة الضرر النافع حضرة النفعط النور حضرة النور الهادي حضرة الهدى والهدى البديع حضرة الإبداع الوارث حضرة الورث الصبور حضرة الصبر حضرة الحضرات الجامعة للأسماء الحسنى الباب التاسع والخمسون وخمسمائة في معرفة أثار وحقائق من منازل مختلفة الشرك الخفي والجلي لا يشقى من استمسك بالعروة الوثقى الخوض في آلائه عمايه " لم يزل في تضليل من عصى الله والرسول " ولاية النور حبور ولاية الظلمة تبور " التلف قد يكون في الخلف " مقت الوقت الفرح ترح أشد الأمراض الأعراض الباب الموفى ستين وخمسمائة ف وصية حكمية ينتفع بها المريد السالك الباب الموفى ستين وخمسمائة ف وصية حكمية ينتفع بها المريد السالك والواصل ومن وقف عليها إن شاء الله تعالى خاتمة الباب

حول


كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون (2/ 1238)

الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية 

مجلدات. للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن عربي، الطائي، المالكي. المتوفى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة. من أعظم كتبه، وآخرها تأليفا. قال فيها: كنت نويت الحج والعمرة، فلما وصلت أم القرى، أقام الله - سبحانه وتعالى - في خاطري أن أعرف الولي، بفنون من المعارف، حصلتها في غيبتي. وكان الأغلب منها، ما فتح الله - سبحانه وتعالى - علي، عند طوافي بيته المكرم. وقال في الباب الثامن والأربعين: واعلم: أن ترتيب أبواب الفتوحات، لم يكن عن اختيار ولا عن نظر فكري، وإنما الحق - تعالى - يملي لنا، على لسان ملك الإلهام، جميع ما نسطره. وقد نذكر كلاما بين كلامين، لا تعلُّقَ له بما قبله، ولا بما بعده. وذلك شبيه: بقوله - سبحانه وتعالى -: (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ... ) بين آيات طلاق، ونكاح، وعدة، ووفاة. وقال: واعلم: أن جميع ما أتكلم فيه في مجالسي وتصانيفي، إنما هو من حضرة القرآن وخزائنه. فإني أعطيت مفاتيح الفهم فيه، والإمداد منه. انتهى. وفي أوله: مقدمة في فهرسه. ذكر فيه: خمسمائة وستين بابا.

والباب التاسع والخمسون وخمسمائة منه: باب عظيم. جمع فيه: أسرار الفتوحات كلها. وجد بخطه، في آخر الفتوحات. وكان الفراغ من هذا الباب: في شهر صفر، سنة 629، تسع وعشرين وستمائة.

وقد اختصرها: الشيخ: عبد الوهاب بن أحمد الشعراني. المتوفى: سنة 973، ثلاث وسبعين وتسعمائة، وسماه: (لواقح الأنوار القدسية المنتقاة من الفتوحات المكية) . وفرغ في: ذي الحجة، سنة 960، ستين وتسعمائة.

ثم لخص: ذلك التلخيص ثانيا، وسماه: (الكبريت الأحمر من علوم الشيخ الأكبر) . ذكر فيه: أن جماعة من مشايخ عصره، بمصر، سألوه اختصاره، بمعنى أنه: حذف لهم منه كل ما لا تمس الحاجة إليه من: المسائل، لا بمعنى: تقليل اللفظ، وتكثير المعنى، فأجاب. ولم يخرج عن: ترتيب الشيخ: على خمسمائة وستين بابا. 

وقد تكلم العلماء فيه.قال البقاعي: يسميها المحقون: (القبوحات الهلكية) . 

وله: (فتوحات مدنية) . مختصرة. عشر ورقات. أولها: (الحمد لله الذي جعل الإنسان خلاصة مملكة الأكوان ... ) .قال الشعراني في (مختصر الفتوحات) : وقد توقفت حال الاختصار في مواضع كثيرة. منها: لم يظهر لي موافقتها لما عليه أهل السنة والجماعة، فحذفتها من هذا المختصر. وربما سهوت، فتتبعت ما في الكتاب. كما وقع للبيضاوي مع الزمخشري. ثم لم أزل كذلك، أظن أن المواضع التي حذفت ثابتة عن الشيخ: محيي الدين. حتى قدم علينا الأخ، العالم، الشريف، شمس الدين، السيد: محمد بن السيد: أبي الطيب المدني. المتوفى: سنة (2/ 1239) 955، خمس وخمسين وتسعمائة. فذاكرته في ذلك. فأخرج إلي نسخة من (الفتوحات) التي قابلها على النسخة التي عليها: خط الشيخ: محيي الدين نفسه، بقونية. فلم أر فيها شيئا مما توقفت فيه وحذفته. فعلمت أن النسخ التي في مصر الآن، كلها كتبت من النسخة التي دسوا على الشيخ فيها، ما يخالف عقائد أهل السنة والجماعة، كما وقع له ذلك في كتاب: (الفصوص) ، وغيره. وقد أطلعني: الأخ، الصالح، السيد: الشريف المدني، على صورة ما رآه مكتوبا بخط الشيخ: محيي الدين، وغيره، على النسخة التي وقفها: الشيخ، في قونية.وهو هذا: وقف محمد بن علي بن عربي الطائي هذا الكتاب على جميع المسلمين. وفي آخره: وقد تم هذا الكتاب على يد منشئه.وهو النسخة الثانية منه: بخط يدي. وكان الفراغ منه: بكرة يوم الأربعاء، الرابع والعشرين من شهر ربيع الأول، سنة 636، ست وثلاثين وستمائة. وكتبه منشئه.قال السيد: وهذه النسخة في: سبعة وثلاثين مجلدا. وفيها: زيادات على النسخة الأولى، التي دس الملحدون فيها العقائد الشنيعة.قال: وفي ظهره: ترجمة اسم الكتاب بخطه. وتحته: بخط الشيخ: صدر الدين القونوي: إنشاء مولانا، شيخ الإسلام، وصفوة الأنام: محيي الدين بن عربي. وتحته: ملك هذه المجلدة: لمحمد بن إسحاق القونوي. وتحته أيضا: بخط الشيخ: صدر الدين: رواية: محمد بن أبي بكر بن ميذار التبريزي، سماعا منه، انتقل إلى خادمه، وربيب لطفه: محمد بن إسحاق، سنة 637، سبع وثلاثين وستمائة. وأورد: ما نقله السيد، من الكتاب السماع، في آخر المجلدات.


 

نسخة الإصدار المرشحة، المحدودة v0.9

يحتوي مشروع (الرق المنشور) على مجموعة من البرامج المتكاملة ؛ تعمل على الحاسبات والشبكة العالمية (الانترنت) ؛ لتجمع بين أصول علم الفهرسة وبين تقنيات الحاسب الآلي الحديثة.

هل تحتاج إلى مساعدة؟ راسلنا على البريد الالكتروني أو برسالة واتساب
[email protected] +20-106-451-0027

©2023 الرق المنشور، جميع الحقوق محفوظة